raya

فهرس المقال


حجة الوصي

وأوهام المدعي

ج1

 


مناظرة بين جوابين

حول (خلق الأرض)

 

جواب السيد احمد الحسن اليماني الموعود

وجواب مدعي الأعلمية (محمود الصرخي)

 


 

هذا الكتاب :

هو عبارة عن مناظرة بين جواب السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي ، وجواب محمود الصرخي مدعي الاعلمية ، وذلك بعد أن امتنع الجميع عن مناظرة السيد احمد الحسن ، فقمنا بجمع :

  • · بحث محمود الصرخي الموسوم (خلق الأرض) حرفياً
  • · ويتلوه تعليق توضيحي للشيخ حيدر الزيادي حول جواب محمود الصرخي على السؤال (خلق الأرض)

ويتلو التعليق جواب لنفس السؤال ونفس الآيات مأخوذ من كتاب المتشابهات الجزء الرابع ص 127-137   للسيد احمد الحسن ، ليتسنى للقارئ المقارنة بين الجوابين جواب السيد احمد الحسن وجواب محمود الصرخي

 

   

الإهداء

إلى عباد الله حقاً حقا

إلى أولياء الله علانية وصدقا

إلى خلفاء الله الذين حاج بهم الملائكة

إلى أنبياء الله ورسله وأوصياءهم من آدم إلى آخر المهديين

إلى الصابرين  على البلاء في جنب الله

إلى المخذولين من الناس … و المنصورين من الله

إلى خاذلي الشيطان … و ناصري أمر الرحمن

اهدي ثواب هذه السطور واسأل الله أن يتوفني مسلماً ويحشرني مع أسيادي وأسياد الأنبياء والمرسلين (محمد وال محمد (ص)) .

 

 مقدمة

لابد لطالب الحق من التجرد عن عبودية الأصنام ، والتوجه لعبودية الله بقلب فارغ من الشرك ومن الميل لعبادة الأصنام البشرية ، ولايمكن القلب أن يحتوي الأيمان والكفر بشكل صادق في آن واحد ، ولابد أن يكون الكفر بالطاغوت أولاً ثم الأيمان بالله ، (فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ )(البقرة: 256)

فإذا تجرد الإنسان من كل قيود الشرك وتوجه بقلبه إلى الله تعالى متحرراً من قيود العاطفة والتعصب ، وطلب الحق بموضوعية ، ميزانه بذلك قولهم (ع) (اعرف الحق تعرف أهله)

وقد مرت سنوات عديدة على دعوة السيد احمد الحسن ، نزل خلالها إلى الساحة العلمية أجوبة فيها ردود حول بعض الآيات القرآنية التي وجهت إلى السيد احمد الحسن (ع) ، ومنها سؤال كان حول خلق الأرض ، وقد وجه نفس السؤال إلى محمود الصرخي الذي يدعي الأعلمية ، فارتئيت أنا العبد الفقير أن اجمع الجوابين في كتيب واحد لكي لا يتعسر على طالب الحق المقارنة بين الجوابين ، لاستبيان الحقيقة ، والتمييز بين الجواب الذي تخبط صاحبه العشواء وبين الجواب الذي يؤيده القرآن ، قال تعالى (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) (آل عمران:7)

الشيخ حيدر الزيادي

29/ ذو القعدة / 1426 هـ . ق

 


جواب

محمود الصرخي من كتابه

 

*   *   *

بحـث في التفسـير

خلق الأرض

وعلي في القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم

خلق الأرض

قال تعالى : (قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ .... * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)(فصلت:9، 10 ، 12)

السؤال :

من سياق الآيات الكريمات نعرف بأن الله سبحانه وتعالى قد خلق الأرض في يومين وقدر الأوقات لها في أربعة أيام .

وانه سبحانه خلق سبع سماوات في يومين بسكانها وأوقاتها ، ونحن نعلم بأن في سماء الدنيا قد خلق من النجوم ما يقدر بالمليارات ومن المجرات بالملايين وبغض النظر عن العوالم الموجودة فيها وفي السماوات الست الباقية .

