raya

فهرس المقال

أهل العراق

ومرضا الكِبر والنفاق

المجتمعات بصورةٍ عامة لا تخلو من صفات سلبية وأمراض كثيرة بعضها مشترك بين جميع المجتمعات وبعضها غير مشترك وبعضها مشترك ولكن نجده متفشاً أو قل موجوداً بكثرة في  بعضها وبقلة في البعض الآخر والمُلاحظ عند مراجعة تاريخ العراق نجد أن هناك مرضين لا يكادان ينفكان من هذا المجتمع في جيلٍ من الأجيال . ألا وهما (الكِبر والنفاق ) .

وهذا لا يعني عدم وجود أمراض أُخرى ولكن المعنى هو شيوع هذين المرضين وعدم إنفكاكهما من أبناء هذا البلد . وسبحان الله والحمد لله على إي حال كم وكم لاقى أولياء الله (عز وجل ) في هذا البلد ممن لوثوا فطرتهم ونفوسهم بهذين الداءين ولنأخذ على سبيل المثال لا الحصر ما لاقاه وعاناه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) منهم وخير شاهد على ذلك كلامه سلام الله عليه واليك أيها القارئ بعضُ كلامه (ع) .

قال أمير الهدى (ع) مخاطباً أهل العراق :-

(… وأعظكم بالموعظةِ البالغة فتتفرقون عنها ، وأحضكم على جهاد أهل البغي فما آتي على آخر قولي حتى أراكم متفرقين أيادي سبا * ترجعون إلى مجالسكم ،وتتخادعون عن مواعظكم ….. أيها القوم الشاهدة أبدانهم الغائبةُ عنهم عقولهم ، المختلفة أهواؤهم المبتلى بهم أُمراؤهم صاحبكم يطيع الله وأنتم تعصونه وصاحب أهل الشام ** يعصي الله وهم يطيعونه ..يا أهل الكوفة ، منيتُ منكم بثلاث وأثنين ! صمٌ ذَوو أسماع ، وبكمٌ ذَوو كلام ،وعميٌ ذَوو أبصار ، لا أحرار صدقٍ عند اللقاء ، ولا إخوان ثقةٍ عند البلاء ! تَرِبت أيديكم ! يا أشباه الإبل غاب عنها رُعاتها ! كُلما جُمِعت من جانبٍ تفرقت من آخر…)[2].

وقال (ع) في إحدى خطبه الشريفة :-

( فقبحاً لكم وترحا ، حين صرتم غرضاً يُرمى :يُغار عليكم ولا تغيرون ،وتُغزَونَ ولا تَغزون ، ويُعصى الله وترضون ، فإذا أمرتكم بالسير إليهم في أيام الحر قلتم هذه حمارةُ القيظ أمهلنا ينسلخ عنا الحر  وإذا أمرتكم بالسير إليهم في الشتاء قُلتم هذه صِبارَةُ القُر أمهلنا ينسلخ عنا البرد ، كل هذا فراراً من الحر والقُر فإذا كنتم من الحر والقر تفرون فأنتم والله من السيف أفر ..)

خطبة الجهاد/نهج البلاغة .

وليت شعري ما عُصي ابن أبي طالب وما خذله أهل العراق إلا من حَسيكة الكِبر والنفاق . ولو تأملنا تأملاً بسيطاً في تأريخنا وواقعنا المعاش حالياً لعلمنا وعن يقين (بتوفيق الله) أنه ما ظهر مصلحٌ قط أو ولي يدعو إلى سبيل الرحمن في العراق إلا وأجابِوه بالتكذيب والخذلان من أهل العراق إلا نادرا وما كان ذلك إلا لما تحتويه سرائر ونفوس أبناء هذا البلد من كِبر ونفاق وآثارهما . نسأل الله العلي القدير الرحمن الرحيم صاحب اللطف الكبير أن يُطهر أبناء هذا البلد من كل مرض إنه نعمَ الطبيب ولا يُغير الله ما بقومٍ حتى يُغيروا ما بأنفسهم .

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2