raya

فهرس المقال

إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع):

مجموعة شعرية بعنوان:

" لبيك يا داعي الله "

 

بقلم

الاستاذ أبو فاطمة الأنصاري


تقديم

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الائمة والمهديين

روي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: { ما قال فينا قائل بيتا من الشعر حتى يؤيد بروح القدس }.

وعنه عليه السلام: { من قال فينا بيت شعر بني الله تعالى له بيتا في الجنة }.

ومن هذا الباب تقدم لنا الأستاذ أبو فاطمة الأنصاري ، بمجموعة شعرية عطرة في الثناء على آل محمد (ع) وعلى يمانيهم الميمون، ونحن بدورنا نقدمها للمؤمنين الكرام، سائلين الله تعالى أن يكتب لقائلها بكل بيت بيتاً في الجنة، وأن يشركنا في ثوابه، فقد روي عن الرسول محمد (ص): { الدال على الخير كفاعله }، اللهم اجعلنا من فاعلي الخير والدالين عليه انك سميع مجيب.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين، واللعنة الدائمة على أعدائهم إلى يوم الدين.

اللجنة العلمية

أنصار الإمام المهدي ( مكن الله له في الأرض )

أواخر صفر / 1431 هـ ق


الإهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداء

 

إلى سين الحروف وصادها

إلى قاف الآيات وكمالها

إلى قبلة الأنبياء والمرسلين (ع) وصراط  الله المستقيم

إلى الوالد وما ولد ،  إلى حجر الله الدامغ وسيفه القاطع

سيدي أحمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه الطاهرين وأبنائه المهديين

الاستاذ أبو فاطمة الأنصاري 


بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما

( صلى المليك )

صلى المليك على سنا الأبصار
والملك صلى حين صلى الباري


يــا أيـهــا الــمنصور قد بالدار
نور الصلاة على النبي المختار


وعلى علي الضيغم الكرار
والبضعة الطهر حمى الأسرار


وعلى حدود الدرب للأخيار
سبطان جل الحق بالإعذار


والتسعة الهادين للأبرار
والقائم المهدي ذي البتار


من نسل طه عصبة للثار
سرّ تقنع من سرار الدار 

*************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( قم للوصي )

قم للوصي وحيّ شبلا باسلا

مِ القائم المهدي فضلا أرسلا

بشرى لمن ناجى النبي توسلا

بالخير أحمد قد أتاه محمّلا

وبهديه الدنيا تبدى برؤها

والملك بالآيات جاء مرتِّلا

ق و ص والطواسين التي

أهدت لمن رام النجاة مشاعلا

هذا رسول الله أملى موصياً

عهداً إلى الفاروق فيك مفصلا

وكذا الوليّ وفاطم لك أرشدا

من ضل عنك ، بنومه فتهللا

من لم ينل جزء النبوة ، خيرة

من عند رب العرش تكفيه البلا

أو قد يُسَدَّد مِالسماء مكاشَفاً

والنقرُ في الآذان ذاك لمن علا

هذا من الغيب الذي إن آمنوا

أمنوا عذاب الله ، فازوا بالولا

******

أما لمن رام الشهادة أمره

كالشمس كحّلَ نورها عين الملا

قد جاء بالثقلين يهدي كاشفا

خزي الضلالة ، والخؤون مزلزلا

سقط القناع عن الذين تسربلوا

بالدين أزمانا فصاروا معولا

قوم تزيَّوا بالتكبر ، هل ترى

من بعد ما سفـُّوا الرياء تحوُّلا؟؟؟

فهم اشتروا بالدين دنيا قد غوت

مَن قبلهم ، أفهل ترجَّى عاقلا؟؟!

أبدى لك القوم الملالة والعدا

إذ قمت فيهم ناصحاً ، متجمِّلا

عرفوك ما عرفوا البنين فأنكروا

خوفا على جاهٍ فعاروك القِلى

عرفوك بالأخبار والآي التي

وضحتْ عليك ، فعارضوها مجملا

شمخوا على آي السماء تجبراً

من ذا يزيِّن للتواضع منزلا؟!