فلماذا استغرق خلق الأرض لوحدها يومين وتقدير الأوقات فيها بأربعة أيام ، بينما خلق السماوات الباقية والأجرام السماوية لم يستغرق سوى يومين ؟

بسمه تعالى :

الله تعالى العالم بالعلة والحكمة من ذلك ، ولا بأس عليك وعلينا الالتفات إلى عدة أمور في المقام :-

الأول : إن الآية الشريفة ليس فيها إشارة إلى خلق سكان السماوات وتقدير أقواتها ، فسياق الآية أشار إلى مدة جعل الرواسي ومباركتها وتقدير أقواتها ، أما بالنسبة إلى السماوات فقد أشار إلى مدة خلقهن أو قضائهن ولم يذكر مدة أخرى تشير إلى غير ذلك ، هذا حسب ظاهر التفسير وهو يفيد ولو على نحو الأطروحة والاحتمال .

الثاني : يحتمل ان إطلاق اليوم في هذه الآيات وغيرها إشارة إلى قطعة من الزمان (ليست اليوم الأرضي المعروف) وهذه القطعة الزمنية تحوي حادثة من الحوادث فيكون النظر والمراد إلى القطعة الزمنية أو إلى الحادثة الواقعة فيها ويشهد لهذا قوله تعالى ( وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ)(آل عمران:140) .

الثالث : ويتفرع  عن الثاني احتمال أن يكون المراد باليومين هو ان الأرض عند تكوينها مرت بمرحلتين أو حالتين متغايرتين ، كالحالة السائلة والحالة الصلبة ، أو الغازية والصلبة .

الرابع : علينا الأخذ بنظر الاعتبار تفسير الأرض والمعاني المطروحة المحتملة فيها ، وكذلك تفسير السماء والاطروحات المحتملة في معناها .

الخامس : الالتفات إلى ان العديد من التفاسير يشير إلى ان الأربعة أيام المذكورة في الآية تشمل اليومين لخلق الأرض فيكون تقدير الأوقات وغيره في يومين.

* * *

  • · إلى هنا  انتهى بحث محمود الصرخي الموسوم (خلق الأرض)  نقلته حرفياً

ملاحظة : السائل اخطأ في قوله ( الأوقات ، وأوقاتها ) والصحيح كما في الاية ( أَقْوَاتَهَا )  فجاراه محمود الصرخي في خطأه في خامسا فقال (فيكون تقدير الأوقات ) دون أن يلتفت وعلى كل حال فلنقل خطأ مطبعي ونغض النظر

التعليق:

بعد الاطلاع على السؤال الأول من كتاب محمود الصرخي (خلق الأرض وعلي في القرآن) وكان النصف الأول من الكتيب الذي أشير على غلافه انه بحث في التفسير ، السؤال الذي يخص خلق الأرض : لابد من الالتفات فيه إلى أمور :-

أولاً : قول محمود الصرخي :-

الأول : إن الآية الشريفة ليس فيها إشارة إلى خلق سكان السماوات وتقدير أقواتها ، .  .  .  فسياق الآية أشار إلى مدة جعل الرواسي ومباركتها وتقدير أقواتها ، أما بالنسبة إلى السماوات فقد أشار إلى مدة خلقهن أو قضائهن ولم يذكر مدة أخرى تشير إلى غير ذلك ، هذا حسب ظاهر التفسير وهو يفيد ولو على نحو الأطروحة والاحتمال .

أقول :

قوله الآية الكريمة ليس فيها إشارة ، غير صحيح إذا كان المطلوب مجرد الإشارة ، أما إذا كان محمود الصرخي يريد تصريح واضح مفصل بدقائق الأمور ، عندها لا يحتاج السائل أن يسأل محمود الصرخي وإليك الآية:

(فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) (فصلت:12)

1- فقضاهن سبع سماوات : فهنا الإشارة إلى خلقهن وإنجازهن ، فقوله تعالى قضاهن وليس (قضائهن) أي من القضاء …  كما كتب وظن محمود الصرخي …. ولا اعلم من أين جاء محمود الصرخي بالهمزة ووضعها قبل النون ، ليحول كلمة (قضاهن) في القرآن إلى (قضائهن)

2- ( وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا): فهي آية وليست آيات كثيرة ليغفل محمود الصرخي عن هذا فهلا سأل نفسه قبل الجواب ، مع إن الآية ذكرت أن أمر كل سماء أوحي فيها ، وتمت جميعها في يومين والآية واضحة جداً جداً  ، فتبين التخبط والخلط الواضح في قول محمود الصرخي (… ولم يذكر مدة أخرى تشير إلى غير ذلك ، هذا حسب ظاهر التفسير ) بل حسب ظاهر التفسير أن اليومين تتضمن خلق السماوات وأمرها لا فقط خلق السماوات .

3- ( وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) : والسماء الدنيا آخر السماوات (أي سمائنا) وهي المزينة بالنجوم ، وهذا آخر المطاف أي الزينة ، أي إن الله تعالى لما خلق السماوات وأتمها خلقاً وأقواتاً وزينة وحفظاً وذلك تقديره جل وعلا ، أي إن الحفظ موجود لكن لم يعمل حتى بعث محمد (ص) ، فالمعروف لكل من اطلع ولو اطلاع بسيط على أي تفسير للقرآن ، يجد إن السماء لم تحفظ من الذين يسترقون السمع إلا بعد بعثة محمد (ص) ، مع إن الحفظ كأمر (قوت) موجود ومخلوق وقد ذكرته هذه الآية ، (فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ)

أقول:(الحفظ من ضمن اليومين أم من غير اليومين)؟ وكل ذلك في اليومين .

ومع إن سؤال السائل الذي سأل محمود الصرخي كان هكذا مضمونه :

(لماذا خلق الأرض في أربعة أيام والسماء في يومين) ؟؟؟

نجد أن محمود الصرخي لم يجب بشيء يفيد السائل في النقطة أولا ، بل اخذ القارئ بعيد عن سؤاله ولم يجبه ولن يجبه عما سأل وهذه الملاحظة موجودة في اكثر إجاباته ، فانتبه لهذا الأمر وستلاحظ ذلك بنفسك .

ثانياً :قول محمود الصرخي :

الثاني : يحتمل أن إطلاق اليوم في هذه الآيات وغيرها إشارة إلى قطعة من الزمان (ليست اليوم الأرضي المعروف) وهذه القطعة الزمنية تحوي حادثة من الحوادث فيكون النظر والمراد إلى القطعة الزمنية أو إلى الحادثة الواقعة فيها ويشهد لهذا قوله تعالى ( وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ)(آل عمران:140) .

أقول :

1- فقوله قطعة من الزمن : ليس فيه أي جواب ، ارجع إلى الجواب أيها القارئ هل فهمت أي جواب منطقي للسؤال

والسؤال كان لماذا السماء في يومين والأرض في أربعة : ، فهل يقصد محمود الصرخي أن يومي السماء بالمتر مثلا (أي كبار) وأيام الأرض الأربعة بالسنتمتر (أي صغار) ، أم ماذا ياترى ؟!!! .

فالآية الكريمة لم تفرق بين هذه الأيام ، اليومين والأربعة ، بغض النظر كان اليوم ارضي أو غيره .

2- الآية التي استدل بها محمود الصرخي قوله تعالى (وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) فللآية تكملة (إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) (آل عمران:140)

وهذه تشير إلى أيام الدول ومداولة الناس إياها إلى زمن دولة القائم (ع) واتخاذ الذين آمنوا شهداء على مرور الأزمنة وهم حجج الله عليهم السلام ، وكما في الروايات أن الأرض لا تخلو من حجة ، فالآية التي استدل بها محمود الصرخي أجنبية عن الموضوع (وهو اختلاف اليوم عند الله -ومنها أيام الخلق- عن اليوم الأرضي المعروف).

