raya

فهرس المقال


التعليق التاسع

انك اقتطعت عبارة من الدعاء وهي (الممدود بالنصرة يوم الكرة ) وفي هذا تكون الدلالة فيه على الرجعة التي تتحقق بعد ظهور الإمام  او حين ظهوره  لتكون سبب لارساء قواعد دولته المقدسة )) .

أقول : -

ليس ما تم اقتطاعه مما يدخل في موضع الشاهد ولا تأثير له على نفس الإستشهاد ، وإليك البيان : الممدود بالنصرة يوم الكرة هو الإمام  الحسين (ع) فالدعاء له ، أما موضع الإستشهاد فهو المضمون الوارد في الدعاء وهو : (( والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته )) فالأوصياء المذكورون هنا يأتون بعد القائم وبعد غيبته ، أي في دولة العدل الإلهي ، باستثناء أولهم ( أحمد ) الذي دل الدليل على وجوده في عصر الغيبة ( انظر الوصية ) .

ويقول : (( ان ما طرحته بانك وصي من قبل الإمام ولك تكليف من الإمام قبل ظهوره هو عبارة عن احتمال يقابله احتمال عدم ذلك ومع ورود الاحتمالين يتعين الاجمال وعند الاجمال يبطل الاستدلال وبهذا تكون دعوتك مجرد ادعاء ولا دليل عليها )) .

 

أقول :-

ليست المسألة مسألة ادعاءات لا حقيقة خارجية لها ، فإذا كنت تعتقد بوجود ما تسميه إحتمال آخر فعليك أن تسمعنا إياه لنرى هل يصمد امام  المناقشة ؟!

ويقول : (( لم يتنصل الجميع من مبدء)كذا) حاكمية الله كما ذكرت بل نؤكد لك انه لم يعلن احد غير السيد الحسني هذا الامر بان الحكم لله ولا دستور لنا غير القران ولا قائد لنا غير المهدي في بياناته وتحركات انصاره وقد سجلت ونشرت وسمع بها القاصي والداني ونقلتها اذاعات وفضائيات العالم ولم يذكر لك هذا الامر )) .  

أقول :- سبحان خالق العقل ، كيف لم يتنصل صرخيكم من مبدأ حاكمية الله وهو من دخل الإنتخابات بحزبه ( الولاء ) ، وإليك البيان الفضيحة الذي أصدره صرخيكم مشفوعاً بقراءة عسى أن تنتفعوا وتنزاح عن أعينكم غشاوة التلقيد الأعمى :

 

 

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2