raya

فهرس المقال

سامري

عصر الظهور

فتنة الدجال الذي رافق خروج دعوة الإمام المهدي

(مكن الله له في الأرض)

 

 


بقلم

الشيخ الفاضل

ناظم العقيلي




إصدارات

أنصار الإمام المهدي

(مكن الله له في الأرض)



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله على بلاءه وعظيم نعمائه

اللهم صل على محمد وال محمد

لقد كتب الشيخ حيدر المشتت (شتت الله آمره) مقالة ضد السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) في جريدته المسماة بـ( القائم )[1] وهي قائم الكفر وليس قائم الحق لأنه حاشا الإمام المهدي (ع) أن تنسب له هكذا جريدة ضالة مضلة وكذلك أصحابها ضالين ومضلين.

وقال في هذه المقالة :

( ظهر في الآونة الأخيرة شخص يدعى ( احمد الحسن أو البصري  …))

في الحقيقة لا ادري ما أصاب عقل هذا الرجل ، فان نفاقه لا يقف عند حد معين , فهو يظهر للناس انه لا يعلم بهذه القضية أو في معزل عنها, قاصدا بذلك خداع  الناس الذين لا يعرفونه ولا يعرفون حقيقة جريدته( القائم)!!!.

أيها الناس إن الشيخ حيدر المشتت  الذي يشير إلى نفسه في جريدته ( القائم) بأنه اليماني الحسني ، ويلقب نفسه ( بالقحطاني ) , كان أول  مبايع للسيد احمد الحسن عندما أعلن عن نفسه رسولا للإمام المهدي ( ع ) في النجف الأشرف قبل سقوط الطاغية صدام (لعنه الله ) بسنة تقريبا واستمر بدعوته للسيد احمد الحسن

ويحث الناس على إتباعه لمدة سنتين تقريبا ثم ارتد عنه وادعى لنفسه مقاما لم يجعله الله له ,فلعنه السيد احمد الحسن وتبرأ منه أمام الناس كافة!!!.

وهذا الكلام يشهد به طلبة الحوزة العلمية في النجف الأشرف ، وكل من عرف بأمر السيد احمد الحسن في البصرة والعمارة والناصرية والنجف وكربلاء وبغداد , بل يشهد بذلك اغلب محرري جريدة القائم ، وهم كل من : عباس عبد الرضا (رئيس مجلس الإدارة للجريدة) ، وسعيد السعيدي ، وطه عباس ، وعبد الوهاب المحمداوي ، وحيدر البغدادي ... وغيرهم . فإنهم جميعا كانوا من أتباع السيد احمد الحسن في دعوته ومبايعته له ثم ارتدوا مع الشيخ حيدر مشتت عندما زعم انه (اليماني) كذبا وزورا وبهتانا . و أني لأعجب من أمر هؤلاء كيف يتبعون هذا الماكر ، وهم يعلمون حاله من البداية وحتى الآن ، ويرون كذبه وخداعه للناس حيث يظهر بأنه لم يكن من أتباع السيد احمد الحسن !!!.

ولقد انحرف الشيخ حيدر بعدما ارتد عن السيد احمد الحسن ، ففرض على أصحابه لبس (العمائم الحمراء) . وكان يأمرهم أن يرموا بأنفسهم في مياه المجاري النجسة ، ثم حرم عليهم  أكل (الرز والسكر والدهن و الطماطة والشاي ,,,,, وغيرها ) .

وبهذا يكون قد انحرف عن الشريعة حيث حرم ما احل الله تعالى واحل ما حرم الله تعالى !!! . وسبحان الله فان حاله كحال الذين ادعوا النيابة عن الإمام كذبا في عصر السفراء الأربعة ، حيث فضحهم الله تعالى عندما احلوا نكاح المحارم ، وجوزوا الاستمتاع بالصبيان ، وادعوا الألوهية (أعاذنا الله) .

والطامة الكبرى والداهية العظمى أن الشيخ حيدر وأتباعه قرروا قصف مسجد الكوفة بالهاونات لقتل المصلين في يوم الجمعة ولكن (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) (لأنفال: 30) . حيث أثاروا انتباه قوات الاحتلال عندما رأوا الأسلحة من هاونات وقاذفات وغيرها فكبسوهم ليلاً وشردوهم واحرقوا مقرهم الذي كان مبنياً من قصب ، وكفى الله المؤمنين شرهم . وقد ورد ما معناه (الظالم (سوطي) جندي أنتقم به وأنتقم منه) .

وهذه الحادثة يشهد بها كل من سمع بها في النجف والناصرية والعمارة وغيرها ، بل أن عندنا شهود عيان لهذه الحادثة ومستعدون أن يقسموا على ذلك ، فهل هذا إلا الجنون المطبق ، عندما يهم شخص بقتل الأبرياء المصلين في بيت الله (الكوفة) مسجد الإمام المهدي (ع) !!! . و إن هذا غيض من فيض ولدينا مزيد !!!

ومن أطلع على تفاصيل الشيخ حيدر مشتت يكاد عقله لا يصدق من كثرة التناقضات في شخصية هذا الرجل ، ولو أن أهله أسموه (تناقض) لكان اسماً على مسمى !!!

وبعد هذا نرجع إلى مناقشة ما كتبه الشيخ حيدر ضد السيد أحمد الحسن ، وهي عبارة عن تفاهات لا يستدل بها عاقل ، ولكن الحمد لله الذي فضح الشيخ حيدر أمام الناس ، إذ نضح الإناء بما فيه وبان ما يحتويه ، من جهل بأبسط الأمور ، ولو انه اعرض عن كلامه هذا لكان خيراً له ولستر جهله بالسكوت . ولكن ( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) (الأنفال:30) ) (وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ) (فاطر:43)

وقفات

1- قال حيدر مشتت : ( أما قولك أنك اليماني الموعود الذي عده أهل البيت (ع) من العلامات الحتمية لقيام الإمام المهدي (ع) فيرد عليه أن في قولك هذا تناقض واضح مع أقوالك فقد ذكرت في المنشور الصادر باسمك وختمك بتاريخ 5 /شوال /1424 ﻫ.ق ما هذا نصه (فاعلموا أيها الناس أنه لا يماني إلا من كان لي كيميني داعي لأمري هادي لصراط الله الذي أسير عليه بإرشاد أبي الإمام المهدي (ع) محمد بن الحسن (ع)... ) أي أن اليماني يكون على يمينك وتحت أمرتك ويدعوا لك ويهدي إلى طريقك الذي تسير عليه كما هو واضح من كلامك …

أقول :

إن حيدر مشتت كعادته (مشتت الفكر) يقرأ سطراً ويغض النظر عن آخر ‍‍‍‍‍‍‍‍!! فان السيد احمد الحسن عندما أعلن عن نفسه بأنه ((اليماني الموعود)) فانه ذكر في نفس البيان بان أتباع اليماني الأول كلهم يطلق عليهم اسم ((اليماني)) بسبب انتمائهم إلى اليماني الأول (( يمين الإمام ووزيره )) كقولنا فلان محمدي بسبب إتباعه للرسول محمد (ص) كسلمان المحمدي ، وكقولنا فلان علوي بسبب إتباعه للإمام علي (ع) ، وكقولنا فلان جعفري لأنه من أتباع مذهب الإمام جعفر الصادق (ع) ، ففلان يماني لإتباعه اليماني الأول ووزير الإمام الأيمن … وهكذا إذ قال السيد احمد الحسن : (( … انتسابهم لقائدهم اليماني, ومنهم يماني صنعاء ويماني العراق ))

فيكون معنى قول السيد احمد الحسن في البيان الذي لعن فيه الشيخ حيدر مشتت الصادر بتاريخ 5/شوال/1424هـ . ق : (( لا يماني إلا من كان لي كيميني…)) أي لا يمكن لشخص أن يوصف بأنه يماني - من إتباع يمين الإمام (ع) – إلا إذا كان تابعاً للسيد احمد الحسن ، لان السيد احمد الحسن هو وزير الإمام ويمينه الذي يمهد له النصرة والملتوي عليه من أهل النار كما جاء عن الإمام الصادق (ع) .

وبهذا تتبين وهن كلام الشيخ حيدر المشتت (القحطاني) وانه أوهن من بيت العنكبوت , بل إن بيت العنكبوت رغم ضعفه ففيه شيء من الدقة والفن ، ولكن كلام حيدر مشتت ضعيف ومبعثر لا يعرف له راس من ذيل !!!

(إن لم تستح فاصنع ما شئت)

*** * ***


2- قول حيدر مشتت : (( أما قولك أن اليماني منصوص العصمة وتقصد بذلك نفسك فهذا مما هو واضح البطلان ولا يحتاج لإقامة الدليل عليه فان من المتسالم والمتعارف عليه أن المعصومين أربعة عشر لا غير وكلامك هذا كذب وافتراء وهذا وحده دال على انحرافك وبطلان دعوتك …)).

أقول:

صحيح أن الاعتقاد بعصمة الأربعة عشر (ع) واجب ، وأنهم ينحدر عنهم السيل ولا يرقى إليهم الطير ، وهم في السنام الأعلى لا يدانيهم أحد في مرتبتهم ، لا من الأولين ولا من الآخرين . ولكن هذا لا يمنع من وجود أشخاص منحهم الله العصمة بمرتبة أدنى من مرتبة الأربعة عشر (ع) مثل سلمان الفارسي (المحمدي) (ع ) إذ ورد إن للأيمان عشر درجات وقد حاز سلمان العاشرة وسلمان منا أهل البيت ، وكثير من المدائح التي تفيد عصمته (ع) ، وأيضا مثل أبي الفضل العباس (ع) فانه معصوم وهو قمر بني هاشم (ع) .

وكذلك العصمة ثابتة ومنصوصة لذرية الإمام المهدي (ع) ((المهديين الإثنا عشر)) الذين يتولون قيادة الأمة بعد الإمام المهدي (ع) فعن الصادق (ع) انه قال :

(( إن منا بعد القائم اثنا عشر مهديا من ولد الحسين (ع)  ))[2]

وعن الصادق (ع) قال :

( إن منا بعد القائم أحد عشر مهديا من ولد الحسين ( ع)  )[3] .

وجاء في وصية رسول الله (ص) :

((….وليسلمها الحسن( أي العسكري ) إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين ))[4]

وورد عن الإمام المهدي (ع) في الصلاة على محمد وال محمد أجمعين (ع) عن يعقوب بن يوسف الضراب :

(….اللهم أعطه ( أي المهدي (ع)) في نفسه وذريته ورعيته وخاصته وعامته ….ما تقر به عينه…..وصل على وليك وولاة عهده ، و الائمة من ولده ، ومد في أعمارهم ، وزد في آجالهم ، وبلغهم أقصى آمالهم دنيا و اخرة ، انك على كل شيء قدير)[5] .

وقد ورد التأكيد على أحد أولاده والتخصيص بالذكر عن الذرية في دعاء  زمن الغيبية عن الإمام الرضا (ع) :

( اللهم أعطه في نفسه أهله و وَلَدِه وذريته أمته وجميع رعيته ما تقر به عينه وتسر به نفسه …)[6]

فلا بد أن يكون لهذا الولد خاصية تميزه عن بقية الذرية ، وهي : ( انه أول المؤمنين ) و ( الممهدين للإمام المهدي (ع) ) كما أشار إليه الرسول محمد (ص) في وصينه السابقة الذكر

(وهو أول المؤمنين).

وغير هذه الأحاديث والأدعية الكثير ، أعرضنا عن ذكرها لضيق المقام . ونحيلكم إلى كتاب

(الرد الحاسم على منكري ذرية القائم)

أحد إصدارات  أنصار الإمام المهدي (مكن الله له في الأرض).

فيثبت بذلك أن المهديين أئمة وقادة بعد وفاة الإمام المهدي (ع) والثابت عقائدياً (وجوب) بوجوب عصمة الإمام ، بحيث لا يخرج الناس من حق ولا يدخلهم في باطل ، فعن جعفر بن محمد (ع) :

( ولا يفرض الله تعالى على عباده طاعة من يعلم انه يغويهم ويضلهم  ولا يختار لرسالته من عباده من يعلم انه يكفر به ويعبد الشيطان دونه ولا يتخذ على عباده إلا معصوما )[7] .

فإذا كان المهديين الاثنا عشر قادة بعد الإمام المهدي (ع) وتجب طاعتهم ، فلا بد أن يكونوا معصومين ، وهذا ما نص عليه الأئمة الأطهار ، وأما غيره فيضرب به عرض الجدار لمخالفته النصوص القطعية من العترة الطاهرة (ع) .

وبهذا يثبت جهل الشيخ حيدر المشتت وانحرافه عقائديا لأنه أنكر ما نص عليه الأئمة (ع). !!!

*** * ***

3- قول حيدر المشتت :

(وأما قولك اسمه احمد ومن البصرة فهذا ادعاء من دون دليل أو حجة بل الدليل والحجة على خلافه فقد ورد إن اليماني اسمه حسن أو حسين وأنه يخرج من اليمن ففي البحار (ويظهر ملك من صنعاء اليمن ابيض كالقطن اسمه حسن أو حسين فيذهب بخروجه غمر الفتن )والمقصود بالرواية اليماني ما لا يخفى ….)

ويرد عليه:

أ‌- إن هذه الرواية صادرة من سطيح الكاهن ، وليس من الأئمة (ع) . فلا بد أن تعضد بأخبار من الأئمة (ع) .

ب‌- إن الرواية أشارت إلى خروج ملك من صنعاء اليمن ولم تنص على ( اليماني ) .

ج- وحتى ولو قلنا بخروج يماني من اليمن ، فلا يقطع بأنه اليماني الرئيسي . أي يمين الإمام المهدي (ع) ووزيره ، بل انه من أتباع وزير الإمام المهدي (ع) . ولذلك أطلق عليه صفة اليماني كقولنا سلمان المحمدي ، بسبب إتباعه لمحمد (ص) وزرارة جعفري ، بسبب إتباعه للإمام جعفر الصادق (ع) . فربما يظهر أكثر من عشرة أشخاص يمهدون للإمام المهدي (ع) في مختلف بقاع العالم وكلهم يطلق عليهم وصف (اليماني) وذلك لأنهم تحت راية اليماني الأول وقيادته …

د- لا يمكن القول بان اليماني الأول يخرج من اليمن ، وذلك لعدة  أخبار وردت عن الأئمة (ع) تؤكد على إن أول أنصار الإمام المهدي (ع) يخرج من العراق ، ومن البصرة بالتحديد . وانه من ذرية الإمام المهدي (ع) إذ نصت وصية رسول الله  (ص) وهي معتبرة السند بتصريح الميرزا النوري في النجم الثاقب ، والسيد الشهيد (قدس سره) في ( تاريخ ما بعد الظهور )[8] . نصت على إن أول المؤمنين هو من ذرية الإمام المهدي (ع) واحد أسماءه (احمد) :

( فإذا حضرته الوفاة ( أي الإمام المهدي (ع) ) فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين )

فإذا كان ابن الإمام (ع) ووصيه أول من يؤمن به فلا بد أن يكون هو اليماني وصاحب حركة التمهيد الرئيسية لأنه وصي . والوصي لا يمكن أن يكون شخص أهدى منه ، أو أن يكون تابعاً لأحد ، بل هو الحجة على الجميع بعد الإمام المهدي (ع) . فعلى هذا يكون اليماني الموصوف ( بأنه أهدى الرايات والملتوي عليه من أهل النار ) هو احمد ومن ذرية الإمام المهدي (ع) وأول المهديين الاثني عشر من ذرية الإمام المهدي (ع) .

وجاء عن الإمام علي (ع) في تعداد أصحاب القائم الثلاث مئة والثلاثة عشر فقال :

( ألا إن أولهم من البصرة وأخرهم من الأبدال …..)

فاليماني هو أول الأصحاب بل هو أميرهم وقائدهم فلا بد أن يكون من البصرة ، واسمه احمد ، ومن ذرية الإمام المهدي (ع) ، ونقل أيضا الشيخ المفيد في الإرشاد عن الإمام الرضا (ع) :-

( كأني برايات من مصر مقبلات صفر مصبغات حتى تأتي الشامات فتهدى إلى ابن صاحب الوصيات )[9]

أي تبايع ابن الإمام المهدي (ع) قبل قيامه ، لأنه صاحب وصايا الأئمة هو الإمام المهدي الحجة بن الحسن (ع) فيكون ابنه ( ابن صاحب الوصيات ) .

ﻫ- - لو إن حيدر المشتت تمعن في كلام السيد احمد الحسن في بداية منشور

(السيد احمد الحسن اليماني الموعود)

لعرف حقيقة اليماني جيدا أو انه من ذرية الإمام المهدي (ع)  إذ قال السيد احمد الحسن  :

( إن مكة من تهامة وتهامة من اليمن . فمحمد وال محمد (ص) كلهم يمانية فمحمد (ص) يماني وعلي (ع) يماني  والإمام المهدي (ع) يماني والمهديون الاثنا عشر يمانية ، والمهدي الأول يماني ….

وقد سمى العلامة المجلسي(رحمه الله) في البحار كلام أهل البيت (ع) (بالحكمة اليمانية) … بل ورد هذا عن رسول الله (ص) كما سمى عبد المطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية راجع بحار الأنوار ج 22 ..) انتهى كلام السيد احمد الحسن .

وروى الشيخ الكليني في روضة الكافي مناجاة الله تعالى لعيسى (ع) جاء فيها وصف لمحمد (ص) منه : ( …يا عيسى دينه الحنفية وقبلته يمانية …)

وروى الشيخ علي الكوراني في كتاب معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) :

( ما المهدي إلا من قريش ، وما الخلافة إلا فيها غير أن له أصلا ونسبا لليمن)[10]

فالإمام المهدي(ع) يماني ، وذريته أيضا يمانية . بسبب انتسابهم لأبيهم المهدي (ع) . إذاً فأول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) والذي هو من ذريته واسمه احمد ومن أهل البصرة كما ورد عن أهل البيت (ع) لا بد أن يكون (يماني) نسبه إلى أصله من اليمن (مكة) التي هي ضمن حدود اليمن سابقاً ونسبه إلى انه أول المؤمنين بالإمام المهدي (ع) ووزيره الأيمن ، ونسبه إلى انه يأتي باليمن والبركة…

ثم إن تصور ظهور اليماني الأول من اليمن غريب عن معاني الروايات التي وصفت أحداث التمهيد أي أحداث ما قبل الظهور من الفتن و الملاحم فان كل أو اغلب الروايات تشير إلى إن ساحة أحداث ما قبل القيام المقدس هي العراق وإيران عموما ، وبالخصوص العراق فان حركات التمهيد نابعة منه وآتية إليه من المشرق ، وهو أيضاً عاصمة الإمام المهدي و مسكنه ، بل إن اغلب الشيعة هم من العراق ، فكيف العراق صفر اليدين من الممهدين إذا قلنا بحصر شخص اليماني من اليمن ، فان اليمن بعيدة عن أحداث ما قبل الظهور ، بل إن الشيعة الاثنا عشرية فيها مهمشة ، ويكاد لا يذكر لها دور واضح . بسبب اتساع حركة الزيدية هناك ، إضافة إلى إن فكرة التمهيد وحركات الإصلاح في الماضي والحاضر اغلبها تأسست وظهرت من العراق وإيران . وهذا لهو دور رئيسي لنجاح حركت اليماني إذا قامت في هذه البقاع إذ يكون أهل هذين البلدين مسبوقين بفكرة التمهيد ، وقد نما هذا الشعور في نفوسهم بسبب وجود بذرة قبل ذلك وأيضاً وقوع الفتن والمحن الشديدة وخصوصاً في العراق لهو دور مهم في تقويت الاستعداد وصقل النفس وترويضها على تحمل المشاق والصعاب ، بخلاف ما إذا كان الشعب راكداً منعماً فانه يكون ضعيف الإرادة ، غير مستعد لتحمل شدائد الأمور إضافة إلى وجود مراقد الأئمة (ع) في العراق ، فانه يكون له دور كبير في تأجيج نار الثورة في نفوس كثير من سكنة العراق حيث إن روح الثورة والجهاد والتضحية تفوح من تربة كربلاء المقدسة التي أريق عليها دم الحسين (ع) وأهل بيته (ع) وأصحابه ، وروح دولة العدالة والإنصاف والمظلومية تفوح من مسجد الكوفة الذي سكنه علي بن أبي طالب (ع) ومارس العدالة فيه ، حتى لم يترك له الحق صديقا إلى أن فلقت هامته في المحراب ، وما زال صوته مدويا لحد الآن فزت ورب الكعبة كذالك العراق هو مهد ومكان مولد الإمام المهدي (ع) وهذا لم يكن صرفة أو اعتباطاً بل تقدير من علام الغيوب إذ مهما طالت أغصان الشجرة فهي تثمر في الأرض التي نبتت فيها وكل هذه العوامل وغيرها يكون العراق وإيران ارض خصبه لنشوء ثوره اليماني دون غيرهما من المناطق وهذا ما أشير إليه في روايات أهل البيت من إن أول الثلثمائة والثلاثه عشر من أهل البصرة فأولهم لابد أن يكون أقربهم وأفضلهم وأهداهم (وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ) وأيضاً ما ذكره النبي (ص) في وصيته في وصف أول المهديين من ذريه الإمام المهدي (ع) بان أول المؤمنين أي بالإمام المهدي (ع) إذاً فلابد أن يكون اليماني من العراق ومن البصرة بالخصوص وسمه احمد ومن ذريه الامام المهدي (ع) واليماني الذي يخرج من اليمن يكون تابعاً ومناصراً لليماني الأول (رسول الإمام المهدي ووصيه)

*** * ***


4- قول حيدر مشتت :

(انك قلت في المنشور الصادر بختمك وبتاريخ 13 جماد الثاني 1425 ه ق محاولا الاستدلال بروايات أهل البيت (ع) وتقول انك قد ذكرت من قبل ابائك الأئمة في رواياتهم حيث قلت في الفقرة الأولى ما هذا نصه (يا علي سوف يكون من بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنا عشر مهديا ) ثم قلت في الفقرة الثانية (قلت للصادق جعفر بن محمد (ع) يابن رسول الله سمعت من أبيك (ع) انه يكون من بعد القائم اثنا عشر إماما ؟ فقال إنما قال اثنا عشر مهديا ولم  يقل اثنا عشر إماما)

