raya

فهرس المقال

 

 

بحث حول

ضرورة وجود ممهد

للإمام صاحب العصر والزمان

الإمام محمد ابن الحسن المهدي (ع)

 

 

 

تأليف

بشار الفيصلي

 


الإهداء

إلى سيدي ومولاي

إلى ابن النبي المصطفى وابن علي المرتضى وابن خديجة الغراء وابن فاطمة الكبرى

إلى بقية الله …

إلى المعد لقطع دابر الظلمة

إلى المنتظر لإقامة الأمت والعوج

إلى المرتجى لإزالة الجور والعدوان

إلى المدخر لتجديد الفرائض والسنن

إلى قاصم شوكة المعتدين وهادم أبنية الشرك والنفاق

إلى حجة الله على خلقه سيدي ومولاي محمد بن الحسن المهدي المنتظر

اهدي هذه السطور القليلة سائلين المولى عز وجل التقبل والتوفيق .



بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

قال تعالى :

( المر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يُؤْمِنُونَ ) (الرعد:1)

لا يؤمنون بالحق لأنه مر ولا يسلكون طريق الحق لأنهم يستوحشون من السير فيه لقلة سالكيه ويعجبهم الخبيث لكثرة أتباعه كأنهم لم يسمعوا قوله تعالى :

( قُلْ لا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) (المائدة:100)

بلى سمعوها ووعوها ولكن كما قال أمير المؤمنين (ع) :

( حليت الدنيا في أعينهم ، وراقهم زبرجها . واجتمعوا على جيفة افتضحوا بأكلها ) .

كما ورد عنهم (ع) :

( ومن حلي في عينه شيء أعشى بصره وأعماه ) .

تحتوي هذه الوريقات القليلة غيض من فيض ، وقليل من كثير ، ولو أن هذا القليل عظيم المعنى صعب المنال ، إلا على من فتح الله قلبه للإيمان ، ودفع عن نفسه ظلمة التعصب الأعمى والانقياد وراء الأهواء والشيطان لعنه الله …

إن من المنطق والعقل أن تكون لكل ثورة ثائرين ، ولكل ثائرين منظمين أو مهيئين ممهدين لتلك المرحلة الأولية حتى لا تفشل تلك الثورة وتذهب ريحها وهذا ما قرأناه وعرفناه وسمعنا عنه في الماضي والحاضر ، بل إن هذا السبيل لا مفر منه حتى في أدنى المستويات ، مثل إنشاء المؤسسات التجارية والمشاريع والتحالفات العشائرية ، وحتى على مستوى الأفراد والعوائل ، فكل بناء يجب أن يسبقه تخطيط وتمهيد وإلا فلا يمكن أن يقوم أبداً مهما بلغت الإمكانات أو تذللت الصعوبات …

فكيف يمكن أن تقوم دولة الإمام المهدي (ع) ، وترفع رايته فيها فجأة ، وبدون مقدمات في عالم يصفه الإمام الصادق (ع) : يلعنها من في المشرق ومن في المغرب ( أي راية الإمام ) .

وجميع الأطروحات التي تبين كيفية الظهور المقدس تتغافل عن إبراز المراحل الأولى للظهور وتقفز فجأة إلى الإمام (ع) وهو ظاهر محتجاً على القوم بالقرآن وقيام الإمام بثورة ضد كل الظلم وكل شيء فهل يعقل هذا !!

أين القاعدة التي يظهر عليها الإمام (ع) !!! ..

وكيف تتكون هذه القاعدة !!! ..

وكم يجب أن يكون عددها وعدتها !!! ..

ومن أي فئة يمكن استخراجها هل من رجال الدين والحوزة العلمية أو من عامة الناس .. هل من العراق .. أو الحجاز .. أو إيران !!! ..

وكم هو الوقت اللازم لانصهار هذه القاعدة وذوبانها بالعقيدة الصحيحة الخالية من تدنيس شياطين الأنس والأوثان ( علماء السوء غير العاملين ) .