وحصل عندما قرأت كلام سماحة المرجع الأعلم ، أن كان جالساً بالقرب مني صديق لا يجيد الكتابة بصورة صحيحة ، فقلت له:

بأي آية يستدل على أن الأيام التي خلق الله بها السماوات والأرض تختلف عن (اليوم الأرضي) ، فقال صديقي الذي لايجيد الكتابة ، قوله تعالى ، وذكر مضمون الآية (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) (المعارج:4) ، وقال شخص آخر حاضر الموقف ، بقوله تعالى : (… وَإِنَّ يَوْماً عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) (الحج:47)

فقلت : ياليت سماحة المرجع الأعلم استشار صديقي هذا قبل الرد . فهي اقرب للاستدلال على اختلاف أيام خلق السماوات والأرض عن اليوم الأرضي المعروف من قوله تعالى (وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) ، فسماحة المرجع الأعلم محمود الصرخي بصدد أن يوصل فكرة إن أيام الله ليس كأيام الناس … ولكن خانه التعبير … أليس كذلك !!! .

ثالثاً : قول محمود الصرخي :

الثالث : ويتفرع  عن الثاني احتمال أن يكون المراد باليومين هو أن الأرض عند تكوينها مرت بمرحلتين أو حالتين متغايرتين ، كالحالة السائلة والحالة الصلبة ، أو الغازية والصلبة .

أقول :

1- هل سأل سماحة المرجع الأعلم  محمود الصرخي نفسه أو نظر في الآية الكريمة قليلا ، قبل أن يطرح هذا الاحتمال للأرض في يومين (حالتين متغايرتين) فإذا كانت الآية تذكر أربعة أيام سواء للسائلين ،يا سائلين (ان الله يقول عن هذه الأيام سواء أي متساوية) ولم يذكر أي تغاير فمن أين جاء محمود الصرخي الأعلم بالتغاير (…وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ)

2- ماهي أطروحة محمود الصرخي للسماوات السبع ، فهي والأرض في سؤال واحد ؟ هل مرت السماوات بحالة سائلة أو صلبة أيضاً ، أم مرت السماوات من الغازية إلى الغازية ؟!!! … أم ماذا …فهلا وضح لنا سماحة المرجع الأعلم الحالتين المتغايرتين التي تمر بها السماوات .

رابعاً: قول محمود الصرخي :

الرابع : علينا الأخذ بنظر الاعتبار تفسير الأرض والمعاني المطروحة المحتملة فيها ، وكذلك تفسير السماء والاطروحات المحتملة في معناها .

أقول:

السائل يسأل عن سبب خلق السماوات في يومين وخلق الأرض في أربعة أيام ، فما الذي يمنع سماحة المرجع الأعلم من توضيح هذه المعاني والاطروحات وعلاقتها بالسؤال ، فأما أن يكون محمود الصرخي يجهل المعاني وتركها مبهمة وطلب من السائل أن يبحث عنها في مصادر أخرى ، وأما أن تكون هناك معاني وليس لها علاقة بالسؤال فاستحى سماحة المرجع الأعلم من ذكرها ، لأنها تزيد في تفاهة الجواب .

خامساً: قول محمود الصرخي:

الخامس : الالتفات إلى أن العديد من التفاسير يشير إلى أن الأربعة أيام المذكورة في الآية تشمل اليومين لخلق الأرض فيكون تقدير الأوقات وغيره في يومين .

أقول :

إن هذا موجود في منتخب التبيان ، وهو رأي صاحب التفسير ، وإذا كان خلق الأرض في يومين وأقواتها أربعة أيام والسماوات يومين ، فعندها يكون العدد ثمانية ، ولكن الأولى بالمرجع الاعلم والاعلى والافقه والاذكى محمود الصرخي أن يستشهد في قوله تعالى(وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ) (قّ:38) ، أو قوله تعالى (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ …) (الحديد:4) أو قوله تعالى (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ …) (السجدة:4) أو قوله تعالى (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ …) (الفرقان:59) أو قوله تعالى (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ …) (هود:7)

أو قوله تعالى (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ …) (يونس:3)

أقول : كان أولى بـمحمود الصرخي أن يستشهد بالآيات بدلا من قوله : في العديد من التفاسير ، على ان السماوات والارض خلقت في ستة ايام … ولا اعتقد انه يجهل إن 4 + 2 = 6 ،

وهذا لايحتاج للاستشهاد بقول مفسر غير معصوم وهو إنسان يصيب ويخطئ بل قول الله أولى أن يكون الشاهد والدليل .

ولكنه استشهد بآراء أصحاب التفاسير واعرض عن قول الله في كتابه الكريم ، لأن قلبه اشرب ….

(وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (البقرة: 93) .

فالسائل في النصف الأول من سؤاله كان متوهماً أي في قول السائل(فلماذا استغرق خلق الأرض لوحدها يومين وتقدير الأوقات فيها بأربعة أيام ، بينما خلق السماوات الباقية والأجرام السماوية لم يستغرق سوى يومين) .

فجعلها يومين + بأربعة أيام + يومين = ثمانية أيام ، وهذ خطأ واضح .

ولكن ماذا ؟ ، انتهى البحث ولم نقف على جواب شافي لا من بعيد ولا قريب وفسر محمود الصرخي (الماءَ بعد الجهدِ بالماءِ) وأراد أن يوضح فأبهم  وأن يكحل عين السائل فأعماها …

والحمد لله وحده . نصر عبده واعز جنده وهزم الأحزاب وحده

واذكر القارئ ، كان مضمون سؤال السائل :

لماذا الأرض وأقواتها في أربعة أيام ، والسماوات السبعة وسماء الدنيا وزينتها وحفظها في يومين  .

والسائل يريد جواب … يامحمود الصرخي

ولمقارنة جواب السيد احمد الحسن بجواب محمود الصرخي ، انقل إلى الأخ القارئ جواب السيد احمد الحسن حرفياً من كتاب المتشابهات ج4 ص127-137 ، وقد علق على هامش الكتاب الأستاذ ضياء الزيدي .


جواب
السيد احمد الحسن ع

وصي ورسول الإمام المهدي (ع)

المتشابهات ج4  ص127-137

*****

س / قال تعالى ( قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) (فصلت:9-12) لماذا مدة خلق الأرض وأرزاقها أربعة أيام بينما خلق السماوات في يومين مع إن السماوات أعظم ؟ . 

ج /

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على محمد وال محمد الأئمة والمهديين

قال تعالى : (قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ ) .

خَلق الأرض في يوم ، وخَلَق أرزاقها في يوم ، فالأرض بما فيها من جمادات في يوم ، وما على الأرض من أحياء (نباتات وحيوانات) في يوم .

وقال تعالى : ( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ) .

1-     ( جَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ ):- وهي الجبال ، وهي من ضمن اليوم الأول في العالم الجسماني ، أي أنها (الجبال) تجلت فيها (في الأرض) من فوقها (أي من السماء) ، وإلا فان الظاهر على سطح الأرض ، أي فوقها من الجبال اقل بكثير من الغائر في باطن الأرض ، فأكثر من ثلثي الجبل غائر في باطن الأرض ، ولذا عبر عنها (رواسي) ، أي هي سبب إرساء الأرض ، فكأنها أوتاد للأرض تثبتها ( وَالْجِبَالَ  أَوْتَاداً) (النبأ:7) ، أي تثبت سطح الأرض وتمنعه عن الحركة مع حركة باطن الأرض المستمرة . قال تعالى : ( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ) (النمل:88) أي هي متحركة ولكنها مع حركة الأرض فتمنع سطح الأرض عن الاختلال والانفصال عن باطن الأرض . فتكون حركة الأرض متزنة .

2-       ( وَبَارَكَ فِيهَا ):- وهو الماء البركة النازلة من السماء ، وهي من ضمن اليوم الأول في العالم الجسماني : ( وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (الأعراف:96) .

3-    ( وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ ):- في العالم الجسماني يومين فقط : يوم الأرض والماء ، ويوم الأحياء (النبات والحيوان ) .

وقوله تعالى (أربعة أيام) ، لان الرواسي وهي :- في العالم الجسماني ، إنما هي ظهور للسماء الكلية ، وهي : رواسي الكون .

وقوله تعالى (من فوقها) أي أن السماء تجلت فيها .

(وَبَارَكَ فِيهَا ):- والبركة في العالم الجسماني هي : الماء ، وإنما هو ظهور لبركة السماوات الستة ، والبركة هي العلم في السماء .

فهذين الأمرين : (وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا) و : (وَبَارَكَ فِيهَا ) إنما هما يومين للسماء السابعة الكلية ، والسماوات الستة المثالية .

( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) (فصلت:11- 12) :

(فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ ) :- وهي السماء السابعة الكلية ، والسماوات الست المثالية دونها ، والسماء الجسمانية : (الأرض بمعناها الأوسع ، حيث تشمل الشموس والكواكب)  .

خلق السابعة في يوم ، والملكوت في يوم ، وسماء الأجسام في يوم ، وأوحى في كل سماء أمرها في يوم .

في يوم أوحى أمر السماء السابعة ، وفي يوم أوحى أمر السماوات الملكوتية ، وفي يوم أوحى أمر الملك .

أي إنها (السماوات والأرضين ) تمت في يومين : يوم للخلق ، ويوم للأمر

( وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ) :- وهذا تابع إلى يوم الأرض الأول ، لان السماء الدنيا تنقسم إلى سماءين هما : (السماء الأولى المثالية) و (السماء الدنيا الجسمانية) ، فهما سماء واحدة من جهة ، لارتباط السماء الأولى بالعالم الجسماني ، ارتباط تدبير مباشر ، وسماءين لأن الأولى : ملكوت الأجسام ، فكلاهما يعبر عنه بالسماء الدنيا ، لان السماء الأولى : ملكوت الأجسام ، وهما مشتبكان تماما . فالأنفس في السماء الأولى ، وهي : تدبر الأجسام في السماء الدنيا ، فهل ترى انفصال بين نفس الإنسان وجسمه ! .

وفي نفس الوقت أقول :- ألا ترى الاختلاف بين نفس الإنسان وجسمه ! .

ومما تقدم تعلم أن الأيام ستة وهي :

السماء السابعة خلقت في يوم ، وقوتها ( أمرها ) في يوم .

والسماوات الستة خلقت في يوم وقوتها ( أمرها ) في يوم .

والأرض (ومعها العالم الجسماني) في يوم وقوتها في يوم .

او خـُلق النور وأمره في يومين ، وخـُلق المثال (الملكوت) وأمره في يومين . وخلق الملك (الأجسام) وأرزاقها في يومين ، ولابد من أن تترتب من العالي إلى السافل ، لأن الملكوت تجلي وظهور للنور وهكذا …

ويجب ملاحظة أن (السماء الأولى) هي نهاية السماء الدنيا ، أي أن السماء الدنيا تبدأ في هذا العالم الجسماني ، وتنتهي في : (أول العالم الملكوتي الروحاني) ، أي أن نهايتها حلقة وصل ، ونهايتها أو حلقة الوصل هي السماء الأولى ، في الزيارة الجامعة ( … وحجج الله على أهل الدنيا والآخرة والأولى … )[1] .

وفي القرآن : ( وَهُوَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (القصص:70)

وقال تعالى ( وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلا تَذَكَّرُونَ) (الواقعة:62)

(وفي الأولى عالمي : الذر ، والرجعة ، وفيها الأنفس) ، فالله سبحانه وتعالى لم ينظر إلى عالم الأجسام منذ أن خلقه كما قال رسول الله (ص)[2] . إنما محط الاهتمام يبدأ من نهاية عالم الأجسام ، وهي نهاية السماء الدنيا ، وهذه النهاية هي السماء الأولى .

وقال تعالى : ( وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ) (المؤمنون:17) . السبع طرائق هي : (السماوات السبع) من السماء الأولى إلى السماء السابعة ، وليست السماء الدنيا الجسمانية منها ، لأنها ليست فوقنا ، بل نحن فيها ، فهي محيطة بنا وهي : (تحتنا وفوقنا وعن كل جهات الأرض) ( يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ) (العنكبوت:54)

- وسيتبين لك فيما يأتي لِمَ أوردتُ هذه الآية في هذا الموضع -

وهذا يعني أن السماوات إذا عدت بهذا التفصيل تكون ثمانية ، وليست سبعة ، وإنما لم تعد الدنيا الجسمانية ، لأنها جزء من السماء الدنيا (بما فيها من سماء أولى وسماء جسمانية) فإذا ذكرت الأولى أو الدنيا فهي : من ضمنها ، لأنها جزء منها أو تابعة لها .

