raya

الأدلة على تحريف اليهود والنصارى للتوراة والإنجيل كثيرة ، ولست بصدد استقصائها فتحريفها لا يخفى على من قرأها بتدبر ، وهو صاحب فطرة سليمة وفكر مستقيم وراجع ما كتبه أحد مفكريهم وهو سبينوزا في كتابه (رسالة في اللاهوت والسياسة) الفصل الثامن ، وكمثال انقل هذه الفقرات من كلامه قال (ولكي أسير في بحثي هذا بطريقه منظمة سأبدأ بالأحكام المسبقة المتعلقة بمن قاموا بتدوين الكتب المقدسة وسأبدأ أولا بمن قاموا بتدوين الأسفار الخمسة ، لقد ظن الجميع تقريبا انه موسى ، بل أن الفريسيين أيدوا هذا الرأي بإصرار شديد حتى انهم عدوا من يظن خلاف ذلك من المارقين ، ولهذا السبب فان ابن عزرا وهو رجل كان فكره حرا إلى حدا ما ، ولم يكن علمه يستهان به وهو أول من تنبه إلى هذا الخطأ - فيما اعلم - ولم يجرأ على الإفصاح عن رأيه صراحة ، واكتفى بالاشارة إليه بألفاظ مبهمة . أما أنا فلن أخشى توضيحها وإظهار الحق ناصعا ، هذه هي أقوال ابن عزرا في شرحه على التثنية (فيما وراء نهر الأردن ... الخ ، ولو كنت تعرف سر الاثنتي عشرة ... كتب موسى شريعته ... ) . بهذه الكلمات القليلة يبين ويثبت في الوقت ذاته أن موسى ليس هو مؤلف الأسفار الخمسة ، بل أن مؤلفها شخص آخر عاش بعده بزمن طويل وان موسى كتب سفراً مختلفا وللبرهنة على ذلك يذكر 1- أن موسى لم يكتب مقدمة التثنية لأنه لم يعبر نهر الأردن 2- ... الخ )[3]

وكيف كان فان تحريف التوراة والإنجيل الموجودة اليوم أمر مقطوع به أو على الأقل راجح عند كل مفكر حر كسر قيود التقليد الأعمى وأين هم هؤلاء ؟! وإلا فكيف يحتمل مؤمن بالله سبحانه وتعالى أن تنسب تلك البذائة والفحش إلى أنبياء الله ورسله (ع) والتي اكتظت بها التوراة .

وعلى كل حال بقيت التوراة والإنجيل كنصوص تاريخية يمكن الاستفادة منها ، وكحكم إلهية وأخبار بالغيب يمكن ترجيح صدور بعضها من الأنبياء (ع) أو صدور معانيها على الأقل كونها مطابقة للمعاني التي جاء بها القران وسنة النبي (ص) وال بيته المعصومين (ع) .

[3] - رسالة في اللاهوت والسياسة ص266 .

إقرأ كتاب التوحيد للإمام أحمد الحسن

 كتب الإمام أحمد الحسن للتحميل

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2