raya

فهرس المقال

2- قول حيدر مشتت : (( أما قولك أن اليماني منصوص العصمة وتقصد بذلك نفسك فهذا مما هو واضح البطلان ولا يحتاج لإقامة الدليل عليه فان من المتسالم والمتعارف عليه أن المعصومين أربعة عشر لا غير وكلامك هذا كذب وافتراء وهذا وحده دال على انحرافك وبطلان دعوتك …)).

أقول:

صحيح أن الاعتقاد بعصمة الأربعة عشر (ع) واجب ، وأنهم ينحدر عنهم السيل ولا يرقى إليهم الطير ، وهم في السنام الأعلى لا يدانيهم أحد في مرتبتهم ، لا من الأولين ولا من الآخرين . ولكن هذا لا يمنع من وجود أشخاص منحهم الله العصمة بمرتبة أدنى من مرتبة الأربعة عشر (ع) مثل سلمان الفارسي (المحمدي) (ع ) إذ ورد إن للأيمان عشر درجات وقد حاز سلمان العاشرة وسلمان منا أهل البيت ، وكثير من المدائح التي تفيد عصمته (ع) ، وأيضا مثل أبي الفضل العباس (ع) فانه معصوم وهو قمر بني هاشم (ع) .

وكذلك العصمة ثابتة ومنصوصة لذرية الإمام المهدي (ع) ((المهديين الإثنا عشر)) الذين يتولون قيادة الأمة بعد الإمام المهدي (ع) فعن الصادق (ع) انه قال :

(( إن منا بعد القائم اثنا عشر مهديا من ولد الحسين (ع)  ))[2]

وعن الصادق (ع) قال :

( إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ( ع)  )[3] .

وجاء في وصية رسول الله (ص) :

((….وليسلمها الحسن( أي العسكري ) إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين ))[4]

وورد عن الإمام المهدي (ع) في الصلاة على محمد وال محمد أجمعين (ع) عن يعقوب بن يوسف الضراب :

(….اللهم أعطه ( أي المهدي (ع)) في نفسه وذريته ورعيته وخاصته وعامته ….ما تقر به عينه…..وصل على وليك وولاة عهده ، و الائمة من ولده ، ومد في أعمارهم ، وزد في آجالهم ، وبلغهم أقصى آمالهم دنيا و اخرة ، انك على كل شيء قدير)[5] .

وقد ورد التأكيد على أحد أولاده والتخصيص بالذكر عن الذرية في دعاء  زمن الغيبية عن الإمام الرضا (ع) :

( اللهم أعطه في نفسه أهله و وَلَدِه وذريته أمته وجميع رعيته ما تقر به عينه وتسر به نفسه …)[6]

فلا بد أن يكون لهذا الولد خاصية تميزه عن بقية الذرية ، وهي : ( انه أول المؤمنين ) و ( الممهدين للإمام المهدي (ع) ) كما أشار إليه الرسول محمد (ص) في وصينه السابقة الذكر

(وهو أول المؤمنين).

وغير هذه الأحاديث والأدعية الكثير ، أعرضنا عن ذكرها لضيق المقام . ونحيلكم إلى كتاب

(الرد الحاسم على منكري ذرية القائم)

أحد إصدارات  أنصار الإمام المهدي (مكن الله له في الأرض).

فيثبت بذلك أن المهديين أئمة وقادة بعد وفاة الإمام المهدي (ع) والثابت عقائدياً (وجوب) بوجوب عصمة الإمام ، بحيث لا يخرج الناس من حق ولا يدخلهم في باطل ، فعن جعفر بن محمد (ع) :

( ولا يفرض الله تعالى على عباده طاعة من يعلم انه يغويهم ويضلهم  ولا يختار لرسالته من عباده من يعلم انه يكفر به ويعبد الشيطان دونه ولا يتخذ على عباده إلا معصوما )[7] .

فإذا كان المهديين الاثنا عشر قادة بعد الإمام المهدي (ع) وتجب طاعتهم ، فلا بد أن يكونوا معصومين ، وهذا ما نص عليه الأئمة الأطهار ، وأما غيره فيضرب به عرض الجدار لمخالفته النصوص القطعية من العترة الطاهرة (ع) .

وبهذا يثبت جهل الشيخ حيدر المشتت وانحرافه عقائديا لأنه أنكر ما نص عليه الأئمة (ع). !!!

