raya

فهرس المقال

8- قول الشيخ حيدر مشتت:

(( تدعي انك اليماني الموعود وانك ابن الإمام (ع) و المهدي(ع) حسيني كما لا يخفى علماً إن الثابت أن اليماني حسني النسب….) .

ويرد عليه:-

ا- من أين للشيخ حيدر مشتت يثبت نسب اليماني بأنه حسني ولم ترد رواية بذلك أبداً  وسيأتي مناقشه ما توهمه بأنه دليل على إن اليماني حسني بل سيتبين إن اليماني حسيني النسب قطعاً.

وردت توجيهات أهل البيت (ع) بعدم إتباع أي شخص قبل قيام القائم (ع) إلا رجل من ذريه الحسين (ع) :-

-عن أبي جعفر(ع) في خبر طويل : ((…. وإياك وشذاذ من آل محمد (ص) فان لآل محمد وعلي راية ولغيرهم رايات فالزم الأرض ، ولا تتبع منهم رجلاً أبدا ، حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين(ع) ثم صار عند محمد بن على (ع) ويفعل لله ما يشاء، فالزم هؤلاء أبداً وإياك ومن ذكرت لك فإذا خرج رجل منهم معه ثلاثمائة وبضعه عشر رجلاً ومعه راية رسول الله عامداً إلى المدينة  حتى يمر بالبيداء حتى يقول هذا مكان القوم الذي يخسف بهم ….)[27] .

وهذا الحديث واضح الدلالة بالنهي عن إتباع أي رجل قبل قيام القائم (ع) إلا رجلاً من ذريه الحسين (ع) ومن المعلوم إننا مأمورون بإتباع ونصره اليماني الذي يخرج قبل قيام القائم (ع) .

عن الباقر(ع) : ((…. وإذا خرج اليماني فانهض إليه فان رايته رأيه هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم ))[28] .

إذن لا بد أن يكون اليماني حسيني النسب ، لأنه لو كان حسني النسب لكان منهياً عن إتباعه بقول الباقر (ع) : ((..... ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) .....)).

بل لا بد أن يكون اليماني حسينياً ، من ذريه الإمام المهدي (ع) ، لقول الباقر (ع) : -

((... ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي ( عليهم السلام) و يفعل الله ما يشاء ....)) .

فعهد رسول الله (ص) هو(( الوصية)) بدليل قول الباقر (ع) :

(( فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي (ع) ويفعل الله ما يشاء..))

لان الوصية وهي العهد تنتقل من إمام إلى الإمام الذي بعده حتى تنتهي إلى الإمام المهدي (ع) وبعده إلى ذريته وأولهم احمد و الذي هو أول مؤمن بالإمام المهدي (ع) وأول الثلاثمائة و الثلاثة عشر ، وقائدهم وأميرهم ، واليك أيها القارئ نص وصيه و عهد رسول الله (ص) :-

- عن ابي عبد الله (ع) عن آبائه عن امير المؤمنين (ع) قال : قال رسول الله (ص) في الليله التي كانت وفاته لعلي (ع) يا علي احضر صحيفه و دواه فاملى رسول الله (ص) وصيته حتى انتهى الى هذا الموضع فقال يا علي انه سيكون بعدي اثنا عشر اماماً ومن بعدهم اثنا عشر مهدياً فانت يا علي اول الاثني عشر امام ، وساق الحديث الى ان قال : و ليسلمها الحسن (أي العسكري) الى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهدياً فإذا حضرته الوفاة ( أي الإمام المهدي (ع) ) فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله و احمد و الاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين ))[29] .

فهذا هو عهد و وصيه رسول الله (ص) فلابد أن يكون اليماني – الذي هو واجب النصرة – عنده وصيه رسول الله (ص) أي انه مذكور في تلك الوصية ، ولا يوجد شخص مذكور في تلك الوصية بعد الإمام المهدي (ع) إلا ابن الإمام المهدي (ع) الذي هو أول المهديين من ذريه القائم (ع) و الذي احد أسماءه ((احمد)) ويتصف بأنه ((أول المؤمنين)) كما نصت عليه الوصية أي انه أول من يؤمن بالإمام المهدي (ع) فلابد أن يكون موجوداً قبل قيام الإمام المهدي (ع) ليصدق عليه انه أول المؤمنين .