وبهذا يتبين انك ادعيت باطلا و افتريت كذبا على الله ورسوله (ص)الذي بين وذكرا أن الأئمة اثنا عشر إماما وقد تناقضت أقولك أيضاً فمره تقول إن اليماني إمام مفترض الطاعة وهو أنت كما تزعم المهدي الأول ومره تخط بيدك تكتب روايات ألائمه التي تنص على إن الأئمة اثنا عشر وان الذين بعد الإمام المهدي (ع) هم ممهدين وليسو أئمة كما هو واضح فأين هي العصمة التي تدعيها ……))

ويرد عليه :-

إن الشيخ حيدر مشتت أثبت جهله في معرفة ومعارضة روايات أهل البيت (ع) وفهم معانيها ، والمراد منها . فتوهم إن هناك تعارض بين القول بأن ذريه الإمام المهدي (ع) أئمة ، وبين قول الإمام الصادق ((إنما قال اثنا عشر مهديا وليس اثنا عشر إماما …))

أي أنهم ليس كإمامة العترة الطاهرة (ع) ، بل أجابه من درجة ادنا منهم (ع) فالإمام الصادق (ع) أراد أن ينفي عن المهدين الإمامة المطلقة ، وليس مطلق الإمامة (( لان مطلق الإمامة تطلق حتى على إمام صلاة الجمعة أو الجماعة ’وكل رئيس قوم هو إمامهم أي قائدهم ومرشدهم ’ فذرية الإمام المهدي (ع) بما إنهم يتولون قياده دولة العدل بعد أبيهم (ع) فهم أئمة يقودون  الناس إلى كل الحق ويخرجونهم من كل باطل والحق إن هذا الكلام من الواضحات ، والاعتراض عليه عن جهل المعترض وسفاهة عقله والأفضل له أن ينكب على أكل الثريد كما قال الشاعر:-

خلق الله للحروب رجالاً

ورجالا قصعة وثريد

وقولي بأن المهديين أئمة بعد أبيهم الإمام المهدي (ع) يتولون قيادة الأمة ودولة العدل الكامل ، ليس رأياً خالياً عن الدليل ، بل هو مؤيد بما ورد عن الأئمة (ع)……

ورد يعقوب بن يوسف الغراب عن الإمام المهدي (ع) كيفيه الصلاة على محمد وأل محمد واحدا بعد الآخر حتى يصل إلى ذرية الإمام المهدي (ع) فيقول

(….. وصل على وليك وولاية أهله والأئمة من ولده ومد في أعمارهم وزد في آجالهم …)[11]

وفي المصباح للكفعمي في الدعاء الثالث من شعبان مولد الإمام الحسين (ع)

(….. قتيل العبرة وسيد الأسرة الممدود بالنصرة يوم الكره المعوض من قتله أن الأئمة من نسله والشفاء في تربته والفوز معه في أوبته ، والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته ، حتى يدركوا الأوتار ويثاروا الثأر ، ويرضوا الجبار ويكونوا خير أنصار صلى الله عليهم مع اختلاف الليل و النهار…… )[12]

فقد ذكرهم الإمام الحسن العسكري في هذا الدعاء ونص على أنهم من ذرية الإمام الحسين (ع) وأوصياء للإمام  المهدي (ع) بقوله (بعد قائمهم وغيبته ) أي بعد قيام القائم والأوصياء لابد أن يكونوا أئمة معصومين ، لكي لا يدخلوا الناس في باطل ولا يخرجونهم من حق .

وبهذا يتبين سفاهة كلام حيدر مشتت وجهله بأبسط الأمور ( فرحم الله امرء عرف حده فوقف عنده ) .

*** * ***

5-قول حيدر مشتت : (… ثم انه ورد في   وصف اليماني انه ابيض كالقطن وان في جسمه علامات كما في الرواية نقلا عن البحار (ويظهر مالك من صنعاء اليمن ابيض كالقطن ….) كما إن اليماني هو المنصور كما لا يخفى

وهذا ما تقره في كتابك حيث قلت في نفس المنشور السابق الذكر (وهذا الصفات هي الصفات اليماني المنصور…..الخ)

وقد ورد في الروايات عن أبي جعفر (ع)في رواية طويلة يصف فيها السفياني ودخوله للمدينة قال :

(ويبعث بعثا إلى المدينة فيقتل فيها رجلا ويهرب المهدي والمنصور منها ويؤخذ آل محمد صغيرهم وكبيرهم ) بحار الأنوار ج52 .

وفي رواية (يهرب المهدي والمبيض) وبهذا تبين إن المنصور هو المبيض (أي انه ابيض البشرة) فاليماني ابيض وأنت يا احمد اسمر شديد السمرة كما رأيناك ، وهذا ما يعرفه جميع من رآك فكيف تدعي ما ليس لك…).

ويرد عليه:-

ا- إن الخبر الوارد عن سطيح الكائن الذي يصف به خروج ملك من اليمن اسمه حسن أو حسين  نفس هذا في نص على إن هذا الذي يخرج من اليمن ليس اليماني الأول إذ ذكر في هذا الخبر كيفية قيام السفياني ، ونهبه للكوفة وظهور بن المهدي (حسب نسخة بشارة الإسلام القديمة المطبعة الحيدرية النجف الأشرف) ، ومن ثم يخرج ملك من صنعاء اسمه حسن أو حسين . أي أن هذا الملك خروجه متأخر عن السفياني بكثير ثم يخرج المبارك الزكي السيد العلوي وهو الإمام المهدي (ع) .

والثابت عن طريق روايات أهل البيت إن خروج السفياني واليماني والخرساني في يوم واحد في يوم واحد وفي سنة واحدة ، بل في بعض الروايات إن اليماني ظاهر قبل السفياني !!!

عن أبي عبد الله (ع) :- (خروج ثلاثة : الخراساني والسفياني واليماني في سنه واحده وفي شهر واحد وفي يوم واحد وليس فيها راية بأهدى من راية اليماني  يهدي إلى الحق ….. )[13] .

وعن محمد بن مسلم قال :

(يخرج قبل السفياني مصري ويماني )[14] .

والظاهر إن المراد بان اليماني قبل السفياني هو وجود اليماني  كدعوة حق قبل قيام السفياني بالسيف فإذا قام السفياني للحرب قام معه في نفس اليوم اليماني والخراساني يتسابقون إلى الكوفة .

-واليك أيه القارئ خبر سطيح الكاهن بمقدار الحاجة منه ليتبين لك إن ظهور الملك اليمني بعد السفياني بكثير ، وليس معه . فيتضح انه ليس اليماني الأول لأن اليماني الأول يظهر قبل السفياني ، ويقوم بالسيف مع قيام السفياني .

عن كعب بن الحارث عن سطيح قال : (…فيخرج رجل من ولد صخر ، فيبدل الرايات السود بالحمر ، فيبيح المحرمات ، و يترك النساء بالثدايا معلقات ، وهو صاحب نهب الكوفة ، فرب بيضاء الساق مكشوفة على الطريق مردوفة ، بها الخيل محفوفة ، قتل زوجها ، وكثر عجزها ، واستحل فرجها فعندها يظهر ابن النبي المهدي ، وذلك إذا قتل المظلوم بيثرب ، وابن عمه في الحرم ، وظهر الخفي فوافق الوشمي فعند ذلك يقبل المشوم بجمعه الظلوم فتظاهر الروم ، بقتل القروم ، فعندها ينكسف كسوف ، إذا جاء الزحوف ، وصف الصفوف . ثم يخرج ملك من صنعاء اليمن ، أبيض كالقطن اسمه حسين أو حسن ، فيذهب بخروجه غمر الفتن ، فهناك يظهر (أي الامام المهدي(ع) مباركا زكيا ، وهاديا مهديا ، وسيدا علويا فيفرج الناس إذا أتاهم بمن الله الذي هداهم ، فيكشف بنوره الظلماء ، ويظهر به الحق بعد الخفاء ، ويفرق الاموال في الناس بالسواء ... فيملا الأرض عدلا وقسطا والأيام حباً و هو علامة للساعة بلا افتراء))[15] .

فسواء كان المقصود من السفياني (صاحب نهب الكوفة) أو ( المشوم) أو غيره ، فهو يظهر قبل الملك اليمني بدليل قوله (ثم يخرج ملك من ضعفاء (صنعاء) اليمن) . لان (ثم) تدل على التراخي في اللغة ، أي أنه لا يخرج مباشرة بعد كل هذه الفتن . أذاً ثبت من خلال هذا الخبر الذي استدل به حيدر مشتت إن يماني اليمن يخرج بعد خروج السفياني ، وبذلك يثبت أنه ليس اليماني الأول لأنه يقوم في نفس اليوم الذي يقوم به السفياني .

وبهذا أيضاً بان جهل الشيخ حيدر مشتت وانه أراد أن يذم فمدح ، وأراد أن ينقص شخصية السيد احمد الحسن اليماني الموعود فأثبتها !! . ولله في خلقه شؤون و (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ) و (وَلا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ) . والحمد لله الذي هدانا للحق و جنبنا الضلالة …

ب - تبين إن استدلال الشيخ حيدر مشتت على إن اليماني ابيض البشرة غير صحيح لأن الخبر الأول الذي استدل به حيدر مشتت (خبر سطيح الكاهن) تبين انه يخص الملك اليمني الذي يخرج متأخراً عن السفياني و اليماني الأول . و تبين أيضاً إن يماني اليمن تابع لليماني الأول (يمين الإمام و وزيره الأول) و بهذا أتضح إن هذه محاولة فاشلة و مخجلة يا حيدر مشتت .

وأما استدلاله برواية (( يخرج المهدي و المبيض)) فالاستدلال بها على إن المنصور اليماني ((ابيض البشرة)) استدلال ضني وليس قطعي . بل إن ((المبيض)) هي صفة تصدق على صاحب الملابس البيضاء . فقد ورد إن أنصار الإمام المهدي(ع) أصحاب الراية السوداء بقيادة شعيب بن صالح ورد إن ثيابهم بيض .

فعن محمد بن الحنفية قال : (( تخرج راية سوداء  لبني العباس ، ثم تخرج من خراسان أخرى سوداء قلانسهم سود وثيابهم بيض ، على مقدمتهم رجل يقال له شعيب بن صالح…))[16] .

وربما يصدق ((المبيض)) على صاحب السيرة البيضاء ، أي الخالي من كل باطل أي انه أهدى راية ، فتكون رايته بيضاء أي خالية من كل شائبة و عيب أو انحراف وهذا أيضاً من أوصاف اليماني إذ وصفه أهل البيت (ع) بأنه أهدى الرايات ، ويهدي إلى صراط مستقيم .

ويؤيد هذا المعنى قوله تعالى في وصف يد نبي الله موسى(ع) : ((وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ) (النمل:12) أي إنها مطبقة للعدل ، خالية من الظلم والانحراف بخلاف يد فرعون (لعنه الله) فأنها مغموسة في الظلمات :(( إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا  ))

أي من شده الظلم والتعسف والجور فلا يرى لها أي بياض أي عدالة وإنصاف.

فثبت إن لكلمة ((المبيض)) في هذه الرواية عدة وجوه أو معانٍ ، فتكون متشابهة أي ظنية الدلالة ، فلا تنفع في الاستدلال لأنه يشترط في الرواية أن تكون قطعية الدلالة ، لكي يؤخذ بها في الاستدلال وبعبارة أخرى أن تدل على معنى واحد ، وليس معانٍ متعددة . وما دامت كلمة ((المبيض)) تحمل معان متعددة فلا يمكن الاستدلال بها إلا أن تعضدها قرآئن أخرى .والقرائن مفقودة وهذه أيضا محاولة فاشلة أكثر من أختها يا شيخ حيدر فابحث عن غيرها وسوف يعييك الطلب . ودون إثباته خرط القتاد

إضافة إلى ذلك فقد وردت رواية تنص على إن الذي يملك قبل الإمام المهدي (ع) والذي يسلم له البيعة اسمر اللون ، ومن المعلوم إن الذي يسلم البيعة للإمام المهدي (ع) ويقاتل عنه هو ((اليماني)) فيكون بشرة اليماني سمراء حسب الرواية الآتية :

عن نعيم بن حماد… عن كعب قال (…قال أبو قبيل : ثم يملك رجلا أسمر يملؤها عدلا ثم يسير إلى المهدي فيؤدي إليه الطاعة ويقاتل عنه )[17] .

وها هي حفرة : حفرة حفرها حيدر مشتت فوقع فيها ، وانقلب السحر على الساحر قال تعالى : ( أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ )

ج_ إن حيدر مشتت في جريدته (القائم) يريد أن يثبت بأنه هو اليماني فاشتبهت عليه الأمور فمرة يقول إن اليماني هو الحسني الذي يأتي من الديلم (إيران) ومره أخرى يقول إن اليماني هو الذي يأتي من صنعاء اليمن ، ولا ادري كيف يمكنه أن يجمع بين شخصيتين مختلفتين بالاسم والصفة والبلد فالحسني يأتي من إيران ويماني اليمن يأتي من صنعاء اليمن !!! . فما هذا إلا تخبط وقولا شططا لا  يصدر إلا من سلب العقل والحكمة ، ثم كيف يمكنك أن تزعم انك يماني صنعاء اليمن وأنت عراقي أبا عن جد ومحافظتك العمارة وعشيرتك معروفة ( آل بو محمد) ألا تكف عن هذه الهازل وتراجع نفسك . فان حبل الكذب قصير ، وان الله يمهل ولا يهمل . فلا تأمن مكر الله ، واني لك من الناصحين إن كنت من السامعين …

*****


6-قول حيدر مشتت

(( قلت في منشورك الصادر باسمك وختمك بتاريخ 13 جمادي الثاني 1425 ه.ق ما هذا نصه (فلقد أوصاكم بابائي الائمة الاثني عشر ) وهذا نص منك بان أبنائك في منشورك الصادر باسمك وختمك بتاريخ 21\ ربيع الثاني \ 1426 \ه.ق بان المهديين من ولدك احد عشر مهديا . وهذا تناقض واضح فأين العصمة التي تدعيها …))

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليس عائدة على الأبناء فقط لكي يعترض معترض ويقول إن عدد المهديين يكون ثلاثة عشر وليس اثنا عشر , بل وصف (( الأثنى عشر )) عائد على السيد وأبناءه ، فيكون المعنى أنا وبأبنائي اثنا عشر . وبعبارة أخرى أنا وأبنائي الاثنا عشر . وفي الحقيقة إن كلام السيد احمد الحسن واضح وبين ، لا يسوغ الاعتراض عليه إلا من قبل عجاف العقول الذين أفحمتهم أدلة السيد احمد الحسن فأمسى حالهم كحال الغريق يتمسك بقشة ويضنها تنقذه !!! . هيهات هيهات ما كان لله ينموا ، وما كان لغير الله لا ينمو قال تعالى : (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) .

فناصبوا جهدكم واجمعوا عددكم فما جمعكم إلا بدد وما أيامكم إلا عدد , ونعم الحكم الله ، والموعد القيام . وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون ، والعاقبة للمتقين .

*** * ***

7- قول حيدر مشتت :

(( ورد في الرواية عن الباقر (ع) في ذكر اليماني والتي ذكرتها في منشورك ( السيد احمد الحسن اليماني الموعود ) ( يدعو إلى صاحبكم ) أي اليماني , وأنت تقول أنا اليماني علما انك تدعوا إلى نفسك وهذا لا يحتاج إلى برهان بل هو واضح للعيان وشاهد ذلك الألقاب التي وضعتها لنفسك حيث قلت : ( أنا روضة من رياض الجنة اخبر عنها رسول الله (ص) ... ) وتسمي نفسك ( بقية ال محمد والركن الشديد ووصي ورسول الإمام المهدي (ع) إلى الناس أجمعين المؤيد بجبرائيل المسدد بميكائيل المنصور باسرافيل ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم ) وعلى هذا ترد عدة ملاحظات …  :-

بهذه الألقاب شهادة منك بأنك تدعوا إلى نفسك وليس للإمام (ع) وهذا تدركه ابسط الناس .

قولك ( بقية آل محمد ) ويرد عليه إن الإمام المهدي (ع) بقية الله ولم يرد ذكر بقية آل محمد فان كان المقصود بال محمد هم الأئمة الاثني عشر فالإمام المهدي (ع) هو البقية منهم وان كان المقصود بني هاشم فهم كثير وان كان المقصود الشيعة فهم أكثر .

قولك ( الركن الشديد ) ويرد عليه ما جاء عن الإمام الصادق (ع) ( قال : (( قوة القائم , والركن الشديد  هم أصحابه ثلاثمائة وثلاثة عشر ) فقد ذكر الإمام الصادق (ع) إن الركن الشديد هم أصحاب الإمام الثلاثمائة والثلاثة عشر رجل وليس واحد منهم دون الباقين …)).

قولك ( وصي الإمام ) فيرد عليه إن وصي الإمام المهدي (ع) هو الحسين (ع)

ويرد عليه :-

إن الدعوة للإمام المهدي (ع) والتمهيد له عن طريق شخص ما يتطلب معرفة شخصية هذا الداعي وصفاته ومميزاته عن سائر الناس وما يتحلى به من مقامات تؤهله لهذه المهمة دون غيره وبالطبع لابد للداعي أن يتبنى هذه المهمة بنفسه لجهل غيره بها , ولا ذلك أن يكون الداعي من خلال تبيينه لشخصيته داعيا لنفسه فقط ، بل هو داعيا لمن أرسله ، ولكن لكي تؤثر دعوته بالناس لابد لهم أن يعرفوا شخصية الداعي ومدى قربه من المدعو له وما هي المزايا التي يتحلا بها ذلك الداعي .

فرسول الله محمد (ص) كان داعياً لله تعالى وحده لا شريك له ، ومع ذلك أعلن للناس عن مقاماته و صفاته التي اختص بها دون غيره ، فأعلن انه خاتم الأنبياء والمرسلين و أفضلهم ، وانه عرج به إلى السماء ، فوصل إلى قاب قوسين أو أدنى من الذات الإلهية وان نوره مخلوق قبل الخلق . بآلاف الأعوام وان كل الوجود خلق من نوره ، وانه أول من لبى دعوه الله في عالم الذر إلى غيرها من المقامات الرفيعة التي أثبتها الرسول (ص) إلى نفسه ولم يستلزم ذلك أن يكون الرسول (ص) داعياً إلى نفسه دون الله تعالى .

والإمام علي(ع) كان داعياً إلى الله تعالى وإلى الرسول محمد(ص) ومع ذلك أعلن عن مقاماته التي عجزت عقول البشر عن إدراكها أو التصديق بها إلا ما ندر إذ قال (ع) : (… أنا سر الأسرار وأنا شجرة الأنوار وأنا دليل السموات وأنا أنيس المسبحات ، أنا خليل جبرائيل أنا صفي ميكائيل أنا قائد الأملاك … أنا حجة الحجج أنا مسد د الخلائق أنا محقق الحقائق أنا موؤل التأويل … أنا حجاب الغفور ، أنا صفوة الجليل ، أنا إيليا الإنجيل ، أنا شديد القوى ، أنا حامل اللوى ، أنا إمام المحشر ….أنا الجوهرة الثمينة ، أنا باب المدينة ….أنا نون والقلم ، أنا مصباح الظلم …أنا النبأ العظيم ، أنا الصراط المستقيم …أنا جبل قاف ، أنا سر الحروف ، أنا نور النور … أنا الجبل الراسخ ، أنا العلم الشامخ ، أنا مفتاح الغيوب ، أنا مصباح القلوب ، أنا نور الأرواح ، أنا روح الأشباح … أنا قطب الأقطاب… أنا والله وجه الله ، أنا والله أسد الله ، أنا سيد العرب ….))[18]

وهذا غيض من فيض من صفات ومقامات الأمام على (ع) التي أعلنها للناس بنفسه فهل يستلزم ذلك يا حيدر مشتت أن يكون الإمام على (ع) داعيا إلى نفسه من دون الله ورسوله ؟!!! . حاشا أبا الحسن من ذلك .. والحق إن هذه الأفكار التي يطرحها الشيخ حيدر مشتت شبيهة بأفكار السلفية ((خوارج هذا الزمان )) الذين كفروا الامة الإسلامية لأنها تزور قبور النبي (ص) واله الأطهار ، والأولياء الصالحين . فاعتبروا ذلك شرك فيهم ، وقالوا :من توسل بغير الله فقد كفر ، وزيارة القبور شرك بالله تعالى !! . ألا لعنة الله على أعداء آل محمد من الآن إلى يوم الدين .

أني أستحي والله من مناقشة هكذا إشكالات تافة ، تدل على تفاهة عقل صاحبها واضطرابه ، ولكن ما الحيلة فلابد من الدفاع عن الحق ، وبيان الباطل للناس امتثالا للتكليف الشرعي .

وقول حيدر مشتت أن (بقية آل محمد ) هو الإمام المهدي ولا يصح من السيد احمد الحسن أن ينسب ذلك إلى نفسه ! .

فأقول :

ان الأمام المهدي (ع) هو (بقية الله تعالى) وهذا ثابت ولم يدل أي دليل على انه (بقية آل محمد ) لأنه منهم (ع) ، بل هو ممثلهم في هذا الزمان فيصح أن نقول أن الإمام المهدي هو (آل محمد) وهو ذو القربى بدليل قول الرسول محمد (ص) ما معناه ((أني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي …… ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض )) فالعترة الآن هو الإمام المهدي (ع) فكيف يصح أن نقول هو بقية نفسه !! بل إن بقية كل إنسان هم ذريته . فبقية ( آل محمد) المتمثلة بالإمام المهدي (ع) هم ذرية الإمام المهدي (ع) والمتمثلة الآن بالسيد احمد الحسن (أول المهديين من ذريه القائم(ع) ).