إن هذه القاعدة من صفاتها التسليم الكامل والاستعداد للتضحية لإمام غائب عن البصر ، ولكن حاضر أمام البصيرة ، ولا يتم هذا إلا بالإيمان بالله والتخلي عن جميع علائق الدنيا الزائفة والإقبال على ما عند الله ، فانه خير وأبقى عسى أن يهدينا ربنا إلى طريق الرشاد …

ولقد ظهر أمر الإمام (ع) وبدأ هو بنفسه بإعداد القاعدة للظهور ، وقد أرسل ممهداً له وهو السيد احمد الحسن وهو يطلب النصرة من العلماء والناس أجمعين فهل من مجيب لداعي الله ؟

علامات الظهور

من الطبيعي ومن المسلمات انه لظهور الإمام علامات حتمية وعلامات غير حتمية أو علامات واضحة وأخرى غير واضحة على وجه الدقة فالرسول محمد (ص) والأئمة نقلت عنهم أحاديث كثيرة ومعتبرة في وصف الكيفية التي يظهر بها الإمام (ع) ولكن هناك بعض التستر على بعض الأمور وذلك حفاظاً على صاحب الأمر كما جاء عنهم (ع) لو أعطيناكم كل ما تريدون لأخذ برقبة صاحب هذا الأمر … وسوف نتطرق إلى بعض العلامات التي حدثت في زماننا هذا وهي واردة عن الأئمة (ع) قبل مئات السنين فترقبوا وتهيأوا لصاحب هذا الأمر .

  • · إن دخول مارقة الروم (أمريكا) إلى العراق هي واحدة من العلامات وهل يخفى على المؤمنين أن أمريكا هي المصداق الأعظم للدجال لقد قال رسول الله (ص) وأهل بيته (ع) ما معناه :

( يأتي الدجال جبل سنام ، فيسحر الناس ، معه جبل من نار وجبل من طعام )

ولا يخفى أن أمريكا دخلت إلى العراق من الكويت من جهة جبل سنام الموجود في سفوان ، ولا يخفى أن جبل النار هو : ( آلة الحرب الأمريكية الضخمة ) . ولا يخفى أن جبل الطعام هو : ( الاقتصاد الأمريكي العملاق ) والدولار الأمريكي .

وان أمريكا تنادي إليّ أوليائي كما ورد في الحديث الشريف عن آل محمد (ع) ، وهي تعارض حكم الله سبحانه وتعالى ، وهي لا ترى إلا بعين واحدة عين المصلحة الشيطانية .

  • · ولا يخفى علينا في العام الماضي وعند دخول القوات الأمريكية حصول الحمرة في السماء ثلاثة أيام ، وهي من العلامات الواردة عن أهل البيت (ع) .

عن علي بن الحسين (ع) في حديث طويل انه قال :

(( إذا حيل بينكم وبين سبيل الكعبة بأقوام لا خلاق لهم ، والله ورسوله منهم براء ، وظهرت الحمرة في السماء ثلاثا فيها أعمدة كأعمدة اللجين … ثم يخرج إلى كوفان فيكون بينهم وقعة من النجف إلى الحيرة إلى الغري وقعة شديدة تذهل منها العقول فعندها يكون بوار الفئتين وعلى الله حصاد الباقين ثم تلا قوله تعالى

( بسم الله الرحمن الرحيم )

( أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْس ) فقلت سيدي يا ابن رسول الله ما الأمر قال : نحن أمر الله وجنوده )) بشارة الإسلام ج1 ص172 .

كما أن زوال حكم بني أمية هو على الأرجح ( حكم الطاغية صدام ) ، وهو من العلامات المتحققة ، وكذلك لعل حكم الأيام والشهور المتحقق الآن في العراق هو أيضا مما تحدث به الأئمة (ع) وكما جاء عن الشيخ الطوسي في غيبته عن الإمام الصادق (ع) انه يقول :

( من يضمن لي موت عبد الله اضمن له القائم ، ثم قال : إذا مات عبد الله لم يجتمع الناس بعده على أحد ، ولم يتناه هذا الأمر دون صاحبكم إن شاء الله ، ويذهب ملك السنين ويصير ملك الشهور والأيام فقلت يطول ذلك قال كلا ) .

وهناك علامات كثيرة متحققة أُخبر عنها عن طريق أهل البيت (ع) فمثلاً حدوث الخسوف والكسوف في شهر رمضان من العام السابق وحدوث الهرج والمرج وكذلك الأحداث في الكوفة وغيرها مما لا تعد ولا تحصى وكل ذلك بيّنة ودليل على أن يكون هذا هو زمان الظهور لا محال .

  • · قال رسول الله (ص)

( إن من اقتراب الساعة أن يُرى الهلال ليلته فيقال : لليلتين . وان يمر الرجل في المسجد فلا يصلي فيه ركعتين )

محمد حسن مير جهاني ، نواب الدهور في علائم الظهور ص138 ، الملاحم والفتن ص160 .