والنتيجة إن اليماني حسيني النسب من ذريه الإمام المهدي (ع) وأول من يؤمن به و يمهد له وهو أمير جيش الغضب ( الثلاثمائة والثلاثة عشر )  ولا يحل لأحد أن يتبع غيره و انه معه عهد رسول الله (ص) أي انه مذكور في الوصية واسمه احمد .......

وقول الباقر (ع) : (( ...معه عهد رسول الله و سلاحه ورايته .......)) .

يدل على ثلاثة أمور :-

الأول : أن يكون معه عهد رسول الله (ص) وهو الوصية وقد تقدم شرحها .

الثاني : أن يكون معه راية رسول الله (ص) و هي البيعة لله أي تنصيب الله لا تنصيب الناس ، وقد ورد إن راية القائم مكتوب عليها (( البيعة لله)) ، واليماني هو رافع وحامل راية الإمام المهدي (ع) لأنه وزيره ووصيه كما كان الإمام علي (ع) حامل راية رسول الله (ص) ، فلا بد أن يكون اليماني داعياً إلى حكم الله تعالى و تنصيبه ولا يخضع للسياسات المعاصرة كالديمقراطية وغيرها .

الثالث: أن يكون معه (( سلاح رسول الله (ص) )) وهو القران الكريم معجزه الرسول الخالدة .

و كل هذه الصفات : عهد رسول الله (ص) ، و رايته ، و سلاحه ، . لا تنطبق إلا على السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) المذكور في الوصية بأنه من ذريه الإمام المهدي (ع) و اسمه احمد و أول مؤمن به (ع) و عن الإمام علي (ع) في تعداد الثلاثمائة والثلاثة عشر قال : (( ......ألا إن أولهم من البصرة وآخرهم من الأبدال ...........))

فذكره بالبلد أيضاً لان السيد احمد الحسن من البصرة . وقد ذكر الصادق (ع) أيضاً في تعداد الثلاثمائة و الثلاثة عشر فقال :

(( و من البصرة .... احمد ......)) .

أضافة إلى أن السيد احمد هو الوحيد الذي دعا إلى تنصيب الله تعالى ورفع راية (( البيعة لله )) نضرية وتطبيقاً ، ورفض كل مبادىء الديمقراطية التي من شانها مخالفه حاكميه الله تعالى و تنصيبه . و السيد احمد الحسن هو الوحيد الذي تحدى الجميع بالمناظرة في القرآن الكريم لإثبات صحة دعوته و لم يجبه احد لذلك .

*** * ***

9- قول الشيخ حيدر مشتت:

((....إن اليماني هو الذي يسلم الراية بيد الإمام(ع) كما هو ثابت وكما تقرا أنت في منشوراتك علماً إن الرواية ألوارده من الإمام الصادق(ع) : (( ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح – إلى أن قال – فيبايعه ويبايعه سائر العسكر الذي مع الحسين)وقد قلت في منشور(السيد احمد الحسن اليماني الموعود)عن الباقر(ع) : (( إن لله تعالى كنزاً بالطالقان يس بذهب ولا فضه اثنا عشر ألف بخراسان شعارهم احمد احمد يقودهم شاب من بني هاشم على بغله شهباء عليه عصابة حمراء كأني انظر إليه عابر الفرات فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبوا على الثلج )) وقد قلت متابعاً : (احمد هو اسم المهدي الأول)وتقصد بذلك نفسك علما إن الإمام الصادق(ع) قال : إن كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني و أليك الرواية :(ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح الوجه الذي نحو الديلم وقزوين فيصيح بصوت له فيصيح يا آل احمد أجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح , فتجيبه كنوز الطلاقان وأي كنوز ليست من ذهب ولا فضه بل هي رجال كزبر الحديد ...الخ)) وبهذا يتضح لنا عدة أمور :

1- ان كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني وهو اليماني الموعود بدليل الروايه التي سقتها اليك وانت تدعي ان كنوز الطالقان تجيبك انت احمد المهدي الاول وانت كما تدعي انك ن الامام (ع) أي انك حسيني النسب  .