فبقيه الله ورسوله هم العترة الطاهرة لقول الرسول محمد(ص) (أني مخلف) أي مبقي واختص الإمام المهدي (ع) بأنه بقية الله لأنه ممثل العترة ومقيم دولة العدل في كل الأرض ، ومهلك دولة الظلم والانحراف ، وهو (ع) القران الناطق ، بل هو رب الأرض أي الله في الخلق ( وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا ) عن الأئمة (ع) أي أشرقت بنور القائم(ع) فإذا كان القائم (ع) هو القرآن والعترة في هذا الزمان فيا ترى من هو بقية العترة (آل محمد(ع) ) ؟ فالقائل بان الإمام المهدي(ع) هو بقيه آل محمد(ع) يستلزم أن يكون الإمام المهدي (ع) بقيه نفسه !! إذاً فيجب أن يكون بقية العترة المتمثلة بالإمام المهدي (ع) هم ذريته الاثنا عشر المهديين .

ولو تنـزلنا جدلاً عن كل الكلام السابق فنقول إن (بقيه آل محمد (ع) ) ليس مخصصه بالإمام المهدي فقط ففي زمن الإمام الهادي (ع) كان هو بقيه آل محمد (ع) وبعده العسكري (ع) هو بقيه آل محمد (ع) وبعده الإمام المهدي (ع) هو بقيه آل محمد (ع) وبعد الإمام المهدي (ع) يكون الاثنا عشر المهديين من ذرية الإمام المهدي (ع) هم بقية آل محمد (ع) ، وبذلك يكون الإمام المهدي (ع) هو بقيه الله وبقية آل محمد (ع) ، وبعده يكون بقيه آل محمد (ع) هو ولده المهدي الأول ، ولا مانع من ذلك لا شرعاً ولا عقلاً .

أما صفة (الركن الشديد) التي نسبها السيد احمد الحسن لنفسه ، فهي وان وردت بعض الروايات تنص على إنها تنطبق على الثلاثمائة والثلاثة عشر ، ولكن هذا لا يعني إن هذا المعنى غير قابل لتضيق دائرته حتى يصدق على شخص واحد ، من باب ألاولوية ، فإذا كان الثلاثمائة والثلاثة عشر يتصفون بـ (الركن الشديد) فمن الأولى أن تصدق هذه الصفة على قائدهم ومربيهم (اليماني الموعود) ، لان المفاهيم أو الصفات تصدق أولى على اشرف مصاديقها ثم الأدنى فالأدنى ، فمثلا صفة (الكريم) فأول انطباقها على الله جل جلاله أكرم الاكرمين ، ثم على محمد (ص) ثم علي وفاطمة (ع) ثم الأدنى فالأدنى ، فهي صفه عامة لجميع الكرماء ، ويمكن أن نخصصها بأحد أفرادها فنقول مثلا : محمد (ص) هو الكريم أو العترة (ع) هم الكرماء ، و كما يعبر المناطقة إن ( من المفاهيم ما هو مشك ) أي يصدق على مصاديقه بالتفاوت ، وطبيعي إن أكثر المصاديق نسبه في انطباق المفهوم عليه يكون انصراف المفهوم له أولا ، ثم إلى الأدنى منه ثانيا وهكذا…..

فصفه (الركن الشديد) تصدق على الثلاثمائة والثلاثة عشر عموماً ، ولكن إذا أردنا تخصيصها بأشرف مصادق فإنها تخصص بـ(اليماني) لأنه كما قلنا قائدهم ومربيهم ، وهو الذي أوصلهم إلى هذه المرتبة السامية فيكون انطباق صفة (الركن الشديد) أولى على اليماني قائد جيش الغضب ، ثم على جيش الغضب كل بحسبه ، وقد وصف الأئمة (ع) اليماني بصفات لا تقل عن صفه (الركن الشديد) مثل : انه أهدى راية ، والملتوي عليه من أهل النار ، وانه يدعو إلى الحق والصراط المستقيم ... وغيرها من الصفات التي تشير إلى إن اليماني معصوم ، أي معتصم بالله وبالإمام المهدي (ع) فاتصف بأنه أهدى الرايات لأنه مقدمة قيام القائم (ع) .

وهذا المعنى يشهد بصحته القران الكريم والسنة المطهرة فمثلا مسالة (قبض الأرواح) أسندها الله تعالى في عده جهات ، فتارة يقول عز من قائل: (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا) (الزمر:42) و تارة يقول جل جلاله : (يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ)(السجدة : 11) وتارة أخرى يقول: (تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا )(الأنعام: 61)

ولا تناقض في كلامه تعالى لان ملك الموت والملائكة يعملون بأمر الله تعالى وتدبيره فيصح أن نسند عملهم لله تعالى

وكذلك ورد عن الأئمة (ع) ما معناه : انه كما قال الله تعالى في القران (يا أيها الذين آمنوا) كان علي (ع) أميرها وأولها ، لأنه أمير المؤمنين فتصدق صفه (الإيمان) عليه أولا ثم على غيره كل بحسبه .

وكذلك ورد إن القائم (ع) يضع السيف على عاتقه ثمانية اشهر وهذا لا يعني انه وحده الذي يفعل ذلك بل أصحابه كذلك ، بل يضعون سيوفهم على عواتقهم , ولكن نسبت هذه الصفة للقائم (ع) لأنه أفضلهم وقائدهم ومرشدهم من دون نفيها عن أصحابه , فيكون الكلام : إن القائم وأصحابه يضعون سيوفهم على عواتقهم لقتل المنحرفين عن الدين .

وهذا نظير قولنا : فتح الملك المدينة . بينما الذي قام بفتح المدينة هو جيش الملك وليس الملك نفسه ، ولكن نسب الفتح للملك لأنه قائدهم وموجههم ..

وهذا الكلام واضح ، ولا يحتاج إلى مزيد بيان وبه يتبين افتضاح (حيدر مشتت) لجهله بأبسط الأمور وأوضحها ولله في خلقه شؤون !!!.

وأما قول حيدر مشتت بان وصي الإمام المهدي (ع) هو الإمام الحسين (ع) فهذا ما لا دليل عليه أصلا ، بل الدليل ضده كما سيأتي , فالحسين (ع) يخرج على آخر المهديين من ذرية الحسين (ع) والذي لا يوجد له عقب , فان قلنا بان الإمام الحسين (ع) يخرج بعد الإمام ( محمد بن  الحسن العسكري ) (ع) يستنلزم نفي ذرية القائم ( ع) والتي نصت عليها أخبار عديدة صحيحة السند ومتواترة تواترا معنويا .

واليك أيها القارئ الرواية التي تنص على إن الإمام الذي يخرج علية الإمام الحسين (ع) لا عقب له , وهذا يعني انه المقصود به غير الإمام المهدي (ع) لان الإمام المهدي له ذريه قطعا …

- عن الحسن بن علي الخزاز قال (دخل علي بن أبي حمزة علي أبي الحسن الرضا (ع) فقال له : أنت الإمام ؟ قال : نعم , فقال له : أني سمعت جدك جعفر بن محمد (ع) يقول : لا يكون لا يكون الإمام إلا وله عقب , فقال : أنسيت يا شيخ أو تناسيت , ليس هكذا قال جعفر , إنما قال جعفر : لا يكون الإمام إلا وله عقب إلا الإمام الذي يخرج عليه الإمام الحسين بن علي (ع) فانه لا عقب له , فقال له صدقت جعلت فداك هكذا سمعت جدك يقول ))[19] .

فأولا: الرواية لم تنص على إن الذي يخرج عليه الإمام الحسين )ع) هو الحجة محمد بن الحسن العسكري (ع) بل اقتصرت على ذكر ((الإمام)) فقط مما يمكن حملها على أخر المهديين من ذرية الإمام المهدي (ع) الذين يقولون إمامة الأمة بعد أبيهم الإمام المهدي (ع) .

وثانيا : إن الرواية نصت على إن الإمام الذي يخرج عليه الحسين (ع) ليس له عقب , والثابت إن الإمام المهدي (ع) له عقب وهم المهديين الاثنا عشر فيتعين أن الذي يخرج عليه الحسين (ع) ليس الإمام محمد بن الحسن العسكري (ع) بل هو آخر المهديين من ذرية الإمام المهدي (ع) . واليك الروايات التي تنص على ذرية الإمام المهدي  (ع) .

وصية رسول الله (ص) لعلي (ع) ( … يا  علي انه سيكون من بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنا عشر مهديا … إلى أن قال : فإذا حضرته الوفاة ( أي الحسن  العسكري , فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة (أي الإمام المهدي) فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له  ثلاثة أسامي اسم كاسم أبي وهو عبد الله  واحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين )[20] .

عن ابي عبد الله (ع) في حديث طويل انه قال : (( يا أبا حمزة إن منا بعد القائم احد عشر مهديا من ولد الحسن (ع) )[21] .

في بحار الأنوار .. ((قلت للصادق جعفر بن محمد ) (ع) يا بن رسول الله سمعت من أبيك (ع) انه قال : يكون من بعد القائم اثنا عشر إماما . فقال : إنما قال اثنا عشر مهديا  ولم يقل اثنا عشر إماما ، ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا )[22] . وقد بينت فيما سبق إن الإمام في هذا الحديث  نفى عن المهديين الإمامة المطلقة وليس مطلق الإمامة , فراجع .

_ في التوقيع الخارج من الإمام المهدي (ع) في كيفية الصلاة على محمد وال محمد ((…. اللهم أعطه (أي القائم ) (ع) في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته وعدوه وجميع أهل الدنيا ما تقر به عينه …. وصل على وليك وولاة عهده , والأئمة من ولده ,ومد في أعمارهم ,وزد في آجالهم , وبلغهم أقصى أمالهم دنيا وآخرة انك على كل شيء قدير ))[23]

في الدعاء للإمام المهدي (ع) عن الإمام الرضا (ع) (….. اللهم صل على ولاة عهده والأئمة من بعده ، وبلغهم آمالهم وزد في آجالهم واعز نصرهم وتمم لهم ما أسندت إليهم من أمرك لهم وثبت دعائهم واجعلنا لهم أعوانا وعلى دينك أنصارا فإنهم معادن كلماتك وخزان علمك وأركان توحيدك ودعائم دينك وولاة أمرك وخالصتك من عبادك وصفوتك من خلقك وأوليائك وسلائل أوليائك وصفوة أولاد نبيك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته ))[24] .

وأيضا ورد في نفس الدعاء السابق ((…. اللهم أعطه في نفسه وأهله وولده وذريته وأمته وجميع رعيته ما تقر به عينه وتسر بع نفسه ….))[25] .

_ ورد عن الإمام المهدي ( ع) في دعاء الثالث من شعبان مولد الإمام الحسين (ع)

(….اللهم إني أسالك بحق المولود في هذا اليوم الموعود بشهادته قبل استهلاله وولادته , بكته السماء ومن فيها والأرض ومن عليها ولما يطأ لابنيها , قتيل العبرة وسيد الأسرة , الممدود بالنصرة يوم الكره , المؤمن  من قتله أن ألائمه من نسله , والشفاء في تربته والفوز معه في أوبته , والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته , حتى يدركوا الأوتار ويثأرون الثأر ويرضوا الجبار ويكونوا خير أنصار , صلى الله عليهم مع اختلاف الليل والنهار … )[26] .

.وبهذا يثبت إن وصي الإمام المهدي (ع) هو ابنه ((احمد)) وهو أول من يؤمن به ويمهد له وهو اليماني الموعود وبعده ولده الأحد عشر ثم تكون رجعه الأئمة (ع) وأولهم الإمام الحسين (ع) كما ورد عنهم (ع) .

. وبهذا أيضاً يذهب كلام الشيخ حيدر مشتت أدراج الرياح ،قال تعالى : (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِق) .وقد تم تفصيل الاستدلال في هذا الموضوع في كتاب ((الرد الحاسم على منكري ذريه القائم)) احد إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع) فمن شاء فليراجع .

*** * ***


8- قول الشيخ حيدر مشتت:

(( تدعي انك اليماني الموعود وانك ابن الإمام (ع) و المهدي(ع) حسيني كما لا يخفى علماً إن الثابت أن اليماني حسني النسب….) .

ويرد عليه:-

ا- من أين للشيخ حيدر مشتت يثبت نسب اليماني بأنه حسني ولم ترد رواية بذلك أبداً  وسيأتي مناقشه ما توهمه بأنه دليل على إن اليماني حسني بل سيتبين إن اليماني حسيني النسب قطعاً.

وردت توجيهات أهل البيت (ع) بعدم إتباع أي شخص قبل قيام القائم (ع) إلا رجل من ذريه الحسين (ع) :-

-عن أبي جعفر(ع) في خبر طويل : ((…. وإياك وشذاذ من آل محمد (ص) فان لآل محمد وعلي راية ولغيرهم رايات فالزم الأرض ، ولا تتبع منهم رجلاً أبدا ، حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين(ع) ثم صار عند محمد بن على (ع) ويفعل لله ما يشاء، فالزم هؤلاء أبداً وإياك ومن ذكرت لك فإذا خرج رجل منهم معه ثلاثمائة وبضعه عشر رجلاً ومعه راية رسول الله عامداً إلى المدينة  حتى يمر بالبيداء حتى يقول هذا مكان القوم الذي يخسف بهم ….)[27] .

وهذا الحديث واضح الدلالة بالنهي عن إتباع أي رجل قبل قيام القائم (ع) إلا رجلاً من ذريه الحسين (ع) ومن المعلوم إننا مأمورون بإتباع ونصره اليماني الذي يخرج قبل قيام القائم (ع) .

عن الباقر(ع) : ((…. وإذا خرج اليماني فانهض إليه فان رايته رأيه هدى ، ولا يحل لمسلم أن يلتوي عليه ، فمن فعل ذلك فهو من أهل النار ، لأنه يدعو إلى الحق والى طريق مستقيم ))[28] .

إذن لا بد أن يكون اليماني حسيني النسب ، لأنه لو كان حسني النسب لكان منهياً عن إتباعه بقول الباقر (ع) : ((..... ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) .....)).

بل لا بد أن يكون اليماني حسينياً ، من ذريه الإمام المهدي (ع) ، لقول الباقر (ع) : -

((... ولا تتبع منهم رجلاً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين (ع) معه عهد نبي الله ورايته وسلاحه فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي ( عليهم السلام) و يفعل الله ما يشاء ....)) .

فعهد رسول الله (ص) هو(( الوصية)) بدليل قول الباقر (ع) :

(( فان عهد نبي الله صار عند علي بن الحسين ثم صار عند محمد بن علي (ع) ويفعل الله ما يشاء..))

لان الوصية وهي العهد تنتقل من إمام إلى الإمام الذي بعده حتى تنتهي إلى الإمام المهدي (ع) وبعده إلى ذريته وأولهم احمد و الذي هو أول مؤمن بالإمام المهدي (ع) وأول الثلاثمائة و الثلاثة عشر ، وقائدهم وأميرهم ، واليك أيها القارئ نص وصيه و عهد رسول الله (ص) :-

- عن ابي عبد الله (ع) عن آبائه عن امير المؤمنين (ع) قال : قال رسول الله (ص) في الليله التي كانت وفاته لعلي (ع) يا علي احضر صحيفه و دواه فاملى رسول الله (ص) وصيته حتى انتهى الى هذا الموضع فقال يا علي انه سيكون بعدي اثنا عشر اماماً ومن بعدهم اثنا عشر مهدياً فانت يا علي اول الاثني عشر امام ، وساق الحديث الى ان قال : و ليسلمها الحسن (أي العسكري) الى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهدياً فإذا حضرته الوفاة ( أي الإمام المهدي (ع) ) فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله و احمد و الاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين ))[29] .

فهذا هو عهد و وصيه رسول الله (ص) فلابد أن يكون اليماني – الذي هو واجب النصرة – عنده وصيه رسول الله (ص) أي انه مذكور في تلك الوصية ، ولا يوجد شخص مذكور في تلك الوصية بعد الإمام المهدي (ع) إلا ابن الإمام المهدي (ع) الذي هو أول المهديين من ذريه القائم (ع) و الذي احد أسماءه ((احمد)) ويتصف بأنه ((أول المؤمنين)) كما نصت عليه الوصية أي انه أول من يؤمن بالإمام المهدي (ع) فلابد أن يكون موجوداً قبل قيام الإمام المهدي (ع) ليصدق عليه انه أول المؤمنين .

والنتيجة إن اليماني حسيني النسب من ذريه الإمام المهدي (ع) وأول من يؤمن به و يمهد له وهو أمير جيش الغضب ( الثلاثمائة والثلاثة عشر )  ولا يحل لأحد أن يتبع غيره و انه معه عهد رسول الله (ص) أي انه مذكور في الوصية واسمه احمد .......

وقول الباقر (ع) : (( ...معه عهد رسول الله و سلاحه ورايته .......)) .

يدل على ثلاثة أمور :-

الأول : أن يكون معه عهد رسول الله (ص) وهو الوصية وقد تقدم شرحها .

الثاني : أن يكون معه راية رسول الله (ص) و هي البيعة لله أي تنصيب الله لا تنصيب الناس ، وقد ورد إن راية القائم مكتوب عليها (( البيعة لله)) ، واليماني هو رافع وحامل راية الإمام المهدي (ع) لأنه وزيره ووصيه كما كان الإمام علي (ع) حامل راية رسول الله (ص) ، فلا بد أن يكون اليماني داعياً إلى حكم الله تعالى و تنصيبه ولا يخضع للسياسات المعاصرة كالديمقراطية وغيرها .

الثالث: أن يكون معه (( سلاح رسول الله (ص) )) وهو القران الكريم معجزه الرسول الخالدة .

و كل هذه الصفات : عهد رسول الله (ص) ، و رايته ، و سلاحه ، . لا تنطبق إلا على السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي (ع) المذكور في الوصية بأنه من ذريه الإمام المهدي (ع) و اسمه احمد و أول مؤمن به (ع) و عن الإمام علي (ع) في تعداد الثلاثمائة والثلاثة عشر قال : (( ......ألا إن أولهم من البصرة وآخرهم من الأبدال ...........))

فذكره بالبلد أيضاً لان السيد احمد الحسن من البصرة . وقد ذكر الصادق (ع) أيضاً في تعداد الثلاثمائة و الثلاثة عشر فقال :

(( و من البصرة .... احمد ......)) .

أضافة إلى أن السيد احمد هو الوحيد الذي دعا إلى تنصيب الله تعالى ورفع راية (( البيعة لله )) نضرية وتطبيقاً ، ورفض كل مبادىء الديمقراطية التي من شانها مخالفه حاكميه الله تعالى و تنصيبه . و السيد احمد الحسن هو الوحيد الذي تحدى الجميع بالمناظرة في القرآن الكريم لإثبات صحة دعوته و لم يجبه احد لذلك .

*** * ***

9- قول الشيخ حيدر مشتت:

((....إن اليماني هو الذي يسلم الراية بيد الإمام(ع) كما هو ثابت وكما تقرا أنت في منشوراتك علماً إن الرواية ألوارده من الإمام الصادق(ع) : (( ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح – إلى أن قال – فيبايعه ويبايعه سائر العسكر الذي مع الحسين)وقد قلت في منشور(السيد احمد الحسن اليماني الموعود)عن الباقر(ع) : (( إن لله تعالى كنزاً بالطالقان يس بذهب ولا فضه اثنا عشر ألف بخراسان شعارهم احمد احمد يقودهم شاب من بني هاشم على بغله شهباء عليه عصابة حمراء كأني انظر إليه عابر الفرات فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبوا على الثلج )) وقد قلت متابعاً : (احمد هو اسم المهدي الأول)وتقصد بذلك نفسك علما إن الإمام الصادق(ع) قال : إن كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني و أليك الرواية :(ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح الوجه الذي نحو الديلم وقزوين فيصيح بصوت له فيصيح يا آل احمد أجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح , فتجيبه كنوز الطلاقان وأي كنوز ليست من ذهب ولا فضه بل هي رجال كزبر الحديد ...الخ)) وبهذا يتضح لنا عدة أمور :

1- ان كنوز الطالقان تجيب الفتى الحسني وهو اليماني الموعود بدليل الروايه التي سقتها اليك وانت تدعي ان كنوز الطالقان تجيبك انت احمد المهدي الاول وانت كما تدعي انك ن الامام (ع) أي انك حسيني النسب  .

2- المقصود بشعارهم (احمد احمد ) ليس كما تدعي بدليل إن القائد الحسني الذي تجيبه كنوز الطالقان ينادي : يا آل احمد أجيبوا الملهوف . فلو تنزلنا جدلا إنها تنادي باسم القائد (احمد احمد) فقد ثبت إن القائد الذي تجيبه هذه الكنوز حسني النسب وليس حسيني كما تدعي ، ولكن الحق ان هذه الكنوز رجالا بالطالقان شعارهم (احمد احمد) المقصود منه أما رسول الله(ص) فان اسم الثاني كما لا يخفى (احمد) وأما أن يكون المقصود اسم الإمام المهدي (ع) والذي هو احمد وهو الاسم الثاني لكلاهما وبدليل نداء الحسني ( يا آل احمد ).

((انتهى كلام ابن مشتت))

ويرد عليه بعدة نقاط :-

1- إن الفتى الحسني لا يطلب الإجابة لنفسه ، بل يطلبها لغيره . بدليل قوله :

(( ....ثم يخرج الحسني الفتى الصبيح الذي نحو الديلم يصيح بصوت فيصيح له : يا آل احمد اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح ))

هو رجل من أهل العراق و حول ضريح الإمام علي (ع) أي من نجف الكوفة ، ويدل على ذلك أيضاً مسير الفتى الحسني بكنوز الطالقان حتى يأتي الكوفة ((....حتى يرد الكوفة...)) .

إذن فالفتى الحسني يطلب النصرة لرجل من العراق حول ضريح الإمام علي (ع) وليس لنفسه ، ويدل على ذلك أيضاً قول الإمام الباقر (ع) :

(( ان لله تعالى كنزاً بالطالقان ليس بذهب ولا فضه اثنا عشر الفاً بخراسان شعارهم (احمد ، احمد )....))[30] .

