raya

فهرس المقال

3- الإسلام غريب :

كان الإسلام في عصر الجاهلية موجود متمثلاً بالأديان السماوية السابقة لكن كل منهم يعرف الإسلام حسب رأيه وهوى نفسه وكل شيء مخالف لأهواء أنفسهم يعتبرونه ليس من الإسلام ، لذلك ترى الإسلام موجود في عصر الجاهلية لكن تنقصهم المعرفة الحقيقة للإسلام وبما أنهم يتبعون أهواء أنفسهم ويعملون برأيهم فكان الإسلام بينهم غريب وأتباعه غرباء لذلك ترى الأنبياء والرسل عانوا من أقوامهم معاناة شديدة .

وعن رسول الله (ص) قال : ( إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء ) بحار الأنوار ج52 ص191 .

إذن من الواضح في زماننا أننا نعيش في عصر الجاهلية لان الإسلام اليوم غريب كما كان غريب في عصر الجاهلية فكل واحد من زعماء الدين حسب ما يعبرون آخذٌ بالإسلام ويظن كل واحد منهم بإسلامه حسب رأيه . ويظن انه على حق وغيره باطل !!!

وعن رسول الله (ص) قال : ( يأتي على أمتي زمان لا يبقى من القرآن إلا رسمه ولا من الإسلام إلا اسمه ، يسمون به وهم ابعد الناس عنه مساجدهم عامرة وهي خراب من الهدى فقهاء ذلك الزمان شر فقهاء تحت السماء منهم خرجت الفتنة واليهم تعود ) البحار ج52 ص190 .

وعن رسول الله (ص) قال : ( يأتي على أمتي زمان لا يبقى مع الإسلام إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسمه فحينئذ يأذن الله تعالى ( له للإمام المهدي عج ) بالخروج فيظهر الله الإسلام به ويجدده ، طوبى لمن أحبه وتبعه ، والويل لمن ابغضه وخالفه ) ينابيع المودة ج3 ص100 .

وعن رسول الله (ص) قال : ( يأتي على أمتي زمان الصابر منهم على دينه كالقابض على الجمر ) الغيبة للنعماني ص173 .

وعن أمير المؤمنين (ع) قال يصف أهل آخر الزمان : ( مساجدهم يومئذ عامرة من البني ، خراب من الهدى سكانها وعمارها شر أهل الأرض منهم تخرج الفتنة واليهم تأوي الخطيئة يردون من شذ عنها فيها ويسوقون من تأخر عنها يقول الله تعالى فبي حلفت لا بعثن على أولئك فتنة اترك الحليم فيها حيران ) بحار الأنوار ج52 ص259 .

وترى زماننا الآن مساجدهم عامرة وتراها مبنية بأحدث البناء ويعطون مبالغ طائلة لبناء مسجد حتى يكون فيها ذكره لا ذكر الله تعالى ويتنافسون على الزخرفة والعمارة حتى يقولون مسجد فلان أفضل من مسجد فلان إذن أين مساجد الله التي فيها كلمة لا اله إلا الله الحقيقية لكن للأسف مساجدهم خالية من الهدى والدليل كل مسجد فيه إسلام غير إسلام المسجد الآخر كل مسجد له إسلام خاص ودين خاص وشريعة خاصة ، مع العلم كلهم ينسبون أنفسهم إلى دين واحد وشريعة واحدة وإسلام واحد ، إذا كنتم هكذا لماذا تختلفون ، ورسول الله (ص) يقول عنكم شر أهل الأرض منهم تخرج الفتنة واليهم تأوي الخطيئة مالكم تعملون بأهوائكم والصادق (ع) يقول : ( ورأيت الحدود عطلت وعمل فيها بالأهواء ) إلزام الناصب ص183 .

وعن أمير المؤمنين (ع) قال : ( لا يظهر القائم حتى يكون أمر الصبيان وتضيع حقوق الرحمن ويتغنى بالقرآن ) . إلزام الناصب ص178 . أليس في زماننا هذا أمر الصبيان وضاعت حقوق الرحمن أي حقاً بقى للرحمن والإمام الباقر (ع) يقول : ( يقل الورع ويكثر الطمع ويُرى المؤمن صامتاً لا يُقبل قوله والكاذب يكذب ولا يرد عليه كذبه والفاسق يمتدح بالفسق لا يرد عليه قوله ) بشارة الإسلام ص23 .

وعن الإمام الصادق (ع) قال : ( … ورأيت المؤمن محزوناً محتقراً ذليلاً ، ورأيت البدع والزنا قد ظهر ، ورأيت الناس يقتدون بشاهد الزور ، ورأيت الحرام يحلل ، ورأيت الحلال يحرم ، ورأيت الدين بالرأي وعطل كتاب الله وأحكامه ، ورأيت الليل لا يستحيى به من الجراءة على الله ، ورأيت المؤمن لا يستطيع أن ينكر بقلبه ، ورأيت العظيم من المال ينفق في سخط الله عز وجل ، ورأيت الولاة يقربون أهل الكفر ويباعدون أهل الخير ، ورأيت الولاة يرتشون في الحكم ، ورأيت الولاية قبالة لمن زاد ) إلزام الناصب ص184 .

 

 

  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • 1
  • 2