ومن الواضح أن العالم الإسلامي في السنوات الأخيرة لم يتفق على رؤية هلال رمضان ، أو هلال عيد الفطر والخلاف على انه هذا هلال عمره يومان أو يوم .

كل ذلك دال على قرب قيام القائم (ع) ، وكثيرة هي العلامات المتحققة في ذلك الزمان ، ولم يبق إلا علامات قليلة ، ومن الممكن حدوثها في المستقبل القريب أو قبل الظهور بأشهر أو أيام والله العالم بكل شيء .

 


الظهور عند أهل البيت (ع)

 

روايات كثيرة منقولة عن الرسول (ص) والأئمة الأطهار (ع) حول وصف الكيفية التي يظهر بها الإمام (ع) وما يلاقيه من عناد وكفر وما يستخدم من أساليب لتعريف نفسه للناس في سبيل إبعاد الشكوك عنه (ع) وانه سوف يجابه بالصد ويقولون له ارجع يابن فاطمة لا حاجة لنا بك كما جاء عنهم (ع) .

  • · وكل هذا يدلل على مدى  صعوبة تحمل مثل هذا الأمر مما يؤدي بالنتيجة إلى سفك دماء المعاندين والكفرة وكل من يقف في طريق آل محمد (ع) وكما قال الإمام الباقر (ع) :

( لو يعلم الناس ما يصنع القائم (ع) إذا خرج لأحب أكثرهم أن لا يروه مما يقتل من الناس … )

النعماني الغيبة ص233 ( الطبعة المحققة ) ، كمال الدين .

  • · وكذلك ما ورد عن الإمام الباقر (ع) :

( لا يقوم القائم (ع) إلا على خوف شديد من الناس ، وزلزال وفتنة وبلاء يصيب الناس ، وطاعون قبل ذلك ، وسيف قاطع بين العرب ، واختلاف شديد في الناس ، وتشتت في دينهم ، وتغير في حالهم . حتى يتمنى المتمني الموت صباحاً ومساءاً من عظم ما يرى من كلب الناس ، واكل بعضهم بعضا .

فخروجه (ع) يكون عند اليأس والقنوط من أن يروا فرجا فطوبى لمن أدركه وكان من أنصاره والويل كل الويل لمن ناوأه وخالفه وخالف أمره وكان من أعدائه (ع) .

وقال : إذا خرج القائم يقوم بأمر جديد وكتاب جديد وسنة جديدة وقضاء جديد على العرب شديد وليس شأنه إلا القتل لا يستبقي أحداً  ولا تأخذه في الله لومة لائم )

بشارة الإسلام ج1 ص92 .

  • · قال أمير المؤمنين (ع) :

( بين يدي القائم (ع) موت احمر وموت ابيض وجراد في حينه وجراد في غير حينه احمر كالدم فأما الموت الأحمر فبالسيف والأبيض فبالطاعون )

بشارة الإسلام ج1 ص51 وفي غيبة الطوسي بسند آخر مثله .

والكل يعرف بأن من العلامات ظهور الشمس من المغرب وقد قال أمير المؤمنين (ع) :

(( بعد طلوع الشمس من مغربها فعند ذلك ترفع التوبة فلا تقبل التوبة ولا عمل ينفع ( لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً) (الأنعام: 158) . ))

بشارة الإسلام ج1 ص45 .

هذا يدل على رفع التوبة ونزول العذاب الأليم بعد المعجزة أي بعد طلوع الشمس من جهة الغروب وذلك العذاب يشمل كل نفس لم تكن آمنت من قبل أي كل كافر بولاية أهل البيت (ع) وكل مكذب لهم ولم يصدق بالظهور للإمام المهدي (ع) والإيمان به والتسليم إليه .

من هذه الروايات نستشف بأن لظهور الإمام من الشدة والعنف ما لا ينسجم مع الرحمة الإلهية بالناس إذا كان الظهور بدون سابق إنذار ولا تحذير ولكن هيهات أن يكون ذلك قال تعالى :

( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً) (الإسراء:15) .

فلا بد أن يكون هناك سابق إنذار لذلك وهذا ما نجده في أقوال الأئمة (ع) عند ذكر الممهدين للإمام المهدي (ع) والانحراف والفتن التي تسبق قيامه كما قال أبو الحسن علي بن موسى الرضا (ع) :

( والله لا يكون ما تمدون إليه أعينكم حتى تمحصوا وتمحصوا حتى لا يبقى منكم إلا الأندر فالأندر )

بشارة الإسلام ج1 ص160 .

