raya

س : عندما يقرأ الناس دعواكم تظهر السخرية على وجوههم لأنه الأدلة والبينات والحجج غير كافية على هذه الدعوة فتنسب دعواكم إلى علامات ظهور المبطلين والمغرضين والضالين والمضلين الذين يسبقون ظهور الإمام المهدي (عج) (كالحسني واليماني أو الذي يدعي هو المهدي(عج))  فماذا يميزكم عن كل هؤلاء ولو بشئ يلفت النظر.

 

حسين العوادي

العراق

11 جمادى الأول 1426

ج : بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين .

 

هذه الدعوة مؤيدة بأدلة كثيرة وأنا وأعوذ بالله من الأنا لم اقل لأحد اتبعني أعمى بل أقول افتح عينيك وميز الدليل واعرف صاحب الحق لتنقذ نفسك من النار فدعوة الحق ترافقها دعاوى باطلة كحال رسول الله (ص) لما رافقته دعوة مسيلمة الكذاب (لعنه الله) وأشباهه .

 

وكما عن المفضل بن عمر قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : (إياكم والتنويه أما والله ليغيبن إمامكم سنينا من دهركم ولتمحصن حتى يقال : مات قتل ، هلك ، بأي واد سلك ؟ ولتدمعن عليه عيون المؤمنين ، ولتكفأن كما تكفأ السفن في أمواج البحر فلا ينجو إلا من أخذ الله ميثاقه ، وكتب في قلبه الإيمان ، وأيده بروح منه ، ولترفعن اثنتا عشرة راية مشتبهة ، لا يدرى أي من أي ، قال : فبكيت ثم قلت : فكيف نصنع ؟ قال : فنظر إلى شمس داخلة في الصفة فقال : يا أبا عبد الله ترى هذه الشمس قلت نعم ، فقال (ع) : والله لأمرنا أبين من هذه الشمس) الكافي – الشيخ الكليني ج 1  ص 336 ، فقد بين الإمام (ع) إن دعوة الحق أبين من الشمس وهي ابين من الشمس لأن أدلتها أدلة الأنبياء والمرسلين والرسول محمد (ص) والأئمة (ع) ، فالتفت إلى أدلة هذه الدعوة وقارنها بدليل الرسول محمد (ص) ، اقرأ بعض أدلة الدعوة في كتاب النور المبين للأستاذ ضياء الزيدي وفي كتاب البلاغ المبين للشيخ ناظم العقيلي ، وستجد الأدلة كثيرة جداً منها وصية رسول الله (ص) والروايات عن أهل البيت (ع) والعلم والحق والهداية والمباهلة وقسم البراءة والكشف والرؤيا بالرسول والأئمة والأنبياء (ع) التي رآها المؤمنون والمعجزات والغيبيات .

 

وان لم تنفعك كل هذه الأدلة (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ) وعندها قل مع القائلين (رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ) وسيأتيكم الجواب (أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ * ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ) (الدخان) .

 

سبحان الله ألم تتعظوا بحال الأمم التي سبقتكم فحالكم اليوم كحال اليهود مع أنبياءهم ألم تتعظوا بكلام الله وبالقصص التي في القرآن انظروا إلى حالكم أليس هو حال علماء اليهود ومقلديهم عندما سخروا من زكريا (ع) ومن يحيى (ع) ومن عيسى (ع) ما فرقكم عنهم بالله عليك ؟! وإن كنت ممن ألقى السمع وهو شهيد ، ستجهش بالبكاء وتقول والله نحن أسوء من اليهود وعلماءهم الذين انكبوا على الدنيا وحاربوا الأنبياء وأنصارهم الذين ساروا إلى الآخرة وأمنوا بها وبملكوت السماوات والغيب .

 

مالذي يدفعكم للسخرية مني ومن المؤمنين بهذه الدعوة الحقة اسأل نفسك وراجع ربك و(اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً) (الإسراء : 14) .

 

وعلى مر العصور من هم المستهزئون ؟ وهل سمعت أو قرأت إن الأنبياء والمرسلين (ع) والمؤمنين يستهزئون ؟ لكنك دائماً تجد إن الاستهزاء والسخرية هو ديدن المكذبين والكافرين بدعاوى الأنبياء والمرسلين .

