raya

فهرس المقال

ضياء / الناصرية

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله الطاهرين قبل ست  أو سبع سنوات رأيت في الرؤيا أن الأمام صاحب الزمان ( مكن الله له في الأرض ) قد أرسل رسول وقال لي – والمكان في كهف فيه منبر للإمام الحسين (ع) وللكهف بابان عدا الباب الرئيس للكهف – وقال لي الرسول بما مضمونه ( أني رسول الإمام المهدي (ع) فان شئت الخروج فاخرج واغلق الباب خلفك ) ثم أن هذا الشخص غاب عني ولم أره في  مكانه فتمسكت بالمنبر وأخذت بالبكاء ، فلما أفقت من المنام ، أخذت الرؤيا مني مأخذها ولم تفارقني مدة من الزمن فرأيت في عالم الرؤيا مرة أخرى الإمام أو شخص من عنده ( لا اذكر بالتحديد ) فقال إن تأويل الرؤيا على غير ما ذهبت إليه فلما استفهمت منه قال لي ما مضمونه سيأتيك تأويله ، فاسأل الله تعالى أن يتم علي نعمته بثباتي على نصرت أولياءه ، والحمد لله وحده .

 

حسن الكناني / النجف

رأيت في عالم الرؤيا أني نائم حوالي 20 عام واستيقظت وسرت عكس الناس فوجدت رمان على الأرض كبير وطيب فأكلت منه وبعد ذلك سرت ووجدت نقود معدنية على الأرض وبعد ذلك جاء رجل قديم طويل مخبول يصرخ وبيده سيف فوقع في حفره وجاء ماء و أغرقه فبعد ذلك ذهبت إلى امرأة محجبة وقلت لها فسري لي ذلك وقالت : أما الرمان فانه العلم المطروح عندكم تأكلون منه و لا تأكل منه الناس وأما النقود فأنها حكمه وسوف تصبح حكيماً  فقلت لها اصبح حكيم قالت نعم وأما الرجل المخبول فانه ذنوب الناس فقد جاءها الفيض وسوف ينهيها وتفاصيل كثيرة في الرؤيا لم اذكرها للاختصار وهي لا تغير من مضمون الرؤيا ، والحمد لله وحده .

أبو فلاح/ النجف

في عالم الرؤيا رأيت أني مع جماعة من الأنصار والإمام المهدي (ع) يسير أمامنا فابتعد عنا فقلت له : يا مولاي إذا أنت راضٍ عنا فابتسم لنا فاستدار باتجاهنا وابتسم ....والحمد لله وحده .

أبو ضحى /كربلاء

رأيت في المنام قبل هذه الدعوة بسنة تقريباً ، قصراً كبيراً ،كأنه القصر الجمهوري ينظفونه جماعة من الناس فاتجهت نحوهم وإذا بالإمام المهدي (ع) اعترض طريقي وزجرني قائلا إلى أين تذهب قلت له مع هؤلاء فقال اذهب مع اتباعي فحضنته وأخذت ابكي . و ألان الحمد لله أنا من المؤمنين بهذه الدعوة والحمد لله وحده .

حسن/ الرفاعي

رأيت في ما يرى النائم :-

رأيت صورة علي الأكبر (ع) وبعدها صورة الإمام الحسين (ع) وكأن نوراً عجيب في صورة الإمام الحسين فارتعبت وصرخت بصوت عالي فأخذوني الناس إلى الشيخ أبو علي الكناني فأخذني إلى السيد احمد الحسن رسول الإمام المهدي (ع) وقال لي بعد أن هدأ من روعي اقصص لي رؤياك فقصصتها له فقال لي أن النور الذي رايته في عين الإمام هو الصلاة وفهمت منه أنها تعني ولاية علي (ع) انتهت الرؤيا . والحمد لله وحده .