من هذا يمكن القول  أن لا يكون الظهور حتى يكون هناك اختبار وتمحيص شديد فلا يبقى منكم ولا ينجوا منكم إلا الأندر فالأندر وهذا كله يحتاج إلى من يقوم به ويكون هو الممهد قبل الظهور حتى نكون على استعداد تام إلى الإمام (ع) والله ولي النعمة والتوفيق .

 


دليل وجود

الممهد للإمام المهدي (ع) حسب روايات أهل البيت

لقد جاء في روايات كثيرة ومعتبرة ظهور أولياء يمهدون لظهور الإمام ويسبقون وقت الظهور بقليل مثل اليماني والخرساني وذو النفس الزكية ولكن هناك روايات تدل على وجود ممهد للإمام غير هؤلاء بل وانه من نسل الإمام وانه أول مؤمن أي بالإمام (ع) وسوف نتطرق إلى بعض الروايات الواردة بخصوص هذا الممهد والتي وردت عن الأئمة الأطهار وبالأسانيد المعتبرة ومن المصادر الموثوقة لدينا .

  • · عن الإمام جعفر الصادق (ع) قيل له :

( يا ابن رسول الله سمعت من أبيك انه قال يكون بعد القائم اثنا عشر إماما : فقال (ع) قد قال اثنا عشر مهدياً ولم يقل اثنا عشر إماماً ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا )

بحار الأنوار ج2 ص473 .

من هذا الحديث نفهم انه كلمة مهدي تطلق ليس على الإمام (ع) حسب ، بل هناك اثنا عشر مهدياً وكلهم يدعون الناس إلى موالاة الإمام المهدي (ع) والأئمة (ع) ، وإنهم قوم من شيعته ويحكمون بعد الإمام المهدي (ع) .

  • · وفي حديث آخر عن الإمام الصادق (ع) يقول :

( إن منا بعد القائم اثنا عشر مهدياً من ولد الحسين (ع) )

بحار الأنوار ج53 ص148 ، الغيبة للطوسي ص478 .

والمقصود هنا هو نفس ما جاء في الحديث السابق أي أن بعد القائم (ع) اثنا عشر مهدياً وهنا يقول من ولد الحسين ، أي من نسل آل البيت (ع) ، ومن شيعتهم ، ومن الدعاة لهم .

  • · عن ثوبان (رض) قال أن رسول الله (ص) قال :

( إذا رأيتم الرايات السود قد أقبلت من خراسان فآتوها ولو حبواً على الثلج فأن فيها خليفة الله المهدي )

بحار الأنوار ج2 ص473 .

من الواضح أن المهدي (ع) هنا هو صاحب الرايات السود ، وانه قادم من خراسان ، وان رسول الله (ص) يأمر بالقدوم إليها (ع) حتى ولو حبواً - أي زحفاً - على الثلج ، لأنها راية خليفة الله المهدي ، وهو الناصر والداعي إلى مولانا الإمام المهدي (ع) .

  • · عن ثوبان (رض) قال : قال رسول الله (ص) :

( يقتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا تصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونهم قتالاً لا يقاتلهم له قوم ثم ذكر شاباً فقال إذا رأيتموه فبايعوه فأنه خليفة المهدي )

بشارة الإسلام ج1 ص30 .

  • · عن أمير المؤمنين (ع) : انه قال يوما لحذيفة بن اليمان

( يا حذيفة لا تحدث الناس بما لا يعرفون فيطغوا ويكفروا إن العلم صعب شديد مجمله لو حملته الجبال لعجزت عن حمله … حتى إذا غاب المتغيب من ولدي عن عيون الناس وماج الناس بفقده أو قتله أو بموته اطلعت الفتنة ونزلت البلية والتحت العقيبة وغلا الناس في أديانهم واجمعوا على أن الحجة ذاهبة والإمامة باطلة وتحتج الناس في تلك السنة من شيعة علي (ع) وتواصيهم التمكن والتجسس عن خلق الخلف فلا يرى له اثر ولا يعرف له خلف )

بشارة الإسلام ج1 ص36 .