فشعارهم : (احمد ، احمد) يدل على إن هذه الكنوز مناصره لدعوه معينه وهذه الدعوة متمثله بشخصية (احمد) . واحمد هذا هو المقصود من قول الفتى الحسني : ( يا آل احمد اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح...) . فاحمد هو الملهوف وهو المنادي من حول الضريح ، وهو الذي تجيبه كنوز الطالقان بقيادة الفتى الحسني الصبيح الوجه .

إضافة إلى إن الشعار يدل على هوية الجيش وانتمائهم لقائدهم (احمد احمد) بحيث من يقرا أو يسمع شعارهم (احمد احمد) يعلم إنهم متوجهين من إيران إلى العراق لنصره قائد يسمى (احمد) أو إنهم يتبنون فكر ودعوه شخص يسمى (احمد) وهو المهدي الأول من ذريه الإمام المهدي (ع) وهو اليماني الموعود لان الإجابة والنصرة تكون قبل قيام الإمام المهدي (ع) لا تكون إلا لليماني (الملتوي عليه من اهل النار) و (ليس من الرايات أهدى من راية اليماني) .

وأما من فسر (احمد احمد) على إن المقصود منها النبي محمد (ص) فان هذا تأويل والتأويل لا يصار إليه إلا عند الضرورة ولا ضرورة في المقام ، إذ من الممكن أن تفسر بـ((احمد)) الذي هو ((أول المهديين)) من ذريه القائم (ع) الذي هو ((أول المؤمنين)) بالإمام المهدي (ع) واسمه احمد كما جاء في وصيه رسول الله (ص) .

وحمل شعارهم (احمد احمد) على رسول الله (ص) لا يفيدنا التعبير وحصر تلك الشخصية ليسهل معرفتها وكما يقولون ( الشيء إذا كثرت قيوده عز وجوده ) فكل الرايات المرفوعه الان تدعي انها تنتسب الى محمد (ص) وترفع هذا الاسم شعارا لها. فلابد ان يكون هذا الشعار (احمد احمد) مخصا ومقيداً لهذا المفهوم العام (النبي محمد (ص) ) فلابد ان يكون المقصود به اهدى الرايات التي تظهر قبل قيام القائم (ع) والتي يرفعها وزير الامام وابنه اليماني الموعود احمد...

وهذا الكلام يرد ايضاً على من فسر شعارهم (احمد احمد) بالامام المهدي(ع) لان الرايات التي تدعي التمهيد للامام المهدي (ع) الان كثيره فلابد ان يكون هذا العنوان او الشعار (احمد احمد) يقصد غير الامام المهدي(ع) ليكون مخصصاً ومميزاً لهذه الرايه من سائر الرايات المدعيه للتمهيد للامام المهدي (ع) . اذن فاحمد رايه حق متمثله بالممهد الحق للامام المهدي(ع) والمميزه له عن سائر المدعين الكاذبين .

اضافه الى ذلك فان الامام المهدي(ع) يقوم من مكه وليس من العراق وهذه الروايه تقول : (( اجيبوا الملهوف والمنادي من حول الضريح ...)) أي ضريح الامام على (ع) في نجف الكوفه ومن المعلوم ان مجيى كنوز الطالقان قبللا قيام الامام المهدي (ع) بمكه . اذن فالمنادي من حول الضريح الذي تجيبه كنوز الطالقان بقياده الفتى الحسني هو غير الامام المهدي (ع) فلابد ان يكون هو اليماني الموعود الحسيني النسب ومن ذريه القائم (ع) واسمه احمد وهو اول المؤمنين كما قدمنا.

2- ان روايه الفتى الحسني تدل على انه يبايع الامام (ع) بعد قيامه وقدومه الى العراق فلا يكون بذلك انه هو اليماني لان اليماني قائد الثلاثمائه والثلاثه عشر (جيش الغضب) وهو المنصور الذي يبايع الامام المهدي(ع) قبل قيامه وعند قيامه بمكه المكرمه ويدل على ذلك ما نقله السيد ابن طاووس :

(( امير جيش الغضب ليس من ذي ولا ذ هو لكنهم يسمعون صوتا ما قاله انس ولا جان بايعوا فلانا باسمه ليس من ذي ولا ذ هو ولكنه خليفه يماني ))[31] .

وما جاء عن امير المؤمنين(ع) في وصف جيش الغضب وقائدهم :

((.....اؤلئك قوم ياتون في آخر الزمان قزع كقزع الخريف ، والرجل والرجلان والثلاثه من كل قبيله حتى يبلغ تسعه ، اما والله اني لاعرفه اميرهم واسمه ومناخ ركابهم ٬ ثم نهض وهو يقول : باقرا باقرا باقرا ، ثم قال: ذلك رجل من ذريتي يبقر الحديث بقراً ))[32]

وبالربط بين الخبر الاول والثاني يتضح ان امير جيش الغضب هو اليماني ويمتاز بانه اعلم الناس بالقرآن و السنه المطهره ، وانه والثلاثمائه والثلاثه عشر يبايعون الامام المهدي (ع) في اول قيامه بمكه المكرمه.

والفتى الحسني يبابع الامام المهدي (ع) بعد قيامه عندما ياتي الى الكوفه واليك الخبر الدال على ذلك :

(( ....ثم ليخرج الحسني الفتى الذي نحو الديلم ... فتجيبه كنوز الطالقان  .... ولم يزل يقتل الظلمه حتى يرد الكوفه وقد صفا اكثر الارض فيتخذها معقلاً فيتصل به وباصحابه خبر المهدي (ع) ويقولون يابن رسول الله من هذا الذي قد نزل بساحتنا فيقول اخرجوا بنا اليه حتى ننظر من هووما يريد وهو والله يعلم انه المهدي وانه ليعرف ولم يرد بذلك الامر الا ليعرف اصحابه به من هو فيخرج الحسني فيقول ان كنت مهدي آل محمد فاين هراوه جدك رسول الله (ص) وخاتمه ودرعه الفاضل .... فيقول الحسني الله اكبر مد يدك يابن رسول الله حتى نبايعك فيمد يده ويبايعه سائر العسكر الذي مع الحسني الا اربعين الفاً اصحاب المصاحف...))[33].

وظاهر هذا الحديث واضح الدلاله على إن الفتى الحسني تكون بيعته متاخره عن القيام وبعد مجيء الإمام(ع) إلى الكوفة وبهذا يكون اليماني (قائد جيش الغضب) قد سبق الفتى الحسني بالبيعه وسلم الرايه للامام المهدي(ع) هو و الثلاثمائه و الثلاثه عشر عند اول قيامه (ع) في مكه المكرمه وقبل مجيئه للعراق ولقاءه نع الفتى الحسني .

3- قد ذكرت في ( ثامنا ً) ان اليماني و الممهد الرئيسي للامام (ع) لا يكون حسني النسب بل لا بد ان يكون حسيني النسب و سوف اختصر على اعاده ذكر الروايتين اللتين يدلان على ذلك ومن اراد التفصيل فاليراجع

( ثامناً ) .

- عن ابي جعفر محمد بن علي (ع) انه سئل عن الفرج متى يكون ؟ فقال : ان الله عز وجل يقول : (( فانتظروا اني معكم من المنتظرين )) ، ثم قال : يرفع لآل جعفر بن ابي طالب رايه ضلال ، ثم يرفع أل عباس رايه اضل منها واشر ، ثم يرفع لآل الحسن بن علي (ع) رايات ، وليس بشيء ، ثم يرفع لولد الحسين (ع) رايه فيها الامر))[34].

- و عن الباقر (ع) : (( ......وإياك وشذاذ من آل محمد عليهم السلام فان لآل محمد و علي رايه و لغيرهم رايات فالزم الارض ولا تتبع منهم رجلا ابدا حتى ترى رجلا من ولد الحسين معه عهد نبي الله و رايته وسلاحه ....))[35] .

والروايتان واضحتان الدلاله على ان الرايه الواجبه الاتباع لا بد ان يكون قائدها حسيني النسب و ليس حسني فيثبت بذلك ان اليماني حسيني النسب لان الأئمة (ع) اوجبوا طاعته ونصرته على الناس . بل ان الحديث الاول ينص على ان الرايات الحسنيه ليست بشيء أي ليست على الحق المحض الذي يتصف به اليماني الموعود (اهدى الرايات) و ( الملتوي عليه من اهل النار ) .

و بذلك يكون الفتى الحسني الذي ياتي من ايران ليس هو اليماني لانه حسني النسب قطعاً .وبذلك ايضاً ثبت جهل الشيخ حيدر مشتت و تخبطه العشواء ،  فاقول له ( ما هكذا يا سعد تورد الابل ) ودع العلم لاهله و لا تقحم نفسك بما ليس لك به علم .

4- ان الشيخ حيدر مشتت متناقض في كل شيء ، فتجده مرة يقول ان اليماني  هو الفتى الحسني الذي يخرج من خراسان ، وتجده مره اخرى يناقض كلامه ويقول ان اليماني يخرج من اليمن ، فقد اجاب هو او من يمثله في جريده القائم العدد 13 ص15 عن بعض الاسئله الموجهة لهم عن اليماني وقد اجاب باجوبة متناقضة و ها نحن نذكرها

(( س3 :- ما معنى الروايه التي تقول ان المهدي يخرج من اليمن؟

ج- نعم لقد ورد في الروايه الواردق في ينابيع الموده ص449 قال النبي (ص) : ( يخرج المهدي من قريه يقال لها كرعه ......) و المقصود بالمهدي في هذه الروايه ليس الامام المهدي (ع) و انما المقصود به هو اليماني .......)) .

وذكر الشيخ حيدر مشتت في العدد 11- الصفحه الاخيره:

(( .......فقد ورد ان اليماني اسمه حسين او حسن و انه يخرج من اليمن ففي البحار ( ويظهرالملك من صنعاء اليمن ...) )) .

و بهذا نص حيدر مشتت على ان اليماني يخرج من اليمن ولكنه وكعادته نقض كلامه هذا بما ورد في جواب السؤال الثامن في ألصفحه 15 من جريده القائم العدد (13) زم وهو:-

(( س8 :- من أي مكان يقوم اليماني؟

ج :- كما أوضحنا في صحيفتنا في العدد السادس إن اليماني هو نفسه السيد الحسني وكما أشارت الروايات المستفيضة إن قيامه يكون من خراسان حيث يبدأ قيامه من هناك .....)) .

واترك التعليق للقارىء  الفطن على هذا التناقض الصريح المخجل وهو كاف لإثبات فشل الشيخ حيدر مشتت و حقاً انه مشتت الفكر – شتت الله أمره و جعل جهنم مستقره .

*** * ***


10- قول الشيخ حيدر مشتت :

((...ورد في منشورك المسمى (نداء رقم واحد إلى بقيه أعمال الحج) الصادر بتاريخ 1 شوال 1424هـ . ق (إلى السيد محمود الحسني (عليه السلام) و إلى السيد الحسني الصبيح الوجه من بين جبال الديلم وقزوين والى الساده الستة الكرام المقربين من الإمام المهدي (ع) و إلى الساده ألتسعه عشر المتصلين بالإمام المهدي (ع) عليكم إظهار الطاعة و الإعلان عنها و الامتثال لوصي الامام المهدي (ع) و مبايعته بشكل علني و على رؤوس الاشهاد . و بعكسه تكونون عاصين لامر الامام المهدي (ع) محمد بن الحسن (ع) ) فيرد عليه انك وثقت هؤلاء الاشخاص ومدحتهم و اقررت باتصالهم بالامام المهدي (ع) و جعلتهم من خاصته و المقربين اليه وعددهم كما ذكرت سبعه وعشرين شخصاً متصلاً بالامام المهدي (ع) و هؤلاء السبعه و العشرين لم يجيبك احد من منهم و يعلن ذلك على رؤوس الأشهاد و لم يظهر الطاعة لك بل على العكس من ذلك فان اولهم افضلهم كما قلت السيد محمود الحسني الذي قلت عنه ( عليه السلام ) قام بتكذيبك على رؤوس الاشهاد و اظهر كذبك ودجلك وذلك في فتوى صدرت عنه رد على استفتاء ورد باسم ( مهند شياع ) . و قد ذكرتم ذلك في كتابكم الافحام لمكذب رسول الامام و هذا يستلزم العمل بقول السبعه وعشرين  المتصلين بالامام و ترك قولك لانه ليس حجه على الناس.

ويرد عليه بعدة نقاط :-

ان من صفات الدجال ان ينظر بعين واحده أي انه اعور , ها هو الشيخ (حيدر مشتت) ينظر الى شيء ويغض النظر عن اخر  فقد نظر الى توثيق السيد احمد الحسن لهؤلاء وغض النظر عن كلام السيد في نفس البيان حيث اعلن ان هؤلاء اذا لم يمتثلوا لنداء السيد احمد فهم عاصين لامر الامام المهدي (ع) اذ قال :

(… عليكم اظهار الطاعة والاعلان عنها والامتثال لوصي الامام المهدي (ع) ومبايعته بشكل علني وعلى رؤو س الاشهاد وبعكسه تكونون عاصين لامر الامام المهدي … ) .

فالسيد احمد الحسن لم يقل عنهم بانهم معصومون وحتما انهم سيجيبونه او ينصرون الامام المهدي (ع) ، بل بيَّن أنهم قبل هذا النداء من المقربين للامام (ع) واما بعد هذا النداء فهم خاضعين للامام (ع) فان اجابو نداء السيد احمد الحسن فهم على منزلتهم من الامام والا فهم عاصين وفاشلين في الغربلة وانتصار الامام المهدي (ع) .

وهذه المغالطات ليست غريبه على اعداء الانبياء والائمة المعصومين (ع) فهذا هو يزيد لعنه الله واخزاه يتمثل قائلا :-

لم يقل ربك ويل لشاربي الخمر      بل قال ويل للمصلينا

مشيرا الى قوله تعالى ((فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ)) فحذف يزيد ذيل الآية ((الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ)) واستدل بصدرها ((فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ)) وهكذا هو حيدر مشتت يستدل بمدح السيد احمد الحسن لهؤلاء الذين خاطبهم بالنداء ويغض النظر عن تهديده بالعصيان ان لم يستجيبوا لنداءه .

وبهذا تبين جهل الشيخ (حيدر مشتت) واضطرابه وتبين ايضا ان كلام السيد احمد الحسن لا اشكال فيه مطلقا .

2- ان هؤلاء الذين خاطبهم احمد الحسن ووصفهم بالمقربين ، وغير ذلك لايدل هذا على انهم معصومون ولا يمكن ان يخذلوا الامام المهدي (ع) بل على العكس فان هؤلاء منكلفين وداخلين في الغربله والتمحيص ولا يتصور احد انهم بسبب قربهم من الامام او اتصالهم به (ع) يستطيعون معرفة رسول الامام (ع) وبدون أي مشقةفان هكذا فهم سطحي للغاية لان الحياة الدنيا دار امتحان وابتلاء ولا يسلم احد من الغربلة والتمحيص كل بحسبه وشدد عليه ابليس (لع)

ورجله لاغوائه ,اذ ورد عن ابي عبدالله (ع) (( يا حفص  يغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل ان يغفر للعالم ذنب واحد ))[36] .

وورد عنهم (ع) أيضاً (( العلماء كلهم هلكى الا العاملون , والعاملون كلهم هلكى الا المخلصون , والمخلصون على خطر )) .

وورد أيضاً في كتاب الكافي عنهم (ع) ما معناه (( اذا مات المؤمن ترك على جيرانه بقدر مضر وربيعه من الشياطين كانوا مشتغلين به )) .

فكل البشر داخلة في الغربلة والتمحيص ، والكل قابلة في الانحراف الا من عصم الله تعالى كالنبي او الامام او من ينوب عن الامام خاصة وذلك لان الله لا يوجب طاعة احد على العباد الا ان يكون معصوما أي لايدخل الناس في باطل ولا يخرجهم من الحق , وسيرة الانبياء (ع) تشهد بذلك فهذا السامري (لع) كان من علماء بني اسرائيل وكان يرى ما تحت العرش ، وكان عنده كل او جزء من الاسم الاعظم ، وكان تكتب تحت يده اثنا عشر الف محبره ورغم ذلك وقف مع فرعون ضد نبي الله موسى (ع) وكان مثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث وان تتركه يلهث , وفي الحقيقة هي سنه جاريه ابتدأت بأبليس (لع) حيث كان يسمى ((طاووس الملائكة)) لجماله وكثرة عبادته ، ولكنه امتنع ان يسجد لادم (ع) فربما ان يعض هؤلاء الذين خاطبهم السيد احمد الحسن مثلهم ، كمثل ابليس كان مقربا ، ومع الملائكة ولكن عندما امتحنه الله بالسجود لآدم فشل في الامتحان ، واصبح (لعنة للناس اجمعين , فربما هؤلاء كانوا مقربين من الامام المهدي (ع) ولكن عندما امتحنهم بطاعة السيد احمد الحسن كبرت عليهم وتكبروا على السيد احمد الحسن وبذلك فشلوا واصبحوا امثال ابليس (لع) .

3- لعل الكثير من المقربين الذين خاطبهم السيد احمد الحسن قد امنوا به واظهروا ييعته وطاعته – وهذا علم موكول الى أهله – اذ ان معنى الاتصال بالامام المهدي (ع) يصدق حتى على الاتصال في عالم الرؤيا والكشف وكذلك المقربين لا يعلمون حقيقة امرهم وقربهم من الامام المهدي (ع) ولكن بسبب اخلاصهم وتفانيهم في خدمة الدين الحنيف عدهم الامام من المقربين , فلعل الكثير من هؤلاء الان قد امتثل لنداء السيد احمد الحسن وبايعه ولكن بشخصيته الظاهرية وليس الحقيقية من الاتصال و القرب ، بل لعله كما قلت يجهل حقيقة امره ، ولكنه بما انه اعلن طاعته وولائه للسيد احمد الحسن فيعتبر ملبيا لنداءه وهو الان من انصار الامام المهدي (ع) .

4- ولو تنـزلنا عن كل ما سبق فنقول ان ابطاء او تخلف قول صاحب الدعوة الإلهية لايدل على كذبه وبطلانه فهذا نبي الله موسى (ع) واعد قومه ثلاثين ليلة ، وبقي اربعين ليلة وبسبب ذلك ارتدوا وعبدوا العجل من دون الله تعالى , وهذا أيضاً نبي الله عمران أوحى له الله تعالى ان الذي في بطن زوجتك ولد وسيكون  نبي من انبياء الله تعالى واخبر قومه بذلك ثم انقلب الامر وولدة زوجت عمران مريم (ع) وكان النبي من ذريتها وهو عيسى (ع) .

وكذلك نبي الله نوح (ع) واعد قومه نزول العذاب على الكافرين عدة مرات ولم يكن ذلك وارتد اكثرهم بسبب ذلك , والقصص في هذا الموضوع كثير منعنا عن  سردها ضيق المقام ولكن سأكتفي بذكر بعض روايات اهل البيت (ع) التي تؤكد على جواز تخلف قول المعصوم لتعلق البداء وبذلك  قال تعالى (يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ) (الرعد:39)) .

عن ابي جعفر (ع) انه قال (… فأذا حدثناكم بحديث فجاء على ما حدثناكم به , فقولوا : صدق الله , واذ1 حدثناكم بحديث فجاء على خلاف ما حدثناكم به , فقولوا صدق الله تؤجروا مرتين )[37] .

وعن اني حمزة الثمالي , قال سمعت ابا جعفر (ع) يقول

((يا ثابت ان الله تعالى قد كان وقت هذا الامر في سنة السبعين (أي قيام القائم) فلما فتل الحسين (ع) استد غضب الله فأخره الى اربعين ومائه , فحدثناكم بذلك فأذعتم وكشفتم قناع الستر فلم يجعل الله لهذا الامر بعد ذلك وقتا عندنا ( يمحمو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب ) , قال ابو حمزه فحدثت بذلك ابا عبدالله الصادق (ع) قال : قد كان ذلك)[38]

عن ابي عبدالله (ع) انه سئل عن قوله (يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ) قال : كتبها لهم ثم محاها ثم كتبها لابنائهم فدخلوها  والله يمحو ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب ))[39] .

وعن ابي عبدالله الجعفي قال: فال لي ابو جعفر محمد بن علي (ع) كم الرباط عندكم ؟ قلت : اربعون[40] , قال : لكن رباطنا رباط الدهر ومن ارتبط فينا دابه كان له وزنها ووزن وزنها ما كانت عنده , ومن ارتبط فينا سلاحا كان له وزنه ما كان في بني اسرائيل فأوحى الله عز وجل اليه ان ادع قومك للقتال فأني سأنصرك فجمعهم ثم توجه بهم فما ضربو بسيف ولا طعنو برمح حتى انهزموا , ثم اوحى الله اليه ان ادع قومك للقتال فأني سأنصرك فدعاهم فقالوا :وعتنا النصر فما نصرنا فأوحى الله تعالى اليه اما ان يختاروا القتال  او النار , فقال : يارب القتال احب الي من النار , فدعاهم فأجابة منهم ثلاثمائة وثلاث عشر عدة اهل بدر  فتوجه بهم فما ضربوا بسيف ولا طعنوا برمح حتى فتح الله عز وجل لهم )) .

ومحل الشاهد ان الذي خاطبهم السيد احمد الحسن لم يخبر بأنهم سوف يلبوا نداءه ، بل اشار الى امكان تخلفهم وعصيانهم بنفس البيان كما تقدم ذكره , وان تنزلنا جدا وقانا بأن السيد احمد الحسن قد اخير عن طاعتهم له فسواء لم يتحقق هذا  الا خبار او يتحقق متأخرا في المستقبل فلا يدل على كذب السيد احمد الحسن , فهذا القرأن الكريم والسنة النبويه المطهره تقص علينا كثير من الاخبارات التي اخبر بها الانبياء او الائمة ولم تحقق او تحققت متأخره زمانا ولم تدل على كذبهم لتعلق البداء بها , بل هناك اخبارات كثيرة اخبر الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم وتأخر تحققها زمانا طويلا , كأخبار الله تعالى الرسول (ص) بأنه سيفتح له مكة فكان صلح الحديبية وتأخر الفتح عدة سنوات .

