raya

فهرس المقال

معرفة الإمام المهدي (ع)

بعدما سلمنا بأن الإمام موجود ولا تخلو الأرض من حجة . فيجب علينا أن نتفكر بكيفية معرفة هذا الإمام الذي يمثل الحق المبين لله سبحانه .

ونسأل أنفسنا هل هناك طريق كافي وقطعي لمعرفة الإمام (ع) يحسن السير عليه .

إذا قلنا هناك علامات حتمية جاءت عن أهل البيت (ع) مثل : خروج اليماني والسفياني والخراساني ، والصيحة في شهر رمضان ، وقتل النفس الزكية  بين الركن والمقام ، والخسف بالبيداء . وهناك علامات كثيرة غير حتمية وتحققت الكثير منها .

أقول هذه العلامات ليست الدليل القطعي لمعرفة الإمام (ع) ، بل نحن نحتاج دليل قطعي فوق تلك العلامات ، لأننا لا نعرف من هو اليماني ومن هو السفياني ومن هو الخرساني ولا نعرف من هي النفس الزكية التي تقتل بين الركن والمقام ، وكذلك العلامات الباقية ، إذن لابد أن يكون هناك من يُئَوِل الرواية تأويلها الصحيح الصائب راجعاً بتأويله إلى القرآن والسنة الصحيحة ومن المعلوم إن تأويل القرآن لا يفهمه إلا الراسخون في العلم والراسخون في العلم هم أهل بيت النبي (ع) وكل التفاسير الموجودة الآن هي تفاسير ظاهرية أما التفسير الباطن لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم ، إذن ليس من الحكمة الإلهية أن يترك العباد من غير حجة تقام عليهم ، فلا بد من وجود ممهد من الإمام المهدي (ع) ودليل الممهد أن يأتي بالقرآن ، لأنه قلنا سابقاً لا يُؤوِلَه إلا الراسخون في العلم ، فإذا كان هذا الممهد متصل بالإمام فلا بد أن يعرف من تأويل القرآن وروايات أهل البيت (ع) . عن أبي عبد الله (ع)عن آبائه عن أمير المؤمنين (ع) قال قال رسول الله (ص) ((في الليلة التي كانت فيها وفاته لعلي (ع)يا أبا الحسن احضر صحيفة ودواة فأملى رسول الله (ص) وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال يا علي انه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم اثنا عشر مهدياً فأنت يا علي أول الأثني عشر إمام، وساق الحديث إلى أن قال وليسلمها الحسن (ع)إلى ابنه م ح م د المستحفظ من آل محمد (ص) فذلك اثنا عشر إماما ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المهديين له ثلاثة أسامي اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله و احمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين )) بحار الأنوار ج 53 ص 145 و الغيبة للطوسي ص150 عن الصادق (ع) انه قال (( إن منا بعد القائم اثنا عشر مهديا من ولد الحسين (ع) بحار الأنوار ج 53 ص148 البرهان ج3 ص310 الغيبة للطوسي ص385 ، في البحار( قلت للصادق جعفر بن محمد (ع) يا بن رسول الله سمعت من أبيك (ع) انه قال يكون من بعد القائم اثنا عشر إماما ، فقال إنما قال اثنا عشر مهديا ولم يقل اثنا عشر  إماما ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا ) بحار الأنوار ج 53 ص145 كمال الدين ج2 ص358 ، عن أمير المؤمنين (ع) في خبر طويل : (( … فقال (ع) ألا وان أولهم من البصرة وأخرهم من الأبدال … )) بشارة الإسلام ص 148 .

عن الصادق (ع) في خبر طويل سمى به أصحاب القائم (ع): (( … ومن البصرة ……… احمد …)) بشارة الإسلام ص 181 .

عن الإمام الباقر (ع) انه قال : ( للقائم اسمان اسم يخفى واسم يعلن فأما الذي يخفى فأحمد وأما الذي  يعلن فمحمد ) . كمال الدين ج2 ص653 ب 57

وعن الباقر (ع) ( مشرف الحاجبين غاير العينين بوجهه أثر ) إلزام الناصب ج1 ص 417 .

وقال الله تعالى ( رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) (البقرة:129) . إذن لا بد أن يكون هناك من يتصل بأهل العلم وهم  العترة (ع) وفي يومنا هذا الإمام الحجة بن الحسن المهدي (ع) والمتصل من البديهي أن يأخذ من المعصوم العلم .. وإلا فلا ، ومن خالفَ ما جاء به القرآن والعترة (ع) فهو هالك وضال وكافر كما في الرواية .

  1. · عن عبد الرحمن قال لأبي الحسن (ع) بما أوحى الله فقال : يا يونس لا تكون مبتدعاً من نظر برأيه هلك ومن ترك أهل بيت نبيه ضل ومن ترك كتاب الله وقول نبيه كفر ) الكافي ج1 ص56
  2. · وعن علي (ع) قال : قال رسول الله (ص) : ( تتفرق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ، فرقة منها ناجية والباقون هالكون ، والناجون الذين يتمسكوا بولايتكم ويقتبسون من علمكم ولا يعملون برأيهم فأولئك ما عليهم من سبيل) وسائل الشيعة ج18 ص31 .

وقال الله تعالى ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) (الحشر: 7) .

  1. · وعن رسول الله (ص) قال : ( إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً ) . والأدلة القرآنية والروائية في هذا المجال كثيرة . واختصر على بعض منها .
  2. · عن الإمام الرضا (ع) قال : ( شيعتنا المسلّمون لإمرنا الآخذون بقولنا المخالفون لأعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا ) . وسائل الشيعة ج18 ص83 .
  3. · وعن أمير المؤمنين (ع) قال : ( من اخذ دينه من افواه الرجال إزالته الرجال ، ومن اخذ دينه من الكتاب والسنة زالت الجبال ولم يزل ) . الكافي ج1 .
  4. · وعن أبو عبد الله (ع) قال : ( ما أحد أحب إلي منكم ، إن الناس سلكوا سبلاً شتى ، منهم من اخذ بهواه ، ومنهم من اخذ برأيه ، وإنكم أخذتم بأمر له اصل ) وسائل الشيعة ج18 ص31 .

· وعن أبا جعفر (ع) قال : ( ليس عند أحد من حق ولا صواب . ولا أحد من الناس يقضي بقضاء حق إلا ما خرج من عندنا أهل البيت وإذا تشعبت بهم الأمور كان الخطأ منهم والصواب من علي (ع) ) وسائل الشيعة ج18 ص46 .  إذن لا تكونوا في شك وريب من ذلك فتصبحوا نادمين وتتبعوا أهواء أنفسكم كما فعلوا الذين سبقوكم من قبل . قال الله تعالى ( مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لا يُبْصِرُونَ ) (البقرة:17) . وقال الله سبحانه ( وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ) ( الحديد من الآية 16 ) .

 

  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2