من الروايتين نفهم إن هناك خليفة للإمام المهدي (ع) ، وفي الرواية الأولى يأمرنا الرسول محمد (ص) بمبايعة هذا الشاب ، الذي هو خليفة المهدي (ع) . وفي الرواية الثانية : من الواضح ما وصفه أمير المؤمنين (ع) مما عليه الشيعة من باطل وتواصيهم بالتمكن والتجسس عن خلق الخلف فلا يرى له اثر ولا يعرف له خلف واللبيب يدرك معنى ذلك .

  • · روي الشيخ النعماني تلميذ ثقة الإسلام الكليني في كتاب الغيبة والشيخ الطوسي في كتاب الغيبة بسندين معتبرين عن المفضل بن عمر قال :  سمعت أبا عبد الله (ع) يقول :

( إن لصاحب هذا الأمر غيبتين إحداهما تطول حتى يقول بعضهم مات ويقول بعضهم قتل ، ويقول بعضهم ذهب . حتى لا يبقى على أمره من أصحابه إلا نفر يسير لا يطلع على موضعه أحد من ولده ولا غيره إلا المولى الذي يلي أمره ) .

النجم الثاقب ج2 ص69 / الغيبة للطوسي ص162 ، البحار ج52 ص152 / الغيبة للنعماني ص171 .

وهذا الحديث واضح جداً فقول أبي عبد الله (ع) لا يطلع على موضعه أحد من ولده يثبت بان الإمام (ع) عنده ذرية ، وانه متزوج ، إلا إنهم لا يطلعون على موضعه ( فلا يطلع على موضعه ) أي شخص كان من ولده أو غيره … ثم يستثني الإمام (ع) في الحديث الشريف واحداً فقط منهم وهو المولى الذي يلي أمره فهو الوحيد من أولاد الإمام المهدي (ع) هو الذي يطلع على موضعه وهو الذي سوف يلي أمره إذاً فهناك اثنا عشر مهدياً وان أول المهديين هو من ولد الإمام وهو الذي يلي أمره في المستقبل .

  • · وهذا حديث آخر مروي عن الإمام الصادق (ع) روي في مزار المشهدي إن الإمام الصادق (ع) قال لأبي بصير :

( كأني أرى نزول القائم (ع)في مسجد السهلة بأهله وعياله … )

النجم الثاقب ج2 ص72 / البحار ج100 ص436 / قصص الأنبياء ج100 ص435 .

وهذا الحديث أيضا يثبت لنا إن الإمام (ع) متزوج وله ذرية وعيال حتى نكون على معرفة وثقة بأن أول الممهديين هو ابن الإمام المهدي (ع) ومن نسله .

  • · روي عن بشير بن حذلم قال قلت لعلي بن الحسين (ع) :

( صف لي خروجه وعرفني دلائله وعلاماته فقال يكون قبل خروجه خروج رجل يقال له عوف السلمي بأرض الجزيرة ويكون مأواه تكريت وقتله بمسجد دمشق ثم يكون خروج شعيب بن صالح من سمرقند ثم يخرج السفياني الملعون من الوادي اليابس وهو من ولد عتبة بن أبي سفيان فإذا ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك ) .

بشارة الإسلام ج1 ص86 / ذكره الشيخ الطوسي في غيبته .

من هذه الرواية نفهم بأن الإمام المهدي (ع) موجود قبل خروج السفياني وهذا ينافي كل الروايات الواردة عن الأئمة (ع) ، والتي تنص على إن خروج السفياني هو من العلامات الحتمية لخروج الإمام المهدي (ع) ، وهي تحدث قبل خروجه وظهوره … إذاً هذا يثبت أن المهدي الذي يظهر قبل السفياني ويختفي عند ظهور السفياني هو أول المهديين من الاثنا عشر مهدي الذين يحكمون بعد الإمام المهدي محمد بن الحسن (ع) ، وهو من نسله ومن أولاده وهو الذي يدعو له قبل ظهوره وقبل ظهور السفياني أيضاً .

  • · عن أمير المؤمنين (ع) عن النبي (ص) قال : قال رسول الله (ص) :

( عشر قبل قيام الساعة لابد منها ، السفياني والدجال والدخان والدابة وخروج القائم وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى وخسف بجزيرة العرب ونار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر )

بشارة الإسلام ج1 ص14 .

إن العلامات الواردة واضحة للقارئ ولكن كلمة الدابة قبل خروج القائم تعني المهدي والذي يسبق الإمام المهدي (ع) وهذا يثبته القرآن الكريم في قوله تعالى :

( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآياتِنَا لا يُوقِنُونَ) (النمل:82) .