واما قول السيد احمد الحسن للسيد محمود الحسني (عليه السلام) فذلك ان معنى السلام هو الامان ، فأعطى السيد احمد الحسن الامان للسيد محمود الحسني ، لان السيد محمود الحسني لم يتعرض لتكذيب السيد احمد الحسن في ذلك الوقت ، ولم يشن حرب الاستهزاء كما شنها قريش هذا الزمان على السيد احمد الحسن واما الان وعندما تساوى محمود الحسني مع البقية في تكذيب السيد احمد الحسن فلا سلام عليه ولا امان له من عذاب الله تعالى وسيف الامام المهدي (ع) وقلم السيد احمد الحسن الان وسيفه غدا ان لم يتب .

*** * ***

10-قول (حيدر مشتت) ( القحطاني)

((ذكرت في الكثير من منشوراتك قال لي ابي , اخبرني ابي , وغير ذلك كالمنشورات الصادرة منك بتاريخ (1 شوال 1424هـ .ق) المسمى البيان الاول ثم ذكرت في المنشور الصادر عنك بتاريخ (20 صفر 1424هـ .ق) ما هذا نصه ((وانا العبد الفقير اول من تبرأ منهم بعد جدي الامام المهدي (ع) )) فيرد عليك ان هذا تناقض واضح وانت تدعي العصمة فأن قلت المقصود بأبي معناه جدي استنادا الى الاجداد أباء وان صعدوا اقول : قد ذكري في منشورك (اليماني الموعود) الرواية الواردة عن الصادق (ع) عن أبائه عن رسول الله (ص) في الليلة التي كانت فيها وفاته (…ثم يكون من بعد اثنى عشرا مهديا فأذا حضرته الوفاة فليسلمها الى ابنه اول المهديين له ثلاثة اسامي  اسم كأسمي واسم ابي وهو عبدالله  واحمد والاسم الثالث المهدي وهو اول المؤمنين)

اقول : الرسول (ص) كان في مقام البيان حيث قال يسلمها الى ابنه والمقصود ابنه بالمباشرة والا لوكان من ذؤيته لقال يسلمها الى رجل من ذريته او احد ابنائه او الى حفيده …) .

*** * ***

11- قول الشيخ (حيدر مشتت) :-

((ثم يرد هذة الروايه عدة اشكالات – أي رواية الوصية 0:- انمها متعارضة بروايات الرجعه وقل الائمة (ع) بأن الامام المهدي (ع) يسلمها الى الحسين (ع) ففي تفسير العياش عن صالح بن سهل عن ابي عبدالله (ع) في روايه طويله قال : ( بذلك جاء الحجة الموت فيكمون الذي يلي غسله وكفنه وحنوطه وايلاجه حفرته الحسين ولا يلي الوصي الا الوصي ) وهذا يعني ان الذي يلي بعد الامام المهدي (ع) هو الحسين (ع) .

ويرد عليه بنقطتين :-

أ – لم ترد رواية قط تنص على ان الامام المهدي (ع) يسلمها للامام الحسين(ع) كما زعم ذلك الشيخ ( حيدر) كذبا وافتراءا على اهل البيت (ع) واتحدى الشيخ (حيدر) بأن يأتي بروايه صريحة .

ب- ان اروايات او الروايه التي تذكر ان بعد موت ((الحجة)) يليه الامام الحسين (ع) فهي لاتدل على ان الامام محمد بن الحسن العسكري (ع)  لان صفة الحجة لسيت منحصرة في شخص الامام فقط بل تصدق على المهديين الاثنا عشر من ذرية الاما م المهدي (ع) كما ورد النص على ذلك عن طريق الإمام الرضا (ع) في الدعاء للامام المهدي (ع) :

(( … اللهم اعطه في نفسه واهله وولده وذريته وامته وجميع رعيته ما تقر به عينه وتسر به نفسه …اللهم  صل على ولاة عهده والائمة من بعده وبلغهم أمالهم وزد في اجالهم واعز نصرهم وتمم لهم ما اسندت اليهم من امرك لهم وثبت دعائمهم واجعلنا لهم اعوانا وعلى دينك انصارا فأنهم معادن كلماتك وخزان علمك واركانم توحيدك ودعائم دينك وخالصتك من عبادك …))[41] .

وقد استدل السيد الشهيد الصدر (رحمه الله) على ترجيح حكم المهديين من ذرية

الامام المهدي (ع) على حكم الرجعة بكلام طويل نذكر شيئا منه على نحو الاختصار اذ قال (رحمه الله ) :-

((…ومن هنا سيقوم الامام المهدي (ع) بتعيين ولي عهده او خليفته خلال حياته وربما في العام الاخير ليكون هو الرئيس الاعلى للدوله العالمية العادلة بعده والحاكم الاول لفترة (حكم الاولياء الصالحين) (أي المهديين الاثنا عشر ) وبالرغم من هذا الحاكم الاول قد يكون هو افضل من الاحد عشر الاتين بعده بأعتبار انه نتيجة تربية الامام المهدي (ع) شخصيا والمغاصر لاقواله وافعاله واساليبه بخلاف من يأتي بعده من الحاكمين .

بالرغم من ذلك فأنه سيفرق فرقا كبيرا عن المهدي (ع) نفسه , الى حد

يصدق (( انه لاخير في الحياة بعده)) .

وقال ايضا (رحمه الله ) :-

(( …نعم لاشك ان الامام المهدي (ع) قبل وفاته قد اكد وشدد بأعلانات عالميه متكرره على ضرورة اطاعة خليفته وعلى ترسيخ (حكم الاولياء الصالحين) في الاذهان ترسيخا عميقا , الاان البشريه حيث لا تكون بالغه درجة الكمال المطلوب , فأنها ستكون فطنة العصيان والتمرد في اكثر من مجال .

ولكن وجود هذة المصاعب لا يعني الفشل بحال , بعد القواعد التربوية التي تلقاها هذا الحاكم عن الامام المهدي (ع) بكل تفصيل …))[42] .

وبهذا يتبين بطلان استدلال الشيخ (حيدر مشتت) على ان الذي يلي الحكم بعد الامام المهدي (ع) هو الامام الحسين (ع) وليس المهديين من ولده . ولكن هذا ليس غريبا على الشيخ (حيدر مشتت) فقد عودنا على الاستدلال المبعثر!!!.

*** * ***

12-قول الشيخ (حيدر مشتت) :

((استدل انصارك في كتاب ( النور المبين في اخبار الصادقين) بهذه الرواية وبالاخص (اول المؤمنين) هو الداعي , واليك نص الكلام بعد ذكر الرواية : (…وهو اول المؤمنين ) فهو اول من يؤمن بقضية الامام المهدي (ع) ومعلوم ان اول من يؤمن يكون هو الداعي كما كان ذلك في علي بن ابي طالب (ع) .

ويرد عليه ان الداعي هو رسول الله (ص) وليس امير المؤمنين (ع) فأمير المؤمنين اول من أمن برسول الله (ص) فأصبح اول المؤمنين , فهنا صاحبكم اما ان يكون هو الداعي فيكون له شبها بالرسول الكريم (ص)  واما ان يكون اول المؤمنين فيكون له شبها بالامام علي (ع) فلا يمكن ان يكون الداعي هو اول المؤمنين . كما لايخفى على ذي لب . ان معنى اول المؤمنين هو اول من امن بالداعي وبهذا يتضح بطلان كلامكم واستدلالكم )) انتهى .

و يرد عليه : -

هنا الشيخ حيدر مشتت يريد ان يثبت ان اول المؤمنين بدعوة ما لا يمكن ان يكون داعيا اليها او الى صاحبها وللرد على هكذا اشكال ساذج للغايه ,نقول ان امير المؤمنين وكما هو معلوم وثابت هو اول من امن بالرسول محمد(ص) ونصره فلذلك سمي بأول المؤمنين والان بعد ان ثبت ان الامام علي (ع) هو اول المؤمنين بالرسول محمد(ص) هل يمكن ان يتصف بأنه الداعي الى رسول الله(ص) او الى دعوة الرسول (ص) ؟!

وللاجابة على هذا السؤال اترك الجواب لكلام اهل البيت (ع) نفسه ليبينوا لنا ذلك لسد افواه الجهال الذين طغى جهلهم حتى انكروا البديهيات وبذلك اصبحوا اضحوكة للتاريخ .

جاء في مفاتيح الجنان في الصلاة على امير المؤمنين (ع) :-

(( اللهم صلعلى امير المؤمنين علي بن ابي طالب اخي نبيك ووليه ووصفيه ووزيره ومستودع علمه وموضع سره وباب حكمته والناطق بحجته والداعي الى شريعته وخليفته في امته …))[43] .

وجاء في الزيارة المطلقة الاولى لامير المؤمنين (ع) :-

((…السلام عليك يا ابا الحسن والحسين السلام عليك يا عمود الدين …وباب حكمة رب العالمين وخازن وحيه وعيبة علمه والناصح لامة نبيه والتلي لرسوله والمواسي له بنفسه والناطق بحجته والداعي الى شريعته والماضي على سنته اللهم اني اشهد انه قد بلغ عن رسولك ما حمل ورعى ما استحفظ وحفظ ما استودع …))[44]

وجاء في زيارة يوم الغدير عن الامام الصادق (ع) :-

((اللهم صل على وليك واخي نبيك وحبيبه وخليله وموضع سره …وأشرف عترته الذين أمنوا به وأبي ذريته وباب حكمته والناطق بحجته والداعي الى شريعته والماضي على سنته …))[45] .

وبهذا يثبت يقينا ان الامام علي ( ع) هو اول المؤمنين بالرسول محمد (ص) وهو ايضا الداعي الى شريعته (ص) وتبين ان اشكال الشيخ حيدر مشتت قد نسجه من عالم الخيال وانه من الشيطان لانه مخالف لكلام العتره الطاهرة (ع).

ورغم ان ما ذكرته كافيا في الرد على اشكال حيدر مشتت ولكن اذكرا شاهدا اخر من القرأن الكريم وهو قضية نبي الله موسى (ع) واخيه هارون (ع) اذ كان نبي الله هارون اول المؤمنين بموسى (ع) وكان داعيا له ومبلغا عنه لان موسى (ع) كان ثقيل اللسان فطلب من الله تعالى ان يرسل معه هارون ليكون ناطقا يأسمه لانه افصح لسانا وهذا ما حكاه الله تعالى في القرأن الكريم اذ قال تعالى (وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ * قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَاناً فَلا يَصِلُونَ إِلَيْكُمَا بِآياتِنَا أَنْتُمَا وَمَنِ اتَّبَعَكُمَا الْغَالِبُونَ) القصص: 34 –35 .

والحمدلله رب العالمين وصلى الله على محمدواله الطاهرين وسيعلم الذينظلموا أل محمد أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين .

*** * ***

13-قول الشيخ حيدر مشتت :

(( الوارد والمعروف ان رسول الله (ص) دعى الى الاسلام والتوحيد وعندما ارسل الى كسرى ملك الفرس كتب له (اسلم تسلم) ولم يقل له مكني من حكم بلاد فارس كما انه عندما دعا قريش واهل مكة قالوا له ( ان كنت تريد مالا جعلناك اكثرنا مالا وان كنت تريد سلطانا وليناك علينا ) لكنه رفض كل ذلك واصر على الدعوة الى الاسلام والوارد ايضا في الروايات ان اليماني له دعوة كدعوة جده رسول الله (ص) وانه يدعوا الى اسلام جديد وانت تدعي انك اليماني واول عمل عملته انك طالبت من اهل العراق تمكينك من حكم العراق كما طالبت حكومات الدول الاسلامية المتسلطة والمنتخبه وخاطبت شعوب الدول الاسلاميه بتسليمك وتمكينك من حكومتها …))

ويــرد عليـــه:-

أ-صحيح ان الامام المهدي (ع) له بعض السنن من رسول الله (ص) وذلك ما ورد في الاحاديث عن العتره الطاهرة مثل انه يأتي يأمر جديد وانه يستأنف الاسلام من جديد ويهدم ما كان قبله وانه يقوم بالسيف ولكن هذا لايعني ان كل سنن الرسول محمد(ص) تجري مع القائم (ع) وذلك لاختلاف الزمان و الحال التي يقوم فيها القائم (ع) وبخصوص هذا الامر الذي نتكلم عنه واشكل به الشيخ حيدر مشتت على السيد احمد الحسن كيف انه يطلب الحكم من حكام البلاد الاسلامية مستشهدا بأن رسول الله (ص) ابتداءا لم يطلب الحكم من حكام الروم والفرس وغيرهم .

فاقول : ان القول بان الرسول محمد (ص) لم يطلب الحكم اطلاقا غير صحيح وهكذا قول مخالف للقرآن والسنه المطهره حيث ان الرسول محمد (ص) اراد ان يحكم مكه ويطبق حكم السماء عليها وعندما امتنع اهل مكه من الانقياد للرسول (ص) ولم يؤمنوا بدعوته وحاربوه هاجر بعدها الى المدينه ثم رجع الى مكه وفتحها بالسيف رغم انوف اهلها وبعدها اخذ الرسول محمد (ص) يرسل الجيوش الى بلاد متعدده لفتحها وتطبيق حكم الله تعالى عليها . وهذا ما نص عليه الله تعالى في كتابه الكريم قال تعالى : (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ) (النساء: 64) . وقال تعالى حكايه عن لسان الرسول (ص) : (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (آل عمران:31) وقال تعالى ((اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر منكم )) ، وكذلك كل الانبياء والمرسلين كانت دعواتهم هادفة الى تطبيق حاكمية الله تعالى على البلاد والعباد ولا يكون ذلك الا بمباشرتهم لحكم البلاد بأنفسهم ,فما لكم كيف تحكمون !

وقد ورد في اخبار العترة الطاهرة ان الامام المهدي (ع) سوف يكون متشردا فيهذا الموضوع اكثر من رسول الله (ص) لان الرسول (ص) كان يتألف الناس ويلين اليهم احيانا تبعا للظروف الميحطة به عن زرارة عن ابي جعفر (ع) قال :-

(( قلت له صالح من الصالحين سمه لي – اريد القائم (ع) فقال : اسمه اسمي , قلت ايسير بسيرة محمد (ص) ؟ . قال : هيهات ,هيهات يا زرارة ,ما يسير بسيرته . قلت جعلت فداك , لم ؟ . قال ان رسول الله (ص) سار في امته بالمن ,كان يتألف الناس ,والقائم يسير بالقتل بذلك امر في الكتاب الذي معه ان يسير بالقتل لا يستتيب احدا , ويل لمن ناواه ))[46] .

وعن ابي عبدالله (ع) انه قال :-

(( ان عليا عليه السلام قال : كان لي ان اقتل المولي واجهز على الجريح ولكني تركت ذلك للعاقبة من اصحابي ان جرحوا لم يقتلوا والقائم له ان يقتل المولي ويجهز على الجريح ))[47] .

ب- ان قصة الرسول محمد (ص) مع قريش حين عرضوا عليه المال والولايه عليهم والتي استشهد بها الشيخ (حيدر مشتت) غريبة عن الموضوع الذي نحن بصدده ! ، لان الرسول محمد (ص) انما رفض قبول الولاية لانها كانت مشروطة يترك الرسول محمد (ص) للدعوة الاسلامية , ولوا كانت مع قبول رسالة الاسلام لبادر الرسول محمد(ص) على قبولها . لانها هي الهدف من رسالته أي الولايه مع الرسالة ليتسنى له تطبيق الدين الاسلامي على العموم .

وكذلك السيد احمد الحسن عندما طلب تسليم الحكم ، ليس مجردا عن قبول رسالته عن الامام المهدي ، بل مشروط بقبول الدعوة فالامر ليس امراً دنيويا ليصح إتهام السيد احمد الحسن بحب المنصب الدنيوي وذلك لانه لارأي لمن لايطاع ولكي يستطيع السيد احمد الحسن ان يهيأ القاعدة للامام المهدي (ع) . فلابد ان يتنحى قادة الدول الاسلامية وغيرها عن مناصبهم وتسليمها الى رسول الامام المهدي (ع) ، ولا يظر السيد احمد الحسن استهزاء اعدائه بذلك ، وعدم امتثال رؤساء الدول له . فله اسوة بالرسول محمد (ص) عندما ارسل كتبه الى الملوك بالاستسلام له ولددعوته الالهية الحقة وعندما مزق ملك الفرس كتاب الرسول محمد (ص) ، وبالتالي تسلط عليهم الرسول محمد (ص) رغما عن انوفهم وقتل مقاتليهم وغنم اموالهم وسبى نسائهم وكذلك الامر يعود كما بدأ .

وانظروا انا معكم من المنتظرين , والعاقبة للمتقين , وان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب . ولو كان السيد احمد الحسن طالبا لدنيا وحطامها لشارك هذة الوحوش (حاشاه) للنيل من هذة الجيفة وبأسهل الطرق وجنب نفسه استهزاء المستهزئين ومعاداة الظالمين وانه ليعلم ان هذا الطريق ذو الشوكة وماذا سيلاقي فيه من محن وشدائد وقلة الناصر وكثرة العدو.

ولكن هذه سيرة الانبياء والمرسلين والأئمة الطاهرين (ع) وما دام مع الحق فلا يبالي أوقع على الموت أم وقع الموت عليه كما قال علي الأكبر (ع) نسأل الله تعالى أن يجعلنا معه من الناصرين وللحق ممتثلين وان لا يوحشنا طريق الحق لقلة سالكيه .

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وأله الطاهرين والعاقبة للمتقين وسيعلم الذين ظلموا أل محمد أي منقلب ينقلبون وان موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب . وعندها لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل .

*** * ***


14- قول الشيخ حيدر مشتت قلت في المنشور المسمى البيان الأول الصادر باسمك بتاريخ 1 شوال1424 هـ.ق (وأول معجزة أظهرها للمسلمين والناس أجمعين هو إني اعرف موضع قبر(فاطمة ع)بضعة محمد (ص) وجميع المسلمين مجمعين على إن قبر فاطمة (ع) مغيب لا يعلم موضعه إلا الإمام المهدي (ع) وهو اخبرني بموضع قبر أمي فاطمة (ع) وموضع قبر فاطمة (ع) بجانب قبر الإمام الحسن (ع) وملاصق له وكان الإمام الحسن المجتبى (ع)مدفون في حضن فاطمة (ع) ومستعد أن اقسم على ما أقول .

ويرد غليه :- أن المعجزة لابد أن تكون ظاهرة للعيان ومحسوسة وهذا الذي تدعيه ليس محسوسا أو ظاهرا إلا أن تقول بنبش قبر الإمام الحسن (ع) والتأكد من صدق كلامه مما لا يجوز شرعا .

وأما قولك انك مستعد للقسم على ذلك فأقول لو كان الأمر بالقسم لما احتجت إلى المعجزة التي تدعيها ولحسم النزاع بالقسم من أول الأمر فما هذا التهافت بالكلام يا رجل  .

انتهى كلام ابن مشتت.

ويــــرد عليـــه:-

قبل الرد على هذا الإشكال نذكر هذه المقدمة :-

إن المعجزة ما يعجز عنه الناس , والعلم بصدقها من كذبها تارة يعتمد على مقدمات مادية وتارة أخرى يعتمد على مقدمات غيبية ,ولنقل روحانية إذا صح التعبير وذلك بحسب نوع المعجزة وما هي تأثيراتها في نفوس الناس ،فمثلا معجزة نبي الله صالح(ع)كانت الناقة وكان سبب معرفة صدق أعجازها هو كبرها المادي وخروجها من الجبل وكثرة حليبها بصورة إعجازية وكل هذه وغيرها مقدمات مادية آدت إلى الأيمان بان هذه الناقة معجزة من الله تعالى .

ولكن ليس الطريق المادي هو الوحيد لمعرفة صدق المعجزة الإلهية بل اغلب المعاجز يكون الطريق إلى معرفتها معرفة تامة هو الطريق الغبي الروحي والذين يعتمدون على الطريق المادي فقط هم العميان ولذلك نجدهم يكفرون بمعاجز الأنبياء والمرسلين ويتهمونهم بالسحر والشعوذة والشعر وذلك لأنهم اقتصروا في النظر على مشابهة معاجز الأنبياء ماديا وظاهريا ولم يلتفتوا إلى الجاني الغيبي والروحي فلذلك عندما ألقى السحرة حبالهم وعصيهم وانقلبت إلى أفاعي مخيفة وألقى موسى (ع) عصاه فكانت حية عظيمة التقمت باقي الأفاعي قالوا: ( سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ) (القصص: 48) وقالوا أيضا : ( إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ ) (الشعراء: 49) ولم يميزوا بين سحر السحرة ومعجزة موسى (ع) الإلهية وكمثال للمعجز التي تعتمد معرفتها على الطريق العيني والروحي القلبي هو القران الكريم معجزة الرسول محمد (ص) الخالدة فان إعجاز القران الكريم ليس البلاغة فقط بل إن أهم إعجاز للقران الكريم هو تأثيره الروحي وهيمنته على  القلوب وشد الناس وربطهم بالغيب والخالق العظيم وهذا الطريق أنحرم منه الكافرون والمكذبون بسبب أفعالهم وإعراضهم عن الفطرة الإلهية ولذلك تجدهم عندما اعتمدوا الطريق المادي فقط لم يتوصلوا إلى معرفة حقيقة القران بل لبس عليهم الأمر عندما قارنوا القران الكريم بالشعر والمعلقات وغيرها من علوم البلاغة التي كانت سائدة يومئذ فقالوا عن الرسول محمد (ص) بأنه شاعر وقالوا عن القران بأنه : (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) (الفرقان:5)

وقالوا أيضا أن الرسول محمد (ص) بأنه معلم مجنون وبينما أصحاب القلوب والبصائر عندما سمعوا القران يسطر ويهيمن على أرواحهم وقلوبهم فيعلمون انه الحق من الله ، قال تعالى : (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُتَشَابِهاً مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) (الزمر:23) وانظر إلى أصحاب القلوب المريضة أصحاب المادة عندما يسمعون القران ماذا يقولون وانظر إلى أصحاب البصائر ماذا يقولون ، وقال تعالى : (وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ) (التوبة:124)

(وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ) (التوبة:125)

نعم أصحاب النظرة المادية لا تزيدهم سور القران إيمانا بل تزيدهم مرضا إلى أمراضهم وأما الذين يؤمنون بالغيب فتجد القران يسري في أرواحهم سريان الماء في الأرض المجدبة فالقران إعجازه في هدايته للقلوب وهيمنته على الأرواح واستدراره للدموع والزفر والأنين من خشية الله تعالى ، قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) (يونس:57) .

