raya

فهرس المقال

النقطة الثانية :قال : ( وان كان الرد في أولا كافيا … )

اتضح لنا ما المقصود في أولا ففيه إنكار لرسالات السماء ، والعدول من المحكم للمتشابه ، وفي أولا مخالفة صريحة للقران الكريم وروايات أهل البيت (ع) ، هذا ما كان في أولا ، وهو كافٍ لمعرفة الحق والصواب واستجلاء الحقيقة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد . لكنه لا يكتفي بمخالفته لآل محمد (ص) بل يمضي في ثانيا على المنوال السابق فنراه يقول ( كافيا لإبطال الاستدلال بالرؤيا ) .

سبحان الله …

أيعرف ما هو الاستدلال ؟ ، وبماذا يكون ؟ !!! .

الاستدلال هو الإتيان بالدليل الشرعي ، والدليل الشرعي لدى المؤمن هو وصية رسول الله (ص) (كتاب الله وعترتي أهل بيتي )

فتارة تقول هل يمكن أن نستدل على بطلان الرؤيا بدليل شرعي ؟ !!! وتارة أخرى تقول هل هناك دليل شرعي على حجية الرؤيا ؟ .

وقد قال (حازم السعدي) بطلان وعدم حجية الرؤيا من غير أي دليل شرعي ولا حتى رواية ضعيفة ، بل على الضد من هذا سوف نرى وجوب الاعتقاد بها لثباتها في الشريعة الإسلامية . وإلا نضع الحكم الفيصل لله ولرسوله ونقف عند الآيات القرآنية الكريمة وروايات آل البيت (ع) التي أثبتت حجية الرؤيا .

  • · أول ما أعطِ هنا ما ورد أن اليهود اخذوا بالرؤيا وهم قتلة الأنبياء الذين وصف القران قلوبهم بأنها اشد من الحجارة فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) ( …قال يوشع وكان مع نبي الله موسى الكليم … أنا ملتزم نبي الله ، فاستل موسى من تحت القميص ، وبقي القميص في يدي يوشع ، فلما جاء يوشع بالقميص أخذه بنو إسرائيل و قالوا : قتلت نبي الله ، فقال : ما قتلته ولكنه استل مني ، فلم يصدقوه ، قال : فإذا لم تصدقوني فأخروني ثلاثة أيام ، فوكلوا به من يحفظه فدعا الله فأتي كل رجل كان يحرسه في المنام فاخبر أن يوشع لم يقتل موسى ، وأنا رفعناه إلينا ، فتركوه … )[40]. هؤلاء هم قتلة الأنبياء فانظر يا حازم إن كان قتله الأنبياء يؤمنون بالرؤيا فمن أي قوم أنت .
  • · قول رسول الله (ص) (من رآني في منامه فقد رآني فان الشيطان لا يتمثل في صورتي ولا في صورة أحد من أوصيائي) فأي سفيه هذا الذي يقول إن هذا الكلام مقيد دون أي قرينة للتخصيص بل على العكس من ذلك نجد قول الرسول (ص) (من رآني) تفيد العمومية ولا يمكن بحال التخصيص ، ثم إن هناك مسألة وهي إن الكل يقر أن هناك رؤيا صادقة فإذا كانت رؤيا المعصوم تكون من الرؤى الكاذبة والعياذ بالله فأين الرؤيا الصادقة . سبحان الله أصبحتم خاتم بيد إبليس اللعين يحركها بين أصابعه كيف يشاء ويخلعها متى يشاء – وسيأتي القول الفصل فيما يأتي في جواب أول المهديين السيد أحمد الحسن .
  • · عن علي (ع) قال (رؤيا المؤمن تجري مجرى كلام تكلم به الرب عنده) هذا كلام علي بن أبي طالب (ع) أما كلام حازم السعدي فيقول (لا الرؤيا تجري مجرى كلام إبليس لعبده) وله الحق فهو يتحدث عن ربه قال نبي الله يوسف لذلك الكافر (اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ ) .
  • · عن الإمام الصادق (ع) انه قال ( إذا كان العبد على معصية الله عز و جل و أراد الله به خيرا أراه في منامه رؤيا تروعه فينـزجر بها عن تلك المعصية وإن الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزء من النبوة) وهو رؤيا عامة في غير المعصوم لكنها إنذار من الله تعالى وهي وحي منه سبحانه لذا قرنها بجز من سبعين جزء من النبوة ولكن بلينا بقوم لا يكادون يفقهون قولا . ولهذا وورد عن الأئمة (ع) ( رفع الوحي وبقيت المبشرات والمنذرات ) . وأظن أن هذا كافٍ للتنبيه ومن أراد التوسع فليراجع المصادر .

هذا جواب القرآن الكريم وال البيت (ع) فان كنت ملتزما برأيك فأنت - ولكل من سايرك على هذا الدرب - قوله تعالى :-

(فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)[41] .

يا أيها الناس هذا القرآن الكريم وحديث أهل البيت (ع)

( فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ)[42]

اعلم أيها القارئ الكريم أن من أنكر الرؤيا هم أعداء الأنبياء (ع) ، بل إن أول بعث للرؤيا هي للاحتجاج على منكري نبي الله تعالى فقد ورد في الحديث الشريف عن أبي الحسن الأول (ع) قال :-

(أن الأحلام لم تكن فيما مضى في أول الخلق وإنما حدثت فقلت وما العلة في ذلك فقال إن الله عز ذكره بعث رسولاً إلى أهل زمانه فدعاهم إلى عبادة الله وطاعته فقالوا: إن فعلنا ذلك فما لنا فوالله ما أنت بأكثرنا مالاً ولا بأعزنا عشيرة فقال: إن أطعتموني أدخلكم الله الجنة وان عصيتموني أدخلكم الله النار فقالوا: فما الجنة وما النار فوصف لهم ذلك فقالوا متى نصير إلى ذلك فقال: إذا متم . فقالوا : لقد رأينا أمواتاً صاروا عظاماً ورفاتاً فازدادوا له تكذيباً وبه استخفافاً فاحدث الله بينهم الأحلام فأتوه فاخبروه بما رأوا أو ما أنكروا من ذلك  فقال إن الله عز وجل ذكره أراد أن يحتج عليكم بهذا هكذا تكون أرواحكم إذا متم وان بليت أبدانكم تصير الأرواح إلى عقاب حتى تبعث الأبدان)[43] .

ثم بالغ في ذلك الإنكار من جحد وجود الروح وهم الماديون ، ومن المهازل أن نجد اليوم من يدعي منـزلة ومعرفة بال البيت (ع) متبعا بذلك أعداء الأنبياء والمرسلين ، والحمد لله الذي فضح أعداء آل محمد بهذه الموارد الواضحة للجميع .

سبحان الله أبناء العامة لا ينكرون حجية الرؤيا ، بل إن الوهابية لا ينكرون حجيتها ، بل وحتى من جحد واستكبر وقال ( فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى )[44] أي أنا الأعلم والأعلى بينكم ، ففرعون مصر لا ينكر حجية الرؤيا ، بل ونجده يبحث عن تأويلها ، وسبحان الله من رؤية هذا المتكبر الكافر يُبنى اقتصاد إمبراطورية كاملة .

ومن أراد التوسع في هذا المجال فعليه مراجعة كتاب دار السلام للميرزا النوري أو كتب الأنصار ، فقد كتبوا اكثر من بحث في هذه المسألة ومنها (فصل الـخـطاب في حجية رؤيا أولي الألباب) لمؤلفه الأستاذ احمد حطاب .

وفي الختام يتبين لنا إن مسألة حجية الرؤيا ثابتة في القرآن الكريم وسنة آل البيت (ع) وهي من ضروريات المذهب – فقد ورد فيها القطع الحقيقي لا الوهمي – ومن أنكر ضرورة من ضروريات المذهب خرج عن الدين . والحمد لله وحده .

ثم بعد هذا كله نحب أن نورد هنا ارتباط مسألة الإمام المهدي (ع) بمسألة الرؤيا – ولهذا بالغ القوم بإنكار حجية الرؤيا – وأشير لها هنا في موردين للاختصار

1- الروايات الدالة على هذا الارتباط .

2- مسالة الصيحة وارتباطها بالرؤيا .

أولا : الروايات الدالة على هذا الارتباط .

ومن هذه الروايات الرواية الواردة عن أبي الحسن الرضا (ع) عن البيزنطي قال : سألت الرضا عليه السلام عن مسألة للرؤيا فأمسك ثم قال : إنا لو أعطيناكم ما تريدون ، لكان شرا لكم واخذ برقبة صاحب هذا الأمر قال : وقال : وأنتم بالعراق ترون أعمال هؤلاء الفراعنة وما أمهل لهم ، فعليكم بتقوى الله ولا تغرنكم الدنيا ، ولا تغتروا بمن أمهل له فكأن الأمر قد وصل إليكم) [45].

فما هو الربط بين مسائل الرؤيا واخذ رقبة صاحب هذا الأمر ؟ إن التأييد الإلهي يكون مرافقا لصاحب هذا الأمر في عالم الملكوت كما هو مؤيد بعالم الشهادة إلا إن تأييد عالم الملكوت يفوق بكثير عالم الملك وهذا بعينه ما أكده الإمام الصادق (ع) فقد ورد عن أبي بكر الحضرمي قال : (دخلت أنا وأبان على أبي عبد الله (ع) وذلك حين ظهرت الرايات السود بخراسان ، فقلنا : ما ترى ؟ فقال : اجلسوا في بيوتكم فإذا رأيتمونا قد اجتمعنا على رجل فانهدوا إلينا بالسلاح) [46].

ومن المعلوم إن الأئمة (ع) لا يحملون السلاح والأمر موكل إلى الإمام المهدي (ع) ، فهو الذي يملئها قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا . إذاً فالحديث منحصر في الإمام المهدي . ثم انتبه عزيزي القارئ إلى عبارة ( فإذا رأيتمونا قد اجتمعنا على رجل فانهدوا إلينا بالسلاح ) والمعلوم أن الأئمة (ع) توفوا من هذه الحياة الدنيا فكيف يمكن اجتماعهم والحديث صريح بالاجتماع ؟ !!!

الحقيقة انه لا سبيل إلى هذا الاجتماع إلا في عالم الرؤيا والكشف ، فرسول الله (ص) قال إن رؤيا المؤمن في آخر الزمان جزء من أربعين جزء من النبوة . وهذا الامتناع عن الإخبار (بكل ما نعلم) من الإمام الرضا (ع) والإخبار باجتماع الأئمة على شخص والأمر بالنهود له كل هذا جاء نبوءة نوستر اداموس والتي ينقلها لنا ماجد المهدي في كتابه (بدء الحرب الأمريكية على الإمام المهدي (ع) :

(القرن السادس – النبوءة الثالثة والثلاثون : تمتد يده أخيرا في (الوصي)[47] الدموي ، سيكون عاجزا عن حماية نفسه في البحر ، سوف يخشى اليد العسكرية بين النهرين ، وسيجعله الشخص الأسود الغاضب يندم على فعلته )[48]

2- مبحث الصيحة التي طالما تكلم بها المتكلمون فقد وقع القول الفصل فيها من الأستاذ احمد حطاب في ( فصل الخطاب في حجية رؤية أولي الألباب) وهو أحد إصدارات الأنصار فمن شاء الوقوف على هذه الحقيقة فليراجع الكتاب . وبعد هذا كله نورد للقارئ هذا البيت الشعري

صلى وصام لامر كان يطلبه

فلما قضى الأمر لا صلى ولا صاما

ونقول : بعده هذا كله ما عدى مما بدا ، ألم تكن يا سيد محمود الصرخي تأمر أصحابك بكتابة الرؤى وإيصالها إليك في أول نزولك إلى ساحة المرجعية ، بل ووضعت صندوق لجمع الرؤى فما عدى مما بدا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، والحمد لله رب العالمين

******

قال تعالى ( وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيم * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) [49] .

عادة اعتاد عليها أعداء الأنبياء والرسل ، وهي عدم إظهار حجة الطرف الآخر ، لان الباطل ينجلي إذا ظهر الحق ، والظلمة لا محل لها إذا بزغ النور ، والآن لنستمع إلى قول حازم السعدي :

( من جهة أخرى نقول هل إن الرائي لهم (ع) بالرؤيا قد رآهم في الواقع لكي يمتنع التمثل بهم )

أقول : إن الشخص متى ما خاف الله وانصف الناس من نفسه يكون إنساناً ، وإلا فهو أضل من البهيمة (أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ)[50] ، فهو اليوم بين مطبين إما أن يكون جاهلا ولم يطلع على الخطاب الذي وجهه السيد احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي إلى طلبة الحوزات العلمية ، وإما أن يكون جاهلا استمع الخطاب لكنه أبى واستكبر كما استكبر الذين من قبله بعد معرفة الحقيقة . وهنا انقل لك عزيزي القارئ هذه الكلمة من الخطاب :-

( تستخفون الناس وتقولون لهم : وهل رأيتم رسول الله (ص) ، حتى تعرفونه بالرؤيا ، سبحان الله ، وهل كان أحد في زمن الإمام الصادق (ع) رأى رسول الله (ص) ؟ !! ، حتى يقول الإمام الصادق (ع) من أراد أن يرى رسول الله (ص) بالرؤيا فليفعل كذا وكذا ، والروايات كثيرة في هذا المعنى فراجعوا دار السلام وغيره من كتب الحديث … )[51] . والخطاب متوفر لكل من طلبه في حسينيات أنصار الإمام المهدي (ع) بشكليه المقروء والمسموع (كبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً)[52]

يا أيها الناس اتقوا وانظروا هذا الجاهل ومن سار على دربه يقولون

إن رسول الله (ص) والأئمة (ع) ممكن أن يتمثل بهم الشيطان . انظر وتعجب .

وان وهب النصراني كان ضالا حينما أطاع عيسى من خلال رؤيا لانه لم يرى عيسى في الواقع بل رأى شيطان ! انظر وتعجب .

يقولون السيدة الطاهرة نرجس خاتون أم الإمام المهدي (ع) تمثل لها شيطان ولم يأتها رسول الله (ص) وعيسى بن مريم (ع) لأنها لم تر رسول الله ولا عيسى بن مريم . انظر وتعجب .

يقولون إن الإمام الصادق كان خاطئا حينما قال إذا رأيتمونا اجتمعنا على شخص فانهدوا إليه بالسلاح لانه يمكن أن يتمثل بهم الشيطان . انظر وتعجب .

يقولون إن علي بن أبي طالب (ع) كان متوهما حينما قال إن الرؤيا حالة يتكلم بها الله مع عبده لان الشيطان ممكن أن يتشبه بأقدس الموجودات في الرؤيا . انظر وتعجب .

يقولون إن الواقع الذي يلمسه الناس في الرؤيا هو محض صدفة . انظر وتعجب

يقولون إن حضور الأئمة (ع) في الرؤيا وإظهار الكرامات فيها كشفاء المرضى محض صدفة . انظر وتعجب و .. و .. و .. !!! .

اللهم استغفرك من هذا كله ( إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْـنَـتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْـفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ) [53] قال الإمام الحسين (ع) ( الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درت معايشهم ، فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون ) فالناس يأخذون بما يتوافق مع أهوائهم ورغباتهم فإذا تصادم الحق معهم اعرضوا عنه ونبذوه ، أوضح شاهد على هذا قضية سيد محمود الحسني فقد كان مهتم بشكل كبيرا بمسألة الرؤيا في بدأ دعوته حتى انه وضع صندوق للرؤى تجمع فيه الرؤى كما مر ، إلا انه لما جاء الحق واجمع أهل البيت (ع) على أن السيد احمد الحسن مرسل ووصي الإمام المهدي (ع) . وقِبال هذا كثرة المنذرات في سيد محمود الحسني الصرخي اعرض ونأى بجانبه وعزف عن دليل الرؤيا وانقلب من بعد التأييد رفضاً .

وأخيرا أقول : الروايات التي وردت عن الأئمة (ع) بأنه إن أردت أن ترى الرسول (ص) أو أحد الأئمة (ع) في عالم الرؤيا فافعل كذا وكذا . فهل يساير أحد هذا المخالف – حازم السعدي - في قوله أن الأئمة (ع) يعبثون بقولهم من أراد رؤية رسول الله (ص) فليفعل كذا (حاشاهم وتعالوا عن ذلك علوا كبيرا) وإلا فكيف يلائم بين قولهم من أراد الرؤيا افعل كذا وعبثية الرؤيا . فأما أن يكون الإمام (ع) يعلم ببطلان الرؤيا ويأمر بالباطل (استغفر الله) وأما انه لا يعلم ويتكلم بما لا يعلم (على قول المنكر) فأنا لله وأنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون .

والظاهر إن هذا الشخص لا يعي ما يتكلم وإلا فقد بدأ كلامه بالاستهزاء بالقرآن الكريم ولا يتوقف عند هذا الحد بل يستمر بالاستهزاء لكن هذه المرة برسول الله (ص) والصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء وأمير المؤمنين والأئمة (ص) بقوله إن الشيطان ممكن أن يتمثل بهم . لان الجميع لم يروا الأئمة (ص) بل ويصرح في شطر كلامه الثاني بان الشيطان ممكن أن يتمثل بهم مطلقاً ، فأي ملعون هذا ، وأي شياطين يعون ما يقوله ثم يتبعونه . إنا لله وإنا إليه راجعون . بلينا بقوم لا يكادون يفقهون قولا ، انتم يا من غرقتم في ظل العقل – إن كان له محل عندهم – كيف تقولون إن الشيطان يمكن أن يتمثل بالمعصوم فأين انتم من القران والأئمة وسالف الفقهاء . قال تعالى عن القرآن الكريم والشياطين ( وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ) فإذا كان الشيطان لا يستطيع أن يتلفظ بآية واحدة كيف يتمثل بالقران كله ، وهذا مما قاله السيد احمد الحسن في البيان السابق حيث قال :

( تقولون إن الشيطان يتمثل برسول الله محمد (ص) (لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً * تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً)[54] والله يقول (وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ)[55] فإذا كان الشيطان لا يستطيع أن ينطق بحرف من القران ، فكيف يتمثل بمحمد (ص) وهو القرآن كله .

(قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)[56] ، من بيده ملكوت السماوات والأرض ، ما أنصفتم الله . إذ جعلتم الملكوت بيد الشيطان ، وانتهكتم حرمة رسول الله (ص) ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم … )[57] ، وماذا يقولون بهذه الروايات الواردة عن آل بيت النبوة والتي تنصح من رأى رؤيا تفزعه بان يقول كذا وكذا ، وماذا يقول حول الروايات التي تنصح المؤمنين بالأخذ بالمبشرات والمنذرات ، و … و … و …

----------------------------

------------------

  • ادعوكم الى اقرار حاكمية الله، و رفض حاكمية الناس، ادعوكم الى طاعة الله ونبذ طاعة الشيطان و من ينظر لطاعته من العلماء (غير العاملين ). ادعوكم الى مخافة الله و إقرار حاكميته والاعتراف بها ونبذ ما سواها بدون حساب للواقع السياسي الذي تفرضه امريكا. ادعوكم الى نبذ الباطل و ان وافق اهواءكم، ادعوكم الى اقرار الحق و اتباع الحق وان كان خاليا مما تواضع عليه اهل الدنيا. اقبلوا على مرارة الحق فأن في الدواء المر شفاء الداء العضال، اقبلوا على الحق الذي لايبقي لكم من صديق، اقبلوا على الحق و النور وانتم لاتريدون إلا الله سبحانه و الاخرة بعيدا عن زخرف الدنيا و ظلمتها .
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • 1
  • 2