raya

فهرس المقال

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين ، مالك الملك ،مجري الفلك ، مسخر الرياح، فالق الإصباح ، ديان الدين ، رب العالمين، الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها وترجف الأرض و عمارها ، وتموج البحار ومن يسبح في غمراتها .

اللهم صل على محمد وال محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة ،يأمن من ركبها ويغرق من تركها ، المتقدم لهم مارق ، والمتأخر عنهم زاهق، واللازم لهم لاحق .

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

والحمد لله وحده …

عن عدد

من أنصار الإمام المهدي (ع)

كان السيد احمد الحسن مع أحد الأنصار في سامراء يقوم بزيارة الإمامين العسكريين (ع) وبعد عودتهما إلى بغداد صعدا وجلسا في مؤخرة السيارة فجاء رجل كبير السن ومعه شاب مريض مشلول الأطراف ولا يستطيع التكلم إلا بصعوبة بالغة فجلس على الكراسي المتحركة وكانت وضعية المريض صعبة جداً لعدم الاستقرار بالجلوس وكان أبوه منحني عليه … فقام  المرافق للسيد وانتقل إلى كرسي آخر وجلس الشاب المشلول مكانه وسال والد الشاب عن المريض فقال الأب انه تمرض قبل فترة ونحن ذاهبون لزيارة أمير المؤمنين (ع) كي اطلب منه الشفاء لولدي فقال له ومن أي المحافظات انتم قال الوالد نحن من محافظة الموصل … فقرأ السيد احمد الحسن  بعض الآيات القرآنية على الشاب المشلول حتى وصلوا إلى منتصف الطريق ووقفت السيارة في منطقة الاستراحة فقال السيد احمد الحسن لهذا الشاب حرك يدك ، فحركها …حرك قدميك فحركها أيضاً … ثم قال له انزل أيها الشاب ، فقال وبطلاقة لسان لا أستطيع فقال له السيد احمد مرة ثانية انزل انك تستطيع بأذن الله فنـزل وتحرك مشياً ثم اخذ السيد احمد الحسن ماء وقرأ عليه بعض سور القرآن الكريم وقال له اغسل رجلك بالماء وشفي الشاب تماماً ثم استمروا بالسفر إلى أمير المؤمنين ، والحمد لله رب العالمين .

عن مجموعة

من أنصار الإمام المهدي (ع)

لقد اخبرنا السيد احمد الحسن إخبار غيبي عن وقت سقوط الطاغية الملعون صدام قبل ستة اشهر من سقوط النظام وقال لأحد الأنصار والذي كان يسكن في بغداد في ذلك الوقت حرصاً عليه وعلى عائلته بان النظام سوف يسقط في شهر صفر …

الشيخ

ناظم العقيلي / النجف الأشرف

في أحد الأيام كنت مع السيد احمد الحسن وبعض الأنصار في بعض الأعمال وكانت عائلتي لوحدها وكانت تخاف عندما أتأخر عليها في بعض الأيام … وكنت متحيرا بين أمر البيت وأعمالي الضرورية مع السيد احمد الحسن فشكوت حالي إلى السيد فقال لي لا عليك سوف يتشاجر أحد إخوانك مع أهله ويأتي إليك مع العلم إن أهلي يسكنون محافظة ميسان وأنا في النجف الأشرف في ذلك الوقت . فقلت للسيد وكيف يكون ذلك ؟ متعجبا .. فقال لي السيد : إن شاء الله خير ، وفعلا بعد فترة من الزمن جاءني أحد أخواني وكان سبب ذلك انه قد تشاجر مع أهله والله على ما أقول شهيد .

الشيخ

ناظم العقيلي / النجف الأشرف

في أحد الأيام كنا جالسين مع السيد احمد الحسن وبعض الأنصار في بيت أحد الأنصار … وأطلنا الجلوس فأردت أن اطلب الأذن من السيد بالذهاب إلى البيت وقبل أن أتكلم بذلك بادرني السيد احمد قائلا انك تريد أن تذهب إلى اهلك فأني سمعت روحك تقول ذلك قبل أن تتكلم فتعجبت أنا والحاضرون من ذلك ثم على ما أتذكر أن السيد قال لي استخير الله قبل الذهاب إلى بيتك … والله على ما أقول شهيد . والحمد لله وحده .

