raya

فهرس المقال

أحد الأنصار

رأيت في المنام السيد احمد الحسن جالس في بستان مليء بالورود وكان السيد مشغولا متفكر بالله سبحانه تعالى فظهر نور على يده اليسار كتب فيه (محمد) والجانب الثاني كتب النور (علي) وظهرت عين في السماء تنظر ولا ينطبق رمشها وبعد العين صورة للإمام الحسين (ع) وسمعت صوتا ينطق ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا (ثلاث مرات) فعندما سمعت الصوت ذهبت مسرعا إلى ( جامع منطقتنا ) وصعدت إلى قبة الجامع ورددت ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا وكأن هذه الكلمات هي آذان الجوامع في الرؤيا ولكن رأيت العجب بان المصلين يتركون الجوامع ويهربون إلى بيوتهم ويقفلون الأبواب على أولادهم ونسائهم وفي نفس الوقت ظهر في السماء شيخ كبير السن معمم متكئ على عصا وهو (طائر) في السماء ثابت كأنما واقف على الأرض نزلت بعدها لداخل المسجد فوجدته فارغ من الناس والمصلين. والحمد لله وحده.

تعليق:-

والأذان هنا هو ظهور أمر الإمام المهدي (ع) لأنه تمهيد للصلاة والصلاة هي الإمام المفترض الطاعة منهسبحانه والتفصيل في المتشابهات وهنا هي القاعدة ( الصورية أو اللسانية ) للإمام (ع) تهرب وتدس رأسها في التراب كالنعامة بل أضل سبيلا. والحمد لله وحده.

.

صلاح / الناصرية

رأيت أني والسيد احمد الحسن صعدنا إلى سفينة ووقف السيد في مقدمتها وقال لي اصعد إلى موضع الرصد فصعدت ورأيت سفينتين تقتربان فقلت سيدي أرى سفينتين فقال لي: ما نوع لباسهم. فقلت أما الأولى فملابسهم سوداء ورايتهم خضراء مكتوب فيها اشهد أن لا اله إلا الله والسفينة الثانية فملابسهم بيضاء ورايتهم بيضاء مكتوب عليها عبارة طويلة منها كلمة النصر ، ولا اذكر الباقي ، فقال لي انظر ثانيا فرأيت سفينة بعيدة تسير نحونا وهي اكبر وأجمل وأقوى فنظرت لها فرأيت ملابسهم حمراء ولهم راية كبيرة مكتوب عليها مسدد بجبرائيل مؤيد بميكائيل منصور بإسرافيل وتحت هذه الكلمات كلمات رفيعة مكتوب فيها يا فاطمة الفواطم قد فطمتي وتلطمتي وكلمتان لا اذكرهما فقال لي السيد امسك بهذه الراية وأعطاني راية صغيرة (عصا طولها نصف متر تقريبا) ومكتوب عليها (نحن هنا أهل البيت وها هنا الله) فرفعت الراية ورفرفت بها فكبرت الراية فأصبحت الراية كبيرة جدا وثقيلة بيدي فقلت سيدي إن الراية ثقيلة بيدي فقال يا صلاح توكل على الله ورفرف وقل لا حول ولا قوة إلا بالله ورفرفت بها مرة ثالثة فنـزل عمود الراية في داخل البحر وأما ارتفاع الراية إلى السماء فأعلى من السحب وأصبحت السماء هي الراية أي ملأت السماء من جميع أطرافها . والحمد لله رب العالمين.

ضياء / الناصرية

تناقشت في أحد الأيام مع أحد الذين اعرفهم حول فساد بعض علماء النجف وردهم دعوة الإمام المهدي ووصية وهو يدافع عن أحد هؤلاء وفي عالم الرؤيا رأيت ذلك الشخص يدافع عن يزيد بن معاوية لعنه الله والحمد لله وحده.

لفته / الناصرية

رأيت في عالم الرؤيا أني قائد لمجموعة من الأنصار وهذه المجموعة عسكرية ( مسلحة ) وقد قسمنا مراكز وكنا نحن في بناية فطوقتنا الشرطة والقوات الأمريكية تمهيدا لإلقاء القبض علينا وكانوا يركزون على القائد ويرددون هذه الكلمة نريد القائد نريد لفته فلما وصولوا إلينا وتقابلنا وجها لوجه شعرت ببداية الأمر بخوف فقلت لنفسي ولماذا الخوف نحن من أنصار الإمام المهدي (ع) وان قتلنا فنحن على الحق. والحمد لله رب العالمين.

أبو سجاد / النجف الاشرف

رأيت في عالم الرؤيا باني احمل مع السيد احمد الحسن مس ( جفجير كبير ) من خشب ونسير في طرقات كأنها طرقات (الحويش القريبة من الإمام علي (ع))   حتى وصلنا إلى قدر كبير فيه ( قيمة ) فالتفت السيد إليَّ وقال هذا ما كنت تبحث عنه وقريب منا كان شيخ ناظم العقيلي يدرس حلقة ووجهه كأنه القمر يشع منه النور ، فقلت للسيد اعطنا قيمة فقال اعطني, فأفهمت انه يريد المس فأعطيته إياه . والحمد لله رب العالمين.