فكلمة دابة هو كل ما يدب على الأرض ووصفها بالكلام أي تكلم الناس وهذا واضح جداً لمن يريد أن يدرك قول الله تعالى والله العالم .

  • · كما ورد عن الإمام الصادق عليه السلام بان الناس تكذب كل من جاء ومن رأى الإمام المهدي (ع) ولو كان عددا متضافرا فقال (ع) :-

( لا يقوم القائم حتى يقوم اثنا عشر رجلاً كلهم يجمع على قول إنهم رأوه فيكذبونهم ) .

غيبة النعماني ص285 / بشارة الإسلام ص107 .

  • كما ورد عن الإمام علي بن أبي طالب (ع) :-

( يخرج رجل من قبله من أهل بيته بالمشرق ويحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر ) . ما بعد الظهور ص408 .

إن خروج رجل قبل الإمام (ع) ومن أهل بيته أصبح شيئاً واضحاً جداً ولا بد منه حسب ما جاء عنهم (ع) وهو أول المهديين ومن أهل بيته ويحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر .

  • · عن أمير المؤمنين (ع) قال :

( فإذا انقضى ملك بني فلان ،أتاح الله لآل محمد برجل منا أهل البيت يسير بالتقى ويعمل بالهدى ولا يأخذ في حكمه الرشى ، والله إني لأعرفه باسمه واسم أبيه … ثم يأتينا ذو الخال والشامتين العادل الحافظ لما استودع فيملأها قسطاً وعدلاً ) .

بشارة الإسلام ، والممهدون للكوراني ص109 .

  • عن أبي جعفر الباقر (ع) : في حديث طويل نقتبس منه موضع الحاجة :

( ثم يحدث حديثاً ، فإذا هو فعل ذلك قالت قريش : اخرجوا بنا إلى هذه الطاغية فوالله انه لو كان محمدياً ما فعل ، ولو كان علوياً ما فعل ، ولو كان فاطمياً ما فعل فيمنحه الله أكتافهم ، فيقتُل (أي المهدي ) المقاتلة ويسبي الذرية ثم ينطلق حتى ينزل الشقرة ، فيبلغه إنهم قتلوا عامله ، فيرجع إليهم فيقتلهم مقتلة قتل الحرّة إليها بشيء . ثم ينطلق يدعوا الناس لكتاب الله وسنة نبيه والولاية لعلي بن أبي طالب (ع) والبراءة من عدوه حتى إذا بلغ إلى الثعلبية قام إليه رجل من صلب أبيه هو من اشد الناس ببدنه ، وأشجعهم بقلبه ـ ما خلا صاحب هذا الأمر ـ فيقول : يا هذا ما تصنع ؟ فوالله انك لتجفل الناس إجفال الغنم ! أفبعهد من رسول الله (ص) أم بماذا ؟ فيقول المولى الذي وليّ البيعة : والله لتسكتن أو لأضربن الذي فيه عيناك ! فيقول له القائم : اسكت يا فلان أي والله إن معي عهد من رسول الله (ص) ، هات لي يا فلان العيبة أو الزنفليجة فيأتيه بها ، فيُقرؤه العهد من رسول الله . فيقول : جعلني الله فداك جدد لنا البيعة ، فيجدد لهم البيعة ) .

المجلسي في بحار الأنوار ج52 ص343 .

  • · فيما ورد عن الكهنة والأحبار : عن كعب بن حارث قال :

إذا جاء الملك أرسل إلى سطيح لأمر شك فيه فلما قدم عليه أراد أن يجرب علمه قبل حكمه فخبأ له دينار تحت قدمه … إلى أن قال ثم تقبل البربر بالرايات الصفر على البراذين الشهب حتى ينـزلوا مصر فيخرج رجل من ولد صخر فيبدل الرايات السود بالحمر فيبيح المحرمات ويترك النساء بالثدايا معلقات وهو صاحب نهب الكوفة قرب بيضاء السوق مكشوفة على الطريق مردوفة بها الخيل محفوفة قتل زوجها وكثر عجزها واستحل فرجها فعندها يظهر ابن المهدي وذلك إذا قتل …… ) .