******

ولقد دعوت مناظراً فتخافتوا ؛

أن لن نناظر ، رفعة وتطوُّلا

ونشرت ما قال الأئمة حجة

فتصافقت أهواؤهم تنفي بـ(لا)

وحججتهم بالمعجزات وما دروا

جاءتهم الآيات صوبا منزلا

ولقد دعوت مباهلا ، إذ كذبوا

كل الدلائل ، قد جفوك مباهلا

وجعلت من قسم البراءة فيصلاً

لكنهم فرُّوا فراراً مخجلا

******

ماذا ترجّى أمة منكوسة

من ربها غير التقلـُّب بالبلا

موت ذريع قد تغشاها فما

عارت لذاك البال ، جاشت معولا

حاطت بها آيات أحمد جمة

صمَّت وأعمت واستغاثت جُهَّلا

يا أمة كذبت تناديك ؛ العجل

غاصت بحضن الأرذلين تذللا

ورجت خلاصا بالغَرور فأخفقت

إذ لا خلاص ، وما رجته تمحُّلا

قد ضيَّعتْ سبل النجاة مذ انكفت

عن نهج أحمد ، ما رعته إذ انجلى 

*************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( الانتظار )

طال الغياب فضج القلب من ألمِ

علّ الغياب يجلّي طلعة العلم

قامت ترجيك شمس الله إذ غشيت

والصبح ينشج من حزن ومن سأم

شبحا تراءت لنا ، والبدر قد سُلِبت

أسرار طلعته ، يا نور فلتقم

ذابت من الجور أقدام وأفئدة

حتى غدا الكون معقورا بلا قدم

والصبر من غيظه ضاقت مروءته

إذ راح يصرخ في عرب وفي عجم

هذي الجموع حيارى غالها جهل

لا عزم فيها ولا تبرا من السقم

لا الحرث حرث ولا أشجارهم سجدت

قد عيث فيها فسادا دونما ندم

وذي القناديل قد سفت على مضض

نقع اللئام وتاه الضوء في الظلم

آه ودمع الأسى في سكبه الجزع

ناء عن الصبر أم صبر تراه عمي

******

أسرج براقك من عليا وكر به

إن النفوس بها توق إلى الشمم

أهدت إلى الأفق عينا ترتجيك بها

لعل نورك يبدو يا ذرى الكرم

يا ابن الذين إذا عدت مآثرهم

غاضت من الكون آيات من العظم

يا ابن الذين إذا نادت مصائبهم

قامت من الغيب أفواج على قدم

جوىً أراك بقلبي دونما نظري

والعين غرثى إلى مرآك من أمم

غدا ستأتي وعين الشمس قد برئت

والصبح يضحك للرايات والهمم

غداً ستمرع أرض الله معشبة

بالدين تغسل جدباً حيك بالسقم 

**************


( إليـــــــك ... )

 

ملكت في عنان الشعر فانعتقت

من نور هديك في الآفاق أقباساً

وطفت فيك مطاف الكون يشغلني

هذا المضاء ، فكنت الأهل والناسا

ما كان عشقك فيضاً من هوى نزق

بل كنت فيَّ عزوماً أيقظ الباسا

جمَّعتَ ما فرَّقَ الماضون من فكر

ومن يديك وفيها الخير قد ساسا

طيف لمست بك الأقدار نافضة

عن مقلتيها دثار الأمس والياسا

صبحاً أفاقت على كفيك واهبة

من ناظريك لهذا الخلق نبراسا

واستكملت فيك الحكومة دينها

لما صدعت وذي الدما حرّاسا

شعري ينز به الإخفاق آونة

يكبو  وراسي يلوك القول إفلاسا

أنى لمثلي مقام عشقه ألق

منك استزاد فكان الوجد قداساً

عطشى رؤاي ومهل كل ما تهب

تذوي هياماً وتنمي الصبح أنفاسا

ريقي بذكرك معسول يرف به

حرف تحف به الآيات حراسا

خذني أليك فوجدي فيك أغرقني

أو املأ القلب بالآهات والكأسا  

**************


(  أيــه ...كربــلاء  )

 

