raya

فهرس المقال

المبحث الثالث

لماذا تركز الروايات على جهة المشرق


ذكرت اغلب روايات الظهور ان اول انصار الامام المهدي (ع) من المشرق ، وحامل الراية مع تعدد القابه و اسماءه يخرج حاملا لتلك الرايات من جهة الشرق ايضاً .

 

ü عن الهيثم بن عبد الرحمن ، حدثني من سمع علياً (ع) يقول : ( ... ويخرج قبله رجل من اهل بيته بأهل الشرق يحمل السيف على عاتقه ثمانية اشهر ...) الملاحم والفتن لابن طاووس ص66 .

وهذا الرجل المذكور في الرواية من اهل البيت (ع)  يخرج من المشرق ويحمل السيف ويقاتل ثمانية اشهر .

ü عن عبدالله بن الحرث بن جزء الزبيدي قال ، قال رسول الله (ص) ( يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي سلطانه ) المناقب ص300 .

ü عن علقمة بن عبدالله قال : بينما نحن عند رسول الله (ص) اذ اقبل فتية من بني هاشم فلما رآهم النبي (ص) اغرورقت عيناه وتغير لونه ، قال ، فقلنا ما نزال نرى في وجهك شيء نكرهه ، قال (ص) : انا اهل بيت اختار الله لنا الاخرة على الدنيا وان اهل بيتي سيلقون بعدي بلاءاً وتشريداً وتطريداً حتى يأتي قوم من قبل المشرق ومعهم رايات سود فيسألون الخير فلا يعطونه فيقاتلون فيُنصرون فيعطون ما سألوا ولا يقبلونه حتى يدفعونها الى رجل من اهل بيتي فيملأها قسطا وعدلا ...فمن ادرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج) بحار الانوار ج52 ص363 .

وهذا واضح فأن اصحاب الرايات السود قادمون من المشرق ايضا وهم يمهدون للامام (ع) ايضا حتى يدفعونها اليه (ع) ويوجب رسول الله (ص) الالتحاق بتلك الراية المشرقية .

ü عن رسول الله (ص) :( تجيء الرايات السود من قبل المشرق كأن قلوبهم زبر الحديد فمن سمع بهم فليأتهم فيبايعهم ولو حبوا على الثلج ) كشف الغمة ج2 ص373 .

ü عن امير المؤمنين (ع) في خطبة طويلة (... وتقبل رايات شرقي الارض ليست بقطن ولا كتان ولا حرير مختومة في رأس القنا بخاتم السيد الاكبر ، يسوقها رجل من آل محمد (ص) يوم تطير بالمشرق يوجد ريحها بالمغرب كالمسك الاذفر يسير الرعب امامها شهر) بشارة الاسلام ص97 .

والمعلوم ان تلك الصفات هي صفات راية الامام المهدي (ع) ولكن الذي يحملها هو رجل من آل محمد وليس الامام المهدي (ع) وهي تنطلق من شرقي الارض ايضاً.

« عن ابي جعفر (ع) انه قال :( كأني بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحق فلا يعطونه ، ثم يطلبونه فلا يعطونه ، فاذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوه فلا يقبلونه حتى يقوموا ولا يدفعونها إلا الى صاحبكم قتلاهم شهداء اما اني لو ادركت ذلك لإستبقيت نفسي لصاحب هذا الامر ) غيبة النعماني ص285 .

وهذه الرواية لا تحتاج الى تعليق وهي مطابقة للمعاني المطروحة من تلك الروايات السابقة لرايات المشرق .

« وفي رواية اخرى:(تخرج من المشرق رايات سود لبني العباس ثم يمكثون ما شاء الله ، ثم تخرج رايات سود صغار تقاتل رجلا من ولد ابي سفيان واصحابه ، ويؤدون الطاعة للمهدي) الممهدون للكوراني ص102 .

اصبح واضحا ان النصرة للامام المهدي (ع) وتسليم الراية له تتم عن طريق رايات المشرق .. وانّا لو توسعنا في سرد روايات المشرق فسوف لن يتسع المجال لذكرها او حتى للبحث عنها ولكن سوف نمر على بعض العناوين الاخرى .