والسماء الجسمانية مرة تعد هي : (الأرض) ومرة تعد هي : (السماء الدنيا) ، لأنها الجانب المرئي منها . وفي السماء الجسمانية الأرض بل كل الأرضين السبع ، وفي السابعة (جهنم) ، كما إن الجنة في السماء الثانية ، أما في الأولى فتوجد (الجنة الأرضية) (وهي جنة آدم) ، لأن الأولى كما بينتُ إنما هي جزء من السماء الدنيا ، وهي ملكوتها (عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن الحسين بن ميسر قال : سألت أبا عبد الله (ع) عن جنة آدم (ع) فقال : جنة من جنان الدنيا تطلع فيها الشمس والقمر ولو كانت من جنان الآخرة ما خرج منها أبدا)[3] .

( وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ) :- والمصابيح هم الأنبياء والمرسلون والأوصياء (ع) ، يحفظون الذين يتبعونهم من وسوسة الشياطين ، بالتعاليم والأخلاق الإلهية ، التي يعلمونها الناس . وظهورهم : في السماء الجسمانية بالكواكب والشموس المضيئة . فما أكثر الظلام في السماء ، وما اقل النجوم نسبة إلى الجزء المظلم ، كما إن في الأرض ما اقل الأنبياء ، وما أكثر من خالفهم وحاربهم ، وتخلف عنهم ولم ينصرهم . فقليل دائما هم الأنبياء والأوصياء وأنصارهم ، كـ( قلة النجوم في السماء الجسمانية) .

وفي نهاية حركة الفـَلك الأعظم : (اقصد قوس النـزول) وبداية صعوده إلى جهة الآخرة ، سيبدأ هذا العالم الجسماني بالتحول إلى جحيم ويستعر ، فالذين اختاروا زخرف الأرض عـقوبتهم إعادتهم إلى ما اختاروه ، وعصوا الله من اجله (أو قل إبقاءهم فيه) لأنه سيكون جهنم المستعرة ، بإعمالهم وأفعالهم وظلمهم . والآن تبين لك مناسبة الآية السابقة

( يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ) .

وعند بداية صعود (قوس النزول) يبدأ (عالم الرجعة) ، وهو عالم آخر وامتحان آخر لمن محض الإيمان ولمن محض الكفر ، وعالم الرجعة يبدأ : مع نهاية ملك المهدي الثاني عشر (ع) ، وهو القائم الذي يخرج عليه الحسين (ع)[4] .

أما قوله تعالى ( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ) .

والتي يظن من يقرأها إن (ثم) تدل على البَعدِية : أي ثم بعد أن خلق الأرض وقدر فيها أقواتها … استوى إلى السماء …

وهي في الحقيقة لا تدل على ذلك ، بل معنى (ثم) هنا هو (التوبيخ) بالعطف على مجمل الكلام ، وليس على خلق الأرض بالخصوص ، أي إن العطف على معنى التوبيخ في الآيات المتقدمة ، ( قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ … ) ، فمعناها هنا : ( ثم أليس هو الذي استوى إلى السماء … فكيف تكفرون به ) .

ولاحظ إن في هذه الآية الأخيرة ذكر السماء والأرض ، قال تعالى: ( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً) ، فإذا كانت الأرض خلقت قبل ذلك ، فما معنى أن يخلقها مرة أخرى (ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً ) ، بل المراد هنا توضيح الصورة بشكل آخر ، ومن جهة أخرى ، حيث في الآيات السابقة : (قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ … ) ، تفصيل وذكر للنعم التي أسبغها سبحانه وتعالى ، وفي هذه الآيات ( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ  … )  بيان لكيفية الخلق أي بيان لهذه الآية ( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ) .

وهذه المراحل : أي خلق السماء السابعة ، ثم السماوات الست ، ثم عالم الأجسام ، لابد أن يترتب بهذا التسلسل ، لأنها تعتمد على بعضها ، فلا يمكن خلق الستة قبل السابعة ، لأنها : (أي السماوات الست) إنما خلقت من السابعة ، ولا يمكن خلق الأجسام دون خلق السماوات الست ، لأنها خلقت من السماوات الست ، بل من الأولى بالخصوص المشتبكة معها (أي مع الأجسام) ، والأولى هي عالم الذر وهي عالم الرجعة ، فمنها دخلنا إلى عالم الأجسام ، بعد خلقنا في الذر ، وسنخرج من عالم الأجسام إليها في عالم الرجعة ، وهذا هو قوس النـزول ، له ثلاثة أركان ، كما إن لقوس الصعود ثلاثة أركان ، وبذلك تكون ستة ، هي : (درع داود) ، ودرع الأنبياء ودرع الأوصياء .