قلبي يحدثني حزنــــــــــاً ويشتعـــل

ولى الحديث وفاضت بالأسى المقـل

تترى الحوادث في أعمارنا كمــــداً

حتى تصير عذاباً ماله أجــــــــــــل

فأرهق الليل تذكــاراً وأسألــــــــــه

كيف اختفى موكب الأحلام والأمـل

كيف احتفيت بجرح لا يبارحنـــي

وتنشـد الآن للماضـي وتحتفـــــــــل

إيــه وأنت خليلي كــم تواربنـــــــي

كيـف ارتضيت بطعني بعدما رحلــوا

****

إيـــــــــه جراحك كربـلاء ما بــردت

يومـاً ولا الظامئات سرَّها البلـــــــــل

من ألف عام ثياب الحزن ما بليـــــــت

والطـف من غيظهــا ظمأى ولا نهــــل

منذ استبحنـا وهذي الأرض مثقلـة

حبلى بثأر تنادي الغائب : العجل

يا سيدي كم يزيد غالها ختلاً

أزرى بأرض  حصاد طلعها أسل

لما تعاوت كلاب بالفلا لهثاً

أن السراة دنوا والطف مكتحل

قامت إلى النحر في كبر تحز به

والعار يصفعها إذ وعيها ثمل

لم تدر إذ سحبت أفواهها سرب

إلى حياض لظى والخزي مشتمل

أن هذه المبتغى من بعد ما فرطت

أو أفرطت سرفاً أوهامها خبـل

لما غشت عينها في النور داجية

فأطفأتها وخابت إنهم شعل

هذي الرؤوس محاريب يلوذ بها

من أرهقته أمان حشوها كلل

جارت عليه فأجرى صوبها أملاً

ما للدماء بها غمط ولا جدل

على الحراب رؤوس قط ما سجدت

إلا لرب كريم قتلها جلل

هذي الجراح شهود الله أودعها

رحم الرمال فما تستامها العلل

إن السراة بنوا بالطف كعبتهم

أرض سلام لمن حلوا ومن رحلوا 

****************


( الجرح الغؤور )

 

هبني بكيت أفي البكاء مساحة

تستوعب الجرح الغؤور بخافقي

هبني صبرت تعزياً أمن العزاء

دموع فقدك من حضورك تستقي

يا سيدي من ترتضيه النفس رباناً

لها في لجة من أعصر لم تنطق

برقاً أرعت المترفين بصمتها

واللائذين على العماء بخرق

لبس البياض منافحاً عن صبرها

فأدال عرشاً للطغاة بمنطق

فتراه يعترش القلوب منادياً

الله أكبر يا نفوس لترتقي

كم كان يرغب في الحياة تمده

فيمدها قبساً بليل محدق

لكنما الأقدار آن أوانها

فتسابقت كالوامقات لصادق

فتهيأت أمم السماء لعائد

والملك بين مقبل ومعانق

طوبى لسهم الله عاد مضمخاً

متوشحاً حسناً وفاز المتقي

وتناثرت لمم الطغاة بلحظة

طافت بها أصداء فجر ناطق

حسبوا بغائلة الرصاص خفاءها

فتفتقت صبحاً وما من راتق

فتساقطت أقدارهم بزفيرها

وتطاولت هام الشباب كبيرق

فتخال أن كل الجموع محمد

قامت لتشدو بعد صمت مطبق

الله أكبر ولتقم أقدارنا

كانت قروناً في سبات مغرق

ذي الجمعة الغراء عاد بهاؤها

معشوقة تسعى بقلب عاشق 

*****************


( تعالــي ... !! )

 

تعالي واسمعي العجبا

كلام الله قد حجبا

وأصوات الملا شهدت

على آجالها كذبا

وما في الأعين انتهبا

ونور كانها نضبا

وذي الأحلام غافية

تمني خيلها غلبا

وأقدام يجرجرها

سراب الحظ ما تعبا

يمنيها ويسكرها

فغنت للأسى طربا

****

تعالي صمتنا قدر

وما الأقدار ما وجبا

هباء طود غضبتنا

إذا ما عزمنا نكبا

ولسنا مِالألى ركبوا

فكانوا للدنى شهبا !!؟

وما نحن ومن سلفا

سوى رسم لنا نسبا !!

