raya

فهرس المقال

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين ، مالك الملك ، مجري الفلك ، مسخر الرياح ، فالق الإصباح ، ديان الدين ، رب العالمين ، الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها وترجف الأرض وعمارها ، وتموج البحار ومن يسبح بغمراتها .

اللهم صل على محمد وال محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة ،يأمن من ركبها ويغرق من تركها ، المتقدم لهم مارق ،والمتأخر عنهم زاهق ، واللازم لهم لاحق .

(يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) (يّـس:30)

كتب الله سبحانه وتعالى على نفسه الرحمة وان رحمته سبقت غضبه وانه يتعامل مع الناس برحمته لا بعدله وهذا من لطفه سبحانه وتعالى . فان الكل يعلم ان الله بعث حوالي ( 124 )ألف نبي  وان بعض العلماء المتأخرين يقولون ان الله سبحانه وتعالى بعث من الأنبياء والمرسلين اكثر من هذا العدد وان المطالع للتاريخ ومواقف الأمم السابقة مع الأنبياء و المرسلين هو موقف المستهزئ المتكبر المعاند لله وملائكته ولرسله ( قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ  * قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا  بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ) (إبراهيم:10-11)

وان الله سبحانه وتعالى لم ولن يترك حجة لمحتج ، بل العكس سيثبّت على مثل هؤلاء المعاندين الحجة تلو الحجة ، وان الله سبحانه وتعالى ينذر الناس ببعثه الرسل إليهم  فمن اهتدى فلنفسه ومن ضل فلينتظر خزي الدنيا وعذاب الآخرة  قال تعالى (مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً) (الإسراء:15) .

إن دعوة السيد احمد الحسن هي دعوة مسددة من الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم محمد (ص) و الأئمة المعصومين وملائكة الله والصالحين وقائد هذه الدعوة قبل وبعد احمد الحسن هو الإمام المهدي (ع) .

وعلى الرغم من أن المسلمين و الشيعة بالخصوص مأمورون بمعرفة صدق هذه الدعوة بالسؤال عن العظائم التي لا يجيب عليها إلا الإمام المهدي (ع) أو من بعثه إلى الناس ممثلاً عنه . فأننا لإلقاء الحجة على الناس نعرض إليهم بعض الأدلة على صدق دعوى السيد احمد الحسن ولكي لا يقول قائل غداً للإمام المهدي (ع) كنت في شك أو ليس لهذه الدعوة أدلة ، ومن هذه الأدلة على صدق رسالة السيد احمد الحسن الاخبارات الغيبية وقد حصلت ورأى الكثير من المؤمنين مكاشفات بالأئمة الأطهار و أكدوا لهم بان السيد احمد الحسن على حق ، وانه رسول للإمام المهدي (ع) ، واما الرؤيا فقد حصلت لعشرات المؤمنين وشاهدوا الإمام المهدي (ع) أو أحد الأئمة الأطهار أو فاطمة الزهراء (ع) في المنام وهم يؤكدون أن السيد احمد الحسن مرسل من الإمام المهدي (ع) وعلى الناس نصرته .

وهذا تأييد من الله سبحانه وتعالى فلو لم يكن من الله سبحانه وتعالى و من الإمام المهدي (ع) فكيف يكون أن يفسر هذا التأييد من الله سبحانه وتعالى ، وقد قال تعالى ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) (فصلت:53) والرؤيا من الآيات الأنفسية وهي اعظم من الآيات الافاقية ، فقد قال عنها الرسول (ص)(من رءانا فقد رءانا لا يتمثل بنا الشيطان) ، وعنه (ص) قال (من رءاني في المنام فقد رءاني فان الشيطان لا يتمثل بي في النوم و لا في اليقظة ولا بأحد من أوصيائي إلى يوم القيامة) كتاب دار السلام ج4 ص273.

واما من يقول أن الرؤيا ليس بحجة نقول له صحيح إنها ليس بحجة في مواضع ، ولكنها حجة في مواضع أخرى ، فهي ليس بحجة في  بعض المجالات التي نص الله عليها في كتابه الكريم أو ذكرها النبي الكريم واله في السنة ، مثلاً قضية القتل أو الزنا والعياذ بالله ففي الأول شهادة عدلين والأخرى شهادة أربعة عدول ، ففي هذا المورد فهو نص لا يمكن مخالفته .

أما في باقي الأمور فانه تكون الرؤيا حجة ونستدل في  ذلك في القران الكريم وقد قال تعالى في قضية ذبح إسماعيل من قبل إبراهيم وقول الله تعالى ( قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ) (الصافات:105) وقضية يوسف (ع) ورؤيا النبي (ص) عندما رأى كلاب وخنازير ترتقي على منبره قال تعالى : (وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَاناً كَبِيراً) (الإسراء:60) ، وقال تعالى(لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ) (الفتح: من الآية27) .