 

بئس القوم كنتم لي يا أهل العراق اتبعتم كبراءكم الذين اتبعوا أمريكا وهادنوها واقروا ديمقراطيتها ورضيتم أخيراً بسقيفة الظالمين وأعطيتم العذر لمن نحى أمير المؤمنين علي (ع) وانقلبتم على أعقابكم كافرين بتنصيب الله وحاكميته سبحانه وتعالى ، وحاربتم هذه الدعوة الحقة طلباً للدنيا العفنة ، اتبعتم من لم يزده ماله ودنياه إلا خسارا كما اتبع أهل مكة أبا سفيان وحاربوا جدي رسول الله محمد (ص) وما تنقمون مني وأنا أدعوكم لكتاب الله ولولي الله الأعظم الإمام المهدي (ع) ولنبذ الباطل وأهله ، ما خرجت إلا لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله (ص) وبأمر أبي الإمام المهدي (ع) كما خرج جدي الحسين (ع) فإن اتبعتم أئمة الضلالة فقديماً فعل آبائكم واتبعوا فقهاء الضلالة شبث بن ربعي وشمر بن ذي الجوشن وشريح القاضي وأعانوا ابن زياد ويزيد (لعنهم الله) على قتل الحسين بن علي (ع) وان لفي العين قذى وفي الحلق شجى وأنا لله وأنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

 

تدبروا قوله تعالى (إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ * إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ) (المؤمنون : 109-111) ثم اسخروا واضحكوا كثيرا فلا تخطئون سنة أسلافكم وستحلبونها دما عبيطا وسيلعنكم التالون كما يُلعن اليوم من حارب محمد (ص) وسخر منه وستعلمون من الرابح غدا عندما لا ينفعكم العلم شيئا .

 

وأنا وأعوذ بالله من الأنا سأقص لك ولغيرك هذه الرؤيا لعلكم تتعظون : (رأيت في المنام إن أحد الشيوخ في حوزة النجف وأنا اعرفه واقف بقربي وبقربنا مجموعة من الملائكة وهم بصورة البشر فسألوا الشيخ المذكور عني وعرضوا عليه أدلة الدعوة فكذب الدعوة ثم جاء شخص مهيب وعظيم القدر وكأنه مهيمن على الملائكة وعلى الرؤيا وكل ما فيها فقال الملائكة للشيخ المذكور وهذا الشخص أيضاً لديه دعوة وهذه أدلتها فعرضوا عليه أدلة دعوة هذا الشخص العظيم القدر فقال إن دعوة هذا الشخص كأدلة دعوة أحمد الحسن فقال الملائكة للشيخ المذكور أو تعرف من هذا ؟! هذا محمد ابن عبد الله صاحب السيف القاطع والسهم النافذ رسول الله (ص) فقال الشيخ المذكور أنا لا اصدق بمحمد ولا بأحمد واعرض بوجه) واقسم بالله العلي العظيم إني رأيت هذه الرؤيا وفيها الرسول محمد (ص) ولم أقص عليك هذه الرؤيا كدليل استدل به على أحقية هذه الدعوة وان كانت الرؤيا دليل . ولكني قصصتها لأني اعتبرها رسالة من الله لعل الله ينفعك وغيرك بالمعاني التي وردت فيها فتتعض وأمثالك والله ولي التوفيق . والحمد لله الذي جعلنا مؤمنين بملكوت السماوات والغيب والآخرة وهي من الغيب والحمد لله وحده . ولعنة الله على كل كافر جأحد بملكوت السماوات والغيب .

 

أحمد الحسن

جمادي الأول/ 1426 هـ . ق


لإرسال أسئلتكم للإمام أحمد الحسن ع تابع الرابط التالي : من هنـــــــــا

  • ادعوكم ايها الناس ان تنقذوا انفسكم من فتنة هؤلاء العلماء غير العاملين الضالين المضلين تدبروا حال الأمم التي سبقتكم هل تجدون ان العلماء غير العاملين نصروا نبياً من الأنبياء أو وصياً من الأوصياء فلا تعيدوا الكرة وتتبعون هؤلاء العلماء غير العاملين، وتحاربون وصي الأمام المهدي ، كما اتبعت الأمم التي سبقتكم العلماء غير العاملين ، وحاربت الأوصياء والأنبياء المرسلين أنصفوا أنفسكم ولو مرة ، وجهوا لها هذا السؤال ، هل سألتم رسول الله(ص) والأئمة عن علماء اخر الزمان قبل أن تسألوا علماء اخر الزمان عن وصي الأمام المهدي هل سألتم القرآن عن العلماء اذا بعث نبي او وصي ماذا يكون موقفهم الذي لايتبدل ؟
    الإمام أحمد الحسن اليماني خطاب الحج
  • رجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين...
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى، قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم، وما كان ليعلم به احد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله، كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها، علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.
    الإمام أحمد الحسن اليماني رسالة بمناسبة عيد الغدير
  • 1
  • 2