raya

فهرس المقال

أبو يوسف الأنصاري / ناصرية

كنت من أبناء السنة و بسبب عدائهم لأهل البيت ورؤى كثيرة رأيتها بأهل البيت تركت المذهب السني وصرت لا أنا إلى المذهب السني ولا إلى المذهب الشيعي محتار وسبب حيرتي هو حبي لأهل البيت وفي أحد الأيام رأيت عدة رؤى قوية جدا بسببها دخلت إلى المذهب الشيعي وبالخصوص لنصرة الإمام المهدي (ع) و أورد منها :-

رأيت كوكباً من معدن منصهر على نفسه وكأنما يغلي فسمعت صوتاً ينادي (لظى نَزَّاعَةً لِلشَّوَى) ورأيت نهر جاري وأشجار وسمعت صوتا ينادي (سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى) وقال لي إن خرجت من هذا الأمر فهذا مكانك وأشار إلى الكوكب المنصهر وان نصرة هذا الأمر فهذا مكانك و أشار إلى سدرة المنتهى .والحمد لله وحده .

ورؤيا أخرى

سمعت رسول الله (ص) يقول من احب علياً فقد احبني ومن احبني فقد احب الله ومن احب الله احبه الله ومن ابغض علياً فقد ابغضني ومن ابغضني فقد ابغض الله ومن ابغض الله فقد ابغضه الله .

الرؤيا

التي تخص السيد احمد الحسن

رأيت في المنام النبي (ص) قال لي انصروا ولدي الحجة وبعد قليل رأيت الإمام المهدي (ع) بجانب النبي (ص) فقال لي الإمام انصروا ولدي احمد الحسن فسألته عن أمر السيد احمد الحسن فقال لي هو مني بمنـزلة الفاتحة من البقرة وانتم مني بمنزلة الفاتحة من النبأ .

أبو مروان / الناصرية

سمعت في عالم الرؤيا صوتا ينادي التحق بأحمد الحسن فسألته من أنت فقال كبير خدام أبي الفضل العباس .والحمد لله وحده .

أحد الأنصار/ ناصرية

قبل سماعي بقضية رسول الإمام المهدي (ع) رأيت في المنام الإمام علي (ع) قال لي أعلنوا البيعة للإمام المهدي (ع) وكان معي في الرؤيا ابن عمي و محمد من أصدقائي وسوف يذهبون معي لبيعة الإمام المهدي (ع) وفي اليوم التالي بعد هذه الرؤيا جاءني ابن عمي واخبرني بقضية رسول الإمام المهدي (ع) وقال لي سوف نذهب لمكان نعلن فيه البيعة للإمام المهدي (ع) فلما ذهبت معه لذلك المكان رأيت نفس الأشخاص الذين رايتهم في الرؤيا . والحمد لله وحده .

غالب / الزبير

رأيت في المنام منادٍ ينادي بأسماء الأنصار ، والأنصار يحضرون ببطء وكان عددهم قليلاً ، وبعد ذلك ذهبنا باتجاه إيران وفي أثناء المسير وقعنا أنا واحد الأنصار (احمد) على (حافة مشروع) ، ثم خرجنا بصعوبة فوجدنا شخصاً أعجميا لا نفهم كلامه ، ثم نظرنا فوجدنا جيشاً للإمام المهدي (ع) ، وكان جيشاً كثيراً يمتلك أسلحة متطورة وكأني امتلك سلاحا ومعه شيء يشبه الدش فأراد أحدهم أن يأخذه مني فأبيت ذلك وقلت أن الإمام لا يرضى عني إن أعطيت سلاحي . والحمد لله وحده.

أحد الأنصار/ناصرية

عندما سمعت بهذه القضية أظهرت المحاربة لأحد أصحابي الذي آمن بهذه القضية ، وفي أحد الليالي رأيت في المنام السيد احمد الحسن كأنه يخطب في الأمة الإسلامية عن طريق شبكة الانترنيت وأنا باتجاه مقابل له ، فلما انتهى من الخطاب عاتبني لتخلفي وعدم أيماني بهذه القضية فقلت له أني آمنت وسوف ادخل بهذه القضية فقال لي إن شاء الله .