عجمنا بالرؤى أملاً

نرجي النفس أن تثبا

أيغدو الغرب خادمنا

ولو طيفاً ولو كذبا

أمانينا  وما خنقت

سوى صوت لها ندبا

****

فكم يا ليلنا ثملاً

تخال الفجر مستلبا

فذي الأبصار تطلبه

طلاب الحر أن يهبا

وما في الفجر من دغل

يغض الصبح إن وثبا

وما الأحرار إن وهبوا

حياة كالذي طلبا

تعالي من دم غدنا

نفديه وأن عزبا

شباب ماله ولع

سوى كون به عربا

سكبنا الدهر في همم

رأت في الدهر محتربا

فغاض الدهر منحسراً

ولم تخذله إذ هربا 

******************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( ومضة )

يا أحدٌ يحتاجه كون العددْ

ومبدأ به البدايات تُعَدْ

ومُوجِدَ النقطة رسما والوتدْ

بها ارتكاز وبه الخلق وُجِدْ

****

يا صمدٌ أغناه ما أخفاه جَداً ووجد

وغاية لولاه ما قام عمد

ولا استقام الخلق ينهج في كبد

ولا لـ(إقرأ) حيثها حيث تَرِدْ

****

به الولادات ولكن لم يلد

لولاه ما كان لنا من والد وما ولد

ولا تنفس الصبح بزهراء المهد

لا يولد الفرد ، ومن قال شهد

****

يا نور إذ لا نار توقِدُ ما وقد

وعزم من لا عزم قام وما قعد

ودولة كائنة بدينها إلى الأبد

وقائد لا كفؤ له

أو مثله يأتي أحد

*****************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( لأبكين عليك دما )

ألا لا دمع يشفي من غليل

وما غير الدما أبكي قتيلي

يشاء الله أن يهدى حسينا

وما أعظمْك هدياً للجليل

وقفت بفتية شربوك عشقا

فما ظمئوا وحنوا للرحيل

وقد فدَّوك لما قمت فيهم

تمنـّى أن تفرقهم بليل

وقاموا حينما دحضوا أناهم

بحب السبط ذابوا بالكمال

مقالتهم ؛ ألا لا عيش يهنا

بفقدك يا ابن فاطمة البتول

فإنا مذ برئنا رهن حَيْن

بحينك كيف نرضى بالقليل

فما غير الرماح لنا حمولا

وما غير الدما عدلا لميل

وقد قدمت سيوف البغي ظمأى

لتشرب آجنا وشل الوبيل

وما قرُبَتْ إليه فصاح فيها

خذيني إنه عهد الرجال

أيا ريحانة الربِّ العلي

أقمت الدين أخذاً بالنصال

ذبيح الله إتماما لبيت

به القربان أثمر بالدليل

لقد أرسى لحكم الله طودا

به الثارات تدرك بالصقيل

************

ألا ما أعجب التالي قرانا

على رأس القنا ببيان قول

ينادي فتية في كهف آت

رأى صبرا أناف على الجميل

لسبط ليس فوق الأرض مثل

لقرباه من الهادي الرسول

يسائلهم بساح قد أعدوا

لضرب الهام أو قطع السبيل

أ لستم من دعاني كي تنالوا

رضا الرحمن ، لا قصر الرمال

لِمَ التبديل هذا ما كتبتم

أنِ ؛ أقدمْ ، ما لنا إلاك والِ

فما إن جئتكم حتى ركزتم

رماح الغدر في ساح الضلال

ختلتم عترة الهادي اغترارا

وقد ملتم إلى خلق النكال

وهذا دأبكم منذ ابتلينا

بقوم أشربوا حب المطال

ولولا أن في الأصلاب قوما

لآل محمد نحروا الليالي

لما رضيت سماوات الجليل

قياما فوق هامات الجبال

****************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( آن الأوان )

آن الأوان وقد ضاقت بنا المُصُرُ

يا سيد الثأر حتى ملَّنا النظر

والعين فيها أقام الدمع منبره

يحكي الحسين ويندبْ من له نُذِروا

تلك النفوس التي ناديتها كَرِبا

فوق القنا بعجيب القول ما نكروا

هم فتية الكهف في الأصلاب يشغلهم

يوم النفور ؛ ألا من ناصر؟ حضروا

جاؤوا كماة مع المنصور يسبقهم

رعب المسير بشهر ذلك القدر

لا يعكفون على ما دون ما نُدِبوا

هم صفوة الخلق للمهدي قد ذخِروا

منهم حجيج أتوا والغيم يحملهم

كالغيث يطلب من صلوا ومن ذكروا

منهم فقيد فراش بات مرتقباً

صوت السماء وما جادت به العُصُر

والقادمون على ضمر وما وهنوا

غبر وشعث وقد أبلاهم السفر

سبحان من جمع الأشتات في بلد

بالأمس كانوا قُزاعا عافه الشجر

والريح في كل وادٍ حملها نبأ

حاء الحواميم أبدى سرها الحجر

ذي ساعة أيقظ المضطر غافلها

عند الدعاء مجاب ، والبلا مطر

لبوا النداء شبابا شيبهم عصبوا

ما رهَّلَ الدهر ما أثناهمُ الكِبَرُ

هم كحل عين ، وملح الزاد ، قد حُفِظوا

من كل غائلة ، والحق قد شكروا

****************


بسم الله الرحمن الرحيم

 

( لبيك يا داعي الله )

