raya

فهرس المقال

ثانياً :-
قول السيد الحسني
( مادامت وسائل التجميل موجودة وما دامت إمكانية الرياء والكذب والخداع موجودة ومادام التأويل يمكن أن يدعيه أي شخص ، فانه يمكن لأي شخص جعل بعض ظواهر الروايات يمكن أن تنطبق عليه ظاهراً بل وكذباً وخداعاً ، وحتى لو ثبت الإمكان فانه لا يثبت الوجود والتحقق في خصوص هذا الشخص دون غيره ممن يثبت الإمكان بحقه أيضاً وعلى هذا الفرض فالاحتمالات تكون كثيرة وكثيرة فعلى من ينطبق المورد الشرعي ؟!!
ويكون الكلام على هذه النقطة ضمن عدة نقاط :-
1-   لماذا كل هذه التهم وسوء الظن بشخص لم يطلع على واقعه السيد محمود الحسني هل اطلع الغيب !!! فكل أمر مشكل يحتمل الصدق ويحتمل الكذب فلماذا لا يواجهه إلا باحتمال الكذب وإلصاق التهم المشينة بصاحب ذلك الأمر ، قال تعالى (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) (قّ:18) فإذا كان السيد الحسني قد اطلع على الغيب واستطاع تحصيل واقع حال السيد احمد الحسن عن طريق الإمام المهدي أو ما شابه ذلك فلا لوم عليه . وأما إذا كان السيد الحسني لم يكشف له الواقع وهذا هو الظاهر من كلامه وحاله والأصل يقتضيه فانه مشمول بقوله تعالى
(بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) (يونس:39) وقال تعالى ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلونَ)(الزخرف: 19) فليعد الجواب لصاحب الأمر (أرواحنا لمقدمه الفداء) .

***

2-   قال السيد الحسني ( ما دامت وسائل التجميل موجودة وما دامت إمكانية الرياء والكذب والخداع موجودة وما دام التأويل يمكن ان يدّعيه أيّ شخص ، فانه يمكن لأي شخص ان يجعل ظواهر الروايات يمكن ان تنطبق عليه ظاهراً بل كذباً وخداعاً ) .
أقول :
وجود وسائل التجميل وإمكانية الرياء والكذب والخداع لا تعتبر دليلا على تكذيب أي شخص ادعى مقاماً معيناً إلا إذا ثبت كذبه بدليل آخر . فيعتبر ذكرها كدليل على كذب السيد احمد الحسن لغواً وضحكاً على الذقون وخصوصاً إذا لاحظنا ما ذكره صاحب الاستفتاء عن شخصية السيد احمد الحسن :( علماً أنه طالب في الحوزة العلمية لمدة ثمان سنوات تقريباً معروف بصدقه وأمانته وغزارة علومه ) .
وهذا الكلام الذي ذكره السيد محمود الحسني لا يرد على السيد احمد الحسن فقط بل يرد حتى على الإمام المهدي (ع) !!! .
فإن الروايات التي تذكر علامات الإمام الجسدية كثيرة كوجود الخال والشامتين والختم في الكتف الأيمن ، وأزج الحاجبين وكث اللحية …
فأيضاً باستطاعة السيد محمود الحسني ( حسب ما ذهب إليه ) أن يقول للإمام المهدي (ع) إن هذه العلامات الموجودة فيك يمكن أن توجد بعمليات تجميل وانك لست الإمام المهدي !!!
وهذا باب خطير قد فتحه السيد محمود الحسني على نفسه . ولا ادري الذي يقرأ هذا الكلام هل يضحك أم يبكي ؟!! .

***

3-          قول السيد محمود الحسني :-
( وحتى لو ثبت الإمكان فانه لا يثبت الوجود والتحقق في خصوص هذا الشخص دون غيره ممن يثبت الإمكان بحقه أيضاً وعلى هذا الغرض فالاحتمالات تكون كثيرة فعلى من ينطبق المورد الشرعي ؟!! ) .
أقول :
فحوى كلام السيد الحسني انه حتى إذا كانت مجموعة روايات تنطبق على شخص معين فلا يمكن الاستدلال بها على صدق ما يدعيه ذلك الشخص لأنه بالإمكان ان تصدق هذه الروايات على شخص آخر .
ورغم إن هذا الكلام مردود ولا يحتاج إلى رد ولكن اكتفي بالرد عليه بعدة نقاط تنويراً للأذهان وتوضيحاً لوهن هذا الكلام :-
أ‌-    لقد غفل السيد محمود الحسني (ع) أو تغافل عن أن السيد الأوحد محمد (ص) قد ذُكر في التوراة والإنجيل باسمه وصفته وقد آمن به كثير من اليهود والنصارى لأنهم وجدوه مكتوباً عندهم فعلى كلام السيد الحسني يمكن لهؤلاء اليهود والنصارى ان يقولوا للرسول محمد (ص) : صحيح ان اسمك وصفتك موجودة في التوراة والإنجيل ولكن من يقول انك أنت المقصود بذلك فلربما تصدق هذه الصفات على شخص غيرك سواء وجد الآن أو يوجد في المستقبل ؟
ويكون المحجوج في هذا المقام الرسول محمد (ص) إذا سرنا على كلام السيد محمود الحسني !!.
وأيضاً كثير من الأئمة ذكروا بأسمائهم وصفاتهم في التوراة والإنجيل وفي كلام الرسول محمد (ص) وتم التعرف عليهم بتلك الأوصاف المذكورة . مثل الإمام علي (ع) حيث آمن به كثير من اليهود والنصارى لأنهم وجدوه مكتوباً عندهم باسمه وصفته واستطاعوا أن يميزوه عن مدعي الخلافة كذباً وزوراً كالأول والثاني .
فعلى كلام السيد محمود الحسني أيضاً يكون من حق هؤلاء الاحتجاج على الإمام علي (ع) بنفس الاحتجاج …؟!!
قال تعالى
(مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح:29)
(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الأعراف:157).
(وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ) (الصف:6).
ب‌-  يلزم من كلام السيد محمود الحسني عدم الاستفادة من كلام أهل البيت (ع) وان الأوصاف التي ذكروها في رواياتهم لا يمكن الاستدلال بها .
وهذا طعن في شخصية أهل البيت (ع) ويلزم منه أن كلامهم لغو وليس فيه حكمة وحاشاهم … فما معنى أن يذكروا علامات وأوصافا لتمييز شخص معين يأتي في المستقبل ثم إن هذه العلامات يقول عنها السيد الحسني إنها لا تفيدنا بشيء والذي لا يفيد كلام زائد مخالف للحكمة .
وحاشا الأئمة (ع) عن كل ذلك وهم الحكماء والعلماء والبلغاء والصلحاء وكلامهم حق وقولهم فصل وعدل .
فأما أن يكون كلام الأئمة (ع) حكمة ويلزم منه أن نأخذ بما جاء في رواياتهم من أوصاف لتمييز شخصية ما عن غيرها .
وأما إذا كان كلامهم الذي ذكروه في تحديد شخصية ما لا يصلح لمعرفة تلك الشخصية … فيكون كلامهم (ع) غير مفيد ولا يفي بالغرض وحاشاهم .
فما الذي يختاره السيد الحسني يا ترى ؟!!! هذا بلاغ لمن ألقى السمع وهو شهيد …

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • 1
  • 2