حسن / الزبير

رأيت في المنام أني قرأت آية في قلبي ، والناس رددوها بعدي وقالوا لي : من أين لك هذا ؟ وسمعت بعد ذلك أن مناظرة سوف تجري مع الإمام المهدي (ع) وقد رأيت الإمام المهدي من خلال شاشة كبيره وبيده سيف ذو الفقار وجاء إليه أحد المعممين ليحاججه وتكلم الإمام بكلمة واحدة فأقتنع المعمم وخر يقبل أقدام الإمام (ع) ثم قال الإمام ماذا افعل حتى تؤمنون وأشار بيده الشريفة فتحولت الشاشة الى قطعة حمراء والناس هاجوا من هيبة الموقف وشدته فذهبت الى شيخ حبيب (أحد الأنصار) وهو في غرفة وقلت له هل شاهدت ذلك فقال نعم شاهدت ما حدث فأنا عندي شاشة أيضاً وذهبت إلى جاسم (أحد الأنصار) فقال لي أنا اعلم بذلك منذ زمن. والحمد لله وحده .

أحد الأنصار / بابل

رأيت كأن الإمام المهدي (ع) قال لي : هل تنصرني فقلت: نعم يا مولاي ، فأعطاني درعا وحصان ، فقلت له : يا مولاي والسيف قال (ع) : تأخذه من رسولي احمد الحسن في النجف ، وعندما استيقظت توجهت إلى النجف فسألت في مرقد الإمام علي (ع) عن رسول الإمام المهدي (ع) هل فعلاً أن الإمام المهدي (ع) بعث رسولاً ، سالت أحد طلبة الحوزة فقال : نعم هناك شخص يدعي ذلك ، و وصلت بصعوبة إلى مكان رسول الإمام المهدي (ع) . والحمد لله وحده.

شيخ حبيب / الزبير

رأيت في المنام الإمام المهدي (ع) وهو جالس بين العائلة فقلنا أطفئوا النور كي نعرف الإمام فلما أطفأنا النور بقيت الغرفة منيرة بنور الإمام (ع) وقلنا له أنت الإمام المهدي (ع) فقال : نعم وقام الإمام وذهب إلى بيت خالي محسن .

شيخ حبيب / الزبير

رأيت في المنام الإمام المهدي (ع) وهو جالس على شيء وهو يشبه السيد احمد الحسن جداً وملابسه سوداء فأطرقت حياءاً وهيبة للإمام المهدي (ع) ثم نظرت فرأيت مجموعتين من الناس بينهما محجر وكل مجموعة فيها إيرانيون وعراقيون وقد فهمت انهم أنصار الإمام المهدي (ع) .

أحد المؤمنات / الزبير

رأيت في المنام الإمام المهدي (ع) قد زارنا وبعد أيام وصلتنا الأوراق من أنصار الإمام فعلمنا من أن مجيء الإمام هو عبارة عن مجيء أمر دعوة أنصار الإمام المهدي (ع) .

أحد الأنصار /الزبير

استخرت بالقران ورأيت الآية الكريمة ( فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ ) (الذريات:23) وانا في مدرسة موسى الكاظم توسلت بأمير المؤمنين(ع) وقلت له أنا في جوارك وأريد منك هذه الليلة أن تريني الإمام المهدي (ع) لمعرفة هذه الدعوة فرأيت شخصا جميل المنظر متصل الحاجبين اسود العينين صاحب لحية جميلة سوداء شاب وأنا في الرؤيا فهمت انه الإمام (ع) فقال لي ( فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ ) (الذريات:23) وكانت هذه الرؤيا بعد التوسل بأمير المؤمنين بدقيقتين أو اكثر .

أبو محمد / كربلاء

أني أحد الأنصار ( أنصار الإمام المهدي (ع) رأيت في المنام أن السيد احمد الحسن يعلمني دعـاء الإمام موسى الكاظم (ع) (اللهم يا مخلص اللبن من بين فرث ودم … ) وفي الليلة الأخرى (بعد يوم واحد تعرضت للسجن بسبب هذه القضية وفي أول ليلة في السجن دعوت الله وقرأت التوحيد مائة مرة وسالت الله قبول العمل بعد صلاة الفجر ثم نمت وإذا في عالم الرؤيا رأيت الإمام المهدي (ع) واقفا عند رأسي ووضع يده الشريفة على رأسي وكأنه يقراء ويتمتم بكلمات لم احفظها وشعرت براحة عظيمة ، واطمئنان كبير جدا ، وكأني انتقلت إلى عالم أخر ولم اشعر بمثل هذه الراحة أبدا . والحمد لله وحده.