وكان سبب إيمان اجن عندما استمعوا للقران هو احتواء القران على الهداية وتأثيره في النفوس لا على البلاغة أو الأمور المادية الأخرى قال تعالى : (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً) (الجـن:1) (يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً) (الجـن:2) . فالأمر الذي اثر في الجن هو الرشد الذي يهدي إليه القران الكريم والرشد لا يمكن معرفته لأحد إلى الذين يؤمنون بالغيب ، قال تعالى : ( إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْب) (فاطر: 18)

وقال تعالى : (ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ) (البقرة:2) (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْب)(البقرة: 3)وإذا كنتم لا تؤمنون إلا بالمادة فإنكم لو كنتم في عصر نبي الله دانيال (ع) لكنتم أول كافر به إذ انه عندما بعث إلى قومه وصف لهم الآخرة وما فيها من جنة ونعيم ونار وجحيم فكذبوه واستهزءوا به وقالوا له نحن نرى الأموات يتحولون إلى عظام نخرة ثم إلى تراب فكيف يتنعمون بالجنة أو يعذبون بالنار .

وعندما رجعوا إلى بيوتهم أحدث الله فيهم الرؤيا فرأوا في عالم المنام  الجنة والنار وكل ما اخبرهم به نبي الله دانيال ، فأصبحوا مجتمعين عند بابه وآمنوا به بهذا الطريق الغيبي إذ لولاه لما تسنى لهم معرفة صدق ما اخبرهم به دانيال (ع) من كذبه لأنه أمر غيبي و لا يعرف الغيب إلا بالغيب نفسه ، اعني الطرق الغيبية  كالرؤيا والمكاشفة واستجابة الدعاء وغيرها . من أراد التأكد من هذه القصة فليراجع روضت الكافي للشيخ الكليني ( رحمه الله )[48].

فلولا الرؤيا لما استطاع هؤلاء القوم من معرفة صدق ما اخبرهم به ذلك النبي ولأصروا على تكذيبهم واستهزائهم به.

وبعد هذه المقدمة وعذرا للإطالة – أجيب على إشكال الشيخ حيدر المشتت فأقول:-

أ‌- إن مراقد الأئمة (ع) وخصوصا الإمام علي (ع) والإمام الحسين (ع) تعرضت لعدة مرات للخفاء عن الشيعة بهدمها ومحو آثارها فكيف يمكن لأحد أن يستدل على مراقدهم الموجودة الآن هي نفسها وان الشيعة لم تشتبه في تحديد مكان قبورهم (ع) فان قلت : إن الدليل هو أخبار الأئمة (ع) عن هذه المراقد وأنها حقيقة مراقد الأئمة الأطهار (ع) . أقول :- لم يرد تحديد مكان المراقد بالدقة عن أهل البيت (ع) وحتى لو كان ذلك فربما يجادلك احد ويقول لك : من قال أن هذه الأخبار واردة فعلا عن الأئمة (ع) فلعل سندها غير صحيح ولعلها موضوعة من أعداء أهل البيت لصرف الشيعة عهن مراقد الأئمة (ع) الحقيقية ، وغيرها من التشكيكات التي بإمكان المرتابين والمبغضين للعترة الطاهرة إن يحتج بها .

والجواب الصحيح :  إن أهم شيء نستدل به على أن تلك المراقد الموجودة الان هي مراقد الائمة الحقيقية وانهم مدفونون بها لا في غيرها ، هو تحقق الكرامات والمعجزات لتلك المراقد الطاهرة كشفاء المرضى فيها واستجابة الدعاء عندها مما ينتج يقينا ان تلك الاماكن هي مراقد الائمة الطاهرين حقيقة لانه لو لم تكن حقيقة لما اظهر لها الله الكرامات والمعاجز واستجابة الدعاء عندها . فمثلا كان قبر امير المؤمنين مندرا وليس له أي معالم وكانت الغزلان وغيرها من الحيوانات تفترس في كل مكان الا عند قبر الامام علي (ع) فانها ان احتمت به لا تستطيع الوحوش الاقتراب منها كرامة لعلي بن ابي طالب (ع) ومثلا قبر الامام الحسين (ع) عنما هدمه احد خلفاء بني العباس وغمره بالماء فغطى الماء كل الارض الا قبر الحسين (ع) فقد حار الماء منه حوله وارتفع دون ان يصل الى قبره المقدس وغيرها من الكرامات والمعجزات ما يفوق الحصر وكلها دلائل لا تقبل الشك على ان هذه المراقد عي المراقد الحقيقية لائمة (ع) والسيد احمد الحسن عندما حدد قبر فاطمة الزهراء (ع) ارشد الناس الى الذهاب الى ذلك المكان والدعاء بحق فاطمة الزهراء (ع) ان كانت فيه ان يستجيب لهم او ان يطلبوا كرامة يسندلون بها على صدق كلام السيد احمد الحسن او ان يطلبوا من الله تعالى ان يبين لهم حقيقة كلام السيد احمد الحسن عن طريق الرؤيا او الكشف او غيرها من الطرق الغيبية ، واما السيد احمد الحسن فلا يستطيع فعل شيء الا ان يقسم لكم على صدق كلامه او يبهلكم عليه . والا فكيف تؤمنون اذا لم تصدقوا الا عند نبش قبر فاطمة الزهراء (ع) ورؤيتها باعينكم وعندها سوف تتبرا منكم وتلعنكم . وقد تحدى السيد احمد الحسن المكذبين له وقال لهم اتجدى كل واحد يذهب الى ذلك المكان و يتقصد نبشه لانه قبر فاطمة عليها السلام فانه سيصيبه العذاب الالهي حتما .

ب- افرضوا ان الامام المهدي (ع) لم يخبركم عن طريق السيد احمد الحسن عن مكان قبر فاطمة (ع) بل ظهره بنفسه واخبركم بالمباشرة عن قبرها (ع) فكيف تصدقونه ؟!! فيقينا سيقول له الشيخ حيدر مشتت واتباعه ومن شاكله من يقول انه حقا قبر فاطمة الزهراء (ع) ، ان هذه معجزة ليست ملموسة ومادية فاما ان تاتينا بمعجزة مادية ظاهرة او تنبش القبر لنتبين صدق كلامك !!! وعنها لن يجدوا جوابا الا سيف ابن فاطمة قد حز نحورهم وطهر الارض من فسادهم وشرورهم . فأن قلت ان الدليل هو اخبار الائمة (ع) عن هذة المراقد وانها حقيقة مراقد الائمة الاطهار (ع) .

اقول :لم يرد تحديد مكان المراقد بالدقة عن اهل البيت (ع) وحتى لو كان ذلك فربما يجادلك احد ويقول لك :من قال ان هذة الاخبار واردة فعلا عن الائمة (ع) فلعل سندها غير صحيح ولعلها موضوعة من اعداء  اهل البيت  (ع) لصرف الشيعة عن مراقد الائمة (ع) الحقيقية وغيرها من التشكيكات التي بأمكان المرتابين والمبغضين للعتره الطاهرة ان يحتج بها .

والجواب  الصحيح :ان اهم شيء نستدل به على ان تلك المراقد الموجوده الان هي مراقد الائمة الحقيقية وانهم مدفونون بها لافي غيرها ,هو تحقق الكرامات والمعجزات لتلك المراقد الطاهره كشفاء المرضى فيها واستجابة الدعاء عندها مما ينتج يقينا ان تلك الاماكن هي مراقد الائمة الطاهرين حقيقة لانه لو لم تكن حقيقة لما اظهر الله لها الكرامات والماجز واستجابة الدعاء عندها , فمثلا كان قبر امير المؤمنين مندرسا وليس له أي معالم وكانت الغزلان وغيرها من الحيوانات تفترس في كل مكان الا عند قبر الامام الحسين (ع) عندما هدمه احد خلفاء بني العباس وغمرة بالماء فغطى الماء كل الارض الا قبر الامام الحسين (ع) فقد جار الماء من حوله وارتفع دون ان يصل الى قبره المقدس وغيرها من الكرامات والمعجزات ما يفوق الحصر وكلها دلائل لا تقبل  الشك على ان هذة المراقد هي المراقد الحقيقية للائمة (ع) والسيد احمد الحسن عندما حدد قبر فاطمه الزهراء (ع) ارشد الناس الذهاب والى ذلك المكان والدعاء بحق فاطمة الزهراء ان كانت فيه ان يستجيب لهم او ان يطلبوا كرامه يستدلون بها على صدق كلام السييد احمد الحسن ,او ان يطلبوا من الله تعالى ان يبين لهم حقيقة كلام السيد احمد الحسن عن طريق الرؤيا اة الكشف او غيرها من الطرق الغيبيه ,واما السيد احمد الحسن فلا يستطيع فعل شيء الا ان يقسم لكم على صدق كلامه او يباهلكم عليه والا  فكيف تؤمنون اذا لم تصدقوا الاعند نبش قبر فاطمة الزهراء (ع) مع رؤيتها بأعينكم وعنها سوف تتبرأ منكم وتلعنكم ,وقد تحدى السيد احمد احسن المكذبين له وقال لعم :اتحدى كل واحد يذهب الى ذلك المكان ويتقصد نبشه لانه قبر فاطمه(ع) فأنه سيصيبه العذاب الالهي حتما .

ب- افرضوا ان الامام المهدي (ع) لم يخبركم عن طربق السيد احمد الحسن عن مكان قبر فاطمة الزهراء (ع) بل ظهر هو بنفسه واخبركم بالمباشرة عن قبرها فكيف تصدقونه ؟!!

فيقينا سيقول له الشيخ حيدر مشتت واتباعه ومن شاكله من يقول انه حقا قبر فاطمة الزهراء (ع)ان هذة المعجزه ليست ملموسه وماديه فأما ان تأتينا بمعجزة ماديه ظاهره او تنبش القبر لنتبين صدق كلامك !!!

وعندها لن يجدوا جوابا الاسيف ابن فاطمة قد حز نحورهم وطهر الارض من فسادهم وشرهم .

ج-ان معجزة اظهار قبر فاطمه الزهراء (ع) مادية ظاهره لان السيد احمد الحسن حددالمكان وصفاته بالدقة الا ان الطريق الى التصديق بهذا المكان واته حقا هو فبر الصديقه الطاهره (ع) هو طريق غيبي والطرق الى الله بعدد انفاس الخلائق ,فهلا ساويتم هؤلاء الذين صدقوا بأخبار نبيهم عن الجنة والنار عن طريق الرؤيا الصادقة وهلم كلفتم انفسكم وطلبتم من الله ان يعرفكم صدق كلامه ولكنكم لو كنتم تحبون فاطمة الزهراء (ع) ولكنكم زهدتم في ذلك وسوف تحصدون ما زرعتم وذلك هو الخسران المبين .

د- ان استعداد السيد احمد الحسن للقسم على قبر فاطمة ليس تهافتا يا -متهافت-بل انه لاقامة الحجة عليك وعلى اتباعك المرتدين عن دعوة السيد احمد الحسن وعلى غيركم لانه لم يترك طريقا الا وسلكه من اجل هدايتكم ولا بابا الا وطرقه من اجل ايقاظكم ولكن اسمعت لو ناديت حيا لكن لا حياة لمن تنادي .

والا  فبأمكان السيد احمد الحسن ان يكتفي بمجرد ان يخبركم عن قبر فاطمة الزهراء من دون ان يعطيكم واي دليل وذلك لانه قد طرح عليكم الادله التي تشهد بصدق كلامة وانه مرسل من الامام المهدي (ع) وقد تحدى الجميع وبشتى السبل ولم يجبه احد الا بالاستهزاء والتكذيب بدون حجة او برهان وهذة هي سنة مكذبي الدعوات الالهيه الحقه .

واذا ثبت ارساله من الامام فكل ما يخبره صحيح من دون الحاجة الى دليل اخر ولكن لاقامة الحجه على الناس فرغم كل ذلك فأن السيد احمد الحسن مستعد للقسم بأن ذلك المكان هو قبر فاطمة الزهراء (ع) .

ولقد رأى بعض المؤمنين في المنام بأن فاطمة الزهراء (ع) مدفونه بنفس المكان الذي حدده السيد احمد الحسن ورأى كأن الامام الحسن (ع)في حضنها ,ومن المعلوم ان فاطمة الزهراء (ع)لايتمثل بها جن ولا شيطان لانها معصومة وام المعصومين جميعا .

15-قول الشيخ حيدر مشتت:( (ذكرت في احد منشوراتك …(واعلن بأسم الامام محمد بن الحسن المهدي (ع) ان كل من لم يلتحق بهذة الدعوة ويعلن البيعة لوصي الامام المهدي (ع) بعد 13 رجب 1425 هـ.ق فهو :

1-خارج عن ولاية علي بن ابي طالب (ع) وهو بهذا الى جهنم وبئس الورد المورود .

ويرد عليه :

اما بعد أن ثبت لديك أن كل من يلتحق بدعوتك خارج عن ولاية امير المؤمنين (ع)وهو من اهل جهنم …

فلماذا تدعوا الناس من بعد التاريخ الذي ذكرته وهو 13 رجب 1425 هـ.ق وتنشر منشوراتك التي تدعوا فيها من اعتبرتهم خارجين خارجين عن ولاية علي (ع)ومن اهل جهنم وأن رسول الله (ص)تبرأمنهم وانت المعصوم الذي يفعل ما يقول كما تدعي وكما يظهر ذلك من منشورك (السيد احمد الحسن اليماني الموعود )…)) انتهى كلام حيدر مشتت .

ويرد عليه :-

ان المقصود من كلام السيد احمد الحسن عندما اعلن ان كل من لم يدخل في هذة الدعوة قبل 13 رجب 1425 هـ.ق فهو خارج عن ولاية امير المؤمنين (ع),أي كل من لم يدخل في هذة الدعوةواستمر علىرفضه وتكذيبه لهذه الدعوه الحقه  واما من أمن وتاب فباب التوبه مفتوح حتى لو كان بعد 13 رجب الا ان يغلقه الله تعالى عند قبام القائم في وجوه المعاندين .

فمن البديهي ان كل دعوة الهية تعرض على الناس وتمتنع الناس عن قبولها والانصياع لها فهم بذلك يعتبرون خارجين عن ولاية الله لا محاله والا فكيف يتصور دخولهم في ولاية الله وهم منكرون ومحاربون لدعوته تعالى . وهذا ثابت في كل الدعوات الالهية سواء كان مع الانبياء والمرسلين ام مع الائمة الطاهرين (ع) فالسيد احمد الحسن لم يأت بجديد وما دام مع الحق فليس بعد الحق الا الضلال المبين .

فعندما تكذب الناس وتحارب الدعوات الالهية يصبحون بذلك خارجين عن ولاية الله تعالى وداخلين في ولايه الشيطان ولكن هذا لايعني ان هؤلاء المكذبين قد اغلق باب التوبه في وجوههم ولا تقبل توبتهم بل التوبة مفتوحة لمن امن وتاب والدعوة مستمرة لهم .

وقد بذل الانبياء والمرسلون كل جهدهم من اجل هداية الناس رغم المحاربه والاستهزاء والتكذيب فالسيد احمد الحسن لم يعلن انسداد باب التوبه على الناس وعدم امكان توبتهم بل اعلن انهم بسبب تكذيبهم لدعوة لامام المهدي (ع)قد خرجوا عن ولاية امير المؤمنين (ع).فمن استمر في اعراضه وتكذيبه فمصيره جهنم وبئس المصير واما من امن وتاب فأن الله تواب غفور وعفا الله عما سلف .

والقرأن الكريم يشهد بصحة هذا الكلام فاللله تعالى عندما اعلن برائته ةمن المشركين واعتبرهم نجس استثنى من تاب منهم ,قال تعالى : ((وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ …)).

والايات واضحة المعنى في قبول توبة الذين تيرا منهم الله تعالى رغم انه تبرأمنهم واعتبرهم نجس وتوعدهم بالنار واقول للشيخ حيدر ابحث عن غيرها وسيعيك الطلب ودونه خر ط القتاد .

16-قول حيدر المشتت : ((قلت بالمنشور …في ما هذا نصه (عن الامام الباقر (ع) قال : للقائم اسمان اسم يخفى واسم يعلن فأما الذي يعلن فأحمد واما الذي يخفى فمحمد ) وذكرت مصدر الروايه (كتاب كمال الدين  ج 3 ) فيرد عليه :-

انني راجعت الكتاب فوجدت الروايه هكذا ( عن الباقر (ع) عن ابيه عن جده (ع) قال امير المؤمنين (ع) وهو على المنبر ( يخرج رجل من ولدي في اخر الزمان ابيض اللون مشرب بحمره مبدح البطن عريض الفخذين عظيم ,مشاش المنكبين بظهره شامتان شامة على لون جلده وشامه على شبه شامة النبي (ص) له اسمان اسم يخفى واسم يعلن فأما الذي يخفى فأحمد واما الذي يعلن فمحمد … الى اخره )…)).

ويرد عليه :-

أ- صحيح ان هذا الحديث ذكر في احد البيانات الصادرة بأسم السيد احمد الحسن ولكن أوكد على انه قد فيه خطأ مطبعي فطبع مكان الاسم الذي يخفى وهو (احمد) طبع مكانه (محمد) وطبع مكان الاسم الذي يعلن (محمد) (احمد) .وقد قمنا بتصحيح ما امكننا من النسخ ولكن سبق توزيع كثير من النسخ بدون تصحيح , وقد ذكر السيد احمد الحسن نفس هذا الحديث في بيان ( السيد احمد الحسن اليماني الموعود) مصححا , وايضا ذكر هذا الحديث صحيحا بدون خطأ في بعض اصدارات انصار الامام المهدي (ع) كـ(النور المبين) .

والخطأ الطبعي من الممكن حصوله في أي كتاب او بيان ولا دخل للكاتب بذلك ، وانما هي مسؤلية المشرف على الطبع ورغم ذلك قمنا بتصحيح الحديث في اكثر من اصدار , ولكن الشيخ حيدر وكعادته مولع بأثارة المواضيع التي لا تستحق الاثاره وهذا يبين انه مماري وغير طالب حق ولو كان طالبا للحق لامتنع عن اثارة هذا الموضوع عندما وجده مصحح في اكثر من بيان .

وكيف يكون طالبا للحق وقد ارتد على من بايعه وتبعه لمدة اكثر من سنه وهو السيد احمد الحسن وصي ورسول الامام المهدي (ع) , وادعى ما ليس له حسدا لآل محمد على ما أتاهم الله من فضله , قال تعالى (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ …).

ب- اتهم الشيخ حيدر مشتت السيد احمد الحسن بأنه يحرف الروايات ويحمل اوصاف الامام المهدي (ع) على نفسه ,وهذا فهم خاطىء جداولعنة الله وملائكته على من يفعل ذلك وقد تبين وسيتبين ان الشيخ حيدر مشتت هو صاحب التحريف في روايات اهل البيت (ع) وانه يحاول تطبيق الروايات عليه رغم انها لم تذكر لا اسمه ولا بلده ولا صفته وبهذا يكون قد ادعى ما ليس له .

وان السيد احمد الحسن لم ينسب الصفت الوارده في صدر الحديث الذي هو محل النقاش الان لنفسه بل هي صفات وردت للامام المهدي (ع) ولا يمكن لذي دين ام ينتحل صفات الامام المهدي (ع) الامن يكون ممن استهوته الشياطين –اعذنا الله من ذلك –وحاشا السيد احمد الحسن من ذلك .والمتتبع لاصدارات السيد احمد الحسن يجده موافقا بكل قوة عن اهل البيت (ع) ومراتبهم التي رتبهم الله فيها وقد تحمل في سبيل ذلك ممارسة واستهزاء اعداء الامام المهدي (ع)وسأبين سبب استشهاد السيد احمد الحسن بهذه الروايه في –ج-انشاء الله تعالى .

ج-والاستشهاد بقول الامام الباقر (ع): (( للقائم اسمان اسم اسم يخفى واسم يعلن فأما الذي يخفى فأحمد واما الذي يعلن فمحمد )) . على السيد احمد الحسن كالاتي :-

انه لا يمكن حمل الاسمين (احمد و محمد) على شخص الامام المهدي (ع) لان الامام الباقر (ع) قال :اسم يخفى واسم يعلن ثم ذكر الاسمان , فلو فسرنا الكلام على ظاهره وحملنا الاسمان على شخص الامام المهدي (ع) لكان في كلام الامام الباقر (ع) تناقض (وحاشاه) فكيف يكون الاسم المخفي (احمد) مخفيا وقد ذكر في نفس الحديث وبهذا يكون معلنا وليس مخفيا .

اذن فلابد من تأويل الحديث على ان المقصود من الاسم المعلن (محمد) هو الامام المهدي (ع)فهو معلن ومعروف لدى الفريقين (الشيعة – والسنة) .

