raya

· ( جرأة المخالفين على والده ووالدته عليهما السلام ) ..


ولم تكن جرأة المخالفين لتقتصر على حجة الله السيد أحمد الحسن (عليه السلام) وحده ، بل أمسى شرار خلق الخلق وأتباعهم يتسافلون في مستنقع الرذائل ، لتطال كلماتهم بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه .

 

وبخصوص جرأة المخالفين على والده ووالدته الطاهرين ، يقول العبد الصالح (عليه السلام) : ( هؤلاء يؤلموني فقط عندما يتجاوزون بعض الأحيان على أبي وأمي ، فو الله بالنسبة لوالدي منذ أن انتبهت في هذه الدنيا إلى أن توفي رحمه الله لم أجده قد رفع صوته مع أحد أبداً ، وكان كريماً عابداً ذا خلقٍ كريم ، يشهد له بذلك كل من عرفه ، حتى والله إني لم أرَ إنساناً بمستوى أخلاقه اللهم إلا ما قرأته عن أخلاق محمد وآل محمد (عليهم السلام) والأنبياء والأوصياء .

وقبل سنوات طويلة في زمن الطاغية أتذكر أني قمت بأعمال أم داود ، وكنت قد نويتها لخروج السجناء الذين في سجون الطاغية صدام ، وكنت في يوم 15 رجب في ضريح الإمـام علي (عليه السلام) أقرأ القرآن حتى المغرب ، ورجعت إلى البيت متعباً من الصيام والطريق فنمت بعد الصلاة ، وكنت قد أهديت ثواب العمل لوالدي وأنا في ضريح الإمام علي ، وطلبت أن يعرفني الله إن كان في ذمة والدي شيء أقوم به لأبرئ ذمته ، وعندما نمت في الليل رأيت رؤيا : رأيت في مكان طاهر يجلس الإمام المهـدي (عليه السلام) وكنت أجلس بقربه ، وجاء ملك عظيم عرفته أنه جبرائيل (عليه السلام) فقال لي : إن والدك يسلم عليك وهو في طريقه إلى الجنة ، وكنت أرى والدي يطير في مكان جميل وهو متجه إلى الجنة ، انتهت الرؤيا .

وهؤلاء فاكهتهم سبّ والدي لا أعرف لماذا ؟ فهم على الأقل يتركونه بحاله ويعتبرونه أنه مات قبل هذه الدعوة ، أليس قبل هذه الدعوة كانوا يعتبرونا على ملتهم ؟

ووالدتي التي يتلفظ هؤلاء الأراذل عليها ألفاظاً نابية وهم لا يعرفونها ، والله منذ انتبهت في هذه الدنيا وأنا أراها تصوم ثلاثة أشهر هي رجب وشعبان ورمضان كل عام ، وكنت أكثر الأحيان عندما أذهب لأوقظها لصلاة الليل أجدها مستيقظة وتصلي قبلي ، وهي امرأة عاجزة وعمرها بلغ الثمانين، وهؤلاء الأراذل يتلفظون عليها بألفاظ نابية . أعتذر ربما آذيتك بهذا وفقك الله ) .

* * *

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2