حسن الكناني /النجف

في عالم الرؤيا رأيت أحداث كثيرة وبعدها خرجت من السجن فرأيت امرأة سألتني وهي محجبة إلى أين طريقك فقلت لها إلى إيران وأثناء ذلك رأيت أن في الجو كيمياوي واضطربت الناس وهاجت من الهول والـخوف فـهربت إلى البحر وأخذت اسبح وابكي على طريقة موتي فسمعت صوتاً في السماء ينادي لا تموتوا والشمس على قرن شيطان وكأن الوقت فجرا فعند البكاء ضاق البحر فعبرته سريعا فذهبت إلى أحد الأماكن ورافقني شخص وقال لي أنا يد رسول الله اليمنى في غزواته فوصلنا إلى أحد البيوت فخرج أمير المؤمنين (ع) وقلت هذا أمير المؤمنين سيبين كلامك فاخرج أمير المؤمنين سيفه وضرب الرجل وبعد ذلك طلع الرسول (ص) من البيت وجلس في بابه ، وبعده خرج ( عـ .... ) مصغرا ..... فقال رسول الله ص لا تقول ( عـ ... ) - يعني مصغرا - انه ( عـ ... ) - اي مكبرا - ابن فاطمة (ع) وكانت معه فاطمة الزهراء (ع). والحمد لله وحده .

أٌم زينب/ النجف الأشرف

في بداية دعوة السيد احمد الحسن ورسالته عن الإمام المهدي (ع) كنت غير مطمئنة بالقضية تماماً ، بل كنت مترددة بين التصديق والتكذيب ، فرأيت في عالم الرؤيا في إحدى الليالي أن الإمام المهدي (ع) ظهر في النجف الأشرف وكان راكبا على فرسه ومعه الشيخ ناظم العقيلي أيضا راكب على فرس وبيده سيف وفي هذه اللحظة خرجت عليهم الناس ترميهم بالسهام وكان الإمام (ع) غير مهتما بهم وكان الشيخ ناظم يتولى صد السهام عن الإمام المهدي (ع) بسيفه ثم بعد ذلك صاح بعض الناس توجهوا نحو هذا الرجل (أي شيخ ناظم ) فاخذوا يرشقون الشيخ ناظم بالسهام وهو يصدها بسيفه...والله على ما أقول شهيد والحمد لله وحده .

وكانت هذه الرؤيا في بداية القضية وقد طبقت بالواقع حاليا حيث أن الشيخ ناظم العقيلي أحد الذين يدافعون عن قضية الإمام المهدي (ع).

أٌم زينب /النجف

في فترة من الزمن حدثت فتنه وانشقاق في قضية أنصار الإمام المهدي وصعب على اكثر الأنصار معرفة الحق هل هو البقاء مع السيد احمد أم مع غيره .

فرأيت في المنام أن كل الأرض بدأت تنخسف تحت أقدام الناس ثم تبتلعهم والأرض الوحيدة التي لم تنخسف هي دار السيد طالب الموسوي ....

وفي الصباح قصصت الرؤيا فقالوا لي أن السيد احمد الحسن في هذه الفتنة مقيماً في بيت السيد طالب الموسوي فعلمت أن الحق مع السيد احمد الحسن والنجاة باتباعه... والحمد لله وحده .

 

 

الشيخ ناظم / النجف

في بداية قضية السيد احمد الحسن طلبت من الله تعالى أن يبين لي صحة هذه القضية في عالم المنام وتوسلت إلى الله تعالى بان يريني الإمام المهدي (ع) في الرؤيا وفي إحدى الليالي أول ليله عرضت عليَّ فيها قضية السيد احمد الحسن رأيت في المنام كان الإمام المهدي (ع) جمع الناس إلى الامتحان وجاءت الناس من مختلف الطبقات منهم بالزي العربي القديم ومنهم (بالبنطلون والقميص) وجلس الناس أمام الإمام المهدي (ع) لكي يمتحنهم وكنت أنا جالسا على يمين الإمام المهدي (ع) وقريب منه والناس أمامنا وكانت أمام الإمام المهدي(ع) ورقة بيضاء وبيده قلم حبر اسود وكتب على الورقة (امتحان في قضية الإمام المهدي) ثم كتب سؤالاً واحداً ثم وزع على الناس أوراق الامتحان وكان الناس ينظرون إلى السؤال وهم حيارى لا يستطيعون الجواب وكانوا مستغرقين في التفكير لحل هذا الامتحان ثم نظرت ما مكتوب في الورقة من سؤال وجدته بسيط جدا ولا يستحق كل هذا التفكير وتعجبت من الناس لماذا لا يستطيعون الإجابة على السؤال والحمد لله فقد تحققت الرؤيا