2- المقصود بشعارهم (احمد احمد ) ليس كما تدعي بدليل إن القائد الحسني الذي تجيبه كنوز الطالقان ينادي : يا آل احمد أجيبوا الملهوف . فلو تنزلنا جدلا إنها تنادي باسم القائد (احمد احمد) فقد ثبت إن القائد الذي تجيبه هذه الكنوز حسني النسب وليس حسيني كما تدعي ، ولكن الحق ان هذه الكنوز رجالا بالطالقان شعارهم (احمد احمد) المقصود منه أما رسول الله(ص) فان اسم الثاني كما لا يخفى (احمد) وأما أن يكون المقصود اسم الإمام المهدي (ع) والذي هو احمد وهو الاسم الثاني لكلاهما وبدليل نداء الحسني ( يا آل احمد ).

((انتهى كلام ابن مشتت))

ويرد عليه بعدة نقاط :-

1- إن الفتى الحسني لا يطلب الإجابة لنفسه ، بل يطلبها لغيره . بدليل قوله :

(( ....ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح الذي نحو الديلم يصيح بصوت فيصيح له : يا آل احمد اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح ))

هو رجل من أهل العراق و حول ضريح الإمام علي (ع) أي من نجف الكوفة ، ويدل على ذلك أيضاً مسير الفتى الحسني بكنوز الطالقان حتى يأتي الكوفة ((....حتى يرد الكوفة...)) .

إذن فالفتى الحسني يطلب النصرة لرجل من العراق حول ضريح الإمام علي (ع) وليس لنفسه ، ويدل على ذلك أيضاً قول الإمام الباقر (ع) :

(( ان لله تعالى كنزاً بالطالقان ليس بذهب ولا فضه اثنا عشر الفاً بخراسان شعارهم (احمد ، احمد )....))[30] .

فشعارهم : (احمد ، احمد) يدل على إن هذه الكنوز مناصره لدعوه معينه وهذه الدعوة متمثله بشخصية (احمد) . واحمد هذا هو المقصود من قول الفتى الحسني : ( يا آل احمد اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح...) . فاحمد هو الملهوف وهو المنادي من حول الضريح ، وهو الذي تجيبه كنوز الطالقان بقيادة الفتى الحسني الصبيح الوجه .

إضافة إلى إن الشعار يدل على هوية الجيش وانتمائهم لقائدهم (احمد احمد) بحيث من يقرا أو يسمع شعارهم (احمد احمد) يعلم إنهم متوجهين من إيران إلى العراق لنصره قائد يسمى (احمد) أو إنهم يتبنون فكر ودعوه شخص يسمى (احمد) وهو المهدي الأول من ذريه الإمام المهدي (ع) وهو اليماني الموعود لان الإجابة والنصرة تكون قبل قيام الإمام المهدي (ع) لا تكون إلا لليماني (الملتوي عليه من اهل النار) و (ليس من الرايات أهدى من راية اليماني) .

وأما من فسر (احمد احمد) على إن المقصود منها النبي محمد (ص) فان هذا تأويل والتأويل لا يصار إليه إلا عند الضرورة ولا ضرورة في المقام ، إذ من الممكن أن تفسر بـ((احمد)) الذي هو ((أول المهديين)) من ذريه القائم (ع) الذي هو ((أول المؤمنين)) بالإمام المهدي (ع) واسمه احمد كما جاء في وصيه رسول الله (ص) .

وحمل شعارهم (احمد احمد) على رسول الله (ص) لا يفيدنا التعبير وحصر تلك الشخصية ليسهل معرفتها وكما يقولون ( الشيء إذا كثرت قيوده عز وجوده ) فكل الرايات المرفوعه الان تدعي انها تنتسب الى محمد (ص) وترفع هذا الاسم شعارا لها. فلابد ان يكون هذا الشعار (احمد احمد) مخصا ومقيداً لهذا المفهوم العام (النبي محمد (ص) ) فلابد ان يكون المقصود به اهدى الرايات التي تظهر قبل قيام القائم (ع) والتي يرفعها وزير الامام وابنه اليماني الموعود احمد...