لبيك وحياً قد أماط مصدقاً
عنك اللثام وكوثرا أعطاكا


ومقلبا في الساجدين طبينه
ومكلماً بلسانه الأفلاكا


في سورة الرحمن شعّ بيانه
إنسانُ جل الله إذ سواكا


أنست بطلعتك الحروف وأورقت
بعد اصفرار زانها معناكا


سين بصدر الآي يصدع معرضاً
عمن يصدُّ عن الهدى .. آذاكا


قاف تنزَّلُ والأملاك تحرسها
يا صاد عزم الله قد أمضاكا


زرعت يداك رماح ثأر باسل
أمكت فرائص مُرَّداً لنداكا


ودماهمُ للمجد تفتح بابه
عرفتها أملاك السما بسماكا


يا أحمد الهادين جئت محمداً
من أنكروا أَ وَ هل عسوا إلاكا؟؟؟!!!


تحكيك آي في الكتاب مهابة

أنت المعلم للكليم هُداكا


بك أنبأت آيُ السماء وحسبها

أن العذاب دخانها بُشراكا


والمرسلات العاصفات الناشرا...

...ت تتابعا وبفصلها أنباكا


يوم به وسم الخراطم فيصل

أغناك أن تبليهُمُ بقضاكا

******************


بسم الله الرحمن الرحيم
( يسعى إليك النور )

 


يسعى إليك النور تتبعه العبر
وعلى ضفاف الصمت يشربه الأثر


ويمير آنية السطور بحرفه
ويفك لغز الصمت لو نطق الحجر


ويشد ما قطع الزمان بفأسه
ويسد عين البغي لو خطف البصر


ويفل محبوك التراب وإن بدا
كونا ينازعه البقاء ولا يذر


مرحى يعانقني العبور لساحه
ويشدني علق الملالة كي يفر


رحماك يا صبحا ينازع ما بقي
من كأس ليل الأمس أيقظه السحر


يا باقيا وشلا ، وبعض لفافة
قد دست طهري عابثا!! أين المطر؟! 


وعبرت ساحات السنين ، فأغرقت
فيك النوايا شرحها والمختصر

ووقفت تمتحن المصائب عندما

صبت عليك بلاءها كيما تُسَر

وشربت في صمت على أعتابها

حتى غدت سكرى الكؤوس ولم تذر

يا من به نطق اللسان مبينا

ما استعجم الناس وما يشقي سقر

بسم الله الرحمن الرحيم


حتام حزنك يطويني وينشرني
يا آية الشيب يغزوني وتذريني


يا ملك ذا الأمس في أطياف قافلتي
يهفو المسير إليها وهي تدنيني


زودتها بالتقى حتى بدا سفها
كل التزود بالأشلاء والطين


يا سابقاً لاحقاً ركب البشير إلى
حيث اللحوق إلى العلياء يغريني 


هذي يداي وقد أعلقتها أملاً
أن يبلغ الشأو ما قد بات يعنيني


لا أبتغي المجد أو علياء منزلة
في هذه الدار بل ما ترضاه يحدوني


يا سيداً قلّب الأشباح صورته
وقد تقلب بين الماء والدين


لا يفقهوك ولو ذكَّرتهم جللا
أو يعرفوك وقد باعوك بالدون

أنت المؤمل ما صدوا وما جحدوا

ذا نور هديك إذ أنبى بمكنون

يحكيك شمساً وقد أبدت مطالعها

ما نكَّر الليل من أفكار مأفون  

*************** 


بسم الله
الرحمن الرحيم 

 

( بين جنبي عدو!! )

لا لست أرغب في السلام

ولو فرشت الأرض رملا 

لا لست أرغب أن أنام 

أيها الذئب اضمحلا 

أين أشكوك ، وذي الشكوى قتام 

قد مللت الليل خلا 

آه من كأس تثاءب في الكلام 

وانثنى يهريق ظلا 

ثملا في صحوه بل مستهام 

ثعلبي أينما يصطاد طلا 

يعقد الرمل وجاقا في الظلام 

وعلى كفليه آهات وآهات تدلى 

أيها المأزوم ........

يا ظلي الذي يهوى الزحام 

ويعبُّ الظل كلا 

حينما يعصرني يلعق بي كأس الذمام 

ويناغيني صباح اللهو طفلا 

وأنا ما بين ذينك تكتويني الأمنيات 

وإذا ما أصحو يوما .........