أبو تقي/النجف

بعد اعتناقي لدعوة الإمام المهدي (ع) طلبت من الله تعالى أن أرى الإمام المهدي (ع) في الرؤيا وبقيت ألح على هذا الطلب عدة أيام وفي إحدى الليالي رأيت في المنام أني ابحث عن الإمام المهدي (ع) في عدة أماكن ثم دخلت إلى مكان خاص بالوضوء للصلاة وفيه كثير من الناس تتوضأ للصلاة، فتوجهت نحو إحدى المغاسل فوجدت شخصا ضخما يتوضأ فاستدار ذلك الشخص باتجاهي وهو يكمل غسل يده اليسرى وعندما نضرت إلى وجهه أخذتني الدهشة من هيبته ونور وجهه وعلمت أنه الإمام المهدي (ع) فاقتربت منه وسلمت عليه و أخذت انظر إلى وجهه وقلت في نفسي أن الإمام المهدي (ع) في خده الأيمن خال كما جاء في الروايات فنظرت إلى خده الأيمن فوجدت الخال موجودا على خده الأيمن (ع) وكان الإمام أطول مني بكثير فانحنى عليّ وأوصاني بثلاث وصايا ولكن للأسف عندما استيقظت من النوم نسيت كل الوصايا ، والله على ما أقول شهيد . والحمد لله وحده .

أبو زهراء / نجف

بعد مرور سنة ونصف تقريبا على دعوة السيد احمد الحسن رسول الإمام المهدي (ع) وفي أحد الليالي كنت أسير مع السيد احمد الحسن وكنت اشعر بان شيئا ما سوف يحدث فيه امتحان واختبار لأنصار الإمام المهدي (ع) فأخبرت السيد احمد بذلك فقال السيد نعم سوف يكون امتحان وشدة نسأل الله الثبات على نصرة الإمام المهدي (ع) فاغتممت بذلك فرجعت إلى البيت حزينا وانعزلت في غرفتي للصلاة والدعاء والتوسل لله تعالى بحق فاطمة الزهراء (ع) أن يجعلني من الثابتين على نصرة الإمام المهدي (ع) وعندما أخذني التعب رأيت في عالم المنام أني في غرفة ما ومعي مجموعة من الأنصار فدخلت علينا فاطمة الزهراء (ع) لابسة ثياب سود فوقفت أمامنا وقالت انتم خير أٌمة ، انتم خير أٌمة ، انتم خير أٌمة ... والله على ما أقول شهيد . والحمد لله وحده .

حسن / ناصرية

رايت في عالم الرؤيا أني أقرأ دعاء العهد ...  و رأيت الإمام المهدي (ع) ورأيت شخصا أخر في الرؤيا وقال لي الإمام سوف يدخل هذا الشخص إلى الدعوة وأن اسم (فلان بن فلان) وانتهت الرؤيا ، وعند الصباح أخبرت أهلي وأخواني بالرؤيا واسم الشخص فقالوا جميعا انهم لا يعرفونه  وما هي إلا ساعات حتى جاء لأهلي يسأل عن القضية فما أن تعرف على القضية دخل فيها وكان اسمه هو نفس الاسم الذي اخبرني به الإمام فأخبرت أهلي بذلك . والحمد لله وحده .

الشيخ خادم مرقد الدفاس (ع)

روى الشيخ الخادم في ضريح السيد محمد بن الحسن المحض الدفاس عليه الرحمة (الذي استشهد في ثورة ضد الظلم العباسي) في منطقة الدفاس في العمارة (ميسان ) وكان الشيخ مصاباً بمرض قد أضره و أتعبه كثيرا ويروي هذا الرؤيا والتي شفي على أثرها من مرضه تماماً:-

في أحد الأيام و أنا نائم جاءني في عالم الرؤيا صوت ونور فعرفت انه صوت الإمام المهدي (ع) وكنت نائما في الرؤيا فأيقظني الإمام المهدي (ع) من النوم وقال لي اتيت لك بستره ، وما أن وقعت عيني على السترة حتى رأيت نفسي البسها  وكانت مغطاة بريش اخضر وما أن لبستها حتى أحسست باني خفيف و بالإضافة إلى ذلك زال مني المرض وبعد ذلك طلبت من الإمام (ع) التحليق بهذه الأجنحة فأذن لي فطرت فوق الضريح كالطير فإذا بي أرى أناس كثيرون بالآلاف يملئون المكان بين الشارع والضريح وبعد ذلك أومأ الإمام (ع) إلي بالهبوط فامتثلت لذلك ... وقال لي الإمام (ع) وهو يشير إلى بعض الأشخاص الذين يقفون خلفه (هؤلاء أنصاري سوف يأتون إليك فاستقبلهم واخدمهم) انتهت الرؤيا .