واما لاسم الذي يخفى (احمد) فالمقصود به شخص الامام المهدي (ع) ويعتبر اسما له لابه سوف يكون سببا لظهور الامام المهدي (ع) أي ان امر الامام المهدي سيظهر اولا في شخصية (احمد ) لكونه الممهد الاول لقيامه كما ورد في وصية الرسول محمد (ص) في ذكر ذرية الامام المهدي (ع): ((… فأذا حضرته الوفاة – أي الامام المهدي – فليسلمها الى ابنه اول المهديين له ثلاثة اسامي اسم كأسمي واسم ابي وهو عبدالله واحمد والاسم الثالث المهدي وهو اول المؤمنين)

أي انه اول من يؤمن بألامام المهدي (ع) وورد ذكر هذا المهدي ايضا في الخبر الوارد عن الامام السجاد (ع): ((…ثم يخرج السفياني الملعون من الوادي اليابس ,وهو من ولد عتبه بن ابي سفيان ,فأذا ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك))[49].

ولا يمكن حمل هذا الحديث على الامام المهدي (ع) لان الامام المهدي يقوم بعد السفياني وليس قبله وهذا الحديث ينص على ان ذلك المهدي يكون موجودا قبل ظهور السفياني ثم يختفي ثم يظهر بعد ذلك ,فلا بد من حمله على المهدي الاول من ذرية الامام المهدي (ع) والذي اسمه احمد بنص وصية الرسول (ص) السابقة الذكر وهناك الكثير من الروايات التي تبين حال المهدي الاول من ذرية الامام المهدي (ع) لايسعنا الان ذكرها في هذة العجالة ومن اراد التفصيل فليراجع كتاب (المهدي والمهديين ) للاستاذ ضياء الزيدي وكتاب الرد الحاسم من اصدارات انصار الامام المهدي (ع) والمقصود بخفاء اسم (احمد) ليس خفاء الاسم بما هو اسم وانما خفاء الشخصية المتمثله بذلك الاسم فبالرغم من ذكر هذة الشخصية في روايات اهل البيت (ع) الاانها مخفيه على الناس بل قد خفيت على المحققين من العلماء ولم يتوصلوا لمعرفة ان هذة الشخصية تظهر قبل قيام الامام المهدي (ع) وهذا من تخطيط الله سبحانه وتعالى وحكمته للحفاظ على تلك الشخصيه وعدم التهيؤ للقضاء عليها من قبل الاعداء ولكي لا يدعيها احد غير صاحبها الحق فلم نر على مر التاريخ ان احدا ادعى انه ابن الامام المهدي واسمه احمد ,فقد خفي ذلك على الناس رغم ذكره في روايات اهل البيت (ع) فيكون معنى الحديث انه للقائم ظهوران ظهور بشخصية ابنه المهدي الاول احمد وهو مخفى على الناس ومفاجىء لهم وقد ورد ان الامام المهدي (ع) اذا قام يدعوا الناس الى امر قد خفي , وظهور ثان لشخص الامام المهدي (ع) وهو معلق على جسر التاريخ ومعروف عند الناس .ويمون هذا الكلام قريبا للفهم اذا لاحظنا ان الاسم هو الذي يظهر الانسان وغيره عن ابناء نوعه ,فكذلك في هذا الحديث (للقائم اسمان)أي ظهوران يبينان امره للناس .

17-قول حيدر مشتت ((ذكرت في كتاب النور المبين في اخبار الصادقين احدى اصدارات انصاركم الذين هم على شاكلتك كما هو واضح جاء فيه ص 25 (ولكن فكري في مولود يكون من ظهر الحادي عشر من ولدي هو المهدي الذي يملأها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا) وواصل الكاتب كلامه قائلا  :

(ان الحادي عشر من ولد امير المؤمنين (ع) هو الامام المهدي (ع) والذي من الامام المهدي (ع) أي من ذريته هو المهدي الاول فأمير المؤمنين (ع) يتفكر في امر المهدي الاول فالذي يقود الحرب هو المهدي الاول (ع) لا كما يعتقد الناس انه الامام (ع)وهو من يملأها عدلا بأمر الامام المهدي (ع) انتهى ما جاء في الكتاب .

ومعنا كلامه هذا ان المولود الذي يتفكر فيه الامام علي (ع)يخرج من ظهر الامام المهدي لانه هو الحادي عشر من ولد علي . ويرد عليه :- بعد مراجعة امهات الكتب وجدت الرواية هكذا (عن الاصبغ بن نباته قال (اتيت امير المؤمنين علي(ع) ذات يوم –الى ان قال –ولكن فكري في مولود يكون من ظهري الحادي عشر من ولدي وهو المهدي الذي يملأها …) .

 

ويرد عليه :-

سنذكر الروايه بتمامها ثم نذكر الاستدلال عليها والرواية كالاتي :-

عن الاصبغ بن نباته قال ( اتيت امير المؤمنين (ع) فوجدته ينكت في الارض فقلت له : يا امير المؤمنين مالي اراك مفكرا تنكت الارض ؟

ارغبة منك فيها ؟

قال : لا والله ما رغبت فيها ولا في الدنيا قط ,ولكني تفكرت في مولود يكون من ظهر الحادي عشر من ولدي ,هو المهد ي الذي يملأها عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا يكون له حيرة وغيبه تظل فيها اقوام ويهتدي اخرون,قلت :

يا مولاي فكم تكون الحيره والغيبه ؟

قال :ستة ايام او ستة اشهر او ستة سنين ,فقلت :

وأن هذا الامر لكائن ؟

فقال : نعم .

كما انه مخلوق ,وانى لك بهذا الامر يا اصبغ ,اولائك خيار هذه الامه مع ابرار هذه العتره .

قال: قلت ثم ما يكون بعد ذلك ؟

قال : ثم يفعل الله ما يشاء فأن له بداءات وارادات وغايات ونهايات ))[50]

والاستدلال بهذه الروايه كالاتي :-

أ-قول الامام علي (ع) : ((…تفكرت في مولود يكون من ظهر الحادي عشر من ولدي …)) فالحادي عشر من ولد الامام علي (ع) هو الامام المهدي (ع) والذي من ظهره أي انه من ذريته وفيه اشاره الى انه ليس ابنه بالمباشره .

ب-قول الامام علي (ع) ((…تكون له حيرة وغيبه …)) والمشهور عن الامام المهدي (ع) انه له غيبتان وليس غيبة واحده فعن الامام الصادق (ع) ((…ان لصاحب هذا الامر غيبتين يظهر في الثانيه …))[51] , وعنه (ع) أيضاً : ((للقائم غيبتنا احداهما طويله والاخرى قصيره …)) وعن الصادق (ع) : ((لصاحب هذا الامر غيبتين : احداهما تطول حتى يقول بعضهم : مات وبعضهم يقول : قتل …))[52] .

الى غيرها من الروايات المتواتره التي تنص على ان للامام المهدي غيبتان وليس غيبة واحده .

ولا يتوهم احد بأن المراد من الغيبة شيء ومن الحيره شيء اخر بل هما اسمان لحادثة واحدة أي ان الغيبه هي نفسها الحيرة المذكورة في تلك الروايه السابقة بدليل انه عندما سئل (ع) عنهما يقول الاصبغ : ((وكم تكون الحيرة والغيبة )) فأجاب الامام (ع) بجواب واحد ولم يفرق بينهما اذ قال (ع) : ((…ستة ايام او ستة اشهر او ستة سنين ))

فأجاب عن كلاهما بجواب واحد وهذا دليل على انهما وجهان لعلة واحدة .

ج- قد وقت الامام (ع) غيبة ذلك الرجل فقوله : ((…ستة ايام او ستة اشهر او ستة سنين …)) والثابت ان الامام المهدي (ع) غيبة غير مؤقتة بل ورد النهي عن التوقيت فوصف المؤقتون بالكاذبين فكيف يتوقع ان ينهى الائمة (ع) عن توقيت ىغيبة الامام المهدي (ع) ثم يوقت الأمام المهدي (ع) لها وفتا ؟!!

حاشا لاهل البيت من هذا التناقض.

عن عبدالرحمن ابن كثير قال : كنت عند ابي عبدالله (ع) اذ دخل عليه مهزم فقال له : جعلت فداك اخبرني عن هذا الامر الذي ننتظره متى هو ؟ . فقال : يا مهزم كذب الوقاتون , وكذب المستعجلون , ونجا المسلمون ))[53].

وعن ابي بصير عن ابي عبدالله (ع) قال:سألته عن القائم (ع) فقال : كذب الوقاتون,انا اهل بيت لا نوقت ))[54].

وعنهم (ع) ((ابى الله الا ان يخالف وقت الموقتين ))[55] .

عن الفضيل بن يسار ,عن ابي جعفر (ع)قال :قلت لهذا الامر وقت ؟ فقال :كذب الوقاتون ,كذب الوقاتون ,كذب الوقاتون …))[56] .

فلابد ان يكون المقصود بالرواية التي توقت وقت للغيبة ,غير الامام المهدي (ع) لان غيبة الاما المهدي (ع) علمها عند الله تعالى ولم يوقت لها وقت معين ,بل المقصود بها المهدي الاول من ذرية الامام المهدي (ع) والذي يتولى التمهيد لابيه الامام المهدي (ع) وهو احمد وهو اول المؤمنين , وانه سوف تكون له حيره وغيبه تستمر ستة ايام او ستة اشهر او ستة سنين ,نسأل الله ان يجعلها ستة ايام وان يثبت قلوبنا على الحق انه سميع مجيب .

د- واما من قال بأن الرواية وردت في بعض المصادر بلفظ (من ظهري) وليست من (ظهر ) فيحتمل التصحيف .

فأقول :اضافة الى القرائن الثلاثة السابقة والتي تدل على صحة لفظ من (ظهر) وليس من (ظهري) فأن من تدبر الروايه يجد ان الروايه اذا كانت بلفظ (من ظهري) تكون مرتبكة السياق ومخالفه للبلاغة فلا تصدر من امير البلاغة علي بن ابي طالب (ع)فبدل ان يقول (من ظهر الحادي عشر من ولدي) يقول : ((الحادي عشر من ولدي ولاغنت كلمة (من ولدي)عن (من ظهري) أو يقول (تفكرت في مولود يكون من ظهر العاشر من ولدي ) .

واما لفظ (من ظهر الحادي عشر من ولدي ) فأنها مستقيمة بلاغيا ، ولا يوجد فيها أي رباك وبهذا يتبين ان الياء في (من ظهري) مصحفة او قد توهمها البعض نقصا في الرواية فأضافوها لانهم لم يتفطنوا الى هذا المعنى وان المهديين من ذرية الامام المهدي (ع) يكون اولهم ممهدا للامام المهدي(ع ) قبل قيامة .

هـ-اضافة الى هذا كله فأن لفظ (من ظهر الحادي عشر من ولدي) ورد في كثير من الكتب المعتبرة مثل غيبة الشيخ الطوسي الملقب برئيس الطائفة وبعض نسخ الكافي لثقة الاسلام الشيخ الكليني ، بل ان النسخه المعتبرة (من ظهر) وليس (من ظهري) لانهم قد وضعوا الياء بين معقوفتين هكذا (من ظهر(ي) ) وهذا يدل ان المعتمد (من ظهر) ويوجد في بعض النسخ (من ظهري) ووردت هذه الروايه بلفظ (من ظهر) في بشارة الاسلام للسيد حيدر الكاظمي ص39 .

وبهدذا يتبين ان الياء الوارده في بعض نسخ الكافي هي من سهو النساخ ، وليس من اصل الكتاب , ووقوع التصحيف في كتاب ما لايقدح فيه ولا بمؤلفه لان التصحيف خطأ النساخ وليس المؤلف وكل كتاب من الممكن ان يقع فيه التصحيف ولكنه لايخفى على المختصين في هذا الفن واهله ,واما الذين عشعش وباظ الجهل في عقولهم فأن يرون الصواب خطأوالخطأ صواب ويحسبون السراب ماءالاساء ما يفعلون , قال تعالى (( قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ )).

18- قول حيدر مشتت : ((تدعون بأن احمد الذي يملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا علما انكم ناقضتم انفسكم بأنفسكم حيث ذكرتم في نفس كتابكم في ص24 نقطة رقم 8 ما هذا نصه (اتاح الله لال محمد برجل من ا اهل البيت يسير بالتقى ويعمل بالهدى ولا يأخذ في حكمه الرشا والله اني لاعرفه بأسمه واسم ابيه ..ثم يأتينا ذو الخال والشامتين العادل الحافظ لما استودع فيملأها قسطا وعدلا ) ثم اكمل كاتبكم كلامه قائلا (وانتبه لمقولة الامام (اني لاعرفه بأسمه واسم ابيه ) وهي للامام – اقصد معرفة الاسم – ولو قصد الامام الصادق (ع) معرفة اسم الامام المهدي (ع) بهذا الحديث لم تكن ميزه مختصة به (ع) ,بل جميع من اطلع على وصية الرسول (ص) عرف اسم الامام المهدي (ع) بل جميع من اراد معرفة اسمه عرفه )واراد بذلك صاحبكم ان يثبت ان ارجل الذي يسير بالتقى ويعمل بالهدى هو احمد الحسن .ويرد عليه: اذا كنتم تعتقدون ان الرجل  الاول هو صاحبكم اذا فالرجل الثاني هو الامام المهدي (ع) وهو بنص الرواية الذي يملأها قسطا وعدلا فكيف تدعون ان احمد الحسن هو الذي يملأها عدلا وهذا تناقض واضح في كلامكم ). انتهى كلام حيدر مشتت.

ويرد عليه :-

اني لاعجب من الشيخ (حيدر مشتت) كيف لايستحي من طرح هكذا اشكالات غاية في السذاجة ومردود بداهه, وان اتباعه لو كانوا يعطفون عليه لارشدوه الى ترك هكذا اشكالات لانها حقيقة تعتبر فضيحة على كاتبها وتنم عن جهله بأبسط الامور .

ولو ان الشيخ حيدر اطلع على كتاب (ايقاظ النائم لاستقبال القائم )احد اصدارات انصار الامام المهدي (ع) لأغنا نفسه عن هذا الاشكال واغنانا عن رده ففي ذلك الكتاب مناقشة مفصله لهذا الموضوع .ولاتمام الفائدة اقول :-

تارة ينسب الفعل الى فاعله بالمباشرة كقولنا فتح الجيش المدينة الفلانية وتارة ينسب الفعل الى فاعله بدون مباشرة كقولنا :فتح الامير المدينة الفلانية . فيصح ان نسند فتح المدينة الى الجيش لانه هو المباشر لذلك , ويصح ايضا ان نسند فتح المدينه للامير لانه ناتج عن قيادته واشرافه ,ولا تناقض في الكلام .

ولو كان حيدر مشتت من اهل القرأن كما يزعم لما خفي عليه هذا الامر ,اذ ان قضية قبض الارواح تارة يسندها الله تعالى الى نفسه فيقول (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا…).

وتارة سندها الى ملك الموت (عزرائيل (ع) ) فيقول : (توفاهم ملك الموت) وتارة ثالثة يسندها الى الملائكةالذين يعملون بأمر عزرائيل (ع)فيقول (تتوفاهم الملائكة ) فعلى رأي الشيخ حيدر مشتت الملقب (بالقحطاني ) يكون كلام الله تعالى متناقض (وحاشاه) والحق لا يوجد أي تناقض فنسبة قبض الارواح الى الملائكة او الى ملك الموت بأعتبار المباشرة الاستقلاليه ونسبتها الى الله تعالى بأعتبار الارادة والهيمنه والتدبير والامره له تعالى على الملائكة .

وكذلك قضية قتل المنحرفين وتطهير الارض من الظلم والفساد وتجد بعض الروايات تنسب ذلك الفعل للمهديين او جند الامام (ع) وبعض الروايات تنسبه الى الامام المهدي (ع) نفسه .

وكلا النسبتين صحيحه ,لان نسبة ذلك الى بعض او احد الممهديين وبالخصوص اليماني الموعود بأعتبار مباشرته للحرب للحرب واجتثاث الفساد والمفسدين ,ونسبة ذلك الفعل الى الامام المهدي (ع) بانه هو الذي يطهر الارض بأعتبار ان اليماني هو جندي من جنود الامام (ع)ويعمل بأمره وقيادته فيعتبر فعل اليماني هو فعل الامام المهدي (ع) في نفس الوقت لانه ناتج عن قيادته وتخطيطه .

فيصح ان نقول ان اليماني هو الذي يطهر الارض باعتبار مباشرته لذلك لا بلأعتبار استقلاليته .

ويصح ان نقول ان الامام المهدي (ع)هو الذي يطهر الارض بأعتبار قيادته وتوجيهه لليماني وان اليماني لا يعمل الابما يرسمه له الامام المهدي (ع)كعمل الملائكة بأمر الله تعالى وتدبيره .

والى هذا المعنى اشار السيد الشهيد الصدر (رحمه الله) عند تعليقه على الحديث الوارد عم الامام علي (ع)القائل : (يخرج قبله رجل من اهل بيته بالمشرق ويحمل السيف على عاتقه ثمانية اشهر …) اذ قال (رحمه الله): (وهذا المضمون ان فهمناه بمدلوله العام ,كان صحيحا ,فأن الذي يقوم بالقتل هو اصحاب الاماموليس الامام نفسه ,وانما نسب الى الامام بأعتباره منطلقا عن امره وتخطيطه,كما تقول :فتح الامير المدينه ,ولا دليل على ان الامام يقتل بيده شخصا اصلا ))[57].

وبعد هذا تبين للقارىء الفطن ايهما اوضح بيانا واقوى استدلالاالشيخ حيدر مشتت ام انصار الامام المهدي (ع)الذين هم ثمرة من ثمار السيد احمد الحسن وصي ورسول الامام المهدي (ع)قال تعالى (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف:108) .

19-قول الشيخ حيدر مشتت :(( ذكرت يا احمد الحسن البصري في منشورك الصادر بتاريخ 13 /ج2 /1425هـ.ق ما هذا نصه : (( عن امير المؤمنين (ع)في خبر طويل فقال :الا وان اولهم من البصرة وأخرهم من الابدال ))وعن الصادق (( في خبر طويل سمى به اصحاب القائم (ع) : ((ومن البصرة ….احمد …) انتهى الكلام .

حيث اته يعتبر نفسه مصداقا للرواية لانه اسمه احمد وانه من اهل البصرة .

فيرد عليه :

1-اذا كان من باب الانطباق وأولوية الظهور والخروج حيث أن أولهم من البصرة ورد في الروايات أن اول الدجالين من البصرة فقد ورد عن الامام علي (ع) (..وأول الدجالين يظهر من البصرة ) وفي كتاب الملاحم والفتن (يخرج دجال من دجلة البصرة وليس مني وهو مقدمة الدجالين كلهم ) اذلا يمكن الاحتجاج بالاولوية فلو صح ذلك لكان يجتمل ان تكون انت اول الدجالين حاصة وأنك من البصرة )… انتهى كلام حيدر مشتت.

ويرد عليه:-

أ‌- أن الرواية التي ذكرها حيدر مشتت ( أول الدجالين يظهر من البصرة ) لم يذكرها مصدرها وقد بحثنا في كتب الحديث عنها فلم نجد لها أثرا يذكر وهذا يدل على ان حيدر مشتت قد أبتدعها من خياله .نعم روي في كتاب الملاحم والفتن عن الامام علي (ع) : ((ويخرج دجال من دجلة البصرة وليس مني وهو  مقدمة الدجالين كلهم )[58].

وقد اورد  الشيخ حيدر مشتت هذه الرواية  ليهاجم بها السيد احمد الحسن ولكنه قتل بها نفسه وانقلب السحر على الساحر , لانه غفل من أن البصرة الان لا يوجد فيها دجلة ولا فرات وانما هما مجتمعان في نهر واحد يطلق عليه (شط العرب) وكان قديماً يطلق على مجافظة ميسان بأنها دجلة البصرة وعلى محافظة الناصرية بأنها فرات البصرة فذلك تكون (دجلة البصرة) المذكورة في الرواية هي محافظة ميسان والشيخ حيدر مشتت من اهل ميسان ومن جانب الدجلة بالدقة فيكون هو المقصود بالرواية وانة الدجال الذي يخرج من البصرة وهي ميسان حاليا .بل وردت رواية تنص على ان الدجال يخرج من ميسان واليكم الرواية : وهذا هو حال الشيخ حيدر مشتت وكعادته يستدل وينقلب استدلاله علية لجهلهبأبسط الامور ولا يسحق المكر السيء الابأهله قال تعالى ((يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )).

ب-وقال حيدر مشتت : ((…اذ لا يمكن الاحتجاج بألاولوية ..) أي عندما قال الامام علي (ع) عن انصار الامام المهدي بأن اولهم من البصرة ,فأن هذا الكلام لا يفيد كدليل ,وبهذا يكون الشيخ حيدر مشتت قد اتم اهل البيت وبالخصوص الامام علي (ع) باللغوا وعدم الحكمة (وحاشاه) وهو سيد البلغاء والمكلمين بعد اخيه الرسول محمد (ص) . فكيف يعطي الامام علي (ع) وصف لآول انصار الامام المهدي ويحدد بلده ثم لايكون بذلك أي فائدة أو دليل فألامام علي (ع) معصوم وسيد الاوصياء كيف يتكلم بكلام لا يكون به فائدة أو دليل أعاذنا الله من هذا القول الشطط الذي يسيء الى أعظم شخصية بعد الرسول محمد (ص) .

ثم أن الكثير من اليهود والنصارى أمنوا بالرسول محمد (ص)آنه منذكور في كتبهم بأنه يخرج من مكة وأسمه احمد فعندما خرج محمد من مكة وأعلن رسالة أمنوا به وصدقوه بسبب ذلك قال تعالى : (( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ ... )) .

وقال تعالى حكاية عن عيسى (ع) : ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ) (الصف:6) .

بل أن الشيخ الشيخ حيدر مشتت بكلامه هذا قد اساء الادب مع الله تعالى وكتابه المجيد لآن الله تعالى اعتبرذكر اسم الرسول محمد (ص) في التوراة والانجيل دليل وحجة على اليهود والنصارى . وبهذا تبين للناس جهل الشيخ حيدر مشتت وفراغه وتجراته على مقام الائمة الطاهرين (ع)وسيعلم الذين ظلموا أل محمد أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.