ولقد تناول الرؤيا الكثير من المفسرين ، فان قيل إن هؤلاء أنبياء فنقول أن الله يأمرنا بالتأسي والتخلق بأخلاق الأنبياء ، والسير على طريقهم فقد قال تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) (الأحزاب: من الآية21)  وقال تعالى ( قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ) ( الممتحنة: من الآية 4 ) والأنبياء هم بشر مثلنا فقد قال تعالى ( قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولاً)(الإسراء: من الآية93) وقال تعالى(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ ) (الكهف: من الآية110) والوارد من أهل البيت (ع) الـحث على التأسي بأخلاق الأنبياء و الأئمة حتى نصل إلى أعلى الدرجات وأعلى الكمالات النفسية ، مثال ذلك سلمان المحمدي ، الذي قال فيه رسول الله (ص) (سلمان منا أهل البيت) . ومن أمثلة رؤيا غير الأنبياء ، رؤيا سجيني العزيز مع يوسف (ع) والتي ذُكرت في القرآن الكريم ، ورؤيا أُم الإمام المهدي نرجس (ع) وقصة زواجها معروفة ومن أراد الاطلاع عليها مراجعة كتاب إلزام الناصب ج1 ص285 و إكمال الدين للصدوق ، ورؤية خالد بن سعيد بن العاص الأموي ورؤيا وهب النصراني ونصرته للحسين ودخوله للإسلام واستشهاده مقابل رؤيا رءاها بعيسى (ع) مضافاً إلى سيرة العقلاء المؤمنين في زماننا هذا وكيف يتعاملون مع الرؤيا ! !! فلو ان أحدا رأى النبي (ص)في منامه أو أحد الأئمة وقص رؤياه إلى أحد العلماء أو المشايخ وغيرهم لهنئوه على تلك الرؤيا وبشروه خيرا ، ولو أن أحدا رأى في منامه رؤيا مخوفة وقصها عليهم لقالوا له أكتمها وتصدق ولبقي ذلك الشخص خائفاً من رؤيته وان القصص كثيرة جدا أعرضنا عن ذكرها لضيق المقام وأما الأنبياء والمرسلين فان اغلبهم كانت نبوتهم  عن طريق الرؤيا في عالم المنام راجع للتأكد من ذلك كتاب أصول الكافي ج1 ص195 وما بعدها .

والقول بعدم حجية الرؤيا يستلزم خدش شخصيات كثيرة من الأولياء الذين أمنوا بسبب الرؤيا وبذلوا النفس والمال والولد من اجل رؤيا رؤها فهل هؤلاء قد أمنوا من غير حجة وانهم سذج حاشاهم ، بل القول بعدم حجية الرؤيا يستلزم خدش شخصية الرسول الأكرم (ص) وباقي الأئمة لانهم سكتوا عن هؤلاء الذين آمنوا بسبب الرؤيا ، ولم يبينوا لهم عدم حجية الرؤيا وكما هو معلوم أن تقرير المعصوم حجة ، فما لكم كيف تحكمون وردا على كل من قال بإمكان تمثل الشيطان بشخصيات المعصومين في عالم الرؤيا .

أقول لهؤلاء الأفضل لكم أن تدينوا بغير دين محمد (ص) لان هذا الكلام مكابرة ومخالفة صارخة لكلام أهل البيت (ع) . فعن الإمام الرضا (ع) قال ( حدثني أبي عن جدي عن أبيه ان رسول الله (ص) قال من رءاني في منامه فقد رءاني ، لان الشيطان لا يتمثل في صورتي و لا صورة أحد من أوصيائي و لا في صورة أحد من شيعتهم وان الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزءاً من النبوة) دار السلام ج4 ص272، كتاب من لا يحضره الفقيه ج3 ص585، بحار الأنوار ج49 ص284. وقال الإمام الصادق (ع) (إذا كان العبد على معصية الله عز وجل وأراد به خيرا أراه في منامه رؤيا تروعه فينـزجر بها عن تلك المعصية  وان الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزءاً من النبوة ) الاختصاص للمفيد ص241 ، بحار الأنوار ج14ص435. وقال الرسول (ص) (لا نبوة بعدي إلا المبشرات ، قيل: يا رسول الله وما المبشرات ، قال : الرؤيا الصالحة ) بحار الأنوار ج58 ص193. وعن أبي جعفر (ع) قال رجل لرسول الله (ص) في قوله عز وجل ( لهم البشرى في الحياة الدنيا ) قال ( هي الرؤيا الحسنة يرى المؤمن فيبشر بها في دنيا ) بحار الأنوار ج58 ص181 ، وغير ذلك العشرات من الأحاديث التي تؤكد أن رؤيا النبي (ص)أو أحد الأئمة المعصومين أو أحد المؤمنين من الشيعة لا يتمثل به الشيطان .راجع كتاب دار السلام للميرزا النوري ، وقال تعالى (أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) (الرعد:19)

وأقول لكم يا قومي (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ) (التوبة:128) ولا تتكبروا على الله ورسوله وإمامكم المهدي (ع) وتتبعون فلان وفلان الذي سيبعدكم عن الإمام المهدي (ع) وعن رسول الإمام ووقتها لا ينفع الندم أمام الإمام المهدي (ع) أو أمام الله سبحانه وتعالى وتكونون مصداق لقـــوله تعالى (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولاً) (الفرقان: 27-29  ) ، واصدر هذا الكتاب من قبل أنصار الإمام المهدي (ع) يعتبر الحلقة الثانية من حلقات كتاب البلاغ المبين واني اسأل القارئ الكريم من الأعظم : الإعجاز في عالم الملك ، أم الإعجاز في عالم الملكوت ؟ ثم لينظر بعدها في أهمية هذا الكتاب.

هذه عشرات الرؤيات التي تتحدث عن صدق دعوة سيد احمد الحسن ، فإذا كان عالم الملكوت بيد الله جل وعلا ، وجعل الله عليه ملائكة غلاظ شداد،وهذا العالم (عالم الملكوت) يؤيد السيد احمد الحسن ، فما قيمة عالم الملك مقابل عالم الملكوت فاعتبروا يا أولي الألباب .

هناك المئات من الرؤيات التي حدثت للمؤمنين ، ولكننا اخترنا لكم مجموعة منها لإتمام الحجة على الناس وتعظهم وتذكرهم لعل الذكرى تنفع المؤمنين قال تعالى (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ) (الأنعام:90)

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • 1
  • 2