وبعد أيام جاء أمر للأنصار أن يتوجهوا إلى مرقد السيد الدفاس مكتباً للأنصار (بمدينة العمارة) وكان الأمر صعبا جدا فكيف يقنعوا خادم السيد الدفاس بذلك وخصوصا أن القضية غير مرحب بها من قبل الناس والحوزة وعندما توجه بعض الأنصار للشيخ بالطلب وهم مترددون وجلون لتوقع الرفض وما أن أتموا كلامهم حتى فاضت عينا الشيخ بالدموع وبادرهم هو بالقول قبل أن يتموا حديثهم (لقد جاءني الإمام المهدي (ع) في عالم الرؤيا واراني صوركم انتم أنفسكم ومعكم أشخاص آخرين وامرني أن استقبلكم وأقوم بخدمتكم وما تريدون).

أبو حسن  / العمارة

أبو حسن من الأنصار الذين اعتمدوا بالدرجة الأولى على الأيمان بالقضية عن طريق الرؤيا وكما يبدوا فان هذا الشخص لديه صفاء مع الله يأتيه الجواب من الله فكلما تحير في مسالة توجه إلى الله يأتيه الجواب الشافي موفرا عليه عناء البحث الذي ربما يضره بدل أن ينفعه وسوف نختصر على إيراد رؤيتين له فقط :-

عندما قدم مجموعة من الشيوخ موفدين من قبل السيد رسول الإمام (ع) للتبليغ في المحافظات قاموا بإلقاء محاضرة أمام الأنصار وصفاتهم وكانت ثقيلة عليهم وأدخلت الريبة في نفوس بعضهم لضيق الأفق وقلة الاطلاع وكما قال الصادق (ع) (امرنا صعب مستصعب ) وعندما ذهب أبو حسن لأهله بعد منتصف الليل سال رب العالمين أن يوضح له الحق ويزيل عنه هذه الشكوك إذا كان هذا أمره حقا وكانت هذه الإجابة كما يرويها :-

جاءني أحد الأنصار في عالم الرؤيا واخذ بيدي إلى بيت الإمام الصادق (ع) ليسأله حول الموضوع  ونحن نسير في الطرقات والأزقة حتى وصلنا إلى بيت قديم وعندما طرقنا الباب فتح الإمام (ع) الباب بنفسه وتصافح معنا وأني والله لأشعر بدفيء ونعومة راحة يده وكأني المسها فعلاً......     أشار لنا بالدخول وعند وصولنا إلى باحة الدار جلس على كنبة قديمه وجلسنا أمامه ... قال لنا : اعرف أن الشيطان قد وسوس لكما وان عندكما شكوك ، فقلت له : يا مولاي هل هذا الذي يقولون صحيح أجاب مبتسما ..(لقد اخترنا لكم قادة … ونعم القادة) . والحمد لله وحده .

 

 

الرؤية الثانية / أبو حسن

بعد حصول فتنة هزت الأنصار تحير أبو حسن فالتجأ إلى الله ليبين له الحق ، فطلب من الله رؤية الإمام المهدي (ع) وتضرع لذلك كثيرا ولم  يأتي الرد أعاد وفي الليلة الثانية أعاد الكره والطلب مرة أخرى وبصورة اشد ولم يكن هناك شيء وفي الليلة الثالثة قسم على الله وألح عليه كثيراً في الطلب والدعاء فكانت الإجابة من العليم الكريم:-

لقد كان في عالم  الرؤيا صوت في السماء بقدوم الإمام المهدي (ع) والناس تركض من كل مكان لتسلم على الإمام المهدي (ع) فأسرع أبو حسن مع الناس ليسلم على الإمام (ع) وعندما اقترب منه واخذ يتبين ملامحه وإذا به هو السيد احمد الحسن نفسه فعانقه وأجهش بالبكاء . وعندما رويت الرؤيا للسيد احمد الحسن فسرها بأنه أي السيد احمد الحسن يمثل الإمام المهدي (ع) وليس هو الإمام وحذره أن يعتقد بظاهر الرؤيا . والحمد لله وحده .

