raya

فهرس المقال

5- قال تعالى :

(  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) .

فقاعدة القرآن الكريم تقول لابد من استماع ولو من فاسق . فكيف جاز لهم التكذيب قبل أن ينصتوا ويستمعوا للسيد احمد الحسن علما انه من أوثق الرجال في الحوزة العلمية في النجف الأشرف .

فان كان الحكم في القران الكريم وسنة آل محمد تقول يجب على الإنسان تحصيل معرفة الحق بالاستماع لصاحب الطرح ، علمنا ان كل من لم يطبق هذه القاعدة يحكم بحكم ابليس (لع) .

وهذه النجف وفقهاء آخر الزمان موجودون فيها وبامكان أي إنسان مراجعتهم وسألهم من منهم استمع لطرح السيد احمد الحسن وعرف الحق منه وما هي الأدلة التي جاء بها علما انه من اوثق واعدل الناس بشهادة الكثير من رجال الحوزة ، نعم اسالوهم ان كانوا ينطقون ؟ ولكن اشترطوا عليهم بعد تمام الكلام ان يقسم قسم البراءة على كلامه لأنكم سوف تبنون معتقد على كلامهم سواء بالتصديق للسيد أو التكذيب .

فمن أسهل الأمور عليهم أن يقول احدهم إني سألته ثلاث اسالة وأجاب عنها إجابة خاطئة ولكن قسم البراءة من أثقل الأمور عليهم وقد فهل الأنصار ذلك معهم فلاذوا بالفرار .

سبحان الله هل أمسى عند فقهاء آخر الزمان الحكم قبل الاستماع جائزا . لك إنسان رأيه وللقارئ رأيه ولكن القرآن الكريم يرفض هكذا تكذيب جملة وتفصيلا ويشترط الاستماع ويقل كل من خالف أحكام الشريعة فهو باطل .

6- قال تعالى :

(قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَى مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)

وهذه الدعوة اليوم تطالب الناس باجمعهم بما فيهم فقهاء آخر الزمان بالرجوع إلى القرآن الكريم والعترة الطاهرة (ع) .

أي أن مطلب هذه الدعوة المباركة العودة إلى ( الثقلين ) . الذين قال رسول الله فيهما من تمسك بهما نجى ، ومن تخلف عنهما هلك .

فيا أيها الناس أي كتاب أهدى من هذا الطرح لكي اتبعه ، فالاحتجاج القرآني يعاد اليوم كما كان في زمن الزهراء (ع) التي طالبت وحاججت بالقران الكريم ، وكما كان في زمن الإمام الصادق (ع) ومناظراته لأبي حنيفة النعمان ، والإمام الرضا وعلماء السوء ، والإمام الجواد ويحيى ابن اكثم وغيره ، وغير ذلك من مناظرات أهل البيت الأئمة الأطهار (ع) ، فهل بعد الحق إلا الضلال .

نعم إن شعارنا القران ودثارنا القران ودستورنا القران كما قال السيد احمد الحسن .

فليقل الصرخي إن كتابنا (الأصول) لا القرآن ، وليقل اليعقوبي أن حديث أهل البيت (سوالف عجايز) ، وليقل السيستاني[12] إن الإمام المهدي (ع) مات أو هلك ، فليس باستطاعة أحد أن يرى الإمام المهدي (ع) لا في الرؤيا ، ولا في الواقع . وكل الذين رأوه أو أوصلوا منه شيئا فهم كذابون وكل هذه الأدعية المنقولة عنه فهي كاذبة . وكل الذين تشرفوا بلقائه هم كاذبون . فالحمد لله على نعمائه وعظيم بلائه وسوف يعلم الذين ظلموا آل محمد (ع) أي منقلب ينقلبون وان الصبح قريب لناظره إن شاء الله تعالى .

7- قال تعالى :

( أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يهدي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ )

قل لي بربك أيمكن أن تأتي بهداية أكثر من هداية القرآن الكريم ، فالرجل جاء بالقرآن الكريم ودعوته : القرآن الكريم ومنهج آل البيت (ع) فمالكم كيف تحكمون .

8-                  قال تعالى :

( وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيل * لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ ) .