« سأل الامام ابي عبد الله (ع) سائل :متى يكون خروجه جعلني الله فداك ؟ قال (ع) : اذا شاء من له الخلق والامر ، قال فله علامة قبل ذلك ؟ قال (ع) : نعم علامات شتى ، خروج دابة الارض من المشرق و ...) بحار الانوار ج 83 ص 62 .

« عن رسول الله (ص) في ذكر العلامات :(وينقض شهاب من المشرق الى المغرب وهدة يسمعها كل احد ...) الملاحم لابن طاووس ص95 .

«   عن امير المؤمنين (ع):(و ... قرب الوعد وبدا لكم النجم ذو الذنب من قبل المشرق ولاح لكم القمر المنير فاذا كان ذلك فراجعوا التوبة واعلموا انكم ان اتبعتم طالع المشرق سلك بكم مناهج الرسول ...) الكافي ج8 ص63 .

«   ورد عن رسول الله (ص):(يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا تصير الى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونهم قتالاً لا يقاتله قوم، ثم ذكر شاباً فقال: إذا رأيتموه فبايعوه فإنه خليفة المهدي) (بشارة الإسلام: 30)

 

« وردت في شرح إحقاق ج 29 ص 620: (... فيخرج الله على السفياني من أهل المشرق وزير المهدي، فيهزم السفياني الى الشام ).

بعد سرد هذه الطائفة من الروايات اصبح واضحا ان اهل البيت (ع) عينوا جهة لظهور الحق من المشرق لا غير واوجبوا نصرتها وبيعتها فلذلك صار علينا تعيين وتحديد المشرق المقصود في الروايات وهل ان التغافل او تجاهل هذه الرايات ممكن على اعتبار انها جاءت لنصرة الامام المهدي (ع) وتسليم الراية له فالاولى انتظار مبايعة الامام نفسه ونصرته مباشرة .. ؟

والجواب حول هذا الرأي يسير اذا ما عرفنا ان كل الروايات التي تذكر رايات المشرق اوجبت نصرتها وحرمت الالتواء عليها وعليه فان اعتبار ان الامام المهدي (ع) موجود في مكان ما اثناء حصول تلك الاحداث فيه مغالطة كبيرة ، إذ انه لو كان موجوداً وظاهراً في الساحة ( أي انه اعلن عن نفسه مباشرة ) لأصبح هو حجة على صاحب الرايات المشرقية ، فسيكون وجوب البيعة والالتحاق بالامام نفسه اولى لا بالرايات المشرقية  وانما اوجبوا اهل البيت بيعة الرايات المشرقية لسبب ان الامام المهدي (ع) هو الموجه لتلك الرايات وهو القائد لها عن طريق ذلك الرجل الذي تصفه برجل منا اهل البيت ، وهو الذي يحضى وحده بلقاء الامام (ع) كما مر في عدة روايات ( لا يطلع على موضعه احد من ولده ولا غيره إلا الولي الذي يلي امره .... ) .

اما تحديد المشرق المقصود في الروايات ، فهو بالحقيقة المكان الذي تحدث فيه اول الخطوات للظهور المقدس وهو كما اسلفت العراق وايران ، ففي بعض الروايات يكون التصريح علني وظاهر وفيه دلالة على انه في العراق ، كذكر الكوفة والحيرة ، وكيف ان الخراساني واليماني يتسابقون الى الكوفة ، ومرة فيه دلالة على انه في ايران ، كذكر راية الخراساني او خراسان او الطالقان وغيرها وهي لا تخالف الحقيقة ، إذ ان هذين البلدين يقعان شرقي المتكلم اذا اعتبرنا ان المتكلم في الحجاز كما هو الاغلب في الروايات التي صدرت عن المعصومين (ع) ، اذن فأن عدم اقرار هذا الطرح او الطعن في واقعيته لما تراكم من اطروحات بسيطة وخاطئة  تأخذ من الروايات ما ينسجم معها وتترك أي رواية تعارضها مما يجعل اكثر الروايات مهملة ، علماً ان العلماء يقرون صحة تلك الروايات المهملة ولكنهم يستبعدونها لعدم توافقها مع الطرح الذي يفترضونه من خلال الفهم الخاطىء لبعض الروايات او ما ظهر من معانيها فقط تماشياً مع القاعدة ( الروايات اذا تعارضت تتساقط ) !!.