سيد موفق / عمارة

في عالم الرؤيا رأيت شخصين من أنصار الإمام المهدي (ع) في مرقد السيد الدفاس في العمارة وبيدهم ورقة وكان يجب أن يرسلونها إلى الشيخ احمد الوائلي وان الورقة  مكتوب فيها آيات تقرأ في يوم معلوم ومن قراها يكون في مأمن من العذاب وعندما قرأت الورقة وجدت مكتوب فيها ( أن السيد احمد الحسن هو الصراط المستقيم وهو وادي سليمان وهو مليء بالكنوز ) والله ورسوله على ما أقول شهيد . والحمد لله وحده.

أبو إبراهيم / بغداد

كانت هذه الرؤيا عندما كان أخي في السجن وقد عجزنا من إخراجه بكل الوسائل (سجن الأمريكان) وفي الرؤيا كأنني واقف أنا والإمام المهدي (ع) فقلت له : (سيدي ومولاي صار لي فترة ولم أرَى أخي) فقال لي (ع): (أتريد أن تراه) ، فقلت له : (نعم يا مولاي) ، فدفعني من ظهري وإذا بي اندفع طائرا فوق الأرض وهو معي واخترقنا الجميع وكان الجميع لا يرى أننا قد دخلنا ، وكأنهم عُميٌّ وبعد دخولنا إلى السجن وجدت أخي في الزنزانة فعانقته بحرارة وفرح ، فقال الإمام (ع) : ماذا تريدون بعد ذلك فقلت له : (سيدي أليس أخي من أنصارك فلماذا لا تخرجه من أيدي هؤلاء الأنجاس) ، فقال (ع) ( ما معناه الأمر لا يخصك وأني أتابع قضيته وإذا رغبت بالخروج سأخرجكما أنتما الاثنين) ، فقلت: (نعم مولاي) ، فأزاح (ع) بعض القضبان ، فظهرت بالوعة مياه آسنة ، فقال (ع) : إذا دخلتم هنا تخرجون في حضرت أمير المؤمنين (ع) فقلت له : (كيف ندخل في هذه النجاسة ألا نتنجس) فقال (ع) : (أنا اضمن أن لا تمسكم منها قطره) ، فقال (ع) (اعتبر أخيك خارج وأوصيكم بالصبر والأيمان لان القادم اكثر) .

وعندما ذهبت إلى كربلاء للاطمئنان على عائلة أخي وجدته قد خرج من السجن علما أن خروجه كان بعد اختلاف الشرطة والأسبان لان الشرطة و الحوزة كانت تطلب ذلك كانوا يرفضون خروجهما فعلمت أن الأسبان هم بالوعة النجاسة التي خرجوا من خلالها ولم تنجسهما ، والحمد لله وحده .

أبو زهراء / كربلاء

كنت اصلِ في الليل واختنقت حزننا فقلت: يا الهي أهانونا بالسهلة ودخلت الدبابات للسهلة وضربت قبة الإمام علي ولا أحد يتكلم والمشتكى إليك والفرج منك . وفي عالم الرؤيا كنت واقفا في ساحة كبيرة وجاء الإمام المهدي (ع) يمشي مطرقاً رأسه وحزين وجلس (ع) أمامي وجلست أنا أيضا ولم يتكلم وبادرت أنا بالسؤال وقلت له : يا مولاي قضيتنا صحيح ، قال : نعم صحيح ، قلت : مولاي الناس تتكلم عليّ كثيرا ، قال (ع) : لا تهتم لكلام الناس ، قلت له : مولاي اذهب ابلغ أصحابي ، فقال : اذهب فوراً وبلغ فنهضت فرحاً . والحمد لله وحده.

أحد الأنصار / ديالى

أن الرائي لهذه الرؤيا هو شخص كان من أبناء السنة ودخل إلى مذهب الشيعة حديثا لأنه باحث حقيقة ، فيقول هذا الإنسان : رأيت الإمام المهدي (ع) ملتحي بلحية بيضاء خفيفة فأخبرته أنا محتار وطلبت منه الدعاء لي وانتهت الرؤيا ، وبعد ذلك اليوم عقدنا العزم أنا وأخي على السفر مشيا إلى كربلاء لزيارة الأربعين ، وكان ذلك بعد يومين من تلك الرؤيا ،وأثناء المسير وتحديدا قبل منطقة اليوسفية رأيت شيخا ملتحي بلحية خفيفة بيضاء وملامحه قريبه جدا من ملامح الإمام (ع) في عالم الرؤيا فرافقنا في المسير إلى الزيارة وكان قادما من بغداد إلى الزيارة أيضا وبعد التعارف قد عرض علينا دعوة السيد احمد الحسن فقبلتها فورا وعلمت إن الله قد استجاب دعائي . والحمد لله وحده.