*** * ***

3- قول حيدر المشتت :

(وأما قولك اسمه احمد ومن البصرة فهذا ادعاء من دون دليل أو حجة بل الدليل والحجة على خلافه فقد ورد إن اليماني اسمه حسن أو حسين وأنه يخرج من اليمن ففي البحار (ويظهر ملك من صنعاء اليمن ابيض كالقطن اسمه حسن أو حسين فيذهب بخروجه غمر الفتن )والمقصود بالرواية اليماني ما لا يخفى ….)

ويرد عليه:

أ‌- إن هذه الرواية صادرة من سطيح الكاهن ، وليس من الأئمة (ع) . فلا بد أن تعضد بأخبار من الأئمة (ع) .

ب‌- إن الرواية أشارت إلى خروج ملك من صنعاء اليمن ولم تنص على ( اليماني ) .

ج- وحتى ولو قلنا بخروج يماني من اليمن ، فلا يقطع بأنه اليماني الرئيسي . أي يمين الإمام المهدي (ع) ووزيره ، بل انه من أتباع وزير الإمام المهدي (ع) . ولذلك أطلق عليه صفة اليماني كقولنا سلمان المحمدي ، بسبب إتباعه لمحمد (ص) وزرارة جعفري ، بسبب إتباعه للإمام جعفر الصادق (ع) . فربما يظهر أكثر من عشرة أشخاص يمهدون للإمام المهدي (ع) في مختلف بقاع العالم وكلهم يطلق عليهم وصف (اليماني) وذلك لأنهم تحت راية اليماني الأول وقيادته …

د- لا يمكن القول بان اليماني الأول يخرج من اليمن ، وذلك لعدة  أخبار وردت عن الأئمة (ع) تؤكد على إن أول أنصار الإمام المهدي (ع) يخرج من العراق ، ومن البصرة بالتحديد . وانه من ذرية الإمام المهدي (ع) إذ نصت وصية رسول الله  (ص) وهي معتبرة السند بتصريح الميرزا النوري في النجم الثاقب ، والسيد الشهيد (قدس سره) في ( تاريخ ما بعد الظهور )[8] . نصت على إن أول المؤمنين هو من ذرية الإمام المهدي (ع) واحد أسماءه (احمد) :

( فإذا حضرته الوفاة ( أي الإمام المهدي (ع) ) فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين )

فإذا كان ابن الإمام (ع) ووصيه أول من يؤمن به فلا بد أن يكون هو اليماني وصاحب حركة التمهيد الرئيسية لأنه وصي . والوصي لا يمكن أن يكون شخص أهدى منه ، أو أن يكون تابعاً لأحد ، بل هو الحجة على الجميع بعد الإمام المهدي (ع) . فعلى هذا يكون اليماني الموصوف ( بأنه أهدى الرايات والملتوي عليه من أهل النار ) هو احمد ومن ذرية الإمام المهدي (ع) وأول المهديين الاثني عشر من ذرية الإمام المهدي (ع) .

وجاء عن الإمام علي (ع) في تعداد أصحاب القائم الثلاث مئة والثلاثة عشر فقال :

( ألا إن أولهم من البصرة وأخرهم من الأبدال …..)

فاليماني هو أول الأصحاب بل هو أميرهم وقائدهم فلا بد أن يكون من البصرة ، واسمه احمد ، ومن ذرية الإمام المهدي (ع) ، ونقل أيضا الشيخ المفيد في الإرشاد عن الإمام الرضا (ع) :-

( كأني برايات من مصر مقبلات صفر مصبغات حتى تأتي الشامات فتهدى إلى ابن صاحب الوصيات )[9]

أي تبايع ابن الإمام المهدي (ع) قبل قيامه ، لأنه صاحب وصايا الأئمة هو الإمام المهدي الحجة بن الحسن (ع) فيكون ابنه ( ابن صاحب الوصيات ) .

ﻫ- - لو إن حيدر المشتت تمعن في كلام السيد احمد الحسن في بداية منشور

(السيد احمد الحسن اليماني الموعود)

لعرف حقيقة اليماني جيدا أو انه من ذرية الإمام المهدي (ع)  إذ قال السيد احمد الحسن  :

( إن مكة من تهامة وتهامة من اليمن . فمحمد وال محمد (ص) كلهم يمانية فمحمد (ص) يماني وعلي (ع) يماني  والإمام المهدي (ع) يماني والمهديون الاثنا عشر يمانية ، والمهدي الأول يماني ….

وقد سمى العلامة المجلسي(رحمه الله) في البحار كلام أهل البيت (ع) (بالحكمة اليمانية) … بل ورد هذا عن رسول الله (ص) كما سمى عبد المطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية راجع بحار الأنوار ج 22 ..) انتهى كلام السيد احمد الحسن .