بشارة الإسلام ج1 ص186

  • عن الإمام الصادق (ع) عن آبائه عن النبي (ص) انه قال : قال رسول الله (ص) في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي (ع) :-

( يا أبا الحسن احضر صحيفة ودواة فأملى رسول الله (ص)  وصيته ( حتى انتهى إلى هذا الموضع ) فقال : يا علي انه سيكون بعدي اثنا عشر إماماً ومن بعدهم اثنا عشر مهدياً فأنت يا علي أول الاثنا عشر إماماً … وليسلمها ابنه الحسن الفاضل فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماماً ثم يكون من بعده اثنا عشر مهدياً فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين ( المقربين ) له ثلاث أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين ) .

الغيبة للطوسي ص96 ص150 / بحار الأنوار ج53 ص148 ص360.

إذن صار واضح لدينا إن أول المهديين اسمه عبد الله واحمد والمهدي وهو من نسل الإمام كما تم إثباته في الروايات السابقة وماذا يعني بـ ( أول المؤمنين ) ؟ إذا كان يعني أول المؤمنين بالله فهذا غير منطقي لان هناك الكثير من الرسل والأنبياء والصالحين مؤمنين بالله سبحانه وتعالى ويسبقونه بذلك. وعلى اقل تقدير فان الثلاثمائة والثلاث عشر قد سبقوه بالإيمان ونصرة الإمام (ع) . إذن فأول المهديين هو أول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) وأول الأنصار يظهر قبل قيام الإمام (ع) ممهداً له. وبالنتيجة نفهم إن أول المهديين اسمه احمد وهو أول الأنصار للإمام وهو من نسله ومن ذريته (ع) .

  • عن الإمام الباقر (ع) انه قال :

( للقائم اسمان اسم يخفى واسم يعلن فأما الذي يعلن محمد وأما الذي يخفى أحمد ) .

كمال الدين ج2 ص653 ب 57.

فإذا كان المقصود بالاسمين كلمتا محمد واحمد فلا معنى لقوله اسم يخفى لان الاسمين قد أعلن عنهما في الرواية فلا يوجد اسم مخفي بعد ذكره في الرواية .

أذن فالمراد بالاسمان ظهوران ظهور باسم احمد وهو شخصية ممهدة للإمام وقد أخفيت هذه الشخصية في الروايات والتاريخ فلم يتنبه لها إلا القليل رغم وجودها وذكرها في الروايات حتى إنها سلمت من ادعاءها كذباً بسبب خفائها عن الناس وعدم الانتباه لها مع وجودها كما مر في الروايات التي تذكر ابن الإمام المهدي احمد . وأما محمد وهو الاسم المعلن فلأنه معلن في الروايات والتاريخ وغير خفي على الناس ، والله العالم .

  • · عن أمير المؤمنين (ع) قال :

( ألا وان أولهم من البصرة وآخرهم من الأبدال ) .

بشارة الإسلام ص148 .

  • · عن الإمام الصادق (ع) في خبر طويل سمي به أصحاب القائم (ع) :-

( … ومن البصرة عبد الرحمن بن الأعطف بن سعد واحمد ومليح وحماد بن جابر ) .

بشارة الإسلام ص181 .

 

ذرية وولاة عهد الإمام
حسب ما ورد في الأدعية المأثورة

لقد ورد في كثير من الأدعية ذكر الإمام المهدي (ع) وأهل بيته أو ولاة عهده أو حتى ذكر وَلَدِه وكل ذلك يصب في نفس الموضوع أي من الدلائل على إن الإمام متزوج وله عائلة وأولاد وله ولاة عهد من بعده سوف نذكر بعض من هذه الأدعية حتى تكون دليل على القضية المطروحة.

  • وقد نقل السيد رضي الدين علي بن طاووس في كتاب جمال الأسبوع في زيارته المعصومين (ع) ننقل جزء منها …

( صل الله عليك وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين )

وفي موضع آخر منها :-

( صلوات الله عليك وعلى آل بيتك هذا يوم الجمعة )

وفي آخره هذه الزيارة يقول الإمام (ع) :-

( صلوات الله عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين ) .

النجم الثاقب ج2 ص70 .

  • نقل السيد أبن طاووس (رحمه الله ) وغيره زيارة له (ع) وكذلك ذكره الشيخ عباس ألقمي ( طاب ثراه ) في كتاب مفاتيح الجنان في أعمال يوم الجمعة … واحد فقرات هذا الدعاء …

( اللهم أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته و(من) جميع أهل الدنيا ما تقر به عينه وتسر به نفسه ) .

