raya

فهرس المقال


وبالتالي يبطل احتجاجك بالوصية اعتمادا على النقاط التي ذكرناها ......‏
‏2- ‏اما العلم فعلى ما اعتقد إننا ناقشنا هذه المسالة سابقا في المورد ( الثاني/ ‏التعليق الثالث ) فاذا كان عندك علم فلا يكون علمك حجة علينا مالم تبطل ‏العلوم التي نتمسك بها ونتيقن من صحتها ومشروعيتها وبالتي ليكن علمك ‏حجة عليك لا علينا لاننا اناس مساكين لا نعرف صحة علمك من بطلانه فان ‏كنت ترغب بإثبات علمك تصدى للعلوم التي هي مشتهرة في عصرنا فهي ‏فقط الحجة علينا خصوصا وانك تدعي السير على سنة الأنبياء والرسل(‏عليهم السلام) الذين أبطلوا ما كان سائدا في زمن دعوتهم من فنون السحر ‏والطب وغيرها من الفنون التي كانت تحتج بها البشرية وهنا أيضا يبطل ‏الاستدلال بالعلم الذي تدعيه ..........‏

‏3-‏ البيعة/ فعلى ما اعتقد تلك سالبة بانتفاء الموضوع فمتى ما تحققت النقطة ‏الأولى والثانية في دعوتك ستجدنا انشاء الله تعالى من أصحاب البيعة ‏والطاعة والولاء لك لا لغيرك نعم لك لا لغيرك .....؟؟؟.‏

تعليق /3‏ : قال (ان من لا يعمل بهذا القانون يكون من اتباع ابليس لعنه الله .....) ص21‏

‏ اقول / والعجب كل العجب من كلام نائب الإمام ؟؟؟ حينما يستدل هكذا ؟!! فهل ‏هذا ما تعلمته من امامك (وحاشاه) ؟ ان تلزم الناس ببيعتك من دون حجة وبرهان ‏سبحان الله...؟!!‏
عزيزي يا نائب الإمام ؟؟؟ ان كان لك علم أظهره فلا تتمسك فقط بالوصية المجردة ‏عن العلم , أما استدلالك بوصايا الأنبياء والرسل (عليهم السلام) فهذا لم يثار عليه ‏أي إشكال لأنهم اثبتوا صحة وصاياهم بعلومهم التي اعجزوا بها خصومهم في ‏زمانهم تارة بالمناظرة وتارة بالمعجزة .فهلا تستن بسنتهم عليهم السلام .......

التعليق /4‏ : قال( لابد أن يكون هذا القانون وضع منذ اليوم الأول الذي جعل فيه الله سبحانه ‏خليفة في أرضه فلا يمكن ان يكون هذا القانون طارئ في إحدى رسالات السماء ‏المتأخرة عن اليوم الأول لوجود مكلفين في اليوم الأول .....) صفحة /13‏

الظاهر ان نائب الإمام ؟؟؟ كان نائما حينما نراه يستدل بهذا الشكل الذي يناسب ‏عقيدتنا لا ما يناسب دعوته لان عقيدتنا شيء ودعوته المجردة شيء آخر خصوصا ‏وانه يقول ان النيابة الخاصة لم تنقطع وشكك بآخر توقيع صدر عن السفير الرابع ‏رضوان الله عليه
اقول / من نعم الله تعالى ولطفه بعباده ان يجعل هذا القانون مواكبا للبشرية وعلى ‏مر العصور وهنا يأتي السؤال يا مدعي النيابة الخاصة ؟؟؟  لماذا تخلف هذا القانون عن البشرية بعد الغيبة الكبرى للامام (عليه السلام)الى ‏حين تنصيبك كوصي ورسول للإمام (عليه السلام) الا يوجد تكليف ؟ ام رفع التكليف ‏حتى يُرفع هذا القانون (الوصية .....الخ)؟

الا يوجد شخص موصى به قبلك ؟ فان ‏قلت لا يوجد فانا أول المهديين ؟!! فأقول إذا لا يوجد حساب وعقاب لمليارات ‏البشرية التي توفيت بعد غيبة الإمام (عليه السلام) وليس لله عليهم حجة لانه لم يرسل ‏لهم رسولا يمثل الإمام بغيبته الى حين تنصيبك من قبل الإمام (عليه السلام ), ‏والحق ان هذا هو زعمك يا سماحة النائب الخاص ؟!! وتاتي مرة اخرى وبوجه ‏اخر وتقول ما يناقض كلامك هذا بالقول ( ثم هل ان الله سبحانه وتعالى وضع ‏قانون يعرف به داعي الحق (في كل زمان ...في كل زمان ...في كل زمان) وهو ‏حجة الله على عباده وخليفته في أرضه وطاعته طاعة الله ومعصيته معصية الله , ‏والإيمان به والتسليم له هو الإيمان بالله والتسليم لله, والكفر به والالتواء عليه هو ‏الكفر بالله والالتواء على الله ام ان الله ترك الحبل على الغارب (حاشاه سبحانه ‏وتعالى ) وهو الحكيم المطلق وقدر كل شيء فأحسن تقديره .