إحدى الأنصاريات / المجر

­­رأيت الأنصار يعملون في بناء حسينية فقال لهم سيد احمد كما تعبتم في هذا البناء فسيأتي لكم أمرا يتعبكم أكثر. والحمد لله رب العالمين.

سيد كريم / العمارة

رأيت في عالم الرؤيا سرداب يجري في داخله الماء وقالوا سيأتي الإمام (ع) ليدخل السرداب، وجاء رجل معمم بيده كتاب على صدره فدخل من حيث لا اعلم به واختفى فقالوا انه الإمام المهدي (ع) ثم بقيت في حيرة من أمري وإذا بأناس تركض عددهم كثير فقالوا هذا الإمام المهدي (ع) فلم استطع اللحاق به لسرعة موكبه فبقيت متحيرا في الأمر وإذا أنا بثلاثة رجال فقال لي أحدهم: مالي أراك مهموما بأمر الإمام (ع) بعد يومين سيكون الإمام (ع) بينكم وقريب منكم وأعطاني سبحة سوداء. وبعد هذه الرؤيا بأيام جاء السيد احمد الحسن رسول الإمام (ع) إلى مدينتنا وغادرها بسرعة ولم يسعفني الحظ للقاء به  ، وتحققت الرؤيا . والحمد لله وحده.

علاء / الناصرية

رأيت في المنام أن في حسينية أنصار الإمام المهدي (ع) في الناصرية يتهيأ السيد احمد وجماعة من الأنصار لصلاة الجماعة فنادانا أحد الأنصار للالتحاق بالصلاة فبادرنا للالتحاق بالصلاة ثم جاء قبل أن تقام الصلاة أربعة علماء من علماء الشيعة هم السيد أبو القاسم الخوئي والسيد محمد صادق الصدر والسيد السيستاني والسيد محمد حسين فضل الله فوقف محمد حسين فضل الله في باب الحسينية وقال أنا هذه القضية لا اقتنع بها ثم دخل السيد الخوئي والتحق بالصلاة ودخل السيد الصدر واخذ يشرح على القضية وقال السيد احمد الحسن حق ودعوته حق ثم دخل السيد السيستاني والتحق ولكنه بقي واقفاً فاقتربت منه وأردت دفعه وقلت له أنت التحقت لان السيد الخوئي التحق بالصلاة وكانوا جميعهم في الصف الأخير. والله على ما أقول شهيدا.

غالب / الناصرية

سمعت بان بقضية الإمام المهدي (ع) ووصيه في النجف الأشرف فأخذت أفكر بها فرأيت في عالم الرؤيا السيد احمد الحسن ( وكانت هذه الرؤيا قبل أن أراه ع ) فاخذ بيدي وسلمني إلى الإمام المهدي (ع) والحمد لله وحده .

 

امرأة من الأنصار / الناصرية

رأيت السيد احمد الحسن مع مجموعة من الأنصار يسير على الماء ثم صلى بالأنصار وبعد الصلاة ذهب السيد ، وعند لقاء المراة بالأنصار ذكرت أوصاف السيد فكانت منطبقة تماما عليه (ع) علما أن المراة عرفته باسمه وأوصافه . والحمد لله وحده .

أحد الأنصار

مرضت ابنتي مرض عجز الأطباء عنه ، فزارني السيد احمد الحسن في عالم الرؤيا مع مجموعة من الأنصار ودخلوا داري فتوجه السيد احمد الحسن إلى الطفلة ودعا لها فشفيت من مرضها ، فلما أفقت من الرؤيا وأصبح الصباح شفيت ابنتي بقدرة الله تعالى ودعاء السيد لها فسألت عن أوصاف السيد احمد الحسن فانطبقت على أوصافه في الرؤيا . والحمد لله وحده .

حسن / الرفاعي

رأيت انفتاح شاشة كبيرة منقسمة إلى عدة شاشات تعرض كل واحدة منها رؤيا تثبت حق أمير المؤمنين (ع) وتلعن أعداءه ، ومن خلال هذه الشاشات يثبت حقه (ع) فتمثلت لي صورة السيد احمد الحسن فإن كانت الرؤيا هي التي أثبتت حق أمير المؤمنين (ع) فهي بعينها التي أثبتت حق السيد احمد الحسن . والحمد لله وحده .

عبد القادر / البصرة

رأيت في عالم الرؤيا الإمام الحسين (ع) وهو يرتدي درعه مستعدا للحرب فلما دققت في الإمام رايته (ع) يبكي فقلت له سيدي ما يبكيك فقال (ع) ابكي رحمة لهؤلاء الأشقياء ( يقصد علماء النجف ) ثم ضمني إلى صدره الشريف . والحمد لله رب العالمين .

عبد القادر / البصرة

رأيت الإمام الحسين (ع) مكاشفة وقد دخل مسجد الكوفة وهو يحمل سيفه وكان في المسجد أحد المعممين الذين له أتباع فلم يهتم لأمر الإمام الحسين (ع) ودخوله فغضب الإمام لموقفه ثم تركه فالتف حوله الأنصار – أنصار الإمام المهدي الموجودين حاليا – ثم خرج بهم من مسجد الكوفة والحمد لله وحده .

 

  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2