 

أبو إحسان / النجف

كانت الدعوة للإمام المهدي (ع) وخرج الأنصار لمدن العراق لنشر الدعوة وكان من ضمنهم أولاد الشيخ حطاب الأربعة ويروي ما حصل بنفسه بعد أن أتموا توزيع البيانات في اغلب محافظات العراق توجهوا إلى مدينة النجف مع إخوانهم الأنصار لنفس الغرض ولم يعودوا . تأخروا 17 يوما فبدأتُ مع بعض الأنصار البحث عنهم وكنا نظن أنهم اعتقلوا أو تعرضوا إلى مكروه من قبل الجماعات والفئات التي حاربت الدعوة فلم نعثر لهم على اثر بعد أن فتشنا جميع السجون والمراكز وحتى المستشفيات وبعد ألم وعناء دب اليأس في نفوسنا إلا من رحمة الله فكان الفيض الإلهي . ففي عالم الرؤيا كأني أدور في شوارع النجف ليلا وهي مظلمة وكان يخرج من عيني نور قوي يضيء لي شوارع المدينة فوجدتهم جالسين أو ممددين قرب حائط اصفر اللون في شارع لم اعرفه بالضبط غير أنه شارع الطوسي وفي الصباح الباكر أخبرت الأنصار بأني وجدت الأولاد وانهم أحياء وفي النجف وسنذهب اليوم لجلبهم قالوا أين قلت لهم خذوني إلى شارع الطوسي فسخر الجميع مني وقالوا كيف يعقل أن يكونوا هناك كل هذه الفترة فالشارع مكتظ بالمارة والزوار وكيف لم يلاحظ وجودهم أحد وبعد إلحاح شديد قاموا وركبنا السيارة فوجدتم قرب الحائط الأصفر في نهاية شارع الطوسي كما رايتهم في المنام يتوسدون الأرض ويفترشون الكارتون فعانقناهم و وبخناهم بشدة على تصرفهم هذا وكيف انهم قد وضعونا في حالة من اليأس والقلق الكبير وعندما سألناهم عن سبب ذلك أجابنا أحدهم اخبرنا الشخص المتصل برسول الإمام (ع) بان نوزع بيانات في أقضية النجف وانه سوف ينتظرنا أمام جامع الطوسي حتى يأخذنا إلى رسول الإمام والأنصار لكي نسير مشيا الى كربلاء لزيارة الحسين (ع) والذي حصل أننا تقاطرنا واحد تلو الآخر إلى المكان المتفق عليه إلا ذلك الشخص و أصحابه وبقينا ننتظر في هذا المكان منذ ذلك اليوم امتثالا لأمر الإمام (ع) ولقد قررنا جميعا أن لا نترك هذا المكان إلا إذا جاءنا أمر من رسول الإمام أو من يرسله لنا أو عن طريق غيبي وبعد 17 يوما قررنا أن يكون هذا أخر أيام البقاء بعد أن جاءت رؤى لأغلبنا بوجوب المغادرة غدا بل أن البقاء خطر كبير ولم تأتي رؤيا لاثنين فقط فقررا أن يتفائلا بالقرآن على سلامة القرار وكانت النتيجة جيدة وسبحان الله الذي وفق بين رؤيتكم ورؤيتنا والخيرة بالقرآن وجميعها في يوم واحد بعد 17 يوم من المعاناة ولكن لماذا لا يحظر الشخص المتواعد معنا إلى المكان والجواب هو أن ذلك الشخص وأصحابه قد اعتقلوا أثناء توزيع البيانات لمدة ثلاثة أيام ولم يخطر على بالهم أن البقية ينتظرونه في نفس المكان إلى هذا اليوم . والحمد لله وحده .

المدرسة النورانية/ العمارة

يروي السيد أبو مهدي أحد أعضاء المدرسة النورانية وهي مدرسة تعني بأمور العرفان وعالم الملكوت و أعضائها ناس بسطاء قال أبو مهدي التقيت بالإمام المهدي (ع) قبل خمس سنوات في بداية الدعوة تقريباً في عالم الشهادة وقال لي أن مكان السيد الدفاس سوف يزوره أناس مكرمون وكان يقول هذا الكلام وكأنه يوحي ألي بان شيء يخص دعوة الإمام (ع) سوف يبدأ من هناك وعند ذلك يبدأ الفرج في إعلان الظهور وكنا نرتقب ذلك ، ولقد أخبرت بعض المنتسبين إلى مدرستنا قبل حدوث الأمر وان كثير منهم  قد رأوا رؤى تؤيد صدق الدعوة ونحن مأمورين مباشرة من قبل الإمام المهدي (ع) بتأييد الدعوة وتأكيد صحتها وان هناك مجوعة من الشباب أكدوا كلام أبو مهدي وانه اخبرهم قبل بدأ الدعوة بهذا الأمر.

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2