التعليق /5‏ : اقول / يفهم من كلامك في الصفحة( 13) ان الله لم يترك البشرية بعد غيبة الإمام ‏عليه السلام وحجته وقانونه مواكبان للبشرية ولم يختلف القانون او يتخلف ‏الموصى به عن الوصية، فعليك اذا ان تثبت لنا من هم السفراء او الأوصياء الذين ‏كلفوا من قبل الإمام (عليه السلام) للقيام بدور النيابة الخاصة في الأزمان التي سبقت ‏دعوتك وألا سيثبت قولك (ان الله ترك حبلها على غاربها ) (وحاشاه ) أقول هذا ‏لأنك أنت الذي أوصلتنا لهذه المرحلة لإثبات مغالطاتك وإنا لله وانا إليه راجعون ‏‏... وما عشت أراك الدهر عجبا يا سماحة وصي ورسول ونائب وسفير ويماني ال ‏محمد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟)) .


أقول : السيد أحمد الحسن (ع) حجة من حجج الله في أرضه كما أفادت رواية اليماني ومن هنا فقانون معرفة الحجة ينطبق عليه ، هذا أولاً أما ثانياً فما أعجب جهلك فالسيد (ع) يقول هذا القانون يُعرف به الحجة وأنت تقول إن دعوته مخالفة لمنهج الأنبياء والمرسلين ، سبحان الله هل طبقت القانون المشار إليه على دعوته لتحكم بمخالفتها منهج دعوات المرسلين ؟ وهل كان الأنبياء والمرسلون يهملون العامة ، أم إن هؤلاء بتخرصكم غير مكلفين ؟

أما التعليق الثاني فالوصية قطعية الصدور ( راجع في هذا كتاب ( دفاعاً عن الوصية ، و ما تقدم من أجزاء هذا الكتاب) ) .

أما جواب الفرع (ب ) من التعليق فهو :

خلق الله لكم عقول فاستخدموها وانظروا في أدلة السيد أحمد الحسن بعيداً عن غشاوة التعصب لمرجعكم المتين .

وأقول العلم بالقرآن محكماً ومتشابهاً ناسخاً ومنسوخاً ظاهراً وباطناً حجة عليكم وإن رغمت أنوفكم ، فهذا ما دلت عليه الروايات الكثيرة عن الصادقين (ع) .

أما عن البيعة فهي تلزمكم كما تلزم مرجعكم وسيرى الذين ظلموا – آل محمد – أي منقلب ينقلبون .

وأما التعليق الثالث فجوابه بعد هذا العلم وبعد الإحتجاج بالوصية والدعوة الى حاكمية الله تعالى والرؤى ..و..و .. الكثير من الأدلة ماذا أبقى السيد أحمد الحسن (ع) وأي دليل لم يتقدم به ؟ ولكنكم قوم تعاندون الحق وتتمسكون بالباطل .

وبالنسبة للتعليق الرابع والخامس أقول لم يتخلف قانون معرفة الحجة ولن يتخلف ، ولكن عليك فقط أن تدرك الفرق يا متذاكي بين وجود القانون وبين وجود حجة لله في أرضه ففي أوقات الفترات والمهلات ، لا يتخلف القانون ، لأنه ببساطة ما أن يحضر الحجة حتى ترى القانون ساري المفعول . ولأضرب لك هذا المثل البسيط : إن واحد زائداً واحد يساوي إثنين ، وهذا قانون ، ولكن إذا لم يكن لدينا ما نحصيه هل معنى ذلك إن القانون قد تخلف الجواب هو لا بالطبع أ ليس كذلك أم لديكم في كتاب صاحبكم المتين جواب آخر !!!

إذن القانون بما هو قانون شئ وتطبيق القانون نفسه على أرض الواقع شئ آخر ، فالقانون بما هو قانون لا يتخلف ، وإن أمكن على اعتقادكم تخلف تطبيقه على أرض الواقع ، هل إنتبهت الى تخليطك ومغالطاتك ؟

أرجو ذلك . ثم – جواباً على التعليق الخامس - أين ذهب قولهم (ع) ما مضمونه : (( على رأس كل قرن رجل منا يصحح للناس عقائدهم )) ، واين قوله تعالى : (( لكل أمة رسول فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يُظلمون )) (يونس /47) .

وإذا كنت ممن يفهم القول أقول لك :

ما قاله الله سبحانه وتعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ }(المائدة/101)

والحمد لله وحده وحده وحده .

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • 1
  • 2