raya

فهرس المقال

الفصل الرابع

الدليل في المباهلة

وهي من المبادئ الإسلامية التي أثبتها القرآن الكريم

(فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ)

(آل عمران:61)

والمباهلة لا يختلف فيها اثنان . وقد دعا إليها رسول الله (ص) مع نصارى نجران ، وحث عليها الإمام الصادق (ع) أصحابه فقد ورد عن أبي مسروق (وقد ناظر أحدهم) :

قلت لأبي عبد الله (ع) فلم أدع شيئا مما حضرني ذكره من هذه وشبهه إلا ذكرته .

فقال لي إذا كان ذلك فادعهم إلى المباهلة .

قلت : وكيف أصنع ؟ .

قال : أصلح نفسك ثلاثا وأظنه .

قال : وصم واغتسل وأبرز أنت وهو إلى الجبان فشبك أصابعك من يدك اليمنى في أصابعه ، ثم أنصفه وابدأ بنفسك وقل : " اللهم رب السماوات السبع ورب الأرضين السبع ، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم ، إن كان أبو مسروق جحد حقا وادعى باطلا فأنزل عليه حسبانا من السماء أو عذابا أليما " ثم رد الدعوة عليه فقل : " وإن كان فلان جحد حقا وادعى باطلا فأنزل عليه حسبانا من السماء أو عذابا أليما " ثم قال لي : فانك لا تلبث أن ترى ذلك فيه ، فوالله ما وجدت خلقا يجيبني إليه )

إن أهل البيت (ع) اهتموا بالساعة التي تكون فيها المباهلة فقد ورد عن أبي جعفر (ع)

قال :

(الساعة التي تباهل فيها ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس)[62]

وورد عنهم (ع) عن أبي جعفر (ع) قال :

( تشبك أصابعك في أصابعه ثم تقول : " اللهم إن كان فلان جحد حقا وأقر بباطل فأصبه بحسبان من السماء أو بعذاب من عندك " . وتلاعنه سبعين مرة ) .

بل إن من علماءنا الأقدمين من جمع كتاب في أحاديث المباهلة وهو السيد ابن طاووس (رحمه الله) الشهب الثواقب لمحمد  آل عبد الجبار  ص 219.

ودعوة السيد للمباهلة موجهة إلى علماء الدين أولا فلما يئس ، منهم توجه إلى طلبة الحوزة ودعاهم إلى المباهلة بحيث اجتماع عدد من الحوزويين لا اقل عشرين نفرا ليكون الخبر واضحا لعامة الناس ولكي لا يموت الخبر بموت شخص أو شخصين فالهدف من المباهلة إظهار الحق ونزول نقمة الله تعالى على جاحد الحق ، فلما رأى السيد إعراض طلبة الحوزة أيضاً عن هذا الأمر توجه إلى الوجهاء عموما ، ولكن

 

أسمعت لو ناديت حيـا

ولكن لا حياة لمن تنادي

وإلا فالإمام (ع) يقسم ويقول في المباهلة :

( والذي نفسي بيده إن العذاب كان قد نزل على أهل نجران ، فلو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازير ، ولاضطرم الوادي عليهم نارا)[63]

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2