20-قول الشيخ حيدر مشتت : (( أذا كان الامر بأسماء والالقاب فقد وردت روايات تذكر خروج شخص قبل الامام المهدي (ع) اسمه عوف السلمي وانت لقبك الصحيح كما يعرف ذلك كل من اطلع عليك وعلى احوالك هو احمد اسماعيل السلمي فلربما تكون انت المقصود بالرواية فان قلت ان ذلك الشخص اسمه عوف وان اسمي احمد اقول ان اسم ابيك هو اسماعيل وليس المهدي كما تدعي انك ابن الامام المهدي (ع) .

 

ويرد عليه :-

انظر ايها القارىء المنصف الى حال الشيخ وتخبطه الذي ينم عن فشله فشلا ذريعا في الاشكال على السيد احمد الحسن . اذ ذكر رواية بعيدة كل البعد عن شخصية السيد احمد الحسن محاولا تطبيقها على السيد احمد الحسن وبطريقة مضحكة لا ادري كيف اقتنع الشيخ حيدر مشتت بذكرها والاستدلال بها , ولطن الظاهر ان الشيخ حيدر مشتت قد اعيته الحيل في مواجهة السيد احمد الحسن فاخذ يرمي سهامه بصورة عشوائية ؟؟.

وسأذكر الرواية بتمامها وساعلق عليها بأختصار : -

روى حذلم بن بشير قال : قلت لعلي بن الحسين (ع) : صف لي خروج المهدي وعرفني دلائله وعلاماته , فقال : (( يكون قبل خروجه خروج رجل يقال له عوف السلمي بأرض الجزيره ويكون مأواه تكريت , وقتله بمسجد دمشق ,ثم يكون خروج شعيب بن صالح من سمرقند , ثم يخرج السفياني (لع) من الوادي اليابس , وهو من ولد عتبة بن ابي سفيان , فأن ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك ))[59].

ونفس الرواية صفعة قوية بوجه الشيخ حيدر مشتت حيث انه اراد ان يذم فمدح فأن هذه الرواية فيها كثير من الفقرات التي تدل على عدم انطباقها لا من قريب ولا بعيد اضافة الى ذلك فأن هذه الرواية نصت على ظهور المهدي الاول من ذرية الامام المهدي (ع) قبل ظهور السفياني والا فألامام المهدي (ع) يظهر بعد ظهور السفياني بفترة زمنيه تقدر بخمسة عشر شهر تقريبا .

وسأورد بعض النقاط ردا على الشيخ حيدر مشتت :-

أ‌- ان الرواية ذكرت عوف ولم تذكر احمد فما هذا الربط الشاذج والغريب .

وما قاله الشيخ حيدر مشتت بأنه ايضا السيد احمد (ع)ابوه اسمه اسماعيل وليس المهدي فكيف يقول أن ابيه الامام المهدي (ع) ؟ .

ويرد عليه :-

:بأن السيد احمد الحسن أن اياه هو الامام المهدي (ع) فسر ذلك واعلنه في عدة بيانات وكتب بأنه من ذرية الامام المهدي (ع) وليس أبنه بالمباشرة , كقولنا للحسن والحسين وباقي الائمة(عليهما السلام )  بأنهم اولاد رسول الله (ص) مع انهم ليس ابنائه بالمباشرة

وهذا امر واضح ولا يحتاج الى مزيد بيان .

ب- لقد زعم الشيخ حيدر مشتت انه نسب السيد احمد الحسن (السلمي ) وهذا كذب صريح فان السيد احمد  لا ينتسب حقيقة الى عشيرة (السلمي )ومن اراد التأكد فاليراجع افراد عشيرة السيد احمد لتتضح له حقيقة كذب الشيخ جيدر مشتت .

ج- نصت الرواية ان عوف السلمي يخرج بأرض الجزيرة ، ومن المعلوم ان السيد احمد الحسن من اعل البصرة وخرج بدعوته عن الامام المهدي(ع) في النجف الاشرف ,والجزيره قطعا غي النجف والبصرة ولم يتعارف عن الائمة (ع) بالتعبير عن النجف او البصرة بالجزيرة بل ان اسم البصرة منذ عهد الرسالة وكذلك النجف فأما ان يعبر عنها بالكوفة او نجف الكوفة او بالنجف وهذا واضح في كل الروايات اهل البيت (ع) .

وربما يصدق اسم الجزيرة على ما بين النهرين دجلة والفرات والبصرة والنجف خارج ما بين النهرين .


د- نصت الرواية على ان عوف السلمي يكون مأواه تكريت أي في بغداد والسيد احمد الحسن لم يسبق له ولا لاهله انهم سكنوا بغداد ولا ضواحيها اصلا .

ه- ذكر في ذيل الرواية : ((فأن ظهر السفياني اختفى المهدي ثم يخرج بعد ذلك ))ومن المعلوم ان الامام المهدي (ع) يكون ظهوره بعد السفياني وليس قبله ,فمن ذلك المهدي الذي يكون موجودا قبل ظهور السفياني ثمن يختفي عند ظهور السفياني ثم يظهر بعد ذلك .فلا ينطبق ذلك الا على المهدي الاول من ذرية الامام المهدي (ع) والذي هو اول المؤمنين بالامام المهدي (ع) واسمه احمد كما ذكر في وصية رسول الله (ص) والتي ذكرناها فيما سبق من هذا الحديث .

وبهذا يكزن الشيخ حيدر مشتت قد فتل نفسه بيده وشهد بحق السيد احمد الحسن من حيث لا يعلم ,قال تعالى (يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) (التوبة:32) .

وقديما قال الشاعر :-

وإذا أتتك مذمتي من ناقص        فهي الشهادة لي بأني كامل

21-قول حيدر مشتت : (( ان الرواية التي ذكرتها للاستدلال عليك هو انك من الاصحاب ومن البصرة لم تذكر اسم احمد اول الاصحاب من البصرة حيث تقدم عليه عبدالرحمن بن الاعطف بن سعد وهذا نص الرواية كما في بشارة الاسلام : ((ومن البصرة عبدالرحمن بن الاعطف بن سعد واحمد ومليح وحماد بن جابر )…)) .

ويرد عليه :–

ان التقديم والتأخير يكون بلحاظ والجهة التي أعتبرت في هذا التقدم والتاخر فمرة يكون التقدم رتبي ومرة يكون شرفي ومرة يكون زماني ومرو يكون مكاني … الخ  ولا توجد قاعدة عامه ان كل من ذكر اولا هو افضل او اشرف من الذي يذكر ثانيا وثالثا فربما يكون التقدم في الذكر زماني اعني بلحاظ العمر او بلحاظ المكان أي القرب والبعد من المكان المنتسب اليه او السبق الى السكن فيه , فالقاعدة اذن ليست الشرفية دائما او الاولوية في الايمان .

فنبي الله موسى (ع) افضل من نبي الله هارون (ع)وذكر هارون مرة في القرأن مقدما على موسى (ع)قال تعالى حكاية عن قول السحرة الذين آمنوا بموسى (ع): ((فألقى السحرة سجدا قالوا آمنا بري هارون وموسى )) طه/70 . ولم يدل هذا التقدم على اشرفية هارون على موسى (ع) ولا على اسبقيته في الايمان بالله تعالى .

وايضا رغم فضل الرسول محمد (ص) على فاطمة الزهراء (ع) فقد تقدم ذكرها في حديث الكساء على الرسول (ص)وعلى الامام علي (ع)فقد ورد ما مضمونه : (( ما فلقت سماء مبنية ولا ارضا مدحية … الا في محبة هؤلاء الخمسة فاطمة وابيها وبعلها وبنوها …)) .

وايضا رغم افضلية الرسول محمد (ص) على الامام علي (ع) فقد تقدم ذكر الامام علي (ع)على الرسول محمد (ص) في دعاء الفرج المشهور : ((…يا محمد يا علي  يا علي يا محمد اكفياني فأنكما كافيان وانصراني فأنكما ناصران …)).

وبعد هذا يتضح انه انه لا توجد قاعدة تدل على ان الشرفية او الاولوية للذي يذكر اولا ,وان ما ذكره الشيخ حيدر مشتت ما هو الا سلاح العاجزين .

22- قول الشيخ حيدر مشتت : ((…فأن ادعيت مكابرة القسم بأبي الفضل العباس (ع)او المباهلة اقول لك :لقد ذهب بعض الناس الذين اختلفوا معك وقسم احدهم امام الجميع وفي ضريح ابي الفضل (ع) بعد ان قلت لهم ان قسم ذلك الشخص سوف لايخرج من ضريح الا ان يموت او يمسخ وقد كان احد الرجال قد تحداك وقال اقسم وادخل واخرج من باب ابي الفضل سبع مرات وفعلا كان ذلك ولم يصبه شيء فلا تدعوا بعد ذلك الى القسم والمباهلة لانك قد جربت ذلك فلم تتضح ولم تفلح …)).

ويرد عليه :-

ان الذي قسم بأبي الفضل العباس هو الشيخ حيدر مشتت نفسه والذي لقب نفسه الان بـ( القحطاني ) وانه يخشى الفضيحه لو صرح باسمه الحقيقي لانه كان قد صدق بدعوةالسيد احمد الحسن منذ البداية في عصر الطاغية صدام (لع) وقد بايع السيد احمد الحسن على ان يفديه بالنفس والمال والولد واستمر يدعوا للسيد احمد الحسن اكثر من سنه تقريبا واصدر الشيخ حيدر مشتت ( القحطاني ) كثير من البيانات يشهد فيها وامام  الناس كافة بأن السيد احمد الحسن رسول الامام المهدي وقد صرح لي شخصيا وعدة مرات بأن السيد احمد الحسن وصي ولايعرف حقيقته الا الله تعالى ومستعد اقسم على ما اقول وهذه الحقيقة واضحة ومعروفة لدى الحوزة العلمية في النجف الاشرف ومن شاء فليسأل عنها في النجف الاشرف والعمارة والبصرة والناصرية وبغداد فكل من عرف هذة القضية من هذة المحافظات يشهد بأن الشيخ حيدر مشتت كان تابعا للسيد احمد الحسن اكثر من سنه وكان يدعوا لمناصرة السيد احمد الحسن وبكل قوة  ثم ارتد بعد ذلك  وادعى انه هو اليماني الموعود كذبا وافتراءا ونصحه السيد احمدبأن يرجع عن هذا الادعاء الباطل وعندما امر الشيخ حيدر على ذلك فسقه السيد احمد الحسن وبين كذبه في بيان خاص وزع في اكثر المحافظات .

ودعاه السيداحمد الحسن الى القسم بأبي الفضل العباس (ع) ولم يحزم السيد احمد الحسن لاحد بالذي سيصيب الشيخ حيدر عندما يقسم بأتبي الفضل العباس (ع) وانما قال هو بيد الله انشاء اهلكه او مسخه وان شاء امهله او فضحه بل اني اشهد وامام الله تعالى بأني سمعت السيد احمد الحسن  في ليلة القسم وفي ضريح ابي الفضل  (ع) ويقول : (( اللهم اني  لااسالك  ان تهلكه ولكني اسالك ان تجعل عاره على رأسه الى يوم القيامه)).

نعم ان السيد احمد الحسن اخبر بأن الشيخ  حيدر مشتت اذا قسم بأبي الفضل العباس (ع) لابد ان يعاقب عاجلا او اجلا .

وقسم الشيخ حيدر مشتت على انه هو اليماني الموعود وقبل ان يخرج من الصحن المقدس القى امن الحضرة علبه القبض واحتجزوه للتحقيق وكنت انا حاضرا معه ورأيته كيف فقد توازنه من الخوف وسألوه المسؤلون عدة مرات عن سبب حلفه بأبي الفضل (ع) فأمتنع عن الجواب وانكر انه اليماني ثم فقد اخلاقه واصبح كالمرعوب واخذ ينادي اصحابه الذين ارتدوا معه قائلا لهم : امسكوا بالشيخ ( السيد ) احمد فأنه يدعي انه ابن الامام .

وفعل ذلك لانه عرف بأن هذه اول عقوبه له من الله بسبب كذبه واراد ان يلقى القبض على السيد احمد الحسن لكي يتساوى معه ولا تحتسب هذه نقطة ضده .

ولم يستطع احد ان يمس السيد احمد الحسن مع انه ايضا قسم وامام الناس كافة بأن الشيخ حيدر كاذب بادعائه وبعدها صلى ركعتين بأبي الفضل (ع) ودعا الله تعالى ثم انصرف سالما غانما بينما بقى الشيخ حيدر محجوزا عند رجال الامن ثم بعدها اطلق سراحه وهو مكسور العين لانه فعلا لم يخرج من الضريح الا وقد القي القبض عليه وكان ذلك تنبيها له لعله يرجع عن غيه قال تعالى : ((وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ)) (السجدة:21) والان سأسرد عليكم ما جرى على الشيخ حيدر بعد ذلك من فضيحة وعار لو انه مات او مسخ لكان له اهون الف مره من هذا العار تاذي سيبقى فوق رأسه الى يوم القيامه كما دعى عليه السيد احمد الحسن وسنذكر ذلك بعدة نقاط .

أ‌- رجع بعد ذلك الشيخ حيدر مشتت وبنى له مكانا من قصب بين الكوفة والسهله واعلن عن نفسه بأنه (حيدر اليماني) وحرم على اصحابه اكل الطماطة واللحم والشاي وشرب السكائر وغيرها من الامور التي احلها الله تعالى .

وبذلك يكون قد حرم ما احل الله تعالى وبذلك يكون خارجا عن الإسلام  !!. وهذه الأمور قد سمع بها كثير من أهل النجف والعمارة والناصرية ومن أراد التأكد فلسال عنها .

ب‌- البس أصحابه عمائم حمراء وأمرهم بأن يتمرغوا في الأرض الوسخة ونقل انه يتمرغون في ماء المجاري النجسة . اسمع وتعجب .

ج- استعد هو وأصحابه لقصف مسجد الكوفة في يوم الجمعة بقذائف الهاون مع العلم إن المسجد كان غاصا بالمصلين الأبرياء , وعندنا شهود عيان يشهدون بذلك ومستعدون للقسم عليه ,لأنهم كانوا معه في ذلك الوقت وبعد أن تبين لهم كذبه ودجله  تركوه وهم الآن مع السيد احمد الحسن . اسمع وتعجب .

د- وفلان ذلك وصلت معلومات للشرطة وقوات الاحتلال بأن في ذلك المكان توجد أسلحة وارهابين فجاءت مقاتلات الاحتلال وقامت بالهجوم على أصحاب الشيخ حيدر مشتت وفروا هاربين وقد احرق الجنود مكانهم وأصبحوا افضوحة للناس ولعنة على ألسنهم .  وكفى الله الناس شرهم .

وقد ورد في الحديث القدسي (( الظالم سيفي انتقم به وانتقم منه ))

هـ عندما افتضح الشيخ حيدر مشتت وعندما خاب امله في كسب الناس معه أمر أصحابه بالهجرة إلى إيران واخبرهم انه بمجرد أن يدخلوا إيران سيقتل السيد مقتدى الصدر وسيهلك كل من في العراق .

واخبرهم أيضا إنهم سيكونون جيشا في إيران وسيأتون فاتحين إلى العراق . وحدث العكس مع ذلك تماما حيث ألقت المخابرات الإيرانية القبض عليهم وأودعتهم السجن والشيخ حيدر معهم في السجن أيضا . وبقية نسائهم وأطفالهم يقتاتون على المزابل في إيران كما نقل لنا عنه.

وبقوا في السجن عدة اشهر ولم يخرجوا حتى اعترفوا في المحكمة الإيرانية بأنهم أصحاب باطل وان الشيخ حيدر مشتت ليس اليماني وانه كاذب وإنهم لا يعودن إلى مثل ذلك مرة أخرى وتبروا من الشيخ حيدر . والشيخ حيدر مشتت أيضا اعترف أمام المحكمة بأنه

مشتبه وان دعوته باطلة وخرج بكفالة (30) مليون دينار كفله احد الساكنين في إيران على أن يأتي إلى المحكمة في الوقت الذي تحدده له ، وقد قسم الشيخ حيدر أمام ذلك الرجل الذي كفله بالسيدة معصومة (ع) بأنه مشتبه وان دعوته باطلة وانه سيبعث مبلغ الكلفة حين وصوله إلى العراق ، ولقد نقل لنا من جهات موثقة بان المحكمة الإيرانية قد طلبت من الكفيل أما أن يحضر الشيخ حيدر وأما أن يدفع (30 ) مليون دينار، والشيخ حيدر لحد الآن لم يحضر ولم يبعث لذلك الكفيل المسكين مبلغ الكفالة !!! . ومن أراد أن يتحقق من هذه المسالة فإنها مشهورة في إيران وفي محافظة العمارة عند كل من اطلع على حال الشيخ حيدر المزري .وكل ذلك عقوبة قسمه كذبا بابي الفضل العباس على انه هو اليماني والحق انه يماني إبليس (لعنه الله).

و- وعندما رجع الشيخ حيدر إلى العراق هو وأصحابه محملين بأوزار العار والشنار ولم يستطيعوا أن يعلنوا قضيتهم للناس لان الناس قد عرفت كذبهم ودجلهم فابتدعوا طريقة جديدة لكي يواصلوا ضلالهم وإضلالهم للناس إذ قاموا بطبع جريدة سموها (القائم) واخذوا يدعون فيها للشيخ حيدر المشتت بصورة غير مباشرة وقد ترك الشيخ حيدر مشتت اسمه ولقبه السابق ( اليماني) حياءا من الناس ولقب نفسه ( أبو عبد الله الحسين القحطاني) واخذ يفسر القران في تلك الجريدة تفسيرا باطلا يضحك الثكلى .

فأقول للشيخ حيدر المشتت :-

إن هذا اكبر عار عليك إذ انك كل فترة تغير اسمك ولقبك لكثرة فضائحك ولكي لا تعرف الناس ماضيك الأسود المخزي ، فان اسمك الحقيقي هو (حيدر المشتت المنشداوي ثم غيرته إلى حيدر اليماني وبعد فضيحتك غيرته إلى أبو عبد الله الحسين القحطاني) والله اعلم ماذا ستسمي نفسك في المستقبل عندما ستفتضح مرة وأخرى .فلو كنت على حق كما تزعم فأعلن للناس انك صاحب المصائب والمخازي التي فعلتها بين الكوفة والسهلة بعد سقوط نظام صدام (لعنه الله) بعدة اشهر .

وبالحقيقة يا شيخ حيدر لو انك قتلت ألف مرة ولو انك مسخت ألف مرة لكان خيرا لك من هذا العار والشنار والذي بسببه تخجل من ذكر اسمك الصريح وكل فترة تلبس قناعا لتخدع الناس بضلالك .

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين وسيعلم الذين ظلموا ال محمد أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين .

ناظم العقيلي

ليلة 23/ رمضان الخير/1425ﻫ.ق



[1] - العدد 11 من الجريدة الأنفة الذكر.

[2] - بحار الأنوار ج 53 ص 148 / البرهان ج 3  ص 310 / الغيبة للطوسي ص 385.

[3] - بحار الأنوار ج 53 ص 145 .

[4] -  بحار الأنوار ج 53 ص 47 /غيبة للطوسي ص 107/غاية المرام ج 2 ص 241 .

[5] - غيبة الطوسي ص 183-189.

[6] - مفاتيح الجنان ص 618 .

[7] - البرهان / المجلد الثاني / ص 568 .

[8] - تاريخ ما بعد الظهور ص  640

[9] - إرشاد الشيخ المفيد : ج 2 : ص 376 .

[10] - معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) ج1 ص299 .

[11] - غيبه الطوسي ص183 –189

[12] - المصباح ص 720/ضياء الصالحين ص 31 /مفاتيح  الجنان ص215

[13] - غيبة الطوسي ص 295.

[14] - غيبة الطوسي ص295

[15] - بحار الأنوار ج 51 : ص 163 ، بشارة الإسلام ص 186 مطبعة الحيدرية النجف الأشرف

[16] - الملاحم و الفتن ب92 ص52

[17] - الملاحم والفتن ب99 ص54 /بشارة الإسلام ص186

[18] - بشارة ص 81 .

[19] - غيبة الطوسي ص 150

[20] - غيبة الطوسي  ص 107

[21] - غيبة الطوسي ص 309 .

[22] -  بحار الأنوار  ج53 ص145

[23] - غيبة الطوسي  ص186  -189

[24] - مفاتيح الجنان  ص 616

[25] - مفاتيح الجنان  ص 616

[26] - مفاتيح الجنان  ص 215

[27] - إلزام الناصب ج 2 ص 96-97 .

[28] - غيبه النعماني ص 264 .

[29] - بحار الأنوار ج52 ص647 . غيبه الطوسي ص107 .

[30] - منتخب الأنوار المضيئة ص 343

[31] - الملاحم و الفتن ص80 .

[32] - غيبه النعماني ص325

[33] - بشارة الاسلام ص273 .

[34] - شرح الاخبار ج3 ص97 .

[35] - بحار الأنوار ج52 ص223 . إلزام الناصب ج2 ص97

[36] - اصول الكافي ج1ص 66

[37] - غيبة النعماني ص 305

[38] - غيبة النعماني ص304

[39] - تفسير البرهان م1 ص456

[40] - روضة الكافي ج 576 ص 350

[41] - مفاتيح الجنان ص616-618

[42] - تاريخ ما بعد الظهور ص 646

[43] - مفاتيح الجنان ص 644

[44] - مفاتيح الجنان ص 412-418 . الزيارة المطلقة

[45] - مفاتيح الجنان ص 446

[46] - غيبة النعماني ص236

[47] - غيبة النعماني ص237

[48] - ح 57 وقصص الأنبياء للجزائري ص 423

[49] - غيبة الطوسي ص294

[50] - غيبة الطوسي       ص115

[51] - غيبة النعماني ص176

[52] - غيبة النعماني ص176

[53] - اصول الكافي ج1ص415

[54] - اصول الكافي ج1ص415

[55] - اصول الكافي ج1ص415

[56] - اصول الكافي ج1ص415

[57] - تاريخ ما بعد الظهور ص411

[58] - الملاحم والفتن ص 111

[59] - غيبة الطوسي ص 294

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2