raya

فهرس المقال


التعليق الرابع 

أي علم تقصد؟ هل هو كشف المعاجز فظهور الإمام  بالمعجزه يخالف هدفه الشرعي الذي يريد ان يهدي الناس ليموت من مات على بينة ويحيى من حيى على بينة ان لم تنحصر الهداية بالاعجاز وهذا لاضرورة له مع توفر السبل الاخرى فان اظهار المعجزة هو مخالف لملاك الاختيار في التكليف والامتثال لان العبد يصبح امام  سبب قهري للايمان فيهتدي الجميع بسبب الاعجاز وبالتالي ينتفي ملاك الامتحان والاختبار الالهي لانتاج النخبة المؤمنة الصالحة لنصرة الإمام  (عليه السلام ) وان قلت ان الانصار قد اصطفاهم الله من الناس بعدد ثلاثة مائة وثلاثة عشر انذاك يحتج المؤمنون ويقولون ما ذنبنا لم نكن من هؤلاء فهم ليسوا بانبياء ولا باوصياء فهل فرض الله الجبر على هؤلاء دون غيرهم فالجبرية بالتكليف باطلة فلابد ان تكون النخبة المؤمنة ناتجة على نحو الامر بين امرين فهم بعقولهم اهتدوا وهداهم الله لاستعدادهم التام لمعرفة الحق ونصرته فاجتازوا الامتحان بنجاح واستحقوا درجة القربى والنصرة للإمام (عليه السلام )اذا لاحاجة لطرح المعجزة وكما يقول السيد الصدر في موسوعته (نذكره لانك تستشهد بكلامه في بعض كلامك ) بانه ينتفي طريق الاعجاز في دعوة الإمام  ويكون الطريق الطبيعي هو الاصلح لبيان احقية دعوته فقال:( ان اسلوب الدعوة الالهيه غير قائم على المعجزات مالم ينحصر بها الامر والا كان نبي الاسلام  في نصره على قريش اولى بالمعجزات ولأستطاع السيطرة على العالم بين عشية وضحاها ومن هنا لانقول بوجود المعجزات في طريق نصرة المهدي (عليه السلام) الا بمقدار الضرورة التي لابديل عنها) تاريخ مابعد الظهور,فالطرق الاخرى موجودة وايسرها للتبليغ هو طريق طرح الدليل العلمي وهو الطريق الطبيعي الاسهل في اتمام الحجة وهو الطريق الذي رسمه الإمام  الباقر) عليه السلام) وهوكما سنه اهل البيت جميعا لأثبات احقيتهم فقال (عليه السلام ): (يظهر القائم وهو اعلم الناس بالحلال والحرام )والمعلوم ان معرفة الحلال والحرام هو عن طريق استنباط الحكم الشرعي من ادلته التفصيلية  والسيرة المقدسة للرسول واهل البيت (عليهم االصلاة والسلام( جرت على  انهم لم يعطوا حكما شرعيا الا وعضدوه بالدليل من القران بالتنزيل او التاويل وبهذا يكون المُمهِّد للإمام  هو الأعلم بالحلال والحرام وبالتالي سيجد المؤمن الحقيقي نفسه باحضان مولاه المقدس الحجة ابن الحسن (عليه السلام) دون الحاجة الى اتباع من يدعي البنوة للإمام  وهو يكشف الإمام  وشخصه المبارك ويدل اعدائه(كذا) عليه وعلى مكانه فذلك عدوا(كذا) للإمام  وليس سفيره ورسوله وابنه فالروايات تدل على بطلان دعوتك وليست موافقه لدعوتك الضالة المظلة(كذا)  )) . 

أقول :-

قبل كل شئ لابد للمدعو ناصر المهدي أن يعلم أن (( له علم إذا حان وقته انتشر ذلك العلم من نفسه )) هو حديث من أحاديث أهل البيت (ع) ، وعليه لا أدري هل إن تساؤلاته – الإستنكارية على ما يبدو – موجهة للمعصوم ؟ وعلى أية حال لم يقل أحد منا أن العلم المقصود هو المعجزة، وإن كانت المعاجز - كما هو معلوم من روايات أهل البيت (ع) – ستظهر على يدي القائم بصورة غير مسبوقة . ولكنه شئ لطيف حقاً أن تصدر مثل هذه الكلمات عن أحد مقلدي الصرخي الذي طالما طبل للمعجزة الأصولية !! والحق إن حديثه عن المعجزة وكونها بخلاف مسالة الإيمان بالغيب والإختبار الذي ينبغي أن يخضع له الناس هو حديث صحيح على الجملة . ولكن بعض ما ورد في حديثه يحتاج الى التوضيح ، فعلى سبيل المثال نحن لا نستشهد بكلام السيد الصدر رحمه الله إلا إذا وجدناه موافقاً لما ورد عن أهل البيت (ع) . وكذلك فإن معرفة الحلال والحرام بالنسبة للقائم (ع) لا تأتي عن طريق الإستنباط ، كما يزعم ناصر المهدي ، وإنما هو علم علمه الله له .

وما تبقى من كلام ناصر المهدي (كذا) لا قيمة له إلا بمقدار تعبيره عن أخلاق أتباع الصرخي المعروفة !!

ويقول : (( المورد الرابع قال(كل الصفات التي ذكرتها الروايات للقائم وميزته عن الإمام  المهدي (عليه السلام)تنطبق على السيد احمد الحسن فالسيد اسمه احمد ومسقط راسه البصرة وهو غائر العينين عريض المنكبين بوجهه اثر وفي راسه حزاز اسمر الوجه يتسم بالطول ورشاقة البنية جسمه اسرائيلي وامه امة سوداء)...

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2