عاودتني الذكريات 

عندما كنا وكانت ، عندما نغدو شتات 

كف يا صاح البلاء 

قد مللت الأمنيات 

خذ وهات ... خذ وهات

ومضى العمر وشيكا 

ضيفنا الآتي ؛ الممات 

*******

أيها الزاهد يبكيك الصيام 

وصحا الدمع سريعا 

فتوضا بي وصلى 

أيها الزاهد يكفيك المدام 

عشق ما تبغيه أضوانا محلا 

وأراق النور في أول خوض 

خوفه مزقه فوق الركام 

فاستحالا كومة من ذكريات 

بين أمسي وغدي مجرفة

تحفر التاريخ كي يحيي موات!!!

*****************


بسم الله الرحمن
الرحيم

 

( لملم جراحك )

 

لملم جراحك ها عدنا وذا وطن
وكفكف الدمع ما في ساحنا حزن
قد آن والله أن تختال أذرعنا
هذي السيوف نمت في برقها عدن
يا حادي الثأر معقوداً أزمته
بالسابحات فما في سبحها وهن
جاءتك تهديك عزماً في خزائنها
باتت تواريه كي يشقى بها الفطن
ذاك ابتلاء لمن غارت مكامنه
تستنطق الدر ما طافت بها محن
قرّ القرار بها ذا جمرها حملت
فيه اغتراباً ويحكي صمتها الكفن
يا آية النحل يا قانون مملكة
قامت بست وذي الأضلاع تُمتحَن
جهلاً يعيث بها العمال مفسدة
ولو ترووا ، أحلَّ العدل مؤتمنُ
وما وجدت لظلم الخلق مأدبة
يجثوا عليها لئام القوم ما وهنوا

كمثل تلك التي زوراؤهم حفلت

ما غيَّر الدين والأحكام تُمتهنُ

يا سادة البغي مهلا كل ما طفحت

كأس الظلام سكرتم والهوى عفن

ما أغيض الليل في أحداق قافلة

تستنشد الله صبحا كله وطن

***********************


بسم الله
الرحمن الرحيم
( يا رمز الكرامة يا( لا ) الحسين ) 

 


يا سيدي ها قد أتيت مبايعا

فاقبل فديتك طارفا وتليدا 


هذي سنون العمر توقد شمعها

من راحتيك وقد وهبت مديدا


عطرٌ يفوح على جوانب وحيها

آي الكتاب وما تلوت جديدا


واستلهمت ما جاء موسى آنفا

لما أتاك مؤانسا ومريدا


إخلع نعالك إذ حللت مقابسا

من نور عشق لا يزال فريدا  


ومن المسيح على البلاء مكابرا 

لما فديت وما قصرت شهيدا 


يـــــــا آيــــة لله عــــز نظيرها

دون الإمام وقد أتيت مجيدا 


وفتحت بابا للهداية مشــــرعا

ودعوت من جحد النداء عنيدا


يــا قــوم هذا يوم من لا يبتغي

غــير النجاة فأيقن التســــديدا


**************************
 

يا باب بيت الله جاءك فتية 

صاغوا الدماء مفاتحا وعهودا 


واستبشروا لما شروك نفوسهم

قبلوا الفناء على البقاء قعودا  


وتهافتوا لما أتيت مباركا 

هذي القلوب منابرا وشهودا


هذي دمانا بالشهادة شيدت 

لله عرشاً دائما محمودا


لاء الحسين أساسه وسبيله

ومنار كل العاشقين صعودا


هلا ارتقيت فقد تجاوز بغي من

خان الإمام ، وما رعاك جحودا 


لا للطغاة وإن تطاول ليلهم

فالصبح أذن ؛ قم!! كفاك رقودا


وانفض غبار الصمت فالليل انجلى

واستنطق الإنجيل والتلمودا


تعطيك بشرى بالمعزي قادما

كيما يبكت عالماً موعودا


***************

 

يا امة الرحمن قد جاء الندا 

لبي وكوني للعدا مرصادا


وتجردي من كل رأي حادث

شدي على من قال (لا) إلحادا


واسترجعي بالسيف عرش ظلامة

لعبت به الأهواء كي تتمادى


واستذكري ضلعا لبضعة أحمد

مازال يشكو طالباً إسعادا 


وعلى الحسين إذا مررت فسلمي

بالنصر حتى تطحني الأوغادا


يا أمة بالثأر كنت نجيبة

ذي ألف عام ترتجيك عمادا


كيما يخط العرش فيك ظهوره

عل الخافقين وتعتليه جوادا


ها قد مننت إلهنا وجعلتهم

للناس خير أئمة زهادا


ملكوا الممالك دونما تلفيهمو

طلابها أو غادروا الأغمادا 

*******************

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • 1
  • 2