اذن فإن الطعن يستوجب ايجاد الحل او البديل لهذه الاشكالات التي نطرحها ونضع لها حلولاً تتوافق مع كل الروايات ولا تتعارض مع غيرها ... وكما ذكر السيد أحمد الحسن (ع) في بيان اليماني ما معناه ( لا يجوز تعدد الحجج فالحجة واحدة فقط ) ، فكيف اذن يمكن القفز فوق كل تلك الروايات التي تجعل الحجة كاملة تصاحب رايات المشرق وعدم مخالفته بل حتى الالتواء عليه ، والالتواء كما افهم اقل مرتبة من المحاربة بكثير ، وبكل هذا الثقل وهذه الحجة للممهد يأتي من يفترض اطروحة ساذجة يجعل فيها الظهور مباشر للإمام المهدي (ع) وبدون أي ممهد او أي مقدمات !! ، بل ان بعض الروايات ذكرت ان القادم من خراسان هو خليفة الله المهدي (ع) :-

عن النبي محمد (ص) : ( إذا رأيتم الرايات السود اقبلت من خراسان فأتوها ولو حبواً على الثلج فأن فيها خليفة الله المهدي ) بشارة الاسلام ص376 .

وهو قطعاً ليس الامام (ع) بل هو المهدي الاول (ع) الذي هو نفسه اليماني الذي يذهب لجلب النصرة من ايران ، ورب قائل يقول ان هذا المقصود هو الامام المهدي (ع) نفسه ، وهذا لا يمكن ان يكون بحال !! لاسباب كثيرة جداً تطرقنا اليها في كتب الانصار ومن جملتها ان الروايات اكدت ان الظهور اول ما يبدأ فأنه يبدأ من العراق والقيام في مكة ، ولم تذكر الروايات ان حركة الظهور تبدأ من ايران فهي تبدأ من العراق ثم تنتشر خارجاً ، اضافةً الى ان الرايات السود القادمة من خراسان تأتي  إلى العراق لتبايع او تسلم الراية للإمام المهدي (ع) كما في روايات كثيرة :

عن ابي جعفر (ع) : ( تنزل الرايات السود التي تخرج من خراسان الى الكوفة ، فإذا ظهر المهدي بعثت اليه بالبيعة ) بشارة الاسلام ص137 .

اذن فإن الامر في بداية الظهور يكون عبارة عن تحرك لليماني بين العراق وايران وهو يحمل الرايات السود ، فيتبعه عصائب العراق ثم يسير الى ايران لطلب النصرة فيعود بجيش من خراسان الى العراق من جديد ويكون السفياني قد سيطر على العراق .. هذه هي الصورة المفهومة من الروايات بصورة عامة تقريباً ، والله اعلم ..

وعندما تريد ان تحدد الروايات مكان حدوث تلك الأحداث فأنها تحدده في المشرق او الشرق او شرقي الأرض ... وغيرها ولا يمكن ان يكون هنالك أي طرح آخر يوافق جميع التعارضات والتناقضات الظاهرية الموجودة في الروايات ، وان أي طرح غير هذا سيكون فاشل ومنقوص سلفاً.

والنتيجة التي تستفادها من هذا الطرح فيما يخص بحثنا ، هي ان صفة هذا الطالع هي انه يخرج في المشرق فتتبلور صورة الرموز المذكورة في روايات طالع المشرق السابقة بالشخصية الخفية المقصودة فيها وهي شخصية الامام المهدي الأول اليماني الموعود .

والنتيجة التي نستفادها من هذا المبحث في سياق بحثنا هي ان رايات المشرق التي تؤكد الروايات عليها وتحث المؤمنين على نصرتها وتحذرهم عن الالتواء عليها هي نفسها الرايات التي ذكرتها او قل قصدتها الروايات في بحثنا هذا والتي اعطتها صفة الحجية الكاملة وكان وقت الوقوع للاحداث هو في نفس الفترة أي فترة التمهيد للظهور المقدس ومن نفس الجهة ( المشرق ) اذن صار من المؤكد مع اجتماع كل هذه القرائن والمشتركات اتحاد هذا الطالع من المشرق في الممهد الاول وبدون ادنى احتمال للشك.

 


  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2