وهذا الكلام يرد ايضاً على من فسر شعارهم (احمد احمد) بالامام المهدي(ع) لان الرايات التي تدعي التمهيد للامام المهدي (ع) الان كثيره فلابد ان يكون هذا العنوان او الشعار (احمد احمد) يقصد غير الامام المهدي(ع) ليكون مخصصاً ومميزاً لهذه الرايه من سائر الرايات المدعيه للتمهيد للامام المهدي (ع) . اذن فاحمد رايه حق متمثله بالممهد الحق للامام المهدي(ع) والمميزه له عن سائر المدعين الكاذبين .

اضافه الى ذلك فان الامام المهدي(ع) يقوم من مكه وليس من العراق وهذه الروايه تقول : (( اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح ...)) أي ضريح الامام على (ع) في نجف الكوفه ومن المعلوم ان مجيى كنوز الطالقان قبللا قيام الامام المهدي (ع) بمكه . اذن فالمنادي من حول الضريح الذي تجيبه كنوز الطالقان بقياده الفتى الحسني هو غير الامام المهدي (ع) فلابد ان يكون هو اليماني الموعود الحسيني النسب ومن ذريه القائم (ع) واسمه احمد وهو اول المؤمنين كما قدمنا.

2- ان روايه الفتى الحسني تدل على انه يبايع الامام (ع) بعد قيامه وقدومه الى العراق فلا يكون بذلك انه هو اليماني لان اليماني قائد الثلاثمائه والثلاثه عشر (جيش الغضب) وهو المنصور الذي يبايع الامام المهدي(ع) قبل قيامه وعند قيامه بمكه المكرمه ويدل على ذلك ما نقله السيد ابن طاووس :

(( امير جيش الغضب ليس من ذي ولا ذ هو لكنهم يسمعون صوتا ما قاله انس ولا جان بايعوا فلانا باسمه ليس من ذي ولا ذ هو ولكنه خليفه يماني ))[31] .

وما جاء عن امير المؤمنين(ع) في وصف جيش الغضب وقائدهم :

((.....اؤلئك قوم ياتون في آخر الزمان قزع كقزع الخريف ، والرجل والرجلان والثلاثه من كل قبيله حتى يبلغ تسعه ، اما والله اني لاعرفه اميرهم واسمه ومناخ ركابهم ٬ ثم نهض وهو يقول : باقرا باقرا باقرا ، ثم قال: ذلك رجل من ذريتي يبقر الحديث بقراً ))[32]

وبالربط بين الخبر الاول والثاني يتضح ان امير جيش الغضب هو اليماني ويمتاز بانه اعلم الناس بالقرآن و السنه المطهره ، وانه والثلاثمائه والثلاثه عشر يبايعون الامام المهدي (ع) في اول قيامه بمكه المكرمه.

والفتى الحسني يبابع الامام المهدي (ع) بعد قيامه عندما ياتي الى الكوفه واليك الخبر الدال على ذلك :

(( ....ثم ليخرج الحسني الفتى الذي نحو الديلم ... فتجيبه كنوز الطالقان  .... ولم يزل يقتل الظلمه حتى يرد الكوفه وقد صفا اكثر الارض فيتخذها معقلاً فيتصل به وباصحابه خبر المهدي (ع) ويقولون يابن رسول الله من هذا الذي قد نزل بساحتنا فيقول اخرجوا بنا اليه حتى ننظر من هووما يريد وهو والله يعلم انه المهدي وانه ليعرف ولم يرد بذلك الامر الا ليعرف اصحابه به من هو فيخرج الحسني فيقول ان كنت مهدي آل محمد فاين هراوه جدك رسول الله (ص) وخاتمه ودرعه الفاضل .... فيقول الحسني الله اكبر مد يدك يابن رسول الله حتى نبايعك فيمد يده ويبايعه سائر العسكر الذي مع الحسني الا اربعين الفاً اصحاب المصاحف...))[33].

وظاهر هذا الحديث واضح الدلاله على إن الفتى الحسني تكون بيعته متاخره عن القيام وبعد مجيء الإمام(ع) إلى الكوفة وبهذا يكون اليماني (قائد جيش الغضب) قد سبق الفتى الحسني بالبيعه وسلم الرايه للامام المهدي(ع) هو و الثلاثمائه و الثلاثه عشر عند اول قيامه (ع) في مكه المكرمه وقبل مجيئه للعراق ولقاءه نع الفتى الحسني .

