raya

فهرس المقال

ذرية وولاة عهد الإمام
حسب ما ورد في الأدعية المأثورة

لقد ورد في كثير من الأدعية ذكر الإمام المهدي (ع) وأهل بيته أو ولاة عهده أو حتى ذكر وَلَدِه وكل ذلك يصب في نفس الموضوع أي من الدلائل على إن الإمام متزوج وله عائلة وأولاد وله ولاة عهد من بعده سوف نذكر بعض من هذه الأدعية حتى تكون دليل على القضية المطروحة.

  • وقد نقل السيد رضي الدين علي بن طاووس في كتاب جمال الأسبوع في زيارته المعصومين (ع) ننقل جزء منها …

( صل الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين )

وفي موضع آخر منها :-

( صلوات الله عليك وعلى آل بيتك هذا يوم الجمعة )

وفي آخره هذه الزيارة يقول الإمام (ع) :-

( صلوات الله عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين ) .

النجم الثاقب ج2 ص70 .

  • نقل السيد أبن طاووس (رحمه الله ) وغيره زيارة له (ع) وكذلك ذكره الشيخ عباس ألقمي ( طاب ثراه ) في كتاب مفاتيح الجنان في أعمال يوم الجمعة … واحد فقرات هذا الدعاء …

( اللهم أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته و(من) جميع أهل الدنيا ما تقر به عينه وتسر به نفسه ) .

وفي موضع آخر من الدعاء نفسه

( وصلِ على وليك وولاة عهدك والأئمة من ولدِه ، ومد في أعمارهم وزد في آجالهم وبلغهم أقصى آمالهم ديناً ودنيا وآخرة انك على كل شيء قدير ) .

النجم الثاقب ج2 ص70 / البحار ج102 ص100 ـ 101 / مفاتيح الجنان الطبعة الحادية عشر ص85 .

  • · وجاء في أعمال شعبان الخاصة في أعمال اليوم الثالث منه هو اليوم الذي ولد فيه الإمام الحسين (ع) جاء في هذا الدعاء :

( اللهم أسألك بحق المولود في هذا اليوم … إلى أن يقول والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته حتى يدركوا الأوتار ويثأروا الثار ويرضوا الجبار ويكونوا خير أنصار ، صلى عليهم مع اختلاف الليل والنهار ) .

مفاتيح الجنان / عباس القمي ص215

  • · وفي ( دعاء العهد ) وأحفظه من بين يديه ومن خلفه … … وأحفظ فيه رسولك وآباءه وأئمتك ودعائم دينك واجعله في وديعتك التي لا تضيع … وفي مقطع آخر منه :

( اللهم أعطه في نفسه وأهله ووَلـَـدِهِ – بفتح الواو والآم ، وكسر الياء والهاء الدالة على الولد المنفرد المخصص - وذريتهِ وأمتهِ وجمع رعيته … ) .

مفاتيح الجنان / الشيخ عباس القمي ص616 .

من الواضح جداً والذي لا يقبل النقاش فانه يذكر وولده في هذا الدعاء أي ابن الإمام المهدي (ع) وأي ولد هذا الذي خصه ولا يخص غيره فانه لابد وان يكون من ولاة عهده وهو المهدي وأول المهديين وكما جاء عن الأئمة (ع) في الروايات السابقة .

وفي موضع آخر من الدعاء نفسه يقول …

( اللهم صلِ على ولاة عهده والأئمة من بعده وبلغهم آمالهم … وأركان توحيدك ودعائم دينك وولاة أمرك وخالصتك من عبادك وصفوتك من خلقك وأوليائك وسلائل أوليائك وصفوة أولاد نبيك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته ) .

وهناك شرح واف لهذا الدعاء في موسوعة السيد الصدر ( قدس الله روحه) في الجزء الثالث ( تاريخ ما بعد الظهور ) من الصفحة 650 لمن أراد الاستفادة .

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2