وفي موضع آخر من الدعاء نفسه

( وصلِ على وليك وولاة عهدك والأئمة من ولدِه ، ومد في أعمارهم وزد في آجالهم وبلغهم أقصى آمالهم ديناً ودنيا وآخرة انك على كل شيء قدير ) .

النجم الثاقب ج2 ص70 / البحار ج102 ص100 ـ 101 / مفاتيح الجنان الطبعة الحادية عشر ص85 .

  • · وجاء في أعمال شعبان الخاصة في أعمال اليوم الثالث منه هو اليوم الذي ولد فيه الإمام الحسين (ع) جاء في هذا الدعاء :

( اللهم أسألك بحق المولود في هذا اليوم … إلى أن يقول والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته حتى يدركوا الأوتار ويثأروا الثار ويرضوا الجبار ويكونوا خير أنصار ، صلى عليهم مع اختلاف الليل والنهار ) .

مفاتيح الجنان / عباس القمي ص215

  • · وفي ( دعاء العهد ) وأحفظه من بين يديه ومن خلفه … … وأحفظ فيه رسولك وآباءه وأئمتك ودعائم دينك واجعله في وديعتك التي لا تضيع … وفي مقطع آخر منه :

( اللهم أعطه في نفسه وأهله ووَلـَـدِهِ – بفتح الواو والآم ، وكسر الياء والهاء الدالة على الولد المنفرد المخصص - وذريتهِ وأمتهِ وجمع رعيته … ) .

مفاتيح الجنان / الشيخ عباس القمي ص616 .

من الواضح جداً والذي لا يقبل النقاش فانه يذكر وولده في هذا الدعاء أي ابن الإمام المهدي (ع) وأي ولد هذا الذي خصه ولا يخص غيره فانه لابد وان يكون من ولاة عهده وهو المهدي وأول المهديين وكما جاء عن الأئمة (ع) في الروايات السابقة .

وفي موضع آخر من الدعاء نفسه يقول …

( اللهم صلِ على ولاة عهده والأئمة من بعده وبلغهم آمالهم … وأركان توحيدك ودعائم دينك وولاة أمرك وخالصتك من عبادك وصفوتك من خلقك وأوليائك وسلائل أوليائك وصفوة أولاد نبيك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته ) .

وهناك شرح واف لهذا الدعاء في موسوعة السيد الصدر ( قدس الله روحه) في الجزء الثالث ( تاريخ ما بعد الظهور ) من الصفحة 650 لمن أراد الاستفادة .



الخاتـــمـة

 

قال الله تعالى :

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً)

(الإسراء: 15) .

إن قضية المهدي الذي يسبق الظهور والذي يكون ممهداً للإمام المهدي (ع) أصبحت واقعاً وبالأدلة النقلية عنهم (ع) وان السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) هو المصداق ألأعلى لذلك حيث إنه ابن الإمام (ع) أي من نسله وانه أول الممهدين له والداعين إليه واسمه مطابق لما جاء في الروايات ومن البصرة وكذلك جاء بالدليل العقلي إذ طلب العلماء إلى المناظرة ، المباهلة ، قسم البراءة ، المعجزة ، ، فلم يلق الرد المناسب لإثبات ذلك وهو يحمل من علوم تأويل القرآن من علوم المعصومين ومستعد للمناظرة والمناقشة به مع أي من العلماء أو أهل العلم .

وعلى سبيل الفرض لو لم يكن المقصود هو السيد احمد الحسن ! وظهر المهدي والذي تنطبق عليه كل الروايات وهو ابن الإمام المهدي (ع) وهو أول الاثنا عشر … فكيف يمكننا التعرف عليه هل من الشبه بالإمام ؟ وكيف ونحن لم نرَ الإمام … إذن نعرفه من البطاقة الشخصية التي يحملها ! … إذن هل كل هذا هراء وسفسطة فقضية المهدي ابن الإمام (ع) هي شبيهة بعض الشيء بقضية الإمام (ع) نفسه أي الدليل يكون علمي وعقلي وهذا ينطبق ولا ينافي المبدأ الذي أتى به وصي ورسول الإمام السيد احمد الحسن فهو جاء بأدلة علمية وعقلية ومن القرآن ومن المعصوم (ع) ومستعد لمواجهة ومناظرة كل طالب حقيقة والله ولي النعمة والتوفيق .

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين .

بشار الفيصلي

1 / جمادي الاول / 1425 هـ ق

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2