الشيخ

ناظم العقيلي / النجف الأشرف

بعد سقوط النظام الصدامي المجرم أعطى أحد المراجع في الخارج وكالة إلى أحد الشخصيات الحوزوية المعروفة وكان ذلك الشخص الممثل الرئيسي لذلك المرجع في العراق فاخبرنا السيد احمد الحسن في ذلك الوقت بان هذا المرجع عنده أهداف في العراق يريد قضاءها بواسطة ذلك الشخص ثم انه سيغدر به وينقلب ضده وانه سوف يسحب الوكالة عنه وربما يصل الأمر إلى …

وقد أرسل السيد احمد الحسن رسالة إلى ذلك الشخص (الوكيل) يحذره فيها من ذلك المرجع ونصحه في بعض الأمور التي تتكفل بخلاصه من تلك المشكلة في المستقبل ولكن مع الأسف إن ذلك الوكيل امتنع عن استلام الرسالة وقراءتها لأنها من السيد احمد الحسن وبعد فترة من الزمن حدث ذلك فعلا ، وسحب ذلك المرجع وكالته من ذلك الوكيل وغدر به وحدث بسبب ذلك فتنة في الحوزة العلمية كانت نتيجتها تصب في صالح أعداء ذلك الوكيل وبذلك صدق كلام السيد احمد الحسن ، وحدث وتحقق في ارض الواقع . والله على ما أقول شهيد .

الشيخ

ناظم العقيلي / النجف الأشرف

بعد سقوط النظام الصدامي بعدة اشهر كان اغلب الأنصار حاضرين مع السيد احمد الحسن فاخبرنا السيد احمد الحسن بأننا سوف نتركه ونرتد عنه كما ترك أهل الكوفة مسلم بن عقيل وحيدا لا ناصر ولا معين … وتوجه السيد بالقول إلى ابرز الأنصار في ذلك الوقت قائلا : هل ستتركني يا فلان ؟؟؟ . فقال له ذلك الشخص : لا هيهات أن أتركك . وظهرت علامات التعجب على وجوه الأنصار من ذلك القول الذي قاله السيد احمد الحسن سبحان الله وبعد فترة قصيرة حدثت فتنة بسبب الشخص الذي أشار إليه السيد وقصده بالكلام وهو ابرز الأنصار في ذلك الوقت وارتد ذلك الشخص وكثير من الأنصار في بداية الأمر ولم يثبت مع السيد احمد الحسن يقيناً سوى شخص واحد أو شخصان من الأنصار وبقى السيد احمد جليس الدار لا ناصر ولا معين إلا الله الواحد القهار … ولكن والحمد لله وبعد أن تبين الحق وانجلت الفتنة رجع أكثر الأنصار إلى السيد احمد الحسن وواصلوا المسيرة معه إلى هذا الوقت ، وبذلك تحقق إخبار السيد احمد الحسن والحمد لله ، والله على ما أقول شهيد .

الشيخ

حازم الخاقاني / النجف الأشرف

في أحد الأيام كنت جالساً مع السيد احمد الحسن ومجموعة من الأنصار في أحد البيوت وكان الأنصار يطرحون الأسئلة على السيد احمد الحسن في خصوص القرآن الكريم والتفسير وكنت أنا متحيراً في اختيار سؤال حتى انتهى وقت الأسئلة وتوجهنا إلى الصلاة … وعند الصلاة سألت الله سبحانه وتعالى أن يرشدني إلى سؤال آية من القرآن الكريم وبعد انتهاء الصلاة فتحت القرآن وكان السيد مشغول بالإجابة على الأسئلة فوضعت علامة على الصفحة التي فتحت فيها القرآن وفات من الوقت بحدود ساعتين أو أكثر حتى نسيت أنا ما كنت أريد أن اسأله وفجأة سألني السيد احمد الحسن قائلاً : ياشيخ حازم هل لديك سؤال ؟ فقلت له لا ليس عندي أي سؤال لأني لم أتذكر …والله على ما أقول شهيد … ثم بعد قليل عاد عليّ هل لديك سؤال ؟ فقلت له كلا ثم قال لي كلا فأن نفسك تقول إن لديك سؤالاً وبعد قليل وبعد التفكر تذكرت الآية التي خرجت لي والعلامة التي وضعتها في القرآن فقلت للسيد …نعم …نعم ..لقد تذكرت هذا هو سؤالي … فصلى الحاضرون على محمد وال محمد والحمد لله رب العالمين .

الشيخ

حازم الخاقاني / النجف الأشرف

في أحد الأيام كنت جالساً مع الأنصار وكان السيد احمد الحسن يتكلم في تفسير قول الإمام علي (ع) (سلوني عن طرق السماوات فأني اعلم بها من طرق الأرض) وفي تلك الأثناء رأيت كشف كأني في السماء الأولى ..ثم السماء الثانية .. ثم السماء الثالثة …وهكذا حتى السابعة … وفي كل سماء رأيت السيد احمد الحسن ورأيت أشياء أخرى .

الشيخ

حازم الخاقاني / النجف الأشرف

عندما كنت مع مجموعة من الأنصار في بيت أحد الأنصار وكان السيد احمد الحسن يفسر القرآن الكريم وأثناء ذلك حدث عندي كشف … كأني اصعد أنا والسيد احمد الحسن وبعض الأنصار إلى السماء وكان السيد يتكلم في السماء وكانت الملائكة تستمع له وهي كثيرة جداً على يمينه وعلى شماله وأمامه وخلفه وفوقه وكنت لا افهم كلام السيد احمد في أثناء ذلك قام الملائكة بإدخال الكلام في أذني وانا أتألم من ذلك وبعد انتهاء الكشف بدأت ابكي من هول الموقف وشدة الألم في أذني والحمد لله رب العالمين .

الشيخ

حازم الخاقاني / النجف الأشرف

في زمن الطاغية صدام الملعون كنت مسجوناً في رئاسة أركان الفدائيين في بغداد في زيونة وكنت عندها من أنصار الإمام المهدي (ع) ومؤمناً بدعوة السيد احمد الحسن وفي أحد الأيام كنت تحت التعذيب وبعد الانتهاء من التعذيب رفعوني أزلام النظام المقبور ورموني في الزنزانة وعندها كنت اندبُ وأقول يا صاحب الزمان وكررتها مرات عديدة وحدث عندي في تلك اللحظة كشف حيث رأيت الإمام المهدي (ع) ومعه صبي عمره أحد عشر سنة تقريباً ثم بدأ هذا الصبي يمسح عليّ ومن بعدها قال الإمام (ع) للصبي تنح جانباً وقال(ع) (هذا من جماعتنا) بهذا اللفظ ثم نهظت كالحديد واشعر بقوة في جسدي لا مثيل لها ولم اشعر بمثل هذا الشعور في حياتي وحتى الأخوان الذين كانوا معي في السجن يتذكرون ذلك والله على ما أقول شهيد ، والحمد لله رب العالمين .

الشيخ

حبيب السعيدي / البصرة

في أول مجيئي بمرتين أو أكثر للدعوة المحمدية التقيت بالسيد احمد الحسن وكنت بنفس اليوم الذي التقيت بالسيد احمد ذهبت إلى الحوزة وكان مقري في مدرسة موسى الكاظم ثم ذهبت إلى حضرة أمير المؤمنين (ع) ، وكنت حزيناً ومهموماً جداً وبعد أن زرت بقيت في داخل الحضرة فترة ثم ذهبت إلى المكان الذي يتواجدون فيه أنصار الإمام المهدي (ع) وبعد دخولي سلمت عليهم وعندما عانقت السيد وفرغت أعاد علي المعانقة مرة ثانية وبشدة وقال لي أني أشم رائحة آل محمد (ع) عندك فأين كنت وبعد جلوسي قلت أني كنت في داخل الحوزة وأردت أن لا اكشف عن زيارتي للإمام علي (ع) ولكن أعاد علي أين كنت بعد دخولك في الحوزة في هذا اليوم فاضطررت أن اخبره فقال زيارتك مقبولة عند الله ودعائك مستجاب كل ما دعوت فهل ذكرتنا في الدعاء. وهناك شخص أكدت عليه بالدعاء فمن هذا الشخص وأعطاني واخبرني بتفاصيل استجابة الدعاء في السماء وقال يتحقق ما دعوت به مستقبلاً حسب وقته المناسب واخبرني عن أخي الذي أكثرت الدعاء له وقال سيكون من الأنصار ولكن بعد فترة وكان قد تحقق كل ما قال السيد احمد الحسن بعد فترة ودخل أخي كما اخبرني السيد بتفكيري في داخل الحرم الشريف ولم يعلم أحد ولربما لم تتحرك شفتي بشيء وتفكيري هو (فهل كل هؤلاء الناس زوار أمير المؤمنين (ع) وفي الروايات زوار أمير المؤمنين قليل) وكل ذلك في داخلي وأنا في الحضرة … وان السيد احمد الحسن قال لي مجيباً على تساؤلي الذي دار في نفسي دون أن اسأله أن هذه الناس ليست زواراً فما اكثر الضجيج وما اقل الحجيج فتعجبت من ذلك الإخبار الغيبي بالماضي والحاضر والمستقبل واخبرني بأشياء عملتها في داخل الحضرة من عبادات وبعد أن صلينا العشاء أيضاً اخبرني بأعمال قبل الزيارة وقال علم إخوانك بها حتى تقبل زيارتهم والتفت الي واخبرني بزيارات كثيرة كنت قد زرتها ولم اخبر أحد بهذا المعنى فتعجبت وخجلت من ذلك وفي حال اخباراته كنت مسروراً وشكرته فلم يقبل مني وقال من أنا حتى تشكرني اشكر الله .

الشيخ

حبيب السعيدي / البصرة

في أحد الأيام لا يوجد في جيبي أي شيء من المال ولم اخبر أحداً وكان السيد احمد الحسن لا يعطي المال للأنصار فأعطاني مبلغاً من المال بسيط من بين الأنصار ونحن في سيارة وقبل نزولي من السيارة أعطاني المبلغ فجأة فعرفت أن الله اخبره بذلك .

  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2