3- قد ذكرت في ( ثامنا ً) ان اليماني و الممهد الرئيسي للامام (ع) لا يكون حسني النسب بل لا بد ان يكون حسيني النسب و سوف اختصر على اعاده ذكر الروايتين اللتين يدلان على ذلك ومن اراد التفصيل فاليراجع

( ثامناً ) .

- عن ابي جعفر محمد بن علي (ع) انه سئل عن الفرج متى يكون ؟ فقال : ان الله عز وجل يقول : (( فانتظروا اني معكم من المنتظرين )) ، ثم قال : يرفع لآل جعفر بن ابي طالب رايه ضلال ، ثم يرفع أل عباس رايه اضل منها واشر ، ثم يرفع لآل الحسن بن علي (ع) رايات ، وليس بشيء ، ثم يرفع لولد الحسين (ع) رايه فيها الامر))[34].

- و عن الباقر (ع) : (( ......وإياك وشذاذ من آل محمد عليهم السلام فان لآل محمد و علي رايه و لغيرهم رايات فالزم الارض ولا تتبع منهم رجلا ابدا حتى ترى رجلا من ولد الحسين معه عهد نبي الله و رايته وسلاحه ....))[35] .

والروايتان واضحتان الدلاله على ان الرايه الواجبه الاتباع لا بد ان يكون قائدها حسيني النسب و ليس حسني فيثبت بذلك ان اليماني حسيني النسب لان الأئمة (ع) اوجبوا طاعته ونصرته على الناس . بل ان الحديث الاول ينص على ان الرايات الحسنيه ليست بشيء أي ليست على الحق المحض الذي يتصف به اليماني الموعود (اهدى الرايات) و ( الملتوي عليه من اهل النار ) .

و بذلك يكون الفتى الحسني الذي ياتي من ايران ليس هو اليماني لانه حسني النسب قطعاً .وبذلك ايضاً ثبت جهل الشيخ حيدر مشتت و تخبطه العشواء ،  فاقول له ( ما هكذا يا سعد تورد الابل ) ودع العلم لاهله و لا تقحم نفسك بما ليس لك به علم .

4- ان الشيخ حيدر مشتت متناقض في كل شيء ، فتجده مرة يقول ان اليماني  هو الفتى الحسني الذي يخرج من خراسان ، وتجده مره اخرى يناقض كلامه ويقول ان اليماني يخرج من اليمن ، فقد اجاب هو او من يمثله في جريده القائم العدد 13 ص15 عن بعض الاسئله الموجهة لهم عن اليماني وقد اجاب باجوبة متناقضة و ها نحن نذكرها

(( س3 :- ما معنى الروايه التي تقول ان المهدي يخرج من اليمن؟

ج- نعم لقد ورد في الروايه الواردق في ينابيع الموده ص449 قال النبي (ص) : ( يخرج المهدي من قريه يقال لها كرعه ......) و المقصود بالمهدي في هذه الروايه ليس الامام المهدي (ع) و انما المقصود به هو اليماني .......)) .

وذكر الشيخ حيدر مشتت في العدد 11- الصفحه الاخيره:

(( .......فقد ورد ان اليماني اسمه حسين او حسن و انه يخرج من اليمن ففي البحار ( ويظهرالملك من صنعاء اليمن ...) )) .

و بهذا نص حيدر مشتت على ان اليماني يخرج من اليمن ولكنه وكعادته نقض كلامه هذا بما ورد في جواب السؤال الثامن في ألصفحه 15 من جريده القائم العدد (13) زم وهو:-

(( س8 :- من أي مكان يقوم اليماني؟

ج :- كما أوضحنا في صحيفتنا في العدد السادس إن اليماني هو نفسه السيد الحسني وكما أشارت الروايات المستفيضة إن قيامه يكون من خراسان حيث يبدأ قيامه من هناك .....)) .

واترك التعليق للقارىء  الفطن على هذا التناقض الصريح المخجل وهو كاف لإثبات فشل الشيخ حيدر مشتت و حقاً انه مشتت الفكر – شتت الله أمره و جعل جهنم مستقره .

*** * ***

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2