وروى الشيخ الكليني في روضة الكافي مناجاة الله تعالى لعيسى (ع) جاء فيها وصف لمحمد (ص) منه : ( …يا عيسى دينه الحنفية وقبلته يمانية …)

وروى الشيخ علي الكوراني في كتاب معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) :

( ما المهدي إلا من قريش ، وما الخلافة إلا فيها غير أن له أصلا ونسبا لليمن)[10]

فالإمام المهدي(ع) يماني ، وذريته أيضا يمانية . بسبب انتسابهم لأبيهم المهدي (ع) . إذاً فأول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) والذي هو من ذريته واسمه احمد ومن أهل البصرة كما ورد عن أهل البيت (ع) لا بد أن يكون (يماني) نسبه إلى أصله من اليمن (مكة) التي هي ضمن حدود اليمن سابقاً ونسبه إلى انه أول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) ووزيره الأيمن ، ونسبه إلى انه يأتي باليمن والبركة…

ثم إن تصور ظهور اليماني الأول من اليمن غريب عن معاني الروايات التي وصفت أحداث التمهيد أي أحداث ما قبل الظهور من الفتن و الملاحم فان كل أو اغلب الروايات تشير إلى إن ساحة أحداث ما قبل القيام المقدس هي العراق وإيران عموما ، وبالخصوص العراق فان حركات التمهيد نابعة منه وآتية إليه من المشرق ، وهو أيضاً عاصمة الإمام المهدي و مسكنه ، بل إن اغلب الشيعة هم من العراق ، فكيف العراق صفر اليدين من الممهدين إذا قلنا بحصر شخص اليماني من اليمن ، فان اليمن بعيدة عن أحداث ما قبل الظهور ، بل إن الشيعة الاثنا عشرية فيها مهمشة ، ويكاد لا يذكر لها دور واضح . بسبب اتساع حركة الزيدية هناك ، إضافة إلى إن فكرة التمهيد وحركات الإصلاح في الماضي والحاضر اغلبها تأسست وظهرت من العراق وإيران . وهذا لهو دور رئيسي لنجاح حركت اليماني إذا قامت في هذه البقاع إذ يكون أهل هذين البلدين مسبوقين بفكرة التمهيد ، وقد نما هذا الشعور في نفوسهم بسبب وجود بذرة قبل ذلك وأيضاً وقوع الفتن والمحن الشديدة وخصوصاً في العراق لهو دور مهم في تقويت الاستعداد وصقل النفس وترويضها على تحمل المشاق والصعاب ، بخلاف ما إذا كان الشعب راكداً منعماً فانه يكون ضعيف الإرادة ، غير مستعد لتحمل شدائد الأمور إضافة إلى وجود مراقد الأئمة (ع) في العراق ، فانه يكون له دور كبير في تأجيج نار الثورة في نفوس كثير من سكنة العراق حيث إن روح الثورة والجهاد والتضحية تفوح من تربة كربلاء المقدسة التي أريق عليها دم الحسين (ع) وأهل بيته (ع) وأصحابه ، وروح دولة العدالة والإنصاف والمظلومية تفوح من مسجد الكوفة الذي سكنه علي بن أبي طالب (ع) ومارس العدالة فيه ، حتى لم يترك له الحق صديقا إلى أن فلقت هامته في المحراب ، وما زال صوته مدويا لحد الآن فزت ورب الكعبة كذالك العراق هو مهد ومكان مولد الإمام المهدي (ع) وهذا لم يكن صرفة أو اعتباطاً بل تقدير من علام الغيوب إذ مهما طالت أغصان الشجرة فهي تثمر في الأرض التي نبتت فيها وكل هذه العوامل وغيرها يكون العراق وإيران ارض خصبه لنشوء ثوره اليماني دون غيرهما من المناطق وهذا ما أشير إليه في روايات أهل البيت من إن أول الثلثمائة والثلاثه عشر من أهل البصرة فأولهم لابد أن يكون أقربهم وأفضلهم وأهداهم (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ) وأيضاً ما ذكره النبي (ص) في وصيته في وصف أول المهديين من ذريه الإمام المهدي (ع) بان أول المؤمنين أي بالإمام المهدي (ع) إذاً فلابد أن يكون اليماني من العراق ومن البصرة بالخصوص وسمه احمد ومن ذريه الامام المهدي (ع) واليماني الذي يخرج من اليمن يكون تابعاً ومناصراً لليماني الأول (رسول الإمام المهدي ووصيه)

*** * ***

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2