أما الأيام الستة للخلق :- فهي ليست أيام بمعنى مدة زمنية ، بل هي مراحل ، أي في ستة مراحل ، وهي ظرورية ولابد منها ، فلابد في المرحلة الأولى من خلق النور ، وأمره . ثم الملكوت ، وأمرة . ثم الأجسام ، وأقواتها . لاعتماد كل مرحلة على المرحلة التي سبقتها فهذه المراحل الستة حتمية ، أي لابد من اليوم الأول (المرحلة الأولى) أن تـُخلق السماء السابعة ، وفي اليوم الثاني (المرحلة الثانية) يـُخلق أمرها لان أمرها منها خـُلق ، فلابد أن يتأخر عنها مرحلة ، ثم يـُخلق منها ومن أمرها المثال (الملكوت) السماوات الست إلى الأولى (وهي نهاية السماء الدنيا) ثم يخلق في الملكوت أمره ، لأنه منه خلق ، ففي اليوم الثالث الملكوت ، وفي الرابع أمره لاعتماد الملكوت على خلق السابعة (اليوم الأول) وأمرها (اليوم الثاني) ، فيتحتم خلق الملكوت في المرحلة الثالثة ، ثم أمره في الرابعة لاعتماده عليه ولأنه خلق منه ، وهكذا اليوم الخامس والسادس ، أي خلق عالم الأجسام أو الكون الجسماني ، أو الأرض (بمعناها الأوسع) حيث تشمل الأرض التي نحن عليها وكل الكواكب والشموس ثم يخلق فيه قوته ، لأنه منه خلق . فالنبات من الأرض خلق وعليها ينبت ، والحيوان من الأرض خلق وعليها يعيش ويقتات . وهذه الستة أيام أو الست مراحل حتمية ، ويحتاجها الخلق بترتيبها فالداني يحتاج العالي ويفتقر إليه ، فالأجسام (الملك) أو عالم الشهادة :- يفتقر إلى الملكوت .

والملكوت:- يحتاج ويفتقر إلى النور (السابعة الكلية) ، أي بعبارة أخرى :- إنها جميعا خلقت في يومين ، كما قال تعالى (( ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا )

لان خلق السماء السابعة وأمرها في يومين ، والبقية منها ، بل هي تجليها وظهورها ، وما يقضى في السابعة يحصل في الملكوت ، وما يحصل في الملكوت يحصل في الملك ، والرؤيا التي تراها وتحصل في الأجسام (الملك) ما هي إلا أمر حصل في الملكوت ، وبعد ذلك حصل في هذا العالم الجسماني .

انتهى جواب السيد احمد الحسن

أقول :

  • · الآن صار واضحا لدى القارئ الفرق بين الجوابين .



[1] - مفاتيح الجنان ص 620 .

[2] - في تفسير الفاتحة للملا صدرا : قال الرسول (ص) (إن الله لم ينظر إلى الأجسام منذ خلقها)

[3] - الكافي للكليني ج 3   ص 247.

[4] - والحديث الذي يشير إليه السيد هو ما ورد في بحار الأنوار قال : ( دخل علي بن أبي حمزة البطائني على أبي الحسن الرضا (ع) فقال له : (أنت إمام ؟ . قال : نعم . فقال له : أني سمعت جدك جعفر بن محمد (ع) يقول : لا يكون الإمام إلا وله عقب . فقال : أنسيت يا شيخ أو تناسيت ؟ ! ، ليس هكذا قال جعفر (ع) ، إنما قال جعفر (ع) : لا يكون الإمام إلا وله عقب ، إلا الإمام الذي يخرج عليه الحسين بن علي (ع) ، فانه لا عقب له . فقال له : صدقت جعلت فداك ، هكذا سمعت جدك يقول) ج25 : ص251.

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2