علي / النجف

كأن حسينية أنصار الإمام المهدي (ع) تحولت إلى سفينة وكأن السيد احمد الحسن دعى على الأرض ، فقال : أيها الأرض انشقي فانشقت وصار الشق من باب الحسينية إلى باب الإمام الحسين (ع) وامتلأ هذا الشق بالماء وكأن السفينة سارت واجتمع عليها الكثير من الفراشات و وصلت السفينة إلى الإمام الحسين (ع) وكأن الأنصار كلهم قد صعدوا إلى السفينة وعند الوصول إلى مرقد الإمام الحسين (ع) انتقل البناء (بناء الإمام الحسين إلى ظهر السفينة وكذلك مرقد أبى الفضل العباس (ع) ومرقد السيدة زينب (ع) ثم رجعنا إلى الموقع الأصلي للحسينيه واختفى الماء واصبح مكان الحسينية مزار للناس قاصدين الإمام الحسين والسيدة زينب (ع) وأبي الفضل العباس (ع) وبعد فترة اختفت المراقد الثلاثة و اصبح العالم يزور الحسينية . والحمد لله وحده.

حسن الكناني / النجف

في عالم الرؤيا رأيت أنا كنا نبني بالحسينية وجاء الإمام المهدي (ع) وقال بكل بناء طابوقة من هذه الحسينية كعتق سبية من سبايا آل محمد ثم حملت ثلاث طابوقات وقال لا تتعب نفسك واحمل اثنان اثنان . والحمد لله وحده.

السيد طالب الموسوي / نجف

ذهبنا مشيا إلى الإمام الحسين (ع) وفي الطريق كنا نقرأ أناشيد حسينية وفي أحد محطات الاستراحة خلدت إلى النوم للراحة فرأيت في عالم الرؤيا السيد احمد الحسن وأنا في مقام لأحد الأنبياء فجاء أحد الأنبياء بيده مفتاح فأعطى المفتاح للسيد احمد الحسن وقال له : افتح الصندوق وإذا فجأة ظهر صندوق فأخرجه السيد احمد الحسن ففتحه السيد وإذا به مواريث الأنبياء وكتب مطوية أشبه بالورقة الكبيرة مطوية فاستخرج السيد احمد الحسن واحدة منها وقال له: الرجل هذه وصية الرسول محمد (ص) إلى الإمام المهدي (ع) واليك . والحمد لله وحده .

أبو محمد / كربلاء

كنت أوزع أوراق تخص دعوة احمد الحسن ثم حدثت معنا مشاجرة مع الشرطة ثم بعد ممانعة مني استخرت الله وذهبت معهم ثم رأيت أحد الأنصار في السجن فقال لي هنيئا البارحة رأيت الأوراق التي وزعتها أنت توزع بالجنة ثم أخذني التعب وسلمت نفسي إلى النوم فرأيت في عالم الرؤيا اني أوزع أوراق بيضاء في الجنة . والحمد لله وحده.

أٌم علي

إحدى المؤمنات  / نجف

ذهبت إلى عيادة طبيب فدخلت وكأن هناك لجنه من الناس وان الساحة واقف بها رجل عرفت انه الإمام المهدي (ع) فتوجهت إليه مسرعة وسلمت عليه ورد عليّ السلام وقلت له إمامي هذه الدعوة دعوة احمد الحسن حق أم باطل فقال (ع) أنها قضية حق فقلت له : إمامي أسألك عن أصحاب هذه الدعوة قال (ع) انهم حق ثم طلبت من الإمام أن يوصلني إلى داري ، لان زوجي قد تأخر عليّ وأني لا أستطيع أن اذهب وحدي فلم يقبل الإمام في البداية وكأني عرفت انه يستحي أن يسير مع النساء فقلت له: إمامي أنا امرأة فكيف أسير وحدي ، فرضيّ الإمام أن يوصلني إلى البيت ووصلنا إلى البيت ودخلت و أخبرت زوجي أن الإمام المهدي (ع) في الباب فخرج زوجي مسرعا إلى الإمام فعانق الإمام وسلم عليه بحرارة ودخل الإمام إلى البيت وجلس في غرفة الضيوف ثم أنى احترت ماذا اقدم إلى سيدي ومولاي الإمام المهدي (ع) وأخيرا قدمت إليه الماء ثم اخذ الماء مني وبدأ بقراءة كلمات على الماء  يرتاح من يسمعها ثم رش الماء في بيتنا بيده الكريمة . والحمد لله وحده.

  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2