هذا في بعض الأحاديث فكيف بمن يقول : أني رسول الإمام ، وولده وحاجبه الأول ، والممهد له سلطانه ، واليماني الموعود ، وأنا أول المهديين ، الذين عناهم رسول الله (ص) بوصيته ، وذكرهم الإمام الباقر ، والصادق والأئمة (ع) .

 

ونحن نرى اليوم التأييد الإلهي النازل على هذه الدعوة المباركة وشمول هذا التأييد كل من سار على دربها

( وعمت عين لا تراك ) .

 

هذا وقد ورد عن الإمام الصادق (ع) :

(لا يدعي هذا الأمر أحد إلا تبر الله عمره)[13] .

 

فكيف جاز لعاقل أن يصدق بمكذبيه من غير دليل ويكذب هذا التوفيق الإلهي ، وبالأخص توفيق معرفة القرآن الكريم .

9-            ومن جملة الأدلة قوله تعالى :

(فَإِلَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَأَنْ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ             ) .

وهي قاعدة عامة يرسمها لنا القرآن الكريم لتمييز الحق من الضلالة . فالحق يعلو ولا يعلى عليه بينما الباطل ينزوي في مناطق الجهل حيث يخيم الظلام .

لذا فانهزام الجميع أمام هذه القضية العقائدية الخطيرة يعني أكيدا أنها موفقة من قبل الله تعالى ، فهي على المحجة البيضاء . لان الباطل كان زهوقا ، بل إن فقهاء الشيعة يأخذون بقاعدة اللطف التي تقول باستحالة انفصال اللطف الإلهي عن الحياة العقائدية لذا فلابد من حصحصة الحق ، وانهزام الباطل عقائديا .

وها هي قضية السيد احمد الحسن تزداد نورا وتأييداً إلهيا ، فهل انتم مسلمون .

 

10-                قال تعالى :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) .

وقال تعالى :

(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ) .

وأنت ترى أخي القارئ من وضع يده بيد أمريكا وإسرائيل .

انــــظر :

واجعل القبر تحت قدميك وانصب النار بين عينيك ثم اجب عن هذا من الذي خدمهم الذي سكت عن مواجهة احتلال بلد مسلم ؟ و الذي عطل الجهاد الدفاعي ؟ و الذي شاهد انتهاك الأعراض ولم يحرك ساكن ؟ أم الذي أوجب محاربة الكافر الحربي ؟ أتتخذون أمثال هؤلاء أولياء والقرآن يقول :

(وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ) .

 

11- قوله تعالى :

(هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ * وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)

(الجمعة:2-3)

أي انه يرسل رسول في الآخرين يعلمهم القرآن والحكمة ، عن الإمام الباقر (ع) قرأ هذه الآية وقال :

(( قراها رسول الله (ص) وقال لو كان العلم في الثريا لتناوله رجال من فارس ))[14]

فقد ثبت في الروايات أن رجال قم يدخلوكم في الدين كما أدخلتموهم أول الأمر ، وهم أصحاب الرايات السود الذين يرفعون شعارهم ( احمد ، احمد) .

فعن الإمام الباقر (ع) عن جابر عن رسول الله (ص) :

(إن لله تعالى كنزا بالطالقان ليس بذهب ولا فضة ، اثنا عشر ألفا بخراسان شعارهم:(أحمد أحمد) يقودهم شاب من بني هاشم على بغلة شهباء ، عليه عصابة حمراء ، كأني أنظر إليه عابر الفرات. فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبوا على الثلج )[15] .

فمن هذا الرسول الذي يأتي  معلما للقران وللحكمة ومن هذا الشاب الذي يقود الناس ومعه اثني عشر ألف وشعارهم (احمد احمد ) .

فهل ترى أحد اهتم بالقرآن الكريم ، بل هل ترى من ذكر القرآن فضلا عن تعليمه وقد جاءكم من يعلمكم والذين يؤمنون لستم انتم يا أهل العراق بل الغالبية من أهل فارس كما ورد عن رسول الله (ص) . فالحمد لله على نعمائه وبلائه .

12- دعوة السيد احمد الحسن فقهاء آخر الزمان للمناظرة بالقرآن الكريم ، وهذه الدعوة موجهه للجميع ، فلم يستجب أحد .

وقد يحتج قائل بقول الإمام أمير المؤمنين (ع) لابن عباس حينما أرسله إلى الخوارج :

( لا تخاصمهم بالقرآن فانه حمال وجوه ) .

ولكن لنلاحظ المقولة بأجمعها لنخرج بالنتيجة الصحيحة والفهم السليم لعبارة أمير المؤمنين (ع) .

قال علي (ع) لابن عباس :

(( لا تخاصمهم بالقرآن ، فإن القرآن حمال ذو وجوه تقول ويقولون ، ولكن حاججهم بالسنة ، فإنهم لن يجدوا عنها محيصا ))[16].

انتبه أخي القارئ لقول أمير المؤمنين (ع) : ( تقول ويقولون ) و ( فإنهم لن يجدوا عنها محيصا ) .

إن أمير المؤمنين (ع) لا يريد حجة لمحتج ففي كثرة الجدال يتدخل الشيطان فيزين لأوليائه ، بينما الأمر واضح إذا التجأ لحديث الرسول (ص) .

وهذا الأمر بعينه اختاره إبراهيم الخليل بمحاججته مع النمرود

(أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (البقرة:258)

وإلا فإبراهيم يستطيع أن يقول إن هذا ليس بإحياء ، ويحجه بهذا ، ولكنه عمد إلى نقطة لا يمكن المحيص عنها ، هذا أولا .

أما ثانيا فابن عباس حبر الأمة عند السنة ، لا عند الشيعة ، فالذي يسرق بيت مال المسلمين ويخون أمير المؤمنين من أين له معرفة القرآن الكريم لكي يحاجج به .

وثالثا إن أهل البيت (ع) وأتباع أهل البيت على الضد من هذا المبدأ كانوا يحاججون بالقرآن جميع الطوائف لا المسلمين خاصة فكيف لا يمكن الاحتجاج بالقرآن وقد ورد عنهم (ع) إقرار الإمام الصادق (ع) لكلام منصور أبن حازم بقوله :

(نظرت في القرآن فإذا هو يخاصم به المرجئ والقدري والزنديق الذي لا يؤمن به حتى يغلب الرجال بخصومته )[17] .

أبعد الحق إلا الضلال ، وهذا الرفض للمحاججة بالقرآن لا تعتقد أخي القارئ انه مستمر ، لا فهم يتأولون القرآن ويحاججون به وان كان بصورة باطلة لكنهم يرفضون المحاججة العلنية على رؤوس الأشهاد خوفا من الافتضاح .

فقد ورد في الغيبة  للنعماني  عن الفضيل بن يسار ، قال : " سمعت أبا عبد الله (ع) يقول :

(( إن قائمنا إذا قام استقبل من جهل الناس أشد مما استقبله رسول الله (ص) من جهال الجاهلية . قلت : وكيف ذاك ؟ قال : إن رسول الله (ص) أتى الناس وهم يعبدون الحجارة والصخور والعيدان والخشب المنحوتة ، وإن قائمنا إذا قام أتى الناس وكلهم يتأول عليه كتاب الله يحتج عليه به ، ثم قال : أما والله ليدخلن عليهم عدله جوف بيوتهم كما يدخل الحر والقر)[18] .

فالكبار يتأولون القرآن ويحرضون الجهلة بجهلهم على التأول للقرآن حتى ينطبق قول الإمام (ع) :

(وكلهم يتأول عليه كتاب الله) .

13- قال تعالى :

(وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ) (الشورى:16)

سنة الله في الماضي والحاضر ، محاججة ، أستجابة ، رفض ، لذا كانت حجتهم مغلوبة ولا يمكن ان تقوم فاليهود كانت تستفتح بمحمد (ص) فلما جاء كذبت به وكذلك جميع الانبياء والمرسلين واليوم نراهم يطبقون هذه السنة بالامام المهدي (مكن الله له) .

14 – وبعد هذا كله تناول اخي القارئ حديث اهل البيت في حملة القرآن الكريم (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) يتعلمه من أين ؟ أما سألت نفسك ؟ !!! أيمكن أن يتعلمه من غير أهله الذي اختصهم الله به ، ولدينا أن درجات الآخرة مترتبة على تعلم القرآن في هذه الحياة الدنيا (اقرأ وارتق ) .

فإلى الله المشتكى .

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2