raya

فهرس المقال

المشاهدة :-

والمشاهدة في التوقيع الشريف هي للإمام المهدي (ع) حصراً دون غيره بلا خلاف في هذا . وإلا لما وقع اختلاف – وقد سبق أن أتضح هذا الأمر في مقدمة هذا البحث .

ومشاهدة الإمام (ع) ( المشاهدة ) : تنقسم إلى قسمين :-

أ‌-   إما أن تكون المشاهدة مشاهدة خاصة لفرد محدد .

ب‌-  أو تكون المشاهدة عامة للجميع أي إن جميع الخلق يتسنى لهم فيها رؤية الإمام المهدي (ع) .

وقد تبين فيما سبق إ ن المتحصل هي رؤية الإمام (ع) على نحو الأشخاص والأفراد ويستند هذا الاعتقاد إلى أحاديث أهل البيت (ع) والحوادث التاريخية والواقع الملموس لمجموعة كبيرة جداً من الناس ، كلهم مجمعين على أن القسم الأول (المشاهدة الشخصية) غير ممنوعة وهي غير مشمولة بتكذيب الإمام المهدي (ع) بهذا التوقيع ، وقد مر سابقا بيان بعضها ، ولا يمكن لأحد بعد ما تقدم إنكارها .

فالتوقيع الشريف يُكذِّب ويشمل القسم الثاني من التقسيم السابق ، بل ليس باستطاعة أي احد إنكار هذه الحقيقة (حقيقة وجود المشاهدة الفردية بكل أقسامها على ما سبق) ، فينحصر شمول التوقيع ودورانه في القسم الثاني أي امتناع (المشاهدة العامة) ، أو قل بعبارة أخرى ارتفاع وانتهاء الغيبة الكبرى بشكل كامل و تام .

فان المشاهدة إذا كانت عامة وتحمل مفهوم (إذا رأته عين رأته ألف عين) كما سبق في قوله تعالى (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) من قول المحقق النهاوندي فان الهلال إذا أشرق على الوجود رأته العيون السليمة ، وبالتالي فان من قال بالمشاهد في الحديث الشريف على هذا النحو قبل الصيحة والسفياني يكون مشمولا بمقولة الإمام المهدي (ع) : (هو كذّاب مفتر) .

والى هنا أتضح لنا فهم جديد لرواية السمري (عليه الرحمة) وأتضح مع هذا الفهم بطلان قول كل من استدل بهذا التوقيع الشريف ومنه نعرف مدى ابتعادهم عن جادة الصواب ودرجة تضليلهم لمن وثق بهم فأفتوا بفتوى مخالفة للمعتقد الإسلامي بل أفتوا بمسايرة الشيطان (لع) وتكذيب الإمام المهدي (ع) وذلك بتكذيب كل رسول للإمام المهدي حتى وان كان اليماني الموعود أو محمد ذو النفس الزكية الذي على اثر فتواهم وفتوى أشباههم يقتل بين الركن والمقام فيشتد غضب الله تعالى عليهم فيأذن لوليه بالقيام وسيأتي بعض التفصيل في السطور القادمة فانتبه .

فإذا فهمنا هذا كله وعرفنا ما هو المقصود من المشاهدة بقي علينا معرفة ما هي المفردة الأولى (الظهور)

 

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2