raya

فهرس المقال

أردناها مباهلة وأرادها الصرخي رقصة قرود

 

البيان الذي صدر عن أنصار الإمام المهدي (ع) بشأن طلب السيد أحمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) مباهلة محمود الصرخي نفسه أوضح من أن يتم الإلتفاف على دلالته ، ولكن خسة الصرخي وجبنه هيأت له – كما توهم – مخرجاً عَمْرياً ( نسبة الى عمرو بن العاص ) فاتقاها بعورته .

وهكذا بدلاً من قبوله بالمباهلة أوحى لقطيع القردة الذي يتبعه برفع أصواتهم المنكرة بالسب والشتم الذي لا يحسنون غيره ، عسى أن تضيع الحقيقة وسط الجلبة المفتعلة .

وإذا كان متوقعاً تماماً أن ينكص الصرخي على عقبيه ما أن يشعر بدنو الخطر منه ، وما أن يرى أن لعبته الطفولية الغرائزية قد اتخذت مساراً جدياً ، فإن المؤسف – ولا أقول غير المتوقع – إن قردته الذين لُدغوا من جحره مرات ومرات قد فقدوا على ما يبدو كل مجسات الإستشعار وأضحوا جلوداً ميتة الإحساس  . فهم كما يظهر بجلاء لم يعودوا يشعرون بأن سيدهم ( القردي الأعلم ) يلقي بالعبء دائماً على كواهلهم ، ويعرضهم دائماً بضاعةً رخيصة ً في سوق السقوط ( في العراق اليوم – والفضل في هذا يعود لفقهاء آخر الزمان – أصبح للسقوط الخلقي سوق مزدهرة ) . والمؤسف مرة أخرى – وهذه بدورها ثقافة عراقية متجذرة – إن القرود لم تعد فاقدة الإحساس فقط بل إن تشويهاً خَلقياً ( من الخلقة ) قد طرأ عليها فتركبت لها مجسات من نوع آخر ترى الجُبن والخسة والهزائم المنكرة شجاعة متفردة وانتصاراً مذهلاً ( على الطريقة الصدامية ) ، فهاهم قرود الصرخي يطبلون دون كلل أو ملل – ودون إدراك بطبيعة الحال – بانتصار قردهم الأعلم الذي فر من الحلبة وانزوى في جحره كجرذ قميء .

يا لله ويا للإنتصارات ! صحيح إن صورة البطل قد تغيرت في عصرنا الراهن ، ولم تعد هي نفسها الصورة التي كانت تداعب مخيلة الناس في الأزمان الغابرة ، وذلك بفعل طبيعة العصر وطبيعة الهموم التي ترشحت عنه ، غير أن أحداً لا يمكنه تصور أن يختبئ البطل وراء الجموع ، والأنكى من هذا أن يغريها بالهتاف له على أنه هو البطل !؟ والأكثر مرارة من كل ما تقدم أن تصدق هذه الجموع وتستجيب لبطلها الكارتوني المزيف .

على عصرنا السلام أم على أناس هذا العصر المنكوسين السلام ؟

الشاعر يقول :

نعيب زماننا والعيب فينا         ولو نطق الزمان إذن شكانا

 

  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2