raya

فهرس المقال

3- قوله ( غباوة من صدقة )

بماذا أجيب من يتهم الناس بما حمل ( عيرتني بعارها واستقلت ) ، والحقيقة إن هذه الكلمة بسيطة جداً أمام كلمته الأولى وإعلان معتقده بها بقوله (سذاجة الأدلة) و (فراغ صاحب الدعوة) .

ولكن أقول : كيف جاز لك أن تتجاوز على جماعة كبيرة من المجتمع بمختلف طبقاتها . وبمحافظات مختلفة من العراق . بل وخارج العراق من أنصار ومؤيدين السيد احمد الحسن أيضاً .

تأتي أنت وبكل بساطة وتصفهم بالغباوة ومنهم وجهاء في الحوزة النجفية معروفين في العراق وخارج العراق كالسيد حسن الحمامي فهو ابن مرجعٍ معرف في العراق وهو السيد محمد علي الحمامي وجده مرجع أيضاً ، ومن هذه الجماعة أساتذة جامعات ، ومنهم كاتب هذه السطور أستاذ جامعي وحاصل على شهادة الماجستير ، ومنهم أطباء ومهندسون وأساتذة .

فهل يقبل منك أحد أن تصف هذه الجماعة بأنهم أغبياء على مختلف مراتبهم وعلومهم ، سبحان الله ، أ رأيت الأنصار تعدوا حدود الله !!! أم دعوتهم لسيد الخلق الولي الأعظم الإمام المهدي (روحي لتراب مقدمه الفداء) ثم إذا كنت تعتقد بضلالة هذه الجماعة من الناس ، وقد نصبت نفسك إماما تتبع – كما نصب (أبو حنيفة) نفسه من قبلك – أقول هذه الكلمة متبعا قول سيدي ومولاي الإمام الباقر (ع) فقد ورد عن سورة ابن كليب ، عن أبي جعفر (ع) قال : قلت له : قول الله عز وجل : " ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة " ؟ قال (من قال : إني إمام وليس بإمام قال : قلت : وإن كان علويا ؟ قال : وإن كان علويا قلت وإن كان من ولد علي ابن أبي طالب (ع) ؟ قال وإن كان)[22] . فإذا نصبت نفسك إماما تُتَّبع وجب عليك الهداية بالحسنى بأبطال الأدلة المقدمة من السيد احمد الحسن بالقرآن وسنة أهل البيت كما قدمها السيد منهما ، ولا يكفي هذا في إبطال الدعوة بل لابد من تقديم الدليل على بطلانها كما قدمت في المقدمة

وأخيرا أقول نعم فلابد من اتهام أنصار الأنبياء والأولياء قال تعالى (وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ)[23]، وليس هذا فحسب بل وعدنا أبو عبد الله (ص) بهذا حيث قال: انه سيأتي عليكم زمان لا ينجو فيه من ذوي الدين إلا من ظنوا أنه أبله ، وصبر نفسه على أن يقال : إنه أبله لا عقل له ) فالحمد لله الذي صدقنا وعده .

بعد هذه الجولة ننطلق بحول الله وقوته مع نقاطه الخمسة :

******

 

  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • اسأل نفسك وليسأل كل منصف نفسه السؤال الحتمي بعد معرفة ما روي في كتب المسلمين أن رسول الله محمداً (ص) عندما مرض بمرض الموت طلب ورقة وقلم ليكتب كتاباً وصفه رسول الله محمد (ص) بأنه كتاب يعصم الأمة التي تتمسك به من الضلال إلى يوم القيامة، فمنعه عمر وجماعة معه من كتابة هذا الكتاب في حادثة رزية الخميس المعروفة، فالسؤال هو: هل يقبل أحد أن يتهم رسول الله محمداً (ص) أنه قصَّر في كتابة هذا الكتاب المهم والذي يعصم الأمة من الضلال بعد أن كانت عنده فرصة لأيام قبل وفاته يوم الاثنين ليكتبه ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال
  • وأوصيكم أن توصلوا الحق لطلابه برفق ورحمة وعطف فأنتم تحملون لهم طعام السماء فلا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى: ﴿يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى﴾، فإن لم يكن لكم في هدايتهم حاجة فلتكن لكم في أن تكونوا عوناً لنا في عرصات القيامة حاجة كونوا ممن يفاخر بهم الجليل ملائكته. أعينونا بعلم وعمل وإخلاص وإصلاح ذات بينكم، كونوا خير أمة أخرجت للناس، وإن لم يكن أصحاب الكهف فكونوا أنتم لمن قبلكم ومن يأتي بعدكم عجباً.
    الإمام أحمد الحسن اليماني كتاب الجواب المنير